منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مرشحو المناسبات.. ينتقدون النظام نهارا ويبيتون في أحضانه ليلا مرشحو المناسبات.. ينتقدون النظام نهار

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زهرة داروين النعال ! كن جميلا ! منتدى عالم الصور والكاريكاتير 1 2013-07-27 10:55 PM
فايسبوكيون ينتقدون التزيين السريع للبيضاء أثناء زيارة هولاند فايسبوكيون ينتقدون التزيين السريع للبيض Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-08 11:27 PM
حلويات لكل المناسبات DALINA ركن الحلويات 2 2012-05-24 08:58 PM
تحذير لمن ينامون نهارا ويستيقظون ليلا Emir Abdelkader قسم الطب والصحة 16 2012-04-13 11:54 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-12-03
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,954 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool مرشحو المناسبات.. ينتقدون النظام نهارا ويبيتون في أحضانه ليلا مرشحو المناسبات.. ينتقدون النظام نهار

يقولون "اللعبة مغلقة" ويسارعون إلى الترشح

مرشحو المناسبات.. ينتقدون النظام نهارا ويبيتون في أحضانه ليلا




تسوّق أغلب وجوه المعارضة خطابا سياسيا يقوم على اعتقاد مفاده أن الانتخابات الرئاسية المقبلة، مغلقة ومهيأة بشكل محكم لصالح مرشح السلطة، ومع ذلك لا تتوانى في الهرولة للدخول في المعترك، وهي تدرك أن مشاركتها لا تتعدى لعب دور الأرانب في السباق.
وبات هذا الخطاب السمة البارزة في التصريحات التي صدرت عن رؤساء الأحزاب والشخصيات الطامحة في الترشح للرئاسيات المقبلة، فتارة تلتقي هذه على خيار المشاركة، وتارة أخرى تعلن المقاطعة، مجسدة بذلك المصطلح السياسي الشهير للراحل محفوظ نحناح "المشاطعة".
وبالعودة إلى تجارب الاستحقاقات السابقة، وفي مقدمتها تشريعيات ومحليات 2012، نجد أن المواقف المعلنة من قبل الأحزاب الموصوفة بالمعارضة، لم تكن سوى شعارات للاستهلاك، تنم عن فقدان في الثقة، وتردد بات يطبع مواقف الكثير من الشخصيات السياسية عشية كل موعد، إذا ما تم استثناء الموقف الجريء وغير المسبوق للمترشحين الستة الذين قاطعوا رئاسيات 1999، عشية الاقتراع الذي حمل الرئيس بوتفليقة إلى سدة الرئاسة.
ولعل الجميع لازال يتذكر الحرب التي أعلنتها أحزاب المعارضة على الحكومة أثناء التحضير للانتخابات التشريعية الأخيرة، والتي مرت على هامش ما عاشته "بلدان الربيع العربي"، حيث رفضت بشدة تسجيلات أفراد الجيش الوطني الشعبي في قوائم الناخبين في الولايات التي يعملون بها، بالإضافة إلى رفضها إشراف الإدارة، ممثلة في وزارة الداخلية والجماعات المحلية، على العملية الانتخابية وإسنادها إلى هيئة مستقلة على غرار ما تم العمل به في كل من مصر وتونس، تحت طائلة التهديد بالمقاطعة، غير أن الجميع وقف على تلك الأحزاب وهي تنقاد صاغرة لصناديق الاقتراع، وفق ما قررته الحكومة، التي ضربت عرض الحائط بكل مقترحات اللجنة السياسية التي كانت مشكلة من الأحزاب السياسية.
ويبدو أن المشهد نفسه يتكرر، فالتكتلات الحزبية فاقت كل التوقعات، فهناك "مجموعة العشرين"، وهناك مجموعة "أحزاب القطب الوطني"، والتي اتفقت في مجملها على إزاحة وزارة الداخلية من الإشراف على العملية الانتخابية، إلا أن رد الحكومة على لسان الطيب بلعيز كان صارما ورافضا لتجريد قطاعه من الإشراف على الاستحقاق المقبل.
ومن هذا المنطلق، يتضح أن موقف الحكومة من مطالب المعارضة لم يتزحزح قيد أنملة، في تحد صارخ لمطالب تبدو أكثر من مبررة، على الأقل بالنظر للشكوك التي باتت تلازم أي استحقاق تشرف عليه الحكومة، منذ تشريعات عام 1997، الذي شهد واحدا من أكبر عمليات التزوير المنظم في تاريخ الانفتاح السياسي.
فحركة مجتمع السلم وعلى لسان رئيسها عبد الرزاق مقري، تبدو غير مطمئنة للطريقة التي تحضر بها السلطة الاستحقاق الرئاسي، بداية بالتعديل الحكومي الأخير والذي اعتبرته "غلقا للعبة السياسية"، وأكدت بأن "خيار المقاطعة يصبح مقدما على غيره من الخيارات الأخرى"، كحال عبد الله جاب الله رئيس "جبهة العدالة والتنمية" الذي تعوّد على استباق المواعيد الانتخابية بتصريحات نارية توحي بأنه سيُقاطع حتما الموعد، لكن بالعودة إلى التجارب السابقة يسجل عليه مراقبون عدم تخلفه عن المشاركة إلا في رئاسيات 2009.
كما حذرت حركة النهضة من "غلق الانتخابات الرئاسية وحصرها في سيناريو واحد هو مرشح السلطة"، كما جاء على لسان رئيسها المنتهية عهدته، فاتح ربيعي في مؤتمر الحركة الأخير، فيما شبه مناصرة سيناريو الرئاسيات المقبلة بـ"الدومينو المغلق". أما جيلالي سفيان، رئيس حزب جيل جديد، فيرى أن ترشح بوتفليقة من شأنه أن يغلق اللعبة السياسية.
من جهته، يعتقد المرشح الآخر، موسى تواتي، أن الأجهزة الإدارية للسلطة وأحزابها، يعبدون الطريق للعهدة الرابعة، داعيا إلى جعل الرئاسيات القادمة "انتخابات شفافة تكون تحت رقابة إلكترونية وإعلامية ومنظمات وطنية ودولية"، في حين يرى الطاهر بن بعيبش، رئيس حزب الفجر الجديد، أن ترشح بوتفليقة "يقلص من أهمية الانتخابات ويسد الطريق على المجموعات السياسية الأخرى"، ولعل هذا هو الذي جعل جهيد يونسي: يرى أن "المقاطعة خيار مطروح، إذا استمر الوضع على ما هو عليه".
فهل سينفذ هؤلاء تهديداتهم بالمقاطعة ويفسدون عرس السلطة بترك فارسها لوحده في السباق، أم أنهم سينقادون في الأخير صاغرين، تحركهم حسابات قد لا يفهمها أقرب الناس إليهم، وقد أضفوا بمشاركتهم، الشرعية على مرشح السلطة.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مرشحو المناسبات.. ينتقدون النظام نهارا ويبيتون في أحضانه ليلا مرشحو المناسبات.. ينتقدون النظام نهار



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:27 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب