منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الحسن الثاني أوحى بفكرة الاتحاد العالمي لليهود المغاربة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عندما غضب الحسن الثاني من سوء تصرف محمود الإدريسي... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-17 03:47 PM
توشيح الملك لي "يوم عظيم" لليهود المغاربة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-31 07:43 PM
الراحل الحسن الثاني ومحاولات الإنقلاب عليه Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-06-05 11:20 PM
الحسن الثاني موّل الحملات الانتخابية لِجاك شيراك Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-06 05:52 PM
كيف كان الحسن الثاني يرسم خطط المنتخب ويحدد تشكيلته؟ Emir Abdelkader منتدى الكورة العربية 0 2013-01-28 12:00 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-11-24
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي الحسن الثاني أوحى بفكرة الاتحاد العالمي لليهود المغاربة

برادة: الحسن الثاني أوحى بفكرة الاتحاد العالمي لليهود المغاربة

عنْ أوضاعِ اليهودِ أيامَ عاشُوا في البلاد المغاربيَّة، قبل الهجرة إلى إسرائيل، وما ظلتْ عليه صلتهم ببلدانهم الأم، يحكِي الكاتبُ حمِيد برَّادة، الذِي شارك جي سيتبُون، تأليفَ كتاب "العرب واليهُود"، بعضَ فصولِ الحضور اليهودِي بالدول المغاربيَّة، وطبيعة العلاقات بين الدول العربيَّة وإسرائيل، بعد الربِيع العربي، ونزوعها فِي الآونة الأخيرة نحو التطبيع، وإنْ كانَ ذلك في حدود المضمر.
مَا هُوَ تصورُ المغاربيِّين، فِي يومنَا هذَا، لليهود؟
ممَّا لا مراء فيه، أنَّ نظرةُ المغاربيِّين إلى اليهود تغيرتْ بدرجاتٍ متفاوتةٍ، من بلدٍ إلى آخر. المغربُ مميزٌ فِي هذَا الصدد، بفضلِ الحسن الثانِي، الذِي أولَى رعايَة كبيرة ليهُودهِ. فِي سنواتِ الثمانينات، حكَى لِي الصديقُ جِي سيتْبُون، لدَى عودتهِ من الولايات المتحدة، بعدَ مقامٍ طويلٍ، كيفَ أنَّ الأمريكيِّين كانُوا لا يعلمُون الكثير عن تونس التِي ينحدرُ منها، بينما كانوا يعرفون المغربَ بصورة جيدَة، حتَّى أنَّ تصورهمْ للمغرب بدَا كمَا لوْ أنه دولةٌ يهوديَّةٌ تحسنُ معاملة أقليتها المسلمة!
ولأنَّ صدِيقِي فوجئَ بمَا بدا لهُ من اهتمامٍ لدى الأمريكيِّين بالمغرب، أراد أنْ يعرفَ كمْ منَ اليهُودِ بقيَ فِي المملكة. بعد الهجرة، حتَّى أصبحَ عددهم يربو اليوم على 15.000، بالتقدير الأبعد، ومتراوحًا ما بينَ 3000 وَ4000، على الأقل. يوجدُ بينهم المستشار الملكِي، أندرِي أزُولَايْ، وسيرجْ بِيرْدُوجُو، رئيس الطائفة اليهوديَّة، ورُوبرْت أصرافْ، أحدُ مؤسسِي الاتحاد العالمِي لليهود المغاربة..لقدْ كانَ الحسن الثانِي حريصًا على ألَّا تنقطعَ صلةُ اليهود المتفرقِين عبر العالم بالمغرب، وهُوَ منْ أوحَى بفكرةِ إنشاء ذلكَ الاتحاد.
لقدْ ظلَّ المغرب متضامنًا مع يهودهِ، خلالَ الحربِ العالميَّة الثانيَة، رغم المضايقات التِي صدرتْ عن سلطات الحماية الفرنسيَّة، وقام السطان محمد الخامس، بعد ذلك بقصارى جهده، كيْ يثني يهود المغرب عن الرحِيل إلى إسرائِيلْ، بيدَ أنَّ وزنَ اللُّوبِي، الذِي كانَ يحضُّهمْ على الرحيل، أفلحَ فِي نهايةِ المطافِ.
كما أنَّ لا أحدَ ينسَى ما قامَ به السلطان محمد بن يوسف، الذِي أصبحَ الملكَ محمدًا الخامس فيما بعد، في عهدِ فيشِي، حينَ جاءَ إليه المقيم العام الفرنسِي، يطلبُ إحصاءً لليهود كيْ يسلمُوا، فإذَا به يقول له: أضفْ إليهم ثمانية عشر، فسألهُ المقيم العام عنْ معنَى الرقم، ليخبره السلطان: أفراد العائلة الملكيَّة، وكان أنْ حمَى المغرب بذلك يهودهُ من النازيَّة.
عندَ التأملِ لا يبدُو هذا الرفضُ باعثًا على الاستغراب، لأنَّهُ متماهٍ مع التاريخ، ففِي الخامس عشر، كانت أحياءُ الملاح بمحاذاةِ القصور، كيْ يكون سكانُها فِي مأْمنٍ، زيادةً على عاملٍ آخر، يتمثلُ فِي الاستفادةِ من أطبَائِهمْ الذِين كانُوا حذَّاقًا مهرة. زِدْ على ذلكَ أنَّ الملكَ في المغرب، بالأمس كما اليوم، أميرٌ للمؤمِنين، لا للمُسْلِمِين فقطْ، وإنمَا لليهود أيْضًا.
ومن بين 60 ألفًا من اليهود المغاربة أصبحُوا إسرائيليِّين، لا زالَ هناك من يحتفظُ بعلاقاتٍ مع المغرب، وآخرون لا تزالُ في حوزتهم الجنسيَّة، فيما تعودُ أعدادٌ كبيرة منهم، بانتظامٍ إلى المغربِ بغرضِ الحجِّ، فِي موسمْ الهيْلُولَة.
ماذَا عن الدول المغاربيَّة الأخرَى؟
تونس هيَ الدولة التِي انتهجتْ سياسةً قريبة من نظيرتها المغربية تجاه يهوده. حيث أنَّ الطائفة اليهوديَّة التي هاجرت إلى إسرائيل، ظلتْ على علاقةٍ مميزة مع تونس، من عهد الحبيب بورقيبة حتَّى بن علِي. كما أنَّ لوبِي تونس لمْ يفقد حيويته حتَّى بعد الربِيع العربِي، فعددٌ من المثقَّفِين اليهود يتشبثون ببلدهم، ويقدمون الدعمَ للديمقراطيِّين المنافحِين عن العلمانيَّة. ذلك ما شاهدناهُ ونحن نتابعُ كتابة الدستور في تونس. حينَ عارضُوا جعلَ الإسلام دينًا للدولَة.
هنا يذكرُ أنَّ مسألة الدِّين في المغرب، لم تكن موضوعَ نزاعٍ أوْ خلافٍ عندَ صياغة الدستور الذِي أقرَّ بأنَّ الإسلامَ دينٌ للدولَة، مع الإشارة منذُ البداية إلَى أنَّ الهويَّة المغربيَّة تمتحُ فِي روافدها منْ المكون العبرِي، على غرار المكونات الأخرى؛ العربيَّة والإسلاميَّة والأمازيغيَّة والصحراويَّة.
فِي ليبيا، بدَا من الصعبِ على معمر القذافِي أنْ يستوعبَ علاقات المغرب مع إسرائِيل، وَحينمَا استقبلَ الحسنُ الثانِي شمعُون بيريز فِي إفران، سنةَ 1986، أُلْغِيَ اتفاقٌ كانَ قدْ عقدَ بين المملكة والجماهيريَّة منذُ سنتين قبلها، فِي إطَار الاتِّحَاد العربِي الإفريقِي.
فما كانَ للحسن الثانِي إلَّا أنْ بعثَ لهُ برسالةٍ مؤدَّاهَا أنَّ العقيد أحسَّ بالغيرة، لأنَّ المغرب حافظَ على يهُودهِ فِيمَا أضاعتهُمْ ليبيَا. وهو ما شجعَ بعدَ ذلك، على استقطابِ شخصيَّات يهوديَّة ليبيَّة، كانتْ مستقرَّة فِي إيطاليَا، على وجهِ الخصوصِ.
ما الذِي استجدَّ فِي الوضع منذ اندلاع الربيع العربي؟
بدايةً، أودُ التنبيهَ إلى معطَى رئيسي أرَى أنَّهُ لا زالَ يفرزُ تداعياتٍ. وهو أنَّ الانتفاضة قامتْ على مبدأ حقوق الإنسان، أيْ حقوق الإنسان جميعها، ولا شيءَ غير حقوق الإنسان. كَمطلبٌ مطلق، غير قابل للنقاش. "ارحل" كانت المطلبَ فِي كلِّ العواصم المنتفضة، فِي تونس والقاهرة وبنغازِي..مما لمْ تكن معهُ الحوافز التي دأبتْ على تحريك الشارع العربِي كفلسطِين والعراق والإمبرياليَّة الأمريكيَّة حاضرة..
فلم يحرقِ العلمُ الإسرائيلِي ولا الأمريكيُّ. وأصبحتْ القضيَّة الفلسطينيَّة غائبةً عنْ أولوِيَّات الشعوب العربيَّة فِي يومنَا هذَا. حتَّى وإنْ كانتْ لمْ تختفِ بعد..لأنَّ الشباب الذِي احتجَّ على الاستبداد، لنْ يخلفَ موعدهُ على الاحتجاج مرَّة أخرى. لأنَّ القضيَّة الفلسطينيَّة لا تزالُ حاضرةً، وواحدةً من قضايَا حقوق الإنسان.
ماذَا عنْ العلاقةِ مع إِسرائيل؟
هناكَ انطباعٌ بأنَّ العلاقات آخذة فِي التطبيع وإنْ كان ذلك، بصورة هادئة، وسريَّة، لكن مقبولة. لأنَّ كل الدول العربيَّة اعترفت بإسرائيل فِي حدود 1967. فقطر مثلًا تدعمُ حركة حماس، لكن علاقات تجاريَّة تربطها بإسرائيل. كما أنَّ هناك أيضًا تطبيعًا على مستوى الرأي، فعلَى سبِيل المثال، أثار الفيلم الوثائقِي "تنغِير جيروزالِيم..أصداء الملاح"، لمخرِجِهِ كمال هشكَار، جدلا بعدما سافر إلى إسرائيل للقاء يهود بلدته،وعرض على القناة الثانية، لكنْ دونْ أنْ يتمخضَ عن رد الفعل، لدى مناهضي الخطوة، شيءٌ ملمُوس.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الحسن الثاني أوحى بفكرة الاتحاد العالمي لليهود المغاربة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:18 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب