منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

الدعاء.. سلاح المؤمن

الكلمات الدلالية (Tags)
المؤمن, الدعاء, سلاح
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلاح الصمت أدرارية منتدى العام 1 2009-08-07 12:38 PM
الحديث الثالث :المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص ... Ahmed_Sat ركن الحديث الشريف 3 2009-05-27 10:37 AM
قلــــوب مميزة بلون اللؤلؤ لحن الحياة منتدى العام 3 2009-05-21 07:28 PM
**الصمت هل هو سلاح؟؟؟** amine128 منتدى النقاش والحوار 2 2009-04-23 06:24 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2008-11-08
 
::مدير سابق::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  smail-dz غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : بلد الشهداء
عدد المشاركات : 2,244 [+]
عدد النقاط : 399
قوة الترشيح : smail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداع
افتراضي الدعاء.. سلاح المؤمن

دعاء هو عبادة الافتقار إلى الله، وهو من أفضلالعبادات، وقد حث الله تعالى عليه وأمر به، فقال تعالى: (وَاسْأَلُواْ اللهَ مِنفَضْلِهِ)(النساء: 32)، وقال: (وَقَالَ رَبكُمْ ادْعُونِى أَسْتَجِبْ لَكُمْ) (غافر: 60)، والدعاء سنة الأنبياء والمرسلين، وقد أثنى الله سبحانه وتعالى علىأنبيائه بأوصاف ثلاثة: المسارعة في الخيرات، ودعاؤه رغبة ورهبة، والخشوع له، فقالتعالى: (إِنهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ في الْخَيْراتِ، وَيَدْعُونَنَا رَغَباًوَرَهَباً، وَكَانُواْ لَنَا خاشِعِينَ)(الأنبياء: 90)، وهو دأب الأولياءوالصالحين، وقد وصف الله حال المؤمنين فقال عز من قائل: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْعَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِما رَزَقْنَاهُمْيُنفِقُونَ) (السجدة: 17).
مخ العبادة

وقد صح عن المصطفى صلى الله عليهوسلم أن: (الدعاء سلاح المؤمن، وعماد الدين ونور السماوات والأرض)، وهو مخ العبادة،بل هو العبادة، فعن النعمان بن بشير قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الدعاء هوالعبادة)، ثم قرأ: (وَقَالَ رَبكُمْ ادْعُونِى أَسْتَجِبْ لَكُمْ...)، وروى أبوهريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليس شيء أكرم على اللهعز وجل من الدعاء)، وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من لم يسألِاللهَ يغضبْ عليه).
والدعاء كله خير، فعن أبي سعيد رفعه: (ما من مسلم يدعو بدعوةليس فيها إثم ولا قطيعة رحم، إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يُعجل له دعوته،وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها)، وفي الترمذي عنعُبادة بن الصامت رضي اللّه تعالى عنه: أن رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: “ما على وَجْهِ الأرْضِ مُسْلِمٌ يَدْعُو اللهَ تَعالى بِدَعْوَةٍ إلا آتاهُ اللهُإياها، أوْ صَرَفَ عَنْهُ مِنَ السوءِ مِثْلَها ما لَمْ يَدْعُ بإثْمٍ أوْقَطِيعَةِ رَحِمٍ،

فقال رجل من القوم: إذاً نكثر، قال: “اللّهأكْثَرُ”.والدعاء مفتاح أبواب الرحمة، وسبب لرفع البلاء قبل نزوله وبعد نزوله، لمارواه ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من فُتح لهمنكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة، وما سئل الله شيئاً يُعطى أحب إليه من أنيسأل العافية، إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء)،وروى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: “إِن اللهَ يَقُولُ أَنَا عِنْدَ ظَن عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ إِذَادَعَانِي”.

التوبة أولاً

واعلم أن الأصل في إِجابة دعائك، التوبةُورد المظالم والإِقبال على اللّه تعالى، والافتقار إلى عفوه ومقدرته وعلمه، ومن أولآداب الدعاء الوضوء حتى تقبل على الله تعالى طاهراً متهيئاً لمناجاته ودعائه وأنتستقبل القبلة، فإذا دعوت الله تعالى فلتبدأ بحمده والثناء عليه تبارك وتعالى، ثمبالصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ابدأ بعد ذلك في دعائك ومسألتك،واختر أحسن الألفاظ وأنبلها وأجمعها للمعاني وأبينها، ولا أحسن مما ورد في الكتابوالسنة الصحيحة، فإن الأدعية القرآنية والأدعية النبوية أولى ما يدعى به بعد تفهمهاوتدبرها؛ لأنها أكثر بركة، ولأنها جامعة للخير كله، في أشرف الألفاظ وأفضل العباراتوألطفها، ولأن الغلط يعرض كثيرا في الأدعية التي يختارها الناس، لاختلاف معارفهم،

وتباين مذاهبهم في الاعتقاد والانتحال.ويكون الدعاء مقبولا عند الله تعالىإذا كان الداعي مخلصاً، فإن الدعاء عبادة من العبادات، بل هو من أشرف الطاعاتوأفضلِ القربات، ولا يقبل الله من ذلك إلا ما كان خالصاً لوجهه الكريم، قال اللهتعالى: (فَادْعُواْ اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ
الدّينَ وَلَوْ كَرِهَالْكَافِرُونَ)(غافر: 14)، وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليهوسلم قال له: (إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله).
والداعي الصبورأقرب إلى إجابة دعائه من العجول، وقد نهى صلى الله عليه وسلم عن استعجال الإجابةففي صحيحي البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي اللّه تعالى عنه أن النبيّ صلى اللّهعليه وسلم قال: “يُسْتَجَابُ لأحَدِكُمْ ما لَمْ يَعْجَلْ فَيَقُولَ: قَدْ دَعَوْتُفَلَمْ يُسْتَجَبْ لي”.
وقيل لبعض السلف: ما بالنا ندعو فلا يستجاب لنا؟ قال: “لأنكم عرفتم الله فلم تطيعوه، وعرفتم الرسول صلى الله عليه وسلم فلم تتبعوا سنته،وعرفتم القرآن فلم تعملوا به، وأكلتم نعم الله فلم تؤدوا شكرها، وعرفتم الجنة فلمتطلبوها،
وعرفتم النار فلم تهربوا منها، وعرفتم الشيطان فلم تحاربوه ووافقتموه،وعرفتم الموت فلم تستعدوا له، ودفنتم الأموات فلم تعتبروا، وتركتم عيوبكم واشتغلتمبعيوب الناس”.

حضور القلب

وحسن الظن بالله تعالى وحضور قلب الداعي،وتدبره معاني ما يقول من شروط إجابة الدعاء، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالرسول الله صلى الله عليه وسلم: (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، فإن الله لايستجيب دعاء من قلب غافل لاه)، وعنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: (يقول الله عزوجل: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حيث يذكرني)، قال الشوكاني: (فيه ترغيب من اللهلعباده بتحسين ظنونهم، وأنه يعاملهم على حسبها، فمن ظن به خيراً أفاض عليه جزيلخيراته، وأسبل عليه جميع تفضلاته، ونثر عليه محاسن كراماته وسوابغ عطياته، ومن لميكن في ظنه هكذا لم يكن الله تعالى له هكذا).
ولا يجوز للداعي أن يعتدي فيالدعاء، والاعتداء هو كل سؤال يناقض حكمة الله، أو يتضمن مناقضة شرعه وأمره، أويتضمن خلاف ما أخبر به، قال الله تعالى: (ادْعُواْ رَبكُمْ تَضَرعاً وَخُفْيَةًإِنهُ لاَ يُحِب الْمُعْتَدِينَ) (الأعراف:
55)
، فمن ذلك: أن يسأل الله تعالىما لا يليق به من منازل الأنبياء، أو يتنطع في السؤال بذكر تفاصيل يغني عنهاالعموم، أو يسأل ما لا يجوز له سؤاله من الإعانة على المحرمات، أو يسأل ما لا يفعلهالله، مثل أن يسأله تخليده إلى يوم القيامة، أو يسأله أن يرفع عنه لوازم البشرية منالحاجة إلى الطعام والشراب، أو أن يسأله أن يطلعه على غيبه، أو يسأله أن يجعله منالمعصومين، أو يسأله أن يهب له ولداً من غير زوجة، أو يرفع صوته بالدعاء، قال ابنجريج: من الاعتداء رفع الصوت بالدعاء، أو يدعو مع الله تعالى غيره، قال ابن القيم: “أخبر تعالى أنه لا يحب أهل العدوان، وهم الذين يدعون معه غيره، فهؤلاء أعظمالمعتدين عدوانا”، أو أن يدعو غير متضرع، بل دعاء مدل، كالمستغني بما
عنده،المدل على ربه به، قال ابن القيم: “هذا من أعظم الاعتداء، المنافي لدعاء الضارعالذليل الفقير المسكين من كل جهة في مجموع حالاته، فمن لم يسأل مسألة مسكين متضرعخائف فهو معتد”.
ولا يجوز لداعٍ الدعاء على الأهل والمال والنفس، فعن جابر رضيالله عنه قال: قال رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم: “لا تَدْعُوا على أنْفُسِكُمْ،وَلا تَدْعُوا على أوْلادِكُمْ، وَلا تَدْعُوا على خَدَمِكمْ، ولا تَدْعُوا علىأمْوَالِكُمْ، لا تُوافِقُوا مِنَ اللهِ ساعَةً نِيْلَ فيها عَطاءٌ فَيُسْتَجابَمِنْكُمْ”، ويكره رفع الصوت بالدعاء مطلقا لقوله تعالى: (وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاتِكَوَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذلِكَ سَبِيلاً) (الإسراء: 110)، والمقصودبالصلاة هنا: الدعاء.
ولا يجوز تكلّف السجع في الدعاء، لما أخرجه البخاري من قولابن عباس رضي الله عنهما: انظر السجع من الدعاء فاجتنبه، فإني عهدت أصحاب رسول اللهصلى الله عليه وسلم لا يفعلون إلا ذلك، يعني لا يفعلون إلا ذلك الاجتناب”.

إجابة الدعاء

وعلى كل مسلم يرغب بصدق أن يكون مستجاب الدعوة أن يكونمن أهل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حسب طاقته وجهده، فعن حذيفة رضي الله عنهقال: قال صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر،أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه، فتدعونه فلا يستجاب لكم).
ومن أراد أنيستجاب لدعائه فيجب أن يكون ممن يحرصون على اللقمة الحلال، فلا يُدخل بطنه حرامالقوله صلى الله عليه وسلم: (أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً وإن الله أمرالمؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال: (يَا أَيهَا
الرسُلُ كُلُوا مِنَالطيبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِني بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ) (المؤمنون51)،وقال: (يَا أَيهَا الذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْوَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِياهُ تَعْبُدُونَ) (البقرة: 172)، ثم ذكر الرجليطيل السفر، أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام، ومشربه حرام،وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب لذلك) (رواه مسلم والترمذي).
والداعيالراجي إجابة دعائه عليه أن يترصدَ الأزمان الشريفة؛ كيوم عَرَفَة وشهر رمضان ويومالجمعة والثلث الأخير من الليل ووقت الأسحار، وأن يغتنمَ الأحوالَ الشريفة؛ كحالةالسجود، والتقاء الجيوش، ونزول الغيث، وإقامة الصلاة
وبعدَها، وأن يجزمَ بالطلبويُوقن بالإِجابة ويصدقَ رجاءه فيها، وأن يُلحّ في الدعاء ويكرّره ثلاثاً ولايستبطئ الإِجابة.
وكان الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول: (إني لا أحملهمّ الإجابة ولكن همّ الدعاء، فإذا ألهمت الدعاء فإن الإجابةمعه).
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2008-11-08
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  سفيرة الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 30
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : мādḝ ΐη āĻgë®ĭā
عدد المشاركات : 4,141 [+]
عدد النقاط : 427
قوة الترشيح : سفيرة الجزائر محترف الابداعسفيرة الجزائر محترف الابداعسفيرة الجزائر محترف الابداعسفيرة الجزائر محترف الابداعسفيرة الجزائر محترف الابداع
افتراضي

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2008-11-09
 
::مدير سابق::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  smail-dz غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : بلد الشهداء
عدد المشاركات : 2,244 [+]
عدد النقاط : 399
قوة الترشيح : smail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداع
افتراضي

سفيرة الجزائر

بارك الله فيك و ال ف شكر على المرور
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الدعاء.. سلاح المؤمن



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:47 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب