منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الديبلوماسية الموازية في أبشع صورها...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبشع أساليب التعذيب .. أدوات الموت الأكثر رعبا في التاريخ‏ seifellah منتدى علم النفس وتطوير الذات 1 2013-05-31 11:39 PM
أبشع و أغرب 10 ملاعب على سطح الأرض seifellah منتدى الكورة العالمية 0 2013-05-23 08:35 PM
ما يرتكب في بني وليد أبشع من... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-10-21 11:52 PM
أسوأ .. أجمل .. اصعب .. أبشع PatchiCa-75 منتدى العام 9 2010-07-19 09:35 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-11-24
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي الديبلوماسية الموازية في أبشع صورها...

الديبلوماسية الموازية في أبشع صورها: هبة بريس تنفرد بنشر معلومات حول أشخاص راكموا ثروات باستغلال القضية الوطنية




منذ عشرات السنين و المغرب يعتمد على ما يسمى بالديبلوماسية الموازية كداعم أساسي لدحض مزاعم الإنفصاليين و أعداء الوحدة الترابية للمملكة، بحيث عمدت المملكة المغربية على تعيين سفراء نوايا حسنة كمدافعين عن وحدة الوطن الترابية دون الأخد بعين الإعتبار لمستواهم الدراسي أو الثقافي، ودون الرجوع إلى التاريخ الأسود لبعضهم، حتى أصبح كل من هب ودب يتحدث باسم القضية الوطنية، ولعل ماجاء على لسان أحد المتتبعين للشأن المحلي بخصوص أن معظم الأشخاص الذين يدعون دفاعهم عن مقترح الحكم الذاتي في إطار هياكل تم إنشاؤها لهذا الغرض يجهلون تماما مفاهيمه و مبادئه وكل ما يهمهم هو المشاركة في جولات سياحية في الخارج تحت غطاء الدفاع عن المقترح الملكي القاضي بمنح الأقاليم الجنوبية للمملكة حكما ذاتيا.

وكنمودج لهؤلاء الأشخاص، إحدى النساء التي إستطاعت مراكمة ثروة هائلة من وراء نشاطاتها التي إدعت أنها تخدم الوحدة الترابية للمملكة، فيما تدل الأوراق و المستندات، أنها حصيلة النتائج الإيجابية التي حققتها لصالح قضية الصحراء المغربية لم تتجاوز الصفر، بل على العكس فقد إستنزفت خزينة الدولة و إستفادت من مبالغ خيالية صرفت بطريقة مشبوهة وبإيعاز من بعض المخابراتيين الذين قدموها كمشروع ناجح للدولة مقابل حصتهم من الكعكعة، بحيث أقدمت على تنظيم قافلة تجاوزت تكاليفها 700 مليون سنتيم من أموال الدولة، تبين فيما بعد أنها كانت مجرد رحلة سياحية هدفها توفير مبلغ محترم، و حسب المعطيات المتوفرة لدينا فإن هذه السيدة روجت لقافلتها بالديار الفرنسية على أساس رحلة سياحية، فيما قدمت مشروعها للمغرب كونها تهدف إلى أن يزور مغاربة المهجر بلدهم!!! بحيث حرصت على ترشيد النفقات منذ وصول القافلة إلى مدينة طنجة و حتى عودتها إلى أروبا، وقد أكدت مصادرنا على أن عمال الأقاليم هم من تكلفوا بمأكل و مبيت المشاركين و ذلك بطلب من منظمة القافلة، ما يجعلنا نطرح أكثر من علامة إستفهام حول مصير 700 مليون التي أخدتها من الجهات المعلومة، وعلى الرغم من كل هذا فالدولة لا تزال تتعامل معها.

سيدة أخرى إشتهرت كفاعلة جمعوية و حشرت أنفها في كل شيء حتى أصبحت منظمة مهرجانات و شريك أساسي للدولة المغربية تقدمها للإعلام المغربي على أساس أنها "منقدة العالم" فيما لم تحقق أي نتيجة تذكر للقضية الوطنية بالمقارنة مع المبالغ المالية الضخمة التي صرفتها الدولة على مشاريعها الفاشلة، بدأت كمستخدمة بسيطة في إحدى المدارس الخصوصية، فأصبحت بين عشية و ضحاها مالكة لأفخم مدرسة خصوصية بمدينة العيون، فاعلة جمعوية، فاعلة سياسية، مديرة مهرجانات، متحدثة باسم مجلس نزار بركة، بالإضافة إلى مجموعة من الإختصاصات التي تجعل منها إمرأة العصر بامتياز، ومن يدري ربما فاقت إختصاصاتها إختصاصات وزيرة الدفاع السويدية.

صحافي كان في الماضي يسير محلا لإصلاح الهواتف النقالة بمدينة العيون، قبل أن تستقدمه 'لادجيد" ليصبح بين عشية و ضحاها مالك جريدة أسبوعية مقرها في عمارة فخمة بأكادير "مصادر مقربة منه أكدت على أن "سكرتيرته" كان لديها أصفاد و سلاح ناري"، تسبب للقضية الوطنية في عدة فضائح أهمها التصريحات المعادية للوحدة الترابية عندما تم إحتجازه من قبل منظمي مخيم اكديم إيزيك قبل تفكيكه، وآخرها إستقدامه للصحافي الجزائري أنور مالك والذي سهل مأمورية دخوله إلى الأراضي الوطنية على أساس أنه معارض جزائري، غير أنه إنقلب على صديقنا و المخابرات التي كانت تدعمه بعد رجوعه إلى الجزائر بحيث تبين أنه كان عميلا للمخابرات الجزائرية و قد إستطاع مدها بمعلومات خطيرة عقب مغادرته لمدينة الداخلة، وسنتطرق لهذا الموضوع بالتفصيل في القادم من الأيام، لأن ما يهمنا هو أن الصحافي الذي باع مقر جريدته و تنحى عن الدفاع عن وحدة المملكة المغربية تحول إلى رجل أعمال مشهور دون أن يحقق أي شيء إيجابي للقضية الوطنية.

فاعل جمعوي لفظه أحد الأجزة العسكرية بعدما أخل بنظامها الداخلي، سبق وأن إعتقل على خلفية قضية نصب وإحتيال، وحسب مصدر مقرب منه فإنه كان يعيش حياة جد متواضعة قبل أن يجد لنفسه مكانا بين المناضلين و المدافعين على مشروع الحكم الذاتي، بحيث إنتقل بقدرة قادر إلى العيش داخل فيلا يعجز موظف بسلم 11 على إقتنائها، وأصبح يملك سيارة فارهة و مبلغا محترما، ومنذ تأسيس الإطار الذي ينشط داخله باسم الدفاع عن مقترح الحكم الذاتي نظم عشرات اللقاء ات و التظاهرات صرفت عليهم الدولة الملايير دون تحقيق أية نتيجة تذكر.

هذا ليس سوى غيض من فيض من نمادج كثيرة لمجموعة من الشلاهبية الذين ركبوا أمواج القضية الوطنية و إستغلوا معاناة الدولة من قضية تعتبر نقطة ضعفها فنهبوا أموالها دون شفقة أو رحمة، و الخطير في الأمر هو تواطئ بعض المخابراتيين معهم و الذين من المفروض أن يحافظوا على أموال الدولة، فرسالتنا إلى السيد ياسين المنصوري الذي يعترف له بالإصلاحات التي أجراها في جهاز "لادجيد" و الذي لا يتجادل إثنان على حبه لوطنه و لملكه، أن يعيد فتح هذه الملفات و أن يعيد البحث في كل درهم صرف على القضية الوطنية تورط فيه عناصر تابعة لجهازه لأن الدولة يجب أن تعطي المثال بهؤلاء حتى لا تبقى القضية الأولى للدولة مصدر إسترزاق، ومن من الذين تحدثنا عنهم في مقالنا يجد نفسه مظلوما فليقدم لنا ما أنجزه لصالح القضية الوطنية و أنا شخصيا مستعد أن أعتذر له صوتا وصورة.

فقط نود الإشارة إلى معلومة جد مهمة لم ينتبه إليها ديبلوماسيونا المحترمون، هي أن الملك محمد السادس خلال زيازته الأخيرة للبيت الأبيض إستطاع تحقيق ما لم تستطع مئات الهيئات التي تدعي الدفاع عن وحدتنا الترابية، تحقيقه منذ الإعلان عن مشروع الحكم الذاتي.






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الديبلوماسية الموازية في أبشع صورها...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:28 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب