منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

إرث صدام حسين يخيم على العراق في الذكرى العاشرة لاعتقاله

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اغتيال أحد منفذي حكم الإعدام في صدام حسين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-06-22 02:38 PM
بعد عشر سنوات من إسقاط صدام.. العراق ضد العراق Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-21 11:23 PM
حفيد صدام حسين يصف المسؤولين العراقيين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-07-05 05:00 PM
سلسلة حقيقة العالم أسد العراق صدام حسين ! مسعود9 منتدى العام 1 2011-12-23 11:35 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-12-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي إرث صدام حسين يخيم على العراق في الذكرى العاشرة لاعتقاله

إرث صدام حسين يخيم على العراق في الذكرى العاشرة لاعتقاله



عقد من الزمن مرّ على اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسين، لكن البلد مازال يشهد الكثير من الفساد، إضافة الى النمو البطيء والبيروقراطية التراتبية، وكلها مظاهر كانت سائدة في عهد صدام.
لا يزال ارث الرئيس العراقي السابق صدام حسين، من حروب وقمع وعقوبات، يلقي بظلال ثقيلة على بلاد تتقاذفها الصراعات الدامية منذ اعوام، وذلك بعد مرور عقد على اعتقال الديكتاتور السابق الذي اعدم في العام 2006.
وفيما يكتسب العراق يومًا بعد يوم دورًا اكبر في الاقتصاد العالمي والدبلوماسية الاقليمية، فإن النمو البطيء، والبيروقراطية التراتبية، والفساد، وهي عوامل ظللت عهد صدام، بقيت تنخر في جسد الدولة التي تحاول اعادة بناء نفسها منذ انهيارها في العام 2003.

وعلى مدار السنوات الماضية، انخفض مستوى الخدمات العامة وسط صراعات سياسية متواصلة، وازدادت كذلك معدلات البطالة والفساد، في وقت يرى محللون أن الاقلية السنية الموالية لصدام لم تقتنع تمامًا بأحقية منح مقاليد حكم البلاد الى الغالبية الشيعية.

ويقول ايهم كمال، المحلل في مجموعة "يورواسيا"، ومقرها لندن، لوكالة فرانس برس: "ما هي المعادلة الجديدة للتوافق الاجتماعي؟ الكثير من السنة يرون أن هناك ضرورة للتغيير" والتخلي عن الصورة التي يعتمدها البعض تجاه السنة الذين شاركوا صدام الحكم.
ويرى كمال أن العراق "بحاجة الى مزيد من تقاسم السلطة، والى توجيه رسالة جامعة بأن الصراع والتوترات التي كانت بين السنة والشيعة في عهد صدام حسين، انتهت، ويجب المضي في طريق جديد"، مستدركاً "أنها مسألة بعيدة المدى".
وقبضت القوات الاميركية على صدام حسين في 13 ديسمبر 2003 داخل حفرة في مزرعة قرب ناحية الدور (140 كلم شمال بغداد).
وقتل ابان حكم صدام مئات آلاف من العراقيين غالبيتهم من الشيعة والاكراد.
وعاش العراقيون عمومًا معاناة يومية وحياة قاسية بسبب الحروب التي شنّها صدام ضد ايران، والتي استمرت لثماني سنوات (1980-1988)، واجتياحه للكويت في العام 1990، والذي اوقع العراق تحت وطأة عقوبات أدت الى شلل كامل لاقتصاد البلاد.
ووصف مسؤولون عراقيون واميركيون اعتقال صدام حينها بنقطة التحول في الحرب الطويلة، معتبرين أن عملية التوقيف هذه ستشكل ضربة حاسمة ضد التمرد، الذي كانت قد بدأت تظهر بوادره على الارض.
غير أن العنف بقي يتصاعد بشكل متواصل، وبلغ اوجه خلال عامي 2006 و2007، حين قتل وفقد عشرات الآلاف جراء العنف الطائفي بين السنة والشيعة الذي اجتاح البلاد، قبل أن يبدأ بالانخفاض تدريجيًا في العام 2008.
ورغم تراجعها لأشهر طويلة، عادت وتيرة الاضطرابات مرة اخرى للتصاعد هذا العام، بمشاركة فعالة من قبل انصار صدام، بسبب السخط المتصاعد ضد الحكومة وتزايد التظاهرات السنية المعارضة لرئيس الوزراء نوري المالكي والمستمرة منذ نحو عام.
وقال بشار حنا (40 عامًا)، الذي يعمل مترجمًا إن "تغييرات حدثت خلال العقد الماضي زرعت الامل بين الناس حيال امكانية التمتع بحياة افضل".
واضاف متحدثاً في شارع السعدون وسط بغداد "لكن لسوء الحظ، لم تحقق التغييرات مطالب الناس".
ورغم الاموال الطائلة التي يحصلها العراق جراء مبيعاته الضخمة من النفط، تعاني البلاد من نقص في الخدمات الاساسية، كالكهرباء والمياه والنظيفة، وكذلك شبكات الصرف الصحي العاجزة عن تصريف مياه الامطار.
وبينما تزايد انتاج النفط، وسط توقعات كذلك بارتفاع معدلاته في العام المقبل، بقي القطاع الصناعي في مكانه من دون أن يساهم في معالجة معدلات البطالة المرتفعة منذ عدة سنوات.
ويشكو كثير من العراقيين من عدم توزيع ايرادات البلاد بشكل عادل، وعمليات الكسب غير المشروع والفساد المستشري الذي جعل من العراق سابع اكثر دول العالم فسادًا، وفقًا لآخر تقارير منظمة الشفافية الدولية.
ويرى المحلل السياسي احسان الشمري أنه "بعد عشر سنوات، مازال كل شيء معطلاً"، مضيفًا: "للاسف، دفع ذلك الكثير من العراقيين الى مقارنة انجازات النظام السابق من الناحية الامنية والتحسن النسبي في الخدمات، مع تلك التي يشهدها العراق ابان النظام الديموقراطي الحالي.
في مقابل ذلك، يؤكد مسؤولون ومؤيدون للحكومة تحقيق خطوات فعلية على طريق ترسيخ حرية الرأي وممارسة الشعائر الدينية، مقارنة بزمن الرئيس المخلوع صدام حسين.
ويستطع ملايين الشيعة العراقيين على وجه الخصوص زيارة المراقد المقدسة وممارسة شعائرهم بحرية كاملة، وهو ما حرموا منه ابان النظام السابق.
ويقول النائب سامي العسكري لفرانس برس: "هناك تغييرات كبيرة في العراق مقارنة بأعوام 2002 و2003: الحرية والديموقراطية والعمل والاقتصاد وأشياء أخرى".
ويتابع: "ليس من السهل نقل مجتمع من ظل نظام الى ظل نظام آخر".




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

إرث صدام حسين يخيم على العراق في الذكرى العاشرة لاعتقاله



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:33 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب