منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الجزائر لم تأبه للهرج المخزني...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النهج الديمقراطي يدين 'القمع المخزني المسلط' على المعطلين ويطالب بسن 'سياسة شعبية' Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-10-07 05:10 PM
الكؤوس التي نالها فريقا اتحاد الجزائر و مولودية الجزائر Emir Abdelkader منتدى الكورة الجزائرية 0 2013-04-29 03:58 PM
إتحاد الجزائر يلتحق بمولودية الجزائر لتنشيط نهائي كأس الجمهورية seifellah منتدى الكورة الجزائرية 0 2013-04-13 09:00 PM
البطولة الإفريقية لكرة اليد الجزائر - تونس (اليوم الساعة 17 بتوقيت الجزائر) smail-dz منتدى الكورة العربية 2 2010-02-18 09:28 AM
سفير الجزائر في مصر يحذر من يشتم الجزائر في مصر ومن يشتم مصر في الجزائر amine128 منتدى الكورة الجزائرية 11 2009-11-10 09:34 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-11-03
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الجزائر لم تأبه للهرج المخزني...

الجزائر لم تأبه للهرج المخزني وسفير المغرب يعود الى الجزائر ويستأنف عمله اليوم "السرك" الملكي




الحقوقي البلجيكي ومؤسس المنتدى الأوروبي للتعاون ومساندة الشعب الصحراوي لـ«المحور اليومي»:
«رياح التغيير تهبّ على الأراضي الصحراوية المحتلة»
«هجوم المغرب الأخير ضدّ الجزائر هو من خصائص الدبلوماسية المغربية»
73 سنة من عمره، وهو لا يزال قويا حين يتعلّق الأمر بالدّفاع عن قضايا حقوق الإنسان، إنه البلجيكي «بيار غالون» مؤسس العديد من منظمات التضامن للشعوب النامية في مجال الحرّيات، من المساندين للقضية الفلسطينية، وهو من وقف وراء تأسيس المنتدى الأوروبي للتعاون ومساندة الشعب الصحراوي، وفي حواره هذا، يعود إلى أسباب الهجوم الأخير للمغرب ضد الجزائر، ويؤكد أنّ رياح التغيير تهب على الأراضي المحتلة بالصحراء الغربية.
حاوره: ندير بن سبع

ما هي قراءتكم لما يقوم به المغرب ضدّ الجزائر بعد خطاب الرئيس والمجتمع المدني بأبوجا حول حقوق الإنسان في المغرب؟
هذا من خصائص الدبلوماسية المغربية، وهذا معروف من قبل الجميع، وهو ردّ طبيعي مرتبط بمسؤولي هذا البلد، نحن منذ خمس سنوات، جندنا حركة التضامن مع الشعب الصحراوي للتنديد بالعنف ضدّ حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة بالصحراء الغربية، والتجاوزات الخطيرة للمسؤولين المغاربة تعاظمت، وبات الرّعب، الذي يعيشه الصحراويون لا يطاق، وهذّا ما سجلته وأكّدت عليه تقارير منظمة العفو الدولية، منظمة كينيدي والمنظمة العالمية ضدّ التعذيب، هذه الأفعال البربرية المرتكبة ضد الصحراويين، انتهك من خلالها المغرب اتّفاقية جنيف لحماية اللاجئين والأشخاص المتواجدين في حالة حرب، نحن بدورنا أودعنا تقريرا إلى مجلس حقوق الإنسان بجنيف، يؤكد وجود مقابر جماعية لمفقودين صحراويين، وأمام هذه التجاوزات، التي تصنّف في خانة جرائم ضد الإنسانية، أقول كـ«شاهد» «لا تستطيع إلا أن تعارض هذه الجرائم»، وهي اختارت شرف تنبّه المجتمع المدني بهذه التجاوزات الخطيرة، نحن نثمن مرة أخرى ما قام به الرئيس بوتفليقة من طلب توسيع مهام المبعوث الأممي للصحراء الغربية «المينيرسو» إلى حقوق الإنسان في هذا البلد، وهو أيضا، نداء يدخل في إطار اقتراحات المجتمع المدني من أجل حماية الشعب الصحراوي، هناك دلائل تجرّم المغرب ولا يمكن للجزائر وبقية العالم أن يقوموا بدور المتفرج المتواطئ، والتضامن مع الشعب الصحراوي مدعوم من الحكومة الجزائرية، ولا نملك إلا مواكبته، لأنه يدخل في آداب الدول، التي ينتابها قلق من قضية حقوق الإنسان.
لكن ردّ الفعل المغربي، أخذ بُعدا خطيرا وصل حدّ الاعتداء على قنصلية بلد وتمزيق علمه، وهذا يبدو غير منطقي؟
المغرب كان دائما يعمل وفق هذا المنطق، وقلت أنه سلوك مرتبط بدبلوماسيته، تتذكرون ماذا حدث مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتّحدة، كريستوفر روس، قبل ستة أشهر، خلال زيارته للأراضي الصحراوية المحتلة، عندما حاول المغرب تهديد نهاية زيارته، وهو حادث صدم المجتمع الدولي، وكان له أثر فيما بعد، على كلّ مجريات المفاوضات، في إطار تسوية الاستعمار، الذّي يعود لـ1975، ولم يتمكن من المغادرة إلا بعد تدخل الولايات المتحدة الأمريكية وبان كيمون، في كلّ مرة كان فيها روس يباشر مهامه وينتقل إلى الأراضي المحتلة، يعمل المغرب على تشتيت تركيزه، وكان روس قد التقى عائلات المفقودين والمعذبين، ووقف خصوصا للعمل على إهداء الثروات الصحراوية، وهنا نفهم عصبية المغرب، وما قامت به الجزائر، التي تفتح ملاجئ لـ160 ألف صحراوي من تنبيه البلدان الإفريقية لتحسيس الأمم المتحدة، وهو تصرف إنساني يُحترم، فإذن أن تكون الجزائر أو الاتحاد الإفريقي مكان الأمم المتحدة، هو شيء هام لقضية عادلة.
هل تظنون أن رياح التغيير تهبّ على التراب الصحراوي؟
شيئا فشيئا، ومن الواضح أن الأمور تتطور بالنظر إلى الأحداث، رغم تواجد المغرب بمجلس الأمن، ويجب تذكر أن البرلمان الأوربي صوّت بالأغلبية على تقرير النائب البريطاني شارل تانوك، حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وعلى المستوى الاقتصادي والتجاري، تطرّق التقرير إلى نهب واسع لثروات الصحراويين، وهذه اعترافات تأتي من أعلى ممثل للمجتمع المدني، التي لا يمكن أن تبقى مكتوفة الأيدي أمام مجازر ضد شعب بأكمله، وضد ممتلكاته وتاريخه، فالعالم، يريد اليوم، أن يقول للمغرب كفى..
ملاحظون أكّدوا أن ما قام به القصر الملكي، سببه الضغط الداخلي المتزايد، هل أنتم مع أطروحة تحويل انتباه الشعب المغربي من خلال افتعال أزماتٍ مع الجزائر؟
صحيحٌ أن المغرب له الوقت الكافي لصرف انتباه الرأي العام المغربي والمجتمع المدني لتمرير حججه، لكن هذا ليس حقل عمل رجل مهتم بالدفاع عن حق شعب يطمح لتقرير المصير، معالجتي تقتصر على النظر في الموضوع، من خلال القانون الدولي، وعلى هذا الأساس، أنا أقف مع رأي الرئيس بوتفليقة.



بعد الرسالة التي وجهها «بوتفليقة» في أبوجا بالنيجر
الأحزاب المغربية تواصل حملتها المسعورة ضدّ الجزائر
شنّت الأحزاب السياسية المغربية حملة شرسة ضد الجزائر ودبلوماسيتها، خلال هذه الأيام التي صاحبت الرسالة التي وجّهها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في مؤتمر أبوجا بالنيجر، التي اعتبرها وزير الشؤون الخارجية المغربي، بمثابة قضايا هامشية ومناورات تسويفية تنتهجها الجزائر ضد المغرب.
وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي، قد اجتمع بالطبقة السياسية المغربية، أين توحّدت الرؤى والأهداف من خلال الوقوف في صف واحد في تهجمها على الجزائر، حيث وصف الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط رسالة الرئيس بوتفليقة بالأسلوب المقيت، داعياً في نفس الوقت الحكومة إلى اتخاذ الأمر بجد واستعمال حق المعاملة بالمثل، واعتبر شباط في تصريح صحفي أن القرار الذي اتّخذه المغرب باستدعاء سفيره المعتمد بالجزائر للتشاور هو أضعف الإيمان.من جهته، حزب الاستقلال المغربي، وعلى لسان لجنته التنفيدية عبّر عن ما سماه بالهجوم القوي من طرف الجزائر، مرجعا السبب إلى وجود مشاكل داخلية، وهو ما ذهب إليه الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، حيث أعتبر أن الجزائر هي الوحيدة من يجوز لها أن تتحدث عن قضية حقوق الإنسان، معتبرا أن ما يقوم به النظام الجزائري هو مناورات بائسة، مضيفًا أن ما يتم الترويج له، في هذا المجال، من اتهامات وافتراءات على المغرب، لن يفلح في تغليط الرأي العام الدولي.أما حزب الكتاب فهو الآخر شنّ حملة كبيرة بعد الرسالة التي وجهها الرئيس في أبوجا، معتبرا أن هذا التصريح لم يراع علاقات الأخوة وحسن الجوار، بين الشعبين المغربي والجزائرِي، ولا تطلعاتهما إلى مستقبل مغاربِي مشترك.حزب الحركة الشعبية، من جهته، اعتبر أنّ النظام الجزائري يحاول تصدير مشاكله وعجزه إلى المغرب، داعيا في الوقت ذاته، الرئيس بوتفليقة، إلى الاهتمام بأوضاع بلاده الداخلية حسب تعبير الحزب.ووصل التطاول المغربي على الجزائر، إلى اختلاق قضايا وأمور، من أجل توجيه الرأي العام الدولي إلى الجزائر، على غرار ما تتداوله النخب السياسية في المغرب، مثل اختلاق قضية الحدود في تندوف، وغيرها من القضايا الأخرى التي لا أساس لها من الصحة.وتبقى كل هذه الاتهامات والإدعاءات المغرضة والتطاول على الجزائر من طرف النخبة السياسية المغربية تهدف إلى توجيه أنظار الشعب المغربي الشقيق نحو الجزائر وإلهائه عن همومه ومشاغله العديدة في شتى مجالات حياتهم.
عبد العلي بوطيش

فيما لم تُبالِ الجزائر بالهرج «المخزني»
سفير المغرب يعود للجزائر ويستأنف عمله اليوم
كشفت مصادر مطّلعة «للمحور اليومي»، أن سفير المغرب بالجزائر، قد عاد للجزائر أمس، حيث من المرتقب أن يستأنف عمله الدبلوماسي بمقر السفارة المغربية بالمرادية.
وكانت وزارة الخارجية المغربية، قد أقدمت في وقت سابق على استدعاء السفير المغربي بالجزائر، من أجل «التشاور» حول تصريحات، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، اعتبرتها «استفزازية»، حيث كان من ضمن الكلمة التي ألقاها وزير العدل الطيب لوح، نيابة عن رئيس الجمهورية بقمة عُقدت بأبوجا في نيجريا، دعوة مباشرة من طرف الرئيس بوتفليقة إلى استحداث آلية لمراقبة أوضاع حقوق الإنسان في الصحراء، أين استدعت المغرب سفيرها من الجزائر.وقد أعربت الجزائر عن أسفها لقرار سحب السفير المغربي لديها، على خلفية تصريحات حول الصحراء الغربية، جاءت في خطاب ألقى باسم الرئيس الجزائري، وأكّدت الجزائر أنها لن ترد بالمثل، وقرّرت وإبقاء سفيرها في الرباط. ولكن سرعان ما صعّدت المغرب العداء اتجاه الجزائر، حيث أظهر شريط انتشر على مختلف المواقع الإخبارية المغربية، صورا لمجموعة من المغاربة، وهم يحاولون اقتحام السياج الخارجي للقنصلية الجزائرية بالدار البيضاء، واعتلى أحد المحتجين مبنى القنصلية، وأنزل الراية الوطنية، ورماها إلى الجموع ليمزقوها، وهو ما جعل الجزائر تحتجّ وتستدعي القائم بالأعمال المغربي إلى مقر وزارة الخارجية. كما قامت الشرطة المغربية، باعتقال شاب اقتحم مقر القنصلية الجزائرية في مدينة الدار البيضاء، وعمد إلى إنزال العلم الجزائري من فوق البناية، وذلك، خلال وقفة احتجاجية على تصريحات للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بخصوص الصحراء المغربية، حيث أكّدت أن القوات العمومية «تدخلت على الفور وقامت بإلقاء القبض»، على هذا الشخص، مبرزة أن «الأمر يتعلّق بعمل معزول». مؤكدة أن الحكومة المغربية أنها عزّزت الإجراءات الأمنية حول القنصلية العامة للجزائر بالدار البيضاء. وقدم روس لمجلس الأمن يوم الأربعاء تقريره حول قضية الصحراء، مقترحا إطلاق مفاوضات قائمة على أساس «اتصالات ثنائية غير علنية ومنفردة»، بينه وبين طرفي النزاع، المغرب والبوليساريو.وسبق لواشنطن أن اقترحت مشروع قرار، لتوسيع مهام البعثة الأممية، لتشمل مراقبة حقوق الإنسان قبل ستة أشهر، لكنّها سحبته بعدما ثار غضب الرباط التي أوقفت حينها، تدريبات عسكرية مشتركة مع واشنطن واعتبرت الأمر مساسا بسيادتها.
ياسمين بوعلي





الحقوقي الموريتاني ونائب رئيس الفضاء المغاربي للمحور اليومي:
«إنزال علم الجزائر من قنصليتها بالدار البيضاء مخالف للأعراف الدبلوماسية»



شجب محمد سيداتي، نائب رئيس الفضاء المغاربي، وناشط حقوقي موريتاني، اقتحام مواطنين مغاربة لمقر القنصلية الجزائرية في الدار البيضاء، وإقدام أحد الشباب المغربيين على إنزال العلم الوطني الجزائري، من مبنى القنصلية ومحاولة تمزيقه وتدنيسه.
أوضح محمد سيداتي في اتصال هاتفي مع المحور اليومي، أن إقدام مواطنين مغربيين على إنزال العلم الوطني، من فوق القنصلية الجزائرية بالدار البيضاء، مخالف للقوانين والأعراف الدبلوماسية الدولية، خاصة وأن مثل هذه المواقع محمية من طرف القانون، ويتوجب على السلطات الأمنية المغربية حمايتها من مثل هذه التجاوزات، وعبر المتحدث عن رفضه تدنيس سيادة أي دولة في دولة أخرى، ملما حدث مع مقر القنصلية الجزائرية في الدار البيضاء المغربية، وانتقد في خضم هذه الأحداث استغلال الأعراض والظروف الراهنة في بعض القضايا الجوهرية، معتبرا الأمر خطأ كبيرا، ويجب ترك الشعب الصحراوي يقرر مصيره، في ظل الشرعية الأمنية ومواثيق الأمم المتحدة، وفي ظل المقترحات المقدمة من طرف أطراف إن كانت جادة وقابلة للنقاش، وذكر الناشط الحقوقي ونائب رئيس الفضاء المغاربي، أن ما يحصل من إشكالات في المنطقة، سببها بعض الأنظمة، ودعا إلى تحقيق الوحدة المغاربية التي تعثرت لفترة طويلة، خاصة وأن الجزائر حسب المتحدث تربطهما علاقات طيبة، متمنيا تغليب مصلحة الشعوب ومنطق الوحدة والاندماج على الأطماع الشخصية.




زين الدين زديغة





جنرالات بالمخزن تدخلوا لدى العدالة المغربية
القضاء المغربي يفرج على «نعناعة محمد السادس»
أفرج أمس، القضاء المغربي، على المدعو حميد أو حليم «نعناعة»، الذي قام بإنزال العلم الجزائري من أعلى مبنى قنصلية الجزائر بالدار البيصاء، وقد شعر القضاء الملكي بما يمكن تسميته بالحرج، رغم أن التصرف خطير ومناف لكل الأعراف الدولية.
علمت المحور اليومي، من مصادر مؤكدة، بأن جنرالات المخزن، تدخلوا للإفراج على هذا «الصعلوك»، الذي يشتغل «جزارا» بالدار البيضاء، وتلجأ له المخابرات المغربية في كل مرة تحتاج إليه لتأجيج الشارع.
يحدث هذا، في وقت قامت الجزائر أمس، بتأمين جميع المنشآت الدبلوماسية في الجزائر، رغم عدم مبالاة الشعب الجزائري لمهاترات نظام المخزن، إذ أن الجزائريين يتطلّعون إلى ما ستجدي إليه نتيجة فريقنا الوطني بالبليدة والتأهل إلى ريو ديجانيرو. نبيل شعبان
http://www.elmihwar.com/

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الجزائر لم تأبه للهرج المخزني...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:20 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب