منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

المسلمـون حمقى.. ومن يجلـس في المسجد لسماع الابتهالات مجنون

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لغز ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ من الشاطر الي يلقى الجواب طائر الغربة منتدى سؤال وجواب 8 2012-11-10 10:56 PM
الأوقات المناسبة لسماع الأغاني !!! Pam Samir ركن أسلامنا سر نجاحنا 6 2012-10-14 02:35 PM
كل يوم يلقي نفسه في النار أم منى منتدى الدين الاسلامي الحنيف 6 2012-06-21 12:06 PM
حبيت تعرف هل انت مجنون اربعة صفات فيك انت مجنون المجنون منتدى النقاش والحوار 7 2010-06-07 09:41 PM
أفضل وقت لسماع الأغاني.....!! أم أنس منتدى العام 0 2010-04-23 07:15 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-11-06
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,971 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool المسلمـون حمقى.. ومن يجلـس في المسجد لسماع الابتهالات مجنون

المسلمـون حمقى.. ومن يجلـس في المسجد لسماع الابتهالات مجنون


قال الكاتب الجزائري بوعلام صنصال، إنه يتعيّن على المثقفين المسلمين الجزائريين المتواجدين بالبلدان الأوروبية، أن يتمردوا على الدولة الجزائرية، داعيا المسلمين إلى انتزاع الإسلام مما أطلق عليه «الإسلاماوية» التي تهدم دينهم، بعد أن وصفهم بـ«الحمقى» وهو عنوان الترجمة الألمانية لكتابه الأخير .يتطرق الكاتب الجزائري بوعلام صنصال في حوار له مع المركز الإعلامي الألماني «دوتشيه فيليه» بمناسبة إصدار الترجمة الألمانية لآخر أعماله وعنوانه «حمقى الله»، إلى تحليل معمّق لما أسماه «الظاهرة الإسلاموية» وتداعياتها، وقال الكاتب في إجابته على سؤال يتعلق برسمه صورة مخيفة عن الظاهرة الإسلاموية في كتابه، وكيف عاش في الجزائر الموجة الأولى من الإسلامويين الذين ظهروا في الستينات، إنه ليس مسلما ولا مؤمنا، قائلا: «الأوائل الذين جاؤوا، كانوا غرباء وغير مألوفين، رجال يرأف لحالهم ويرتدون ملابس غير تلك التي ألفها الجزائريون، كانوا يلقون خطبا ثورية كان الأمر مثيرا، فغالبيتهم أتوا من السعودية أو من مصر وكانوا يتحدثون عن ضرورة مكافحة الملحدين والأنظمة الاشتراكية وعن الإسلام والحرية، وكان ذلك حسب الكاتب الجزائري في الستينيات وفي عام 1980، أين انتشر الإسلامويون في كل مكان وهكذا بدأت الحرب».وأضاف صنصال قائلا: «آنذاك كنا نسمي هؤلاء «مجانين» لأنه حقا، كان عليك أن تكون مجنونا لقضاء اليوم كله في المسجد وسماع نفس الابتهالات: الله، الله، الله». ولم يتوقف الكاتب الذي منعت كتاباته من العرض في الجزائر لفترة طويلة عند هذا الحد، حينما أكد أن الإسلام في البداية بحث عن مكان له في المجتمع الغربي، وهو ما تحقق له فعلا، لأنه وفي نظره، كل دين يسعى للحصول على شرعية رسمية، بعدها تسعى الديانة الجديدة إلى تدريس عقائدها وبناء معابدها ومساجدها، معبّرا أن المجتمع الغربي هو بشكل عام مجتمع ملحد ولا يكترث للأمر تقريبا، فيما يسعى المسلمون إلى إيجاد مكان لهم داخل الدولة بعد حدوث مشاكل، لأن الإسلام لم يحقق تقدما وتحول إلى ما وصفه بـ«الإسلاموية».وواصل صنصال تهجمه على الإسلام، عندما أجاب عن سؤال حول سبب شكواه في كتاباته من غياب نقاش حول الإسلام وانتقاده للمثقفين المسلمين في أوروبا، حيث آخذهم على ما أسماه «صمت يصم الآذان»، مؤكدا أن المثقفين ارتكبوا هذا الخطأ ولعبوا دور المتفرج، بعد أن تغير المجتمع من خلال الإسلامويين، قائلا: «لقد غيّروا من سلوكيات الشباب والنساء، فالشباب يبحثون عادة عن اللعب والمتعة، بينما هم يمتنعون عن كرة القدم وارتياد الشواطئ، ويفضلون الذهاب إلى المساجد، لقد اكتفينا نحن المثقفين بدور المتفرج بشأن تحولات اجتماعية أصبحت سياسية وفلسفية، وقد افتقد المثقفون الشجاعة والحس السياسي».وأشار الكاتب في السياق ذاته، إلى ضرورة فتح نقاش حقيقي حول الإسلام، لأن الإسلاموية تنطلق من الإسلام، ولابد من البحث عن العلاقة بين الإسلام والمجتمع والديمقراطية وكذلك علاقته بالمرأة والحداثة وبالدولة، معتبرا أن ما يبدو لنا بديهيا من حيث تصور الدولة، لا يمكن شرحه لمسلم قضى حياته كلها مع الإسلام، لأن هذا التصور غير موجود ببساطة في الإسلام قائلا: «الله يحكم البشرية».ودعا المتحدث الأوروبيين إلى كبح ما وصفه «الإسلاموية»، رغم اعترافه بعدم قدرتها حتى على معالجة مشاكل القرنين 21 و22، قائلا: «نحن نقف وقوف الأرنب أمام الثعبان، هناك خوف من انتقاد الإسلام ولا أحد يتحرك، ولكن لابد من التحرك».واعترف صنصال بأن انتقاد الإسلام أمر صعب حينما قال: «لقد آخذت كثيرا على السياسيين في الغرب دعم الحكام المستبدين والإسلاميين عندنا بدل الديمقراطيين، وهم يجيبونني بعدم وجودهم عندنا، ليس بوسعنا إلا دعم إما الديكتاتوريين أو الإسلاميين، إنهم على صواب، فلا يمكن شراء الديمقراطية الجزائرية من أوروبا، بل يجب إيجادها عندنا، كما يجب وقف بيع السلاح للمستبدين أو دعم الإسلاميين كما فعلت ألمانيا ولا تزال. إني أنتقد أيضا المثقفين المسلمين ماذا يفعلون في أوروبا، في باريس يكررون أن الحكومة الجزائرية ليست ديمقراطية؟ يجب عليهم فعل ذلك في الجزائر، يتعين على الديمقراطيين في البلدان الإسلامية الكفاح من أجل الديمقراطية، يجب على المسلمين نزع الإسلام من الإسلاميين، لأنهم يهدمون دينهم.




الجزائر- النهار أون لاين



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

المسلمـون حمقى.. ومن يجلـس في المسجد لسماع الابتهالات مجنون



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:55 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب