منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

بونوار والطاهر بلعباس ينفّذان أجندة «قطر - فيس - تان» لقلب النّظام

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أدوية لمن فطن .......... أم الشهداء منتدى الدين الاسلامي الحنيف 4 2017-03-03 11:23 PM
جماعة بونوار تلبس عباءة محامي الشيطان و تنشر جنودها عبر 15ولاية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-10-19 12:37 AM
(الأرواح جنود مجندة ايمن جابر أحمد منتدى الدين الاسلامي الحنيف 7 2011-06-19 09:28 PM
فوائد من دورة بلعباس أبو البراء التلمساني منتدى طلب العلم الشرعي 6 2011-03-15 01:53 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-10-28
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,971 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool بونوار والطاهر بلعباس ينفّذان أجندة «قطر - فيس - تان» لقلب النّظام

بونوار والطاهر بلعباس ينفّذان أجندة «قطر - فيس - تان» لقلب النّظام




رئيس الحكومة الأسبق سيد أحمد غزالي ينضم لحلف «الخلاطين»

إنخرط رئيس الحكومة الأسبق، سيد أحمد غزالي، ضمن مبادرة سياسية سرية، تستهدف قلب النظام في الجزائر، خطط لها عدد من مناضلي الفيس المنحل بالخارج، على رأسهم مراد دهينة والعربي زيتوت، وبالتنسيق مع يحيى بونوار والطاهر بلعباس في الداخل، وبتمويل من رجال أعمال قطريين، يختفون وراء منظمتي الكرامة ورشاد، عقدت ثلاثة اجتماعات، تحضيرا لـ «الثورة».


ترأس قبل أسابيع، بإحدى الشقق في شارع ديدوش مراد، يحيى بونوار، وبحضور الطاهر بلعباس، وعدد من أتباعهما، ضمن ما يُعرف باللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين والمرصد الجزائري لحقوق الإنسان غير المعتمدين، آخر اجتماع، يعد الثاني من نوعه، لقادة أرضية المطالب الوطنية، نحو تغيير النظام في الجزائر، أعلن فيه عن انطلاق العمل بصورة رسمية بمسودة المشروع السياسي، المتمخض عن اجتماعين موازيين عُقدا بالعاصمة وجنيف قبل أشهر، ومن المفارقات، تحالف رئيس الحكومة سيد أحمد غزالي، مع بقايا الفيس في الخارج، وتأييده لاستخدام الحركات الاحتجاجية لضرب النظام، أين تتولى لجنة الطاهر بلعباس ومرصد بونوار المهمة في الداخل، بعد أن فشل في حصول الاعتماد لحزبه السياسي «الجبهة الديموقراطية» منذ نحو 14 سنة، ما جعله يتحالف مع الشيطان لممارسة المعارضة، التي يدعي أنها تعبير عن كونه لم يكن يوما من رموز النظام، وهو الذي لم يخرج من دواليب السلطة منذ الاستقلال، وإلى غاية الثامن جويلية 1992، بعد أن شهدت السنة التي توّى فيها منصب رئيس الحكومة أحداثا خطيرة، أبرزها أحداث جوان 1991، استقالة الشاذلي بن جديد، واغتيال الرئيس محمد بوضياف، وتدرج قبل 1991 في منصب مستشار مكلّف بوزارة الاقتصاد، نائب كاتب الدولة للأشغال العمومية، مدير عام سوناطراك، وزير الطاقة والصناعات البتروكيمائية، وزير الري، وزيرٍ للمالية، وزير الشؤون الخارجية، سفير الجزائر ببروكسل، بلجيكا، هولندا، لوكسمبورغ، ولدى الاتّحاد الأوربي، لينضم بذلك، سيد أحمد غزالي، إلى جماعة قلب النظام، التي تتحكم في مخططه بقايا الفيس، ويموّله رجال أعمال قطريون تحت غطاء منظمة «الكرامة» وحركة «رشاد».

بونوار ممثل مكتب منظمة «الكرامة» القطرية.. ؟

يتولى يحيى بونوار، تمثيل منظمة «الكرامة» القطرية، التي يتخفى مالكوها ومموّلوها القطريون وراء وجوه الفيس المنحل بالخارج، هذه المنظمة، التي تتولى كل مهام «التخلاط» في الشأن الداخلي للجزائر، خصوصا بعد عودة بونوار من فرنسا تزامنا مع الربيع العربي، منظمة «الكرامة» القطرية أنشئت من قبل رجل أعمال قطري مقيم بسويسرا، يقف وراء الدعوة القضائية المحركة ضد وزير الدفاع السابق خالد نزار، وتتولى تمويل الدعاوى القضائية ضد نزار، الكرامة هي منظمة غير حكومية أُسست في 2004، من قبل مجموعة من العسكريين والحقوقيين في العالم العربي، الذين يحسبون أنفسهم على المعارضة، تحولت في 2007 من جمعية إلى منظمة، تتوفر الكرامة على مكاتب وممثلين لها في جنيف، لندن، بيروت، الدوحة، قطر، صنعاء، ولها العديد من المراسلين والمتطوعين في كل البلدان العربية، منها الجزائر، ويتمثل دور ممثلها في الجزائر يحيى بونوار، برصد ما يزعم أنه اعتقالات تعسفية وتضييق، واختفاءات وتعذيب لناشطين حقوقيين، وهي الأسماء، التي لا تخرج دائما عن دائرة الناشطين في الحركات الاحتّجاجية ضمن لجنة الدفاع عن حقوق البطالين، وما عرف بشباب ثمانية مايو، هذه المنظمة القطرية، التي توجه تركيزها على الجزائر، في إطار منظّم لم يدع مجالا للصدفة، ويتولى مجلس الإدارة تحقيق أهدافها وتسيير مختلف مصالحها، وتتفرّع إلى مكاتب جهوية، أما تفاصيل الوجوه، التي تقف وراء منظمة «التخلاط» ومن يحرّكها، فهي لا تخرج عن دائرة «قطرفيستان» أي حلف قطر، وبقايا الفيس في الخارج. ويتوّلى رئاسة المجلس القطري، الدكتور عبد الرحمان عمير النعيمي، وهو أستاذ التاريخ بجامعة الدوحة، أسس العديد من المنظمات الإنسانية المختّصة في الدفاع عن حقوق الإنسان، فضلا على العديد من معاهد البحث في العالم العربي، وهو رجل أعمال ثري أسس في 1964 مجموعة مياه، النقل، العقار والسبورسورينغ، القطري الثاني، الذي يقف وراء «التخلاط» في الشأن الداخلي من خلال دمى الخارج، هو خليفة محمد الربان، الذي يعد الممول الرئيسي للمنظمة، وهو عضو نشيط في العديد من المنظمات الإنسانية، وحقوق الإنسان والعديد من المنظمات في دول الخليج، وهو أيضا من يموّن القناة القطرية «المغاربية»، التي تعود لنجل عباسي مداني، وتفتّح بلاطوهاتها لهؤلاء، للترويج لمشروعهم السياسي.

بقايا الفيس عبدٌ مأمور باع الولاء لرجال أعمال قطريين لقبض ثمن «التخلاط»

يعد دور بقايا الفيس، التي تتزعم «التخلاط» من الخارج مسيرين في الصف الأول، ومن هؤلاء عباس عروة في منصب الأمين العام للمجلس، وهو حائز على شهادة الفيزياء، ودكتوراه في الفيزياء الطبية، أستاذ بكلية الطب بلوزان، وهو ناشط في مجال حقوق الإنسان والحوار بين الحضارات أو الأديان، وهو أيضا مؤسس في معهد الهقار، الذي يعد أحد أبواق «الخلاطين» ومنظمة «كوردو»، ثاني الأسماء أحسن كركادي، طبيب أسنان سويسري من أصول جزائرية، لاجئ سياسي بسويسرا منذ 1994، انتُخب في قوائم الفيس الخاصة بالانتخابات البلدية في 1990، هو عضو في العديد من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، منها المنظمة السويسرية، العفو الدولية. ونجد في المكتب التنفيذي لمجلس إدارة المنظمة، هناك وجوه أخرى من الفيس المنحل في الخارج، ويتعلّق الأمر بكل من، مراد دهينة، حائز على دكتوراه في الفيزياء، الأخير المتابع في قضية مجازر إرهابية في الجزائر، ومشتبه فيه بالمتاجرة بالأسلحة في فرنسا، شارك في العديد من النشاطات داخل المجتمع المدني السويسري خلال 1990، ووظف في 2007 في السنة نفسها إعلان المنظمة، هناك أيضا رشيد مسيلين الذي يتولّى مسؤولية مصلحة الشؤون القانونية، هو محامي، سُجن لثلاث سنوات ثمّ أطلق صراحه، قرر على إثر ذلك مغادرة الجزائر في 2000، للاستقرار في جنيف وأسس بعد أربع سنوات الكرامة رفقة القطريين.

يحيى بونوار والطاهر بلعباس في مهمة تنفيذ مخطط « قطرفيستان»

رغم حملة تبييض الصورة، التي يقودها يحيى بونوار والطاهر بلعباس، عبر موقع التواصل الاجتماعي، وبعض الفضائيات المحسوبة على مخطط «قطرفيستان»، لقلب نظام الحكم في الجزائر، إلا أن الكثير من الشواهد، ترمي بدفاع كلّ من بونوار وبلعباس في الوحل، لأنّما يزعمان أنه نشاط حقوقي واجتماعي، لحماية الحريات بالنسبة للأول وللدفاع عن حقوق البطالين بالنسبة للثاني، ما هو إلا غطاء لمشروع سياسي، تخمر بمخابر منظمة «الكرامة»، وإلا ما تفسير بونوار وبلعباس، لتنفيذها لمسودة اجتماعي جنيف والعاصمة واجتماعهما التنسيقي مؤخرا بشقة بديدوش مراد، لوضع النقاط الأخيرة لتنفيذ مخطّط «قطرفيستان» الجهنمي، الذي يمتطي مآسي شباب الجنوب البطال، الذي يُعدّ المستهدف الرئيسي من الرجلين وما الأحداث التي شهدتها المنطقة في الشهور الأخيرة، إلا تعرية لـكذب وتآمر هذين الأخيرين. مخطط «قطر فيستان»، الذي زكاه رئيس الحكومة الأسبق، سيد أحمد غزالي، ويخدم أجندته بونوار وبلعباس، أعطوا له صبغة «مبادرة سياسية» تفضح ألاعيب الرجلين في الجنوب، أما عن تفاصيل المخطط، فهو قلب النظام، يأمل أصحابه نجاحه، بعد أن كان لهم اجتماعان موازيان بالجزائر، وبجنيف في الرابع ماي، تم خلاله الإعلان عن «ثورة» التغيير في الجزائر، ووقع بونوار على ما سمي «أرضية المطالب» رفقة كل من الطاهر بلعباس منسق اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين بورقلة، محمد سمراوي، الضابط السابق في المخابرات إبراهيم يونسي، حسين مالطي، عبد القادر شيكو، الوزير السابق علي بنوري، حبيب سواعدية، كمال الدين فكار من غرداية.

بونوار يرأس لجنة متابعة «أرضية مطالب» قلب النظام

بعد الاجتماعين، خلص بونوار والطاهر بلعباس وجماعتاهما، إلى تعميم نشره على أوسع نطاق ممكن، وتمّ تكليف لجنة متابعة مكلفة بتنظيم لقاء ثانٍ بالعاصمة، من أجل التوقيع النهائي على أرضية مطالب الوطنية، وجاء في نص الإعلان «ندعو كل الجزائريين أينما كانوا، الواعون بالخطر الذي يهدّد البلاد، وكلّ الذين يرفضون الإصلاحات الكاذبة، والذين يأملون في تغيير جذري، للمشاركة في أرضية مطالب وطنية المفتوحة»، جاء أيضا « في هذه اللحظات العصيبة، نحن كجزائريين، ليس هناك من حلّ سوى وحدتنا وتعاوننا من أجل إنقاذ البلاد»، حمل الإعلان توقيع بونوار وبلعباس، اللذين يدّعيان الدفاع عن حقوق البطالين، وأنّه ليس هناك طرف سياسي وراءهما، فما هو إذًا، تفسير مشاركتهما في إعداد أرضية مطالب قلب النظام، ونشاطهما في تنفيذ تفاصيلها من خلال احتجاجات الشباب البطال، إذا كانوا فعلا رجال ليس همّهم إلا الدفاع عن مطالب اجتماعية..؟

بونوار يركب حصان طروادة ويشحن بطاريات أتباعه بـ «نحن فلاقة اليوم»؟

يحيى بونوار، الذّي يتنقل بين الولايات، ويسجل حضوره في كل بؤر الاحتجاجات، حتى لما يتعذر عليه ذلك، يكون صوته حاضرا في غياب الجسد، رسخ خطاه في الجزائر بعد ما عُـرف بـ «الربيع العربي»، بعد أن كان شديد التنقل بين فرنسا والجزائر، وأنشأ حركة تكون حصان طروادة، يمارس من خلالها وعبر أتباعها المنتشرين عبر أزيد من 15 ولاية، أغلبها تقع بالجنوب «التخلاط»، الذي قبض ثمنه من حلف «قطرفيستان»، فقام بتجميع شباب من ولايات عديدة، أبرزها ورقلة وغرداية، وأعلن في 2012 عن تأسيس المرصد الجزائري لحقوق الإنسان، وهنا كثف من تحركاته مع دخول تنفيذ المخطط مرحلة الجد، وبات يتنقل دون توقف من مدينة لأخرى، وحتى عندما يكون بالعاصمة، لا ينقطع تحريضه بالهاتف والرسائل القصيرة، وعبر الفايس بوك، وبواسطة رسائل خاصة، تناقض بونوار، الذي يدافع عن جلده بحجج واهية، يحاول من خلالها نزع أي شبهة عن رائحة سياسة لما يقوم به، جعله يصرّح أنه يقود فعلا مشروعا سياسيا واجهته اجتماعية حقوقية، وقال في إحدى تعاليقه «الجزائر ليست استثناء في الربيع العربي»، وأضاف في انخراط تام في المخطّط «نحن فلاقة اليوم»، وزميله بلعباس صرح في لقاء صحفي بجريدة «الشروق اليومي»: «نملك إمكانيات للتأثير السلبي على رئاسيات ٢٠١٤».


فاطمة الزهراء حاجي


http://www.elmihwar.com/

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

بونوار والطاهر بلعباس ينفّذان أجندة «قطر - فيس - تان» لقلب النّظام



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:51 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب