منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

حقيقــــــة السفيــــــر التركــــــي بالجزائـــــــر ...خطر يخفي أخر

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل الضحك يخفي حقيقة الحزن Emir Abdelkader منتدى العام 10 2013-04-17 07:28 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-11-27
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool حقيقــــــة السفيــــــر التركــــــي بالجزائـــــــر ...خطر يخفي أخر

حقيقــــــة السفيــــــر التركــــــي بالجزائـــــــر ...خطر يخفي أخر




ما هــــــي حقيقــــــة السفيــــــر التركــــــي بالجزائــــــــر؟


عدنان كجيجي، السفير التركي بالجزائر، والقنصل السابق لتركيا بحلب، ماذا يخفي هذا الرجل، ومن يكون، كيف فرّ من سوريا وأصبح سفيرا لبلده بالجزائر، هل لِما سُرّب مؤخرا من معلومات حول تحركات واتّصالات مشبوهة نحو استقطاب المعارضة في الجزائر للقاء كبير باسطنبول علاقة بحراكه الدّموي مع المعارضة المسلحة بسوريا واغتيال رئيس فرع المخابرات العسكرية في حلب محمد المفلح، أسئلة وأخرى تبحث عن إجابات لها حول الدبلوماسي التركي، الذي يحسب عليه فراره في خامس أيام مقتل المفلح وغزو باب الهوى السورية من قبل خمسة آلاف مرتزق، مهللين باسم قائدهم الـ Œكجيجي˜.


هل هو في مهمة جديدة، أم أنه في استراحة محارب بعد أن أرسل أهالي حلب إلى الجحيم، بين 2012 و2013، حقائق مثيرة ووقائع تبحث عن تفسير، نزع ثوب العسكري وارتدى بدلة الدبلوماسي، ألقى الرشاش ومسودات المؤمرات الاستخباراتية خلفه كما ألقيت جثّة المفلح على بعد ثلاث كيلومترات من الحدود التركية، وكانت آلة الغدر العثمانية لخائن أعطى له الإعلام تسمية Œمنشّق˜ أسرع من استنشاقه لهواء تركيا، لأن لعنة باب الهوى انتّقمت سريعا لضحايا وثكالى حلب بهذا المربع، الذي حاك فيه القنصل السابق لحلب والسفير التركي الحالي بالجزائر عدنان كجيجي رفقة ضابط مخابرات تركي مؤمرة لغزو البلدة بـ7آلاف مرتّزق بعد أن تسلموا مفاتيحها داخل كفن Œالعميل˜ المفلح، فما هي قصّة الـŒكجيجي˜؟
السفير التركي التقى المفلح بمنزل مالك فندق بحلب
بداية حكاية المؤامرة التركية بقيادة Œفاتح˜ باب الهوى الحلبية السفير التركي الحالي بالجزائر، عدنان كجيجي، ضد العميل السوري رئيس فرع المخابرات العسكرية بحلب العميد محمد المفلح، بدأت حسب ما تناقلته مصادر مقرّبة من المعارضة المسلحة السورية المسنودة بقوة من الأتراك يوم الإثنين الـ16 جويلية 2012، التقى القنصل التركي في حلب عدنان كجيجي وبحضور ضابط مخابرات تركي يعمل بصفة موظف قنصلي بمفلح بمنزل إيرول أولجان مدير فندق Œالديدمان˜ بحلب، ونقل مفلح لكجيجي خبر انشقاقه عن الجيش النظامي السوري، وتقرّر خلال اللّقاء ذاته، ربط اتّصالات مع جهاز المخابرات التركي لترتيب كل تفاصيل تنقله إلى منطقة Œكيليس˜ التركية، الواقعة على الحدود السورية، وخلص الاجتماع إلى اتفاق الطرفين على تحديد يوم السبت الــ21 من الشهر ذاته، موعدا لفرار العميد المنشق من الجيش السوري.
المفلح كان يستعد للهرب وكجيجي كان يخطّط لاغتياله
عدنان كجيجي، وبإيعاز من ضابط المخابرات، خطّط للتخلص من Œالعميل˜ السوري بمجرد بلوغهما هدفهما بالسماح لـ5 آلاف إرهابي ومرتزق التسلل داخل أراضي حلب، كان السفير التركي الحالي بالجزائر يعتبر أن موقف المفلح قد يسبب لهم المشاكل، لهذا وجب انتزاع منه أكبر قدر من المعلومات الاستراتيجية والاستخباراتية قبل التخلص منه، ولأن المفلح هو الآخر كان ينتابه الشكّ من القنصل والضابط حاول انتزاع ضمانات بعدم تسليمه للمعارضة مقابل تمكينه من Œفتح˜ باب الهوى، من خلال تأمين دخول آلاف المسلحين من الإخوان المسلمين، التابعين لكتيبة Œلواء التوحيد˜ لحلب، وهنا بدأت القنصلية، التي تسلمت Œالمفاتيح الأمنية˜ للمدينة اتّصالاتها مع أنقرة، التّي اتصلت من جهتّها بفاروق طيفور وقادة الإخوان المسلمين من أجل تأمين دخول حوالي سبعة آلاف مسلح إلى حلب، وتحرك بالموازاة 2000 مسلّح من ريف إدلب وحماة إلى حلب لإنجاح المخطّط Œالكجيجي˜، ولأنّ سفير تركيا الحالي بالجزائر درس كلّ تفاصيل العملية العسكرية بالتنسيق مع حركات إرهابية، يقودها الإخوان، وأخرى تابعة لجبهة

فاطمة الزهراء حاجي



Œالنصرة˜ الإرهابية و˜كتائب أحرار الشام˜.

السفير كجيجي سلّم حلب للقاعدة وفر




بعد أن تسلم Œالمفاتيح الأمنية˜ لحلب، فتحت الحدود التركية مع سوريا أمام ارهابي القاعدة، الذين وجدوا تسهيلات في التسلل إلى حلب، ولم ينتّظر السفير التركي الحالي بالجزائر كثيرا حتى شرع في تنفيذ المخطط Œالكجيجي˜ بعد أربعة أيام فقط من لقائه بـ Œالعميل˜ المفلح، وتسلمت القاعدة رسميا معبر باب الهوى، الذّين انتحلوا صفة لاجئين نازحون فرّوا من مواقع المعارك والقتال تماما مثلما تمّ الاتّفاق عليه في المخطط، وتسلل في مرحلة أولى ثلاثة آلاف إرهابي داخل حي صلاح الدّين.
السفير التّركي بالجزائر محارب يقصف الأصدقاء قبل الأعداء
بحلول اليوم الموعود أي الـ 21 جويلية، التاريخ المتّفق عليه لتسفير رئيس فرع المخابرات العسكرية في حلب من قبل شريكه القنصل التّركي عدنان كجيجي، نفّذ الأخير آخر خطّة في مخطّطه العدواني ضدّ بلد حالة حرب أهلية، بهذا التّاريخ كان السفير و المخابرات التّركية قدّ أمّنت دخول 5 آلاف مرتّزق، ونفذت خطّة اغتيال المفلح عن طريق تفجير الموكب، الذي كان يقل المفلح ومرافقيه بقرية Œسلامة˜ على بعد ثلاثة كيلومترات عن الحدود التركية، ويومين فقط من الإغتيال، حزم السفير أمتعته وفر إلى تركيا.



هل تحركات Œياكا˜ بريئة من طبخة سياسية..؟
هذا ما قام به السفير Œكجيجي˜ منذ قدومه للجزائر

منذ تنصيبه كسفير لتركيا بالجزائر، بعد شهور من رميه خلف ظهره تاريخ مثقل بالألغاز، في موقعة حلب، أين Œتآمر˜ -حسب ما يتداول- على قتل رئيس فرع المخابرات العسكري محمد مفلح بالتعـاون مع ضابط عسكري بالمخابرات التركية وجماعة الإخوان المسلمين بسوريا و˜خطّط˜ لغزو 5 آلاف إرهابي ومرتزق لحلب قبل يوم من فراره من منصبه كقنصل بالمدينة، يخوض عدنان كجيجي بالجزائر نشاطا يصح إطلاق عليه استهداف Œالبنى التحتية˜ لتبني Œالفئات الهشّة˜ أو Œالقابلة للإنقياد˜ من الفاتحين الأتراك.


إرتبطت مهام السفير التركي عدنان كجيجي، منذ قدومه للجزائر، بربط اتصالات مكثّفة ومتنوعة مع منظمات المجتمع المدني، التي لها قاعدة شعبية وتأثير داخل المجتمع، وتقرب السفير من خلال تحركات واتصالات السلك الدبلوماسي العامل بالسفارة التركية من المنظمات الطلابية، خصوصا تلك المحسوبة على بعض التيارات السياسية الإسلامية، التي تصب أفكارها وإيديولوجياتها السياسية في وعاء تنظيم الإخوان المسلمين العالمي، الذي بات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردغان حاميهم ومحامي قضاياهم في كل شبر يكونون فيه مهدّدين للوصول إلى السلطة، و هو صاحب شعار Œرابعة العدّوية˜، الذّي أصبح الرمز والشعار الجديد للإخوان في العالم، ومنهم إخوان الجزائر، وأتباعهم بالجامعات الجزائرية، أين يتجلى تقرب السفارة التّركية من المنظمات الطلابية بصورة لافتة في التّنظيم الطلابي الحر، المحسوب على حركة حمس، وحسب ما سيقرب من أروقة السفارة أن تعليمات وتوجيهات كجيجي لمستشاريه لا تخرج عن دائرة استهداف هاتين الفئتين أي جمعيات المجتمع المدني والتنظيمات الطلابية.
وينقل مقربون من المكلف بالإعلان بالسفارة التركية، المعروف بـياكا˜ أن الأخير كثف اتصالاته بهاته الجمعيات والمنظمات، وأشاروا أن ذكاء هذا الموظّف الدبلوماسي ومؤهلات اللغوية سمحت له بربط اتصالات متّنوعة وأتاحت له توسيع شبكة الجزائريين Œالأصدقاء˜، يتحدث اللغة الفرنسية بشكل جيّد، ملم بالثقافة الجزائرية والعلاقات التاريخية بين الجزائر وتركيا، مؤشرات توحي أنّ السلطات الترّكية اختارت فريقا متكاملا جديرا بممارسة دبلوماسية على مقاس المشروع الأردغاني الطموح في المنطقة العربية، وبرّر Œيالكا˜ تحرّك السفارة لربط اتّصالات متّنوعة مع مسؤولين داخل المجتمع المدني هو أنّ السفير لا يعرف جيّدا الفاعلين في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية بالجزائ، لأن تعيينه لم يمض على الكثير من الوقت، ولهذا فهو مكلّف من كجيجي لتقديمه أمام هاته الوجوه والشخصيات الوطنية في المجال الثقافي والمجتمع المدني، ويعطي مراقبون لما يقوم به كجيجي ومستشاريه وصف مهمة إحياء Œالامجاد العثمانية˜ ما يفسر لبس السفير وموظفيه لعباء أردغان العثماني وليس أردغان التركي الديموقراطي، كما يوهم به العالم العربية من خلال رعايته السامية لما سمي بـ˜ثورات الرّبيع العربي˜.
يبقى هدف كجيجي ومستشاريه قيادة قاطرة المشروع الأردغاني العثماني نحو التّوقيع على اتّفاق الشراكة الاستراتيجية مع الجزائر، الذي ترفض الجزائر التوقيع عليه، لأنه ومستشاريه وهو يحاولون تثبيت أقدامهم بالجزائر لم يرموا خلفهم كما رمى السفير ألغاز حلب وراءه وهو يدخل الجزائر سفيرا عباءة Œالعثمانيين˜ وليس Œالأتراك˜، ويصرون على المراهنة على ورقة الدين والتّاريخ في طاولة المفاوضات نحو أرضية تمهد لشراكة استراتيجية، كجيجي ومستشاريه، قدّم حسب متابعين رفقة طاقمه بعقلية تبييض أخطاء الماضي، خاصة إذا علمنا أن تركيا كانت تعارض استقلال الجزائر وكانت مواقفها متحجّرة أمام آلة الإرهاب، التي ضربت الجزائر في سنوات التسعينات.
وإن كان كجيجي لم يخلع عباءة الأردغانية العثمانية وهو يبحث عن حشد الأصدقاء˜ في الجزائر عبر بوابة الأحزاب المحسوبة على المعارضة ومنظمات وجمعيات حقوقية، وكذا منظمات المجتمع المدني والمنظمات الطلابية، فإنه أيضا لم ينزع قبعة عراب Œالرّبيع العربي˜، أين شكلت قطر وتركيا ثنائي، قاد العديد من الدول العربية إلى الخراب والاقتتال الداخلي.

فاطمة الزهراء حاجي

المكّلف بالإعلام بالسفارة التركية بالجزائر لـ˜المحور اليومي˜:
Œأنفي علاقة السفير كجيجي بالتنظيمات الإرهابية بسوريا˜
نفى المكلّف بالإعلام على مستوى السفارة التركية بالجزائر Œياكا˜ أمس، في اتّصال هاتفي بـ˜المحور اليومي˜ أية علاقة للسفير التركي الحالي بالجزائر عدنان كجيجي، وأضاف أن السفير هنا لممارسة مهامه بصورة طبيعية.

وعلّق Œياكا˜ حول الحديث، الذي يربط علاقة السفير التركي عدنان كجيجي بجماعة الإخوان المسلمين والقاعدة، وتسببه في مقتل محمد مفلح، رئيس فرع المخابرات العسكري بمدينة حلب السورية، أين كان يشغل هناك منصب قنصل تركيا بالمدينة، بعد أن كان له لقاء مع مفلح، تمّ خلاله ترتيب طريقة فرار المفلح وكيفية فتح أبواب خلب امام القاعدة ولواء التّوحيد الإرهابي، Œهذا كلام غير صحيح˜، وأضاف متحدث Œالمحور اليومي˜ أنّ Œالدّليل على عدم صحة هذه الأنباء أنّ وزارة الشؤون الخارجية بالجزائر، منحت للسفير الاعتماد في منصب سفير لتركيا في الجزائر˜، وقال Œكيف يمكن لوزارة الشؤون الخارجية اعتماد السفير إذا كان تحقيقاتها قد توصلت إلى هذه الأمور، فـ Œالوزارة تحقّق في كلّ ملف قبل اعتماده˜ وأضاف Œالمعارضة السورية وأيّ طرف حرّ في كتابة أي ش



فاطمة.ح


http://www.elmihwar.com/

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

حقيقــــــة السفيــــــر التركــــــي بالجزائـــــــر ...خطر يخفي أخر



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:56 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب