منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

المغرب والجزائر: انهيار التعايش

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكاوي يتوقع قطيعة ديبلوماسية واقتصادية بين المغرب والجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-02 05:29 PM
انحدار مستوى القضايا الخلافية بين المغرب والجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-15 06:37 PM
المغرب والجزائر... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-11-17 04:51 PM
بين المغرب والجزائر... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-11-17 03:13 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-11-03
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,944 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool المغرب والجزائر: انهيار التعايش

المغرب والجزائر: انهيار التعايش




انهيار التعايش المغربي – الجزائري على ضفاف رمال الصحراء المتحركة، كان متوقعاً ولم يدهش أحداً. ولا تعني العودة إلى نقطة الصفر في محور علاقات ثنائية وإقليمية سوى نفاد الصبر، بعد تواري بريق الأمل في نهاية النفق. فلا العلاقات الثنائية بين الجارين أحرزت تقدماً على خطوات التطبيع الإيجابي، ولا جهود الأمم المتحدة لإنهاء نزاع الصحراء المغربية سارت في الاتجاه الصحيح، ولا البناء المغاربي الذي يراوح مكانه خرج من عنق الزجاجة.
عندما عاود البلدان ربط علاقات ديبلوماسية في ثمانينات القرن الماضي بعد فترة قطيعة، ساد اعتقاد بأن الحوار عبر القنوات الدبيلوماسية أجدى من أي وسيلة أخرى، تتطلب وجود وساطات في نقل الرسائل. غير أن سنوات الانفراج القليلة تراجعت، وأصبح التوتر عنوان علاقات يغلب عليها الحذر وعدم الثقة.
لعلها سابقة في العلاقات بين الدول، تبدو فيها القطيعة أقرب من أي احتمال آخر. فالانفراج الذي لم يتحقق في ظل قنوات الحوار الديبلوماسي، لا يتوقع أن يزيد منسوبه عن حالة الجمود السائدة، بعد استدعاء الرباط سفيرها في الجزائر قصد التشاور. فقد بلغت الأوضاع درجة عالية من نفاد الصبر، جرى التعبير عنه بطريقة تؤكد أن هناك أشياء كثيرة ليست على ما يرام، وأن محاولات إخفائها لا تحد من انبعاث تلوث في الهواء. وبين حرب التصريحات حول أوضاع حقوق الإنسان في الصحراء المغربية ومفاصل الآلة النفسية في إدارة الصراع, هناك ركام آخر من الخلافات.
تعايش المغرب والجزائر مع نزاع الصحراء المغربية، من منطلق أن عامل الزمن يمكن أن يسهم في تبديد الخلافات. فقد ظل ينظر إلى النزاع أنه بمثابة شوكة تدمي الأقدام، بخاصة عندما يترسخ الاعتقاد بأن البلدين غير قادرين أن يخطوا معاً على الطريق نفسه. لكن الأمر تحول إلى ما يشبه الورم. كل طرف يريد أن يقتلعه على طريقته. المغاربة يقترحون حكماً ذاتياً موسعاً لسكان الإقليم يأخذ بمبدأ تقرير المصير في اختيار حل واقعي، والجزائر و»بوليساريو» تدعوان إلى العودة إلى استفتاء ثبت أن الأمم المتحدة التي كانت ترعاه منذ مطلع التسعينات استعاضت عنه بوصفه «الحل السياسي» الذي يحتمل المزيد من التأويلات.
انهيار آخر طوبة في التعايش، جاء في أعقاب زيارة الموفد الدولي كريستوفر روس إلى المنطقة. وعرضه تقريراً خلص فيه إلى ضرورة إجراء مفاوضات سرية بين المغرب و»بوليساريو»، ثم مع الجزائر وموريتانيا، بعد حيازة اتفاق مبدئي على دعم مسار المفاوضات. ودلالات ذلك أن البلدين المراقبين سيضطلعان بدور أكبر.
من غير المستبعد أن يكون للتصعيد الراهن علاقة أيضاً بالزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى الجزائر والمغرب. أقربه ان تصريح الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة حيال توسيع صلاحيات بعثة «المينورسو» الذي أغضب المغاربة هو نفسه الذي كان محور أزمة عابرة بين واشنطن والرباط ربيع العام الحالي. وأدى إلى تعليق الرباط أكبر مناورة عسكرية مع الولايات المتحدة. وما دامت الرباط قابلت الموقف الأميركي بانزعاج، فقد كان مفهوماً أن تفعل الشيء ذاته إزاء الموقف الجزائري.
وربما أن ما أفاض الكأس أكثر أن خلافات البلدين الجارين لم تعد تقتصر على ملفات الحدود وقضية الصحراء المغربية، بل اضيف إليها تباين صارخ في التعاطي مع التحديات الأمنية والسياسية في منطقة الساحل جنوب الصحراء. وتعرض الموقف المغربي بهذا الصدد إلى أكثر من انتقادات لاذعة. في وقت انبرى فيه التفاهم المغربي – الأميركي على التنسيق في ملفات الأوضاع في الساحل، والأزمة السورية ومفاصل الشرق الأوسط.
تحيل الأزمة الجديدة بين الرباط والجزائر إلى تداعيات سلبية، على الصعيد الإقليمي، من ذلك أن الجهود التي بذلت لجهة معاودة إحياء وتفعيل الاتحاد المغاربي آلت إلى انكسار. ومن غير الوارد أي كلام عن الاتحاد المغاربي خارج الانفراج بين المغرب والجزائر. كما أن أي تصور لهذا الانفراج يظل عديماً في غضون سريان مفعول إغلاق الحدود البرية بين الجارين وتصعيد الصراع حول قضية الصحراء المغربية التي يبدو أنها في الطريق إلى منعطف جديد، ينذر بدخول الشمال الإفريقي ساعة ارتدادات الزلازل السياسية. ولا مفاجأة في علاقات محكومة بالجوار الجغرافي ومتردية بمنطق الخلافات التاريخية.
عن " الحياة اللندنية "
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

المغرب والجزائر: انهيار التعايش



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:55 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب