منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

أعترف بأن تعليقي يرفع السكري في الدم..

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مرض السكري .. smiley daily ركن الطب العام 6 2014-07-10 04:47 PM
"إدمان الإنترنت" سيصنف كمرض عقلى معترف به رسميا Emir Abdelkader قسم الطب والصحة 0 2012-10-22 10:43 PM
ملف متكامل عن داء أو مرض السكري Emir Abdelkader قسم الطب والصحة 8 2012-06-20 04:41 PM
السكري؟ Emir Abdelkader قسم الطب والصحة 8 2012-04-12 06:12 PM
صفقوا لي بحرارة....أخيرا أعترف أني مجنووون smiley daily منتدى العام 10 2011-06-06 05:00 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-11-25
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool أعترف بأن تعليقي يرفع السكري في الدم..

أعترف بأن تعليقي يرفع السكري في الدم.. قلبي كاد يتوقف ولم أنم إلا بعد اتصالي بطبيب




يكشف نجم التعليق على قناة الجزيرة الرياضية حفيظ دراجي في هذا الحوار الصريح للشروق، كيف عاش مباراة الجزائر وبوركينافاسو في إياب الدور الفاصل المؤهل لمونديال البرازيل 2014، خاصة الدقائق الأخيرة منها، كما يكشف أيضا عن المباراة التي يحلم بالتعليق عليها خلال المونديال القادم.
.
كيف عشت مباراة الجزائر وبوركينافاسو، خاصة الدقائق الأخيرة منها؟
الدقائق الأخيرة من المباراة كانت أطول ما علقت عليه طيلة حياتي المهنية، ليس فقط خوفا من الخسارة أو حبا في الفوز، ولكن بسبب المسؤولية المعنوية التي أتحملها وأشعر بها عندما أعلق على مباريات منتخب بلادي، حيث أجتهد في إيجاد الكلمات في حالة الخسارة أو الإقصاء لكي أخفف على هذا الشعب بسبب تعلقه الكبير بمنتخب بلاده وبالجزائر، وما كان سيترتب عنه من خسائر وانحطاط للمعنويات، لذلك كنت في وضعية لا أحسد عليها لأنني أدرك قيمة المسؤولية المهنية الملقاة على عاتقي، سيما وأنني كنت أعلق على مباراة مصيرية وحاسمة مؤهلة لنهائيات كأس العالم وأي مونديال.
.
هل تمنيت بعد نهاية الشوط الأول من المباراة دون تسجيل الخضر لهدف، لو أنك لم تعلق على المباراة؟
لا لا لا أبدا.. أنا كنت دائما مع المنتخب ومع الجزائر في السراء والضراء دون حسابات شخصية ولا تهمني نفسي مطلقا، عند التعليق على مباريات منتخب بلادي يهمني فقط رفع معنويات المشاهدين والتفاؤل بالخير دائما.
.
هل كنت تنتظر نهاية المباراة بفوزنا هدف مقابل صفر وما هي النتيجة التي توقعتها؟
نعم توقعت الفوز، وكان ذلك في مقابلة مع قناة "الشروق تي في" ليلة المباراة وعند الدقيقة الأربعين من الشوط الأول قلت بأن هذه المباراة هي مباراة هدف لصفر لأنها كانت مغلقة من الجانب البوركينابي ومعقدة للجانب الجزائري بسبب الضغط الكبير على اللاعبين.. لكن في النهاية فزنا بهدف واحد لكنه غالي جدا ففي المباريات المصيرية لا يهم عدد الأهداف بل الفوز هو الأهم.
.
ما هو الشيء الذي كنت تتمنى أن تقوله في تعليقك ولم تذكره بسبب فرحة التأهل؟
الأشياء التي كنت أتمنى قولها أثناء التعليق هي عدم وصف الهدف باللغة الأمازيغية بحكم انتمائنا الأمازيغي، وقد صرخت بالهدف بكل اللغات العربية، الفرنسية الانجليزية، الصينية،... آه لو تمكنت أن أقول كلمة هدف باللغة الأمازيغية على المباشر في مقابلة مصيرية كهذه.
.
هل تعتقد أن تعليقك على مباراة الجزائر بوركينافاسو أصعب من تعليقك على المباراة الحاسمة في أم درمان بين الجزائر ومصر؟
نعم كان أصعب لأننا في أم درمان سجلنا في الشوط الأول وفي البليدة تسجيلنا للهدف لم يكن كافيا ولو تلقينا هدف التعادل كنا سنقصى عكس ما كان عليه الأمر في المواجهة الفاصلة مع مصر ثم إننا لعبنا واحدا من أسوأ الأشواط منذ مجيء المدرب وحيد خاليلوزيتش، ولحسن الحظ كان الشوط الثاني مغايرا وكان اللاعبون حاضرون فرديا وجماعيا وفنيا وبدنيا أيضا، وأصعب ما في الأمر عندما تفكر في تلك الجماهير وخيبتها ومدى تأثير الإقصاء على معنوياتها في وقت نفتقر لعوامل أخرى تصنع الفرحة والبسمة.
.
ما هي المباراة التي تحلم بأن تعلق عليها مع المنتخب الوطني في مونديال البرازيل وضد أي فريق؟
لازلت أحلم بالتعليق على مباراة الجزائر - فرنسا في نهائيات كأس العالم ونفوز عليهم وعندها لدي الكثير لأقوله.
.
يتميز تعليقك ببعض المصطلحات التي لن ينساها الجزائريين..لقد كنت تصرخ مثل أي مناصر وقلت عدة عبارات في المدة الأخيرة منها "يا يما".. بماذا تفسر ذلك؟
كنت أنسى أحيانا أنني معلق وأعاود وأتذكر بأنني لا أعلق فقط للجماهير الجزائرية، وإنما لجماهير أخرى قد لا يعنيها في شيء تأهل المنتخب الجزائري، وصدقيني بأنني عندما استمعت إلى ما قلته أثناء التعليق لم أصدق بأنني قلت تلك الكلمات خاصة باللهجة العامية الجزائرية واستعمال مصطلحات لا يفهمها إلا الجزائريون ... ومن بينها "يا يما ...".
.
بعض المتتبعين يقولون بأن تعليق حفيظ دراجي يرفع نسبة السكري في الدم.. ما رأيك في ذلك؟
نعم أقر وأعترف بأن تعليقي يرفع السكري ويزيد من الضغط، ولكن هذا هو حفيظ وفي كل مرة أقول لكم من لا يقدر على مرافقتنا عليه تغيير المحطة، ومشاعري أحيانا لا توصف ولكن الكثير لا يعرف بأنني عانيت يوم المباراة ولم أنم الليل حتى اتصلت بأحد الأطباء لينصحني بما يلزمني للتخفيف من الضغط والخفقان المتزايد لنبضات قلبي الذي كاد يتوقف حتى قبل المباراة.
.
وعن مشوار الخضر نحو البرازيل، ما هي توقعاتك؟
أنا جد متفائل بتحقيق مشاركة جيدة في المونديال المقبل لأننا نملك تعدادا متميزا حتى في كرسي الاحتياط، ومدربا يعرف ما يفعل، وفي البرازيل سنلعب كرة من أجمل الكرات في العالم، ونمتع العشاق لأن الظروف ستكون مختلفة ولاعبونا اكتسبوا حنكة وخبرة لن يحصلوا عليها حتى في نواديهم رغم صغر سنهم .. أنا متفائل بالتأهل إلى الدور الثاني لأول مرة في التاريخ.
.
هل الكلمات التي توظفها في تعليقك تكون مكتوبة مسبقا أم هي عفوية؟
لم يسبق لي في حياتي وأن كتبت كلمة وقرأتها أثناء التعليق على المباريات ماعدا التشكيلة والأرقام والمعطيات المتعلقة باللاعبين والنوادي والمنتخبات، والشيء الوحيد الذي حفظته بمناسبة مباراة الجزائر بوركينافاسو هو كلمة هدف باللغات الصينية واليابانية والتركية والألمانية لأنني أردت أن يفهم كل العالم بأننا سجلنا هدفا وأردت أن تكون لي خرجة فريدة من نوعها لم يسبق وأن فعلها أي معلق.
ماعدا هذا أبدا لا أفكر فيما أقول، ولكنني أقول دوما ما أفكر فيه بكل عفوية وبكل المشاعر الصادقة لأنني أعشق هذه المهنة وأعشق الكرة.
.
كلمة أخيرة لمعجبي حفيظ دراجي؟
أقول للجماهير الجزائرية والعربية شكرا على وقوفكم مع منتخب بلدنا وشكرا على تشجيعاتكم لي قبل وبعد المباراة، حيث وصلتني رسائل لم يسبق مثيل لها في حياتي من عشاق ومعجبين ومحبين عاشوا معي الحدث بجوارحهم وعبرت عن مشاعرهم هم أيضا بكل إخلاص وعفوية والحب للبلد وليس فقط للمنتخب لأننا شعب لا يحب وطنه بسبب انتصارات منتخب بلاده ولكنه يحبه وفاء وإخلاصا في الضراء أكثر من السراء.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

أعترف بأن تعليقي يرفع السكري في الدم..



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:37 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب