منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

بين تواصل الجمود وثورة ستعود!؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غزوة بدر وثورة أهل الشام ضد الديكتاتور بشار! أبو العــز ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم 2 2013-07-24 12:24 AM
~ ( ما زال طعم الحلوى في فمي يا عمي ) !‏ ام احمد ارشيف المواضيع المحذوفة والمكررة 1 2012-05-26 01:34 PM
مازال طعم الحلوى فى فمى Asma samo ركن القصة والرواية 8 2012-05-20 12:22 PM
ما زال طعم الحلوى في فمي Doct-ML منتدى العام 6 2012-01-16 07:22 PM
تركيب الجهاز الدوري الدموي كتكوتة المنتدى قسم الطب والصحة 3 2011-08-03 04:52 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-12-04
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,944 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool بين تواصل الجمود وثورة ستعود!؟

على أي ساق ترقص تونس؟

بين تواصل الجمود وثورة ستعود!؟




"تونس ترقص على طار بوفلس"، هكذا جاء تعليق سائق سيّارة أجرة في تونس، بخصوص الوضع في بلاده، حين تراوحت الأزمة حسب رأيه، بين ما يراه من جمود تام في "الحوار الوطني" (طلب السائق وضع العبارة بين معقفين)، من جهة، حين لا يبدو بصيص أمل وسط تعدّد الوعود بحلّ لا يراه التونسيون، وكذلك ما هو قائم من "مهزلة" ضمن المجلس التأسيسي (أصّر محدثنا على لفظ "مهزلة")، حين يذهب النوّاب في تعديل فصلين، ثمّ يتراجعون عن التعديل، بفعل الضغوطات التي أتاها الطرف المقابل.
دون أن ينسى محدثنا التعريج على الوضع في الشارع، سواء في مدينة ڤفصة حين أقدم "محتجون" (وفي رواية أخرى "خارجون عن القانون") على حرق مقرّ حركة النهضة، في حين شهدت كلّ من مدينة ڤابس (الجنوب الشرقي) وسليانة (الشمال الغربي) مظاهرات وإضراب عام بسبب ما سمي العام الفارط "أحداث الرش"، علمًا أن قوات الأمن أقدمت حينها على إطلاق "الرشّ" على المتظاهرين، زمن كان علي العريض وزيرًا للداخليّة، وحاول حينها تبرير المسألة والتقليل من أهميتها، مع التذكير بالمواجهات التي لا تكاد تنقطع (حسب رأي مخاطبنا) بين قوّات الأمن والجيش و"أصحاب اللحيّ" (أيّ السلفيين الجهاديين).
حديث سائق سيّارة الأجرة، عرّج على التضخم الذي تعرفه البلاد في الأسعار، وذهب كثيرا في تفصيل حالته الشخصية بدءا بتراجع دخله الشخصي، وأنه يسعى إلى التخلّص من سيارته بأيّ ثمن في حال عثر على شغل قارّ في أيّ مؤسّسة، تضمن له ولأسرته دخلا قارا، وصولا إلى لعن السياسة ورفض السياسيين واعتبار "جميعهم" يلهث خلف الكراسي، ولم يقدم انجازًا لفائدة الشعب، على حدّ قوله. دون أن ينسى تبليغ قراء "الشروق اليومي" شكره للسيّاح الجزائريين الكرماء (حسب تأكيده) وتوجيه لوم (أخوي حسب قوله) إلى الدولة الجزائرية التي لا تستثمر فائض أموالها في تونس.
لا يمكن الجزم ـ من منظور علمي مباشر ـ بمدى نسبة التونسيين الذين يوافقون سائق التاكسي رأيه، ويتوافقون مع نفوره من السياسية، وأساسًا هذا الحرص على "الخبزة"، ضمن المعنى العام للكلمة، لكن المتجول بين شوارع العاصمة تونس وكذلك باقي مدنها، يلاحظ دون شكّ، تزايدا لمن صاروا أقرب إلى الحديث عن "الواقع" (الصعب والمرير أحيانًا) من الذين يركّزون على "الثورة" في بعديها الفكري أو التطبيقي.
لم يعد التقسيم الأكبر والأهمّ، يخصّ من هم "مع الثورة" ومن هم "ضدّ الثورة"، أو من هم "مع النهضة" أو "ضدّ النهضة"، بل السؤال الأهمّ من "لايزال يؤمن بجدوى الحراك السياسي"، ومن "لا يرون فائدة من السياسة".
"الشروق اليومي" حاولت استقراء آراء بعض الفاعلين في تونس دون أن يكونوا ممّن يحملون همّا سياسيا مباشرًا، وإن كان الإجماع بين من خاطبنا حول انعدام الفوارق بين المجتمعين المدني والسياسي:

عائدة هي الثورة
الشاذلي الحمّاص: الأمين العامل لاتحاد التونسي للشغالين الشبان، يرى "أنّ العمق الشعبي الذي كان يهتمّ بكرة القدم زمن بن علي قلب اهتمامه إلى الشأن السياسي"، مضيفا أنّ اهتمام الناس شديد، لأنّ الجميع "يرى مستقبله ويبحث عن خلاص للوضع القائم"، وأنّ الجميع من "أحزاب سياسيّة ومكونات المجتمع المدني من جمعيات ونقابات، صارت تحصر اهتمامها في الشأن السياسي، لأسباب انتخابيّة بحتة"، متأسّفا "لعدم اهتمام الكلّ وخصوصا الجمعيات والنقابات بأمور ذات أهميّة قصوى كمثل الشباب وما يعاني من بطالة، وكذلك شؤون التنمية وأساسًا في المناطق المحرومة"، ويرى مخاطبنا أنّ الخطر كذلك يكمن في "اهتمام رجال السياسة بالشأن السياسي"، بسبب ما يراه من "رغبة هؤلاء في إنتاج رجال سياسة يخدمون مصالحهم (ضمن المعنى الحصري للكلمة)"، وعن العمق الشعبي يضيف أنّه لا يبحث سوى عن ثلاثيّة "الشغل والطعام والأمن"، التي صارت مفقودة أو هي بالأحرى تراجعت إلى مستويات أقل ممّا كانت عليه حين اندلعت الثورة، ومن ثمّة فإنّ "الثورة عائدة... ثورة فقراء، لأنّ أغلب الأغنياء، لزموا ديارهم عند الثورة".

ثورة حقيقيّة هذه المرّة
شكيب الدحدوح: أمين عام مساعد مكلف بالإعلام، الرابطة التونسية للعمّال، يرى أنّ "الاهتمام الشعبي يأتي بدرجات متفاوتة، وهو في تقلّص منذ وقت الثورة" بسبب ما يراه من "انعدام الثقة بين الطبقة السياسية والعمق الشعبي، وتزايد التناقض بين الطرفين"، مضيفا أنّ من "مصائب تونس" ما يراه من "خلط شديد بين المجتمعين السياسي والمدني"، معتبرًا أن "وجود نقابة ضمن الرباعي الراعي للحوار" (ويقصد الاتحاد العام التونسي للشغل) جاء "سلبيا للتأثير على مصالح الطبقة الشغيلة"، لأنّ اتحاد الشغل "مجبر على تقديم تنازلات من أجل هذا الموقع السياسي"، مستدلا على ذلك "بالتأجيل المتواصل للمفاوضات الاجتماعيّة الخاصة بالزيادة في الأجور"، مؤكدا على "أنّ التأجيل أضر بالقدرة الشرائيّة، حين قضم التضخم المالي الزيادات السابقة، بل نزل بهذه القدرة إلى مستويات أقلّ".
عن مستقبل "الحوار الوطني"، يرى شكيب الدحدوح "أنّ الحوار هو الذي سيخلف الحوار، في حلقة مفرغة أشبه ما تكون بالثعبان الذي يلتهم ذيله، في تغافل من الطبقة السياسيّة (المشاركة في هذا الحوار) عن المشاكل التي طرحها الشعب عند انفاضته"، لذلك لا يستغرب "اندلاع ثورة حقيقيّة هذه المرّة"...

طبقة فاسدة بأكملها
الصحبي العمري: ناشط حقوقي وأحد الكتاب المشهورين على الفايسبوك، يرى أنّ "النفور قائم من السياسة" بسبب ما يراه "عدم ثقة العمق الشعبي سواء في الترويكا أو المجلس التأسيسي أو حتّى المعارضات"، حين يعتبر أنّ "الطبقة السياسية الراهنة كانت في صفّ المعارضة زمن بن علي"، وهي حسب مخاطبنا "من ساهم في إطالة حكم بن علي"، مضيفًا أنّها "تطيل فترة الانتقال الديمقراطي"، لأنّها (والكلام له) "تتمعرش من الانفلات بجميع أشكاله"، مستخلصا "أنّ لا انتخابات قبل 2018" بسبب ما يعتبره "تعطّش الترويكا للحكم".
يعتبر الصحبي العمري "أنّ التداخل بين المجتمعين المدني والسياسي، لا يأتي عفويا، بل مقصودا ومتعمدا، حين يواصل الفرقاء الصراع من خلال الجمعيات والنقابات"، معتبرا ما يراه "استنساخا للجمعيات، مجرّد وسيلة لا غير لتمويل الأحزاب من المال الفاسد وكذلك المال الأجنبي".
خلاصة الأمر حسب محدثنا أنّ "الشعب سيعيد عبارة "ديڤاج" الشهيرة في وجه الطبقة السياسية برمتها وخصوصا حكومة الترويكا الحاكمة راهنًا"، لأنّ "أهالي شهداء الثورة لم ينالوا حقهم كاملا وكذلك جرحى الثورة"، معتبرا أنّ "الحق ليس ماديا، بل اعتباريا عجزت عنه الحكومات المتعاقبة عن تصوره كما يجب"، مضيفا "أنّ الشعب برمته سيخرج في مظاهرات عارمة لا دخل لأحد من التنظيمات الحزبية والنقابية فيها"، معتبرا "أن هذه التحركات لن تتوقف سوى حين تسقط الطبقة السياسية برمتها".




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

بين تواصل الجمود وثورة ستعود!؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:44 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب