منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

قلقٌ من الخلاف المغربِي الجزائري وأثره على مكافحة الإرهاب

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجيش* ‬الجزائري* ‬الوحيد* ‬القادر* ‬على* ‬مواجهة* ‬خطر* ‬الإرهاب* ‬بالمنطقة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-10-31 09:06 PM
خاص: تكييف متابعة علي انوزلا بقانون مكافحة الإرهاب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-18 05:51 PM
التدليس وأثره على الدعوة Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 7 2012-12-11 10:29 PM
التعصب وأثره فى إفسادالأخوة abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 2 2012-01-27 06:24 PM
الترخُّص بمسائل الخلاف ضوابطه وأقوال العلماء فيه صهيب الرومي منتدى الدين الاسلامي الحنيف 13 2009-01-28 12:11 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-11-18
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي قلقٌ من الخلاف المغربِي الجزائري وأثره على مكافحة الإرهاب

قلقٌ من الخلاف المغربِي الجزائري وأثره على مكافحة الإرهاب



اشتعلَ فتيلُ الخصومَةِ مرَّةً أخرى بين الرباط والجزائر بسببِ ملف الصحراء، وسارت التطورات إلى حد إنزال العلم الجزائرِي من قنصليَّة الدار البيضاء من لدنِ محتجٍّ غاضب، وتعالتْ أصواتٌ مغربيَّة تطالبُ باستعادة أراضٍ تتهمُ الجزائر بسلبها من المغرب في ستينات القرن الماضي.
التطورات المذكورة تأتِي في الوقت الذي يقبل الملك محمد السادس على زيارة الرئيس الأمريكِي باراك أوباما، الأسبوع المقبل، بحثًا عن دعمٍ أمريكِي للنزاع، بما يقطعُ الطريق على الجزائر، في خضمِّ بحث الجارين المغاربيين، بصورة دائمة، عن استقطاب المواقف في النزاع الذِي يفرقهما ولا يتركُ وقتًا يدرسان فِيه سبل مواجَهة تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي الذِي تخشى الولايات المتحدة من توسعه.
لقد استطاعَ المغربُ أنْ يحشد لفترة طويلة الاعتراف الدولِي باسترجاعه الصحراء عام 1975، بعدما كانت رازحةً تحت الاستعمار الإسباني، بينما ترى الجزائر مآل هذا الفضاء الجغرافي في استقلاله، وهُو ما جعلَ البلدين يشحذان السكاكين ويعدانها منذ عقود طويلة بطريقة انتهت في الشهر الأخير باستدعاء المغرب سفيرهُ من الجزائر فِي تصعِيدٍ وصفهُ ديبلوماسيٌّ جزائرِي سابق بالخطوة الراميَة إلى خطب ودِّ العام سام وكسبِ تأييده لأطروحة المغرب في قضيَّة الصحراء.
"خُطوة مدهشَة وغير متناسبة"، هكذا وصفَ عبد العزيز رباحِي، استدعاء المغرب سفيره للتشاور، عازيًا قرارهُ إلى نيَّة لدى المغرب للهيمنة على الزيارة التِي كان من المرتقب أنْ يقوم بها، وزير الخارجية الأمريكِي،جون كيرِي، إلَى الجزائر فالمغرب، قبل أنْ يعلن تأجيلها، لتزامنها مع مباحثاتٍ في جنيف حول الملف النووِي الإيرانِي.
الأولويَّة الأمريكيَّة فِي المنطقة، تنزعُ إلى التركيز بشكل أكبر على محاربة الإرهاب، وجناح القاعدة فِي شمال إفريقيا، الآخذ فِي التحول إلى منظَّمَة يمتدُّ نفوذها من حدود المغرب حتَّى ليبيَا، مما يدفع العام سام إلى الاعتماد على أقْوَى جيشيْن فِي المنطقة، كيْ ينبريَ الجاران إلى دعم دول ضعيفة؛ كالنيجر وموريتانيا والتشاد.
فِي غضون ذلك، يتمسَّكُ المغربُ بالحكم الذاتِي مقترحًا لحلِّ النزاع، وهو ما ترفضهُ البوليساريو، بنزعتها الانفصاليَّة، ودعوتها إلى إجراء استفتاء يقررُ عبره الصحراويُّون مصيرهم المستقبلِي، بناءً على ما نصَّ عليه اتفاقُ وقف إطلاق النَّار، الذي تم التوصل إليه تحت إشراف الأمم المتحدَة، عام 1991، بعدَ 15 عامًا من ضرَاوَةِ المعاركِ.
جانبٌ من الإشكال القائم الآن، هو أنَّ الجزائر والبوليساريُو تستغلان قوَّة القانون الدولِي ضد المغرب، الذِي يعمدُ دائمًا إلى إخماد الحرائق، ومحاولة شرح مواقفه، فيمَا أضحَى مجلس الأمن يلحُّ أكثر فأكثر على معطى حقوق الإنسان، الذِي أثار حفيظة المغرب، السنة الماضيَة، حينَ بعد تقدم سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سوزان رايس، بمقترح لتوسيع مهامِّ بعثة المينورسُو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان فِي الصَّحراء. وإنْ كان القرار الأمريكي لم يتبن في نهاية المطاف، إلَّا أنهُ خدشَ العلاقات بين البلدين.
"حقوق الإنسان أضحت تكتسِي أهميَّة زائدة فِي مباحثات مجلس الأمن"، يقول الديبلوماسي البريطاني، كارن روس، مردفًا "حين كنت ديبوماسيًّا في مجلس الأمن في الـ15 سنةً الماضية، لمْ يكن النقاش يثار كثيراً حول حقوق الإنسان، وهو عكس الحاصل حاليًّا، وينذرُ بتغيرات عل المدى البعيد، لن يخرج المغاربة منها بمكاسب".




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قلقٌ من الخلاف المغربِي الجزائري وأثره على مكافحة الإرهاب



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:38 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب