منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

من لديه دليل بتورطي في تيڤنتورين فليأتي به

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بلمختار يكشف شريط فيديو لتحضيرات اعتداء تيڤنتورين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-02 12:08 PM
الرئيس ونهاية فيلم عرائس الڤراڤوز Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-31 01:11 AM
ما لم يُنشر حول "خبابا" عدوان تڤنتورين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-07 11:39 PM
يُشتبه في علاقته باعتداء تيڤنتورين.. Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-02-18 11:20 PM
صبر جميل وصفح جميل وهجر جميل ابو ليث منتدى الدين الاسلامي الحنيف 8 2012-11-02 12:30 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-12-21
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,943 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool من لديه دليل بتورطي في تيڤنتورين فليأتي به

رئيس حزب الوطن الحر وقائد المجلس العسكري في طرابلس سابقا عبد الحكيم بلحاج لـ"الشروق":

من لديه دليل بتورطي في تيڤنتورين فليأتي به




ينفي القائد السابق للمجلس العسكري في طرابلس، عبد الحكيم بلحاج، عن نفسه تهمة المساهمة في العملية الإرهابية التي نفذتها جماعة بلمختار، ضد الموقع الغازي الجزائري بتينڤتورين قبل أكثر من سنة، وبلغة الواثق من نفسه يقول بلحاج، في حواره للشروق "من له دليل ضدي فليأتي به"، نافيا أي تورط له في أي أعمال يقصد بها المساس بأمن واستقرار الجزائر، مؤكدا حرمة الدم الجزائري.

كيف تصف لنا الوضع الأمني وقد أصبح السلاح في ليبيا يباع مثل الخبز؟
بالنسبة لطبيعة الثورات، أن تشهد بعض الثغرات والسبب في الوضع الذي تعيشه ليبيا بعد الثورة، أننا ورثنا بلدا دون نظام ولا مؤسسات ودستور، هذه المعطيات تزيد من حجم التحديات، ويضاف لها أننا ورثنا ترسانة كبيرة من السلاح غير متحكّم فيها، بعدما قام النظام السابق بفتح مخازن السلاح، الأمر الذي جعل السلاح الليبي في يد الأفراد والجماعات دون حسيب أو رقيب، والنتيجة أن المسلحين أصبحوا خارج سيطرة الدولة .

ولكن هنالك مؤسسات منتخبة، لماذا لم يخضع لها المسلحون؟
نحن نلقي باللائمة على الحكومة، التي لم تبدأ بالمبادرة في تأطير المسلحين، بل تركت الأمر على ما هو، والنتيجة عمليات سلب ونهب وقتل طالت الأبرياء، وكل هذه التصرفات مرفوضة جملة وتفصيلا.

هل تتحمّلون المسؤولية أنتم أيضا بوصفكم كتائب مسلحة؟
نحن في دولة مترامية الأطراف، وبؤر التوتر عديدة خاصة في الداخل، كما أن يد العهد السابق لا تزال موجودة، فهذا النظام ساهم في النزاعات، ومن التحديات معاناتنا من أزمة الحدود الممتدة على آلاف الكيلومترات، والمؤكد أن وزارتي الداخلية والدفاع قد عجزتا عن ضبط الحدود بالشكل المطلوب، زيادة على تقاعس الحكومة.

تحمّل الحكومة فقط، ألم تكن مسؤولا أنت أيضا عن هذا الوضع؟
لم أكن أنوي الدفاع عن نفسي، ودعني أذكّر القرّاء الكرام أنه لما دخلنا طرابلس، وكنت على رأس المجلس العسكري، قمت بحصر المسلحين، وأؤكد أن عددهم كان محدودا واستطعنا أن نسلّم قائمة المسلحين إلى الحكومة الأولى، وطالبت المسلحين حينها بأمرين.. من يود الاستمرار في حمل السلاح فعليه الانضمام إلى المؤسسات الأمنية سواء في وزارة الداخلية أو الدفاع، أو التخلي عن السلاح والعودة إلى الحياة الطبيعية والاعتيادية له قبل الثورة، لكن اختلطت الأمور بعد ذلك.

من تتهم تحديدا؟
حزبي وسيلة لمواجهة الإرهابيين التكفيريين ومن أبى وجب قتاله
المكتب التنفيذي الأول الذي ترأسه محمود جبريل، الذي تناقشت معه كثيرا في الموضع، وقلت له إن الأصلح لليبيا وشعبها أن يعفينا وهيئته من "الترانزيتات" الطويلة جدا، حيث قاموا بتأسيس اللجنة الأمنية العليا دون الداخلية والدفاع، والنتيجة تزايد عدد المسلحين، واسمح لي أن أقول بمرارة أن عددهم تفوق على منتسبي جهاز الأمن الفرنسي، وكأننا ننعم بالأمن الذي تعرفه باريس، والأمر المحزن الآخر أن آلاف نزلاء السجون استطاعوا بفضل سياسات وإجراءات عرجاء من نيل الشرعية وتحولوا إلى ثوار، و هم الآن عبء ثقيل على الدولة الليبية الناشئة.
أما عن نفسي، ولست مدافعا عنها، فإني منذ دخول طرابلس انسحبت من المشهد ــ يقصد تخليه عن منصب قائد المجلس العسكري ــ ولا أدير أي مجموعة مسلحة.

تتحدث عن إقامة دولة حديثة، هل أنت مع دولة مدينية أم دينية؟
أنا أدعو إلى تأسيس دولة مدنية، يفصل فيها بين السلطات، ويعلو فيها الحق ولا يُعلى عليه، لا نريد أن نعيش تجربة ثانية كالتي عشناها طيلة أربعة عقود ماضية، حكمت ليبيا خلالها حكما شموليا، وعرفنا فيها حكما واحدا لم تعرفه البشرية من قبل، حكم الشخص والعائلة والقبيلة، خارج هذا الإطار تبا للمواطن الليبي، هكذا كنا نعيش تحت حكم معمر القذافي، هذا الأمر لا يجب أن يتكرر في ليبيا بعد الثورة، نعمل أن تكون ليبيا ديموقراطية ينعم فيها المواطن للحرية مع تباين في الأفكار.

لكن البعض بدأ في تقسيم الكعكة، على غرار حكومة إقليم برقة؟
حتى نكون دقيقين في التوصيف، هم لم يعلنوا عن حكم ذاتي، هم يطالبون بفدرالية، واعتقادي أن المطالبة بحكم فدرالي بصورة هادئة وديموقراطية هو أمر مشروع، أما ما يؤاخذ عليه أصحاب الإعلان أنه تم بالقوة والسلاح، وتطور الأمر إلى إغلاق الموانئ النفطية، والذي كلف الخزينة خسارة بـ9 مليار دولار، والعمليات التي تمت خارج القانون مرفوضة وغير مقبولة، تتحمّل مسؤوليتها الحكومة والمؤتمر العام ــ البرلمان الليبي ــ، الحكومة مع هذا الوضع مطالبة بأن تتصدى بحزم وقوة لهذه الممارسات اللاقانونية، لا يمكن السكوت عما يحدث في بعض المناطق، أما عن المؤتمر العام الذي طالبناه باتخاذ إجراءات لحل الأزمة، رد علينا أنه لا يريد أن ينزف الدم الليبي، وكأني به يتناسى أن هنالك دما وجهدا وخيرات ليبية تنزف نتيجة هذه التصرفات.

واضح أن الدولة الليبية برمتها مختطفة ولا تجد من يحررها؟
أشاطرك الرأي في التوصيف، أنا لا أجد ما أعبّر به عن عملية الاختطاف التي تعرض لها رئيس الحكومة في جلباب نومه، ولم يقدم استقالته، كيف يستمر في منصبه ولم يجد من يحرسه في مضجعه، نحن لا نتحدث عن مسلحين متطوعين ولكن عن أمنيين في دولة ومؤسسات، لكن أجد نفسي أقول مرة أخرى كل هذا تتحمّله الحكومة التي شرعنت بطريقة أو بأخرى للفوضى واللاأمن والذي ندفع ثمنه، هذه الحكومة لم تفلح سوى في عقد الصفقات والعقود، من منبركم الإعلامي هذا أدعو الحكومة إلى الاستقالة وفسح المجال أمام شخصيات وطينة قادرة على تولي المسؤولية، ونحن الآن نخشى أن تزداد الصورة قتامة، والحمد لله أن العاصمة طرابلس تشهد بعض الاستقرار النسبي.

أنت متهم بالوقوف وراء الهجوم الإرهابي في تيڤنتورين؟
أولا، أشير إلى أمر قبل أن أجيبك، أبلغ الأطراف التي تتهمني أن جدي كان من الداعمين للجهاد و النضال البطولي للجزائريين في مواجهة الغزو الفرنسي، القصص التي تروى لنا عن بطولات الجزائريين لن تمحى من ذاكرتي، نحن كليبيين نفتخر بالانتماء إلى هذه المنطقة التي تضم الجزائر و التي يفصل بيننا خط وهمي.
ثانيا، من التحديات التي تواجه الدولتين نود ونرغب في التعاون معكم من أجل استقرار منطقتنا، و الحمد لله أن الجزائر تعرف استتبابا للأمن.
ثالثا، ما سوّق ضدي ما هو سوى أكاذيب وافتراء، فإذا ما نظرنا إلى الأحداث هي أن ما جرى طال أبرياء جاؤوا مسالمين لفائدة الشعب الجزائري، هل يعقل أن نواجههم بالاختطاف والقتل، لقد تفاجأت بوسائل إعلام مغمورة تقتات على نشر الشائعات المغرضة لا تتحرى الصدق والمصداقية، تتهمنى جزافا وبهتانا.
حينما قرأت تلك الاتهامات توجهت للاستفسار عند صديقي السفير عبد الحميد بوزاهر ــ سفير الجزائر بليبيا ــ هذا الرجل الذي أكن له كل المودة والاحترام، ألتقي به بين الفينة الأخرى لنتناقش في كثير من المسائل خاصة أحوال الجالية الجزائرية في ليبيا.
نعم.. خريجو السجون تحولوا إلى ثوار
ومن خلالكم أطلب من كل من يتهمني أن يأتي بدليل واحد ضدي، أني ساهمت من قريب أو بعيد في العملية الإرهابية التي طالت الأبرياء، واستهدفت أرض الجزائر الطاهرة، لهذه الأطراف أقول أن عبد الحكيم بلحاج، رئيس المجلس العسكري لطرابلس سابقا، لم يكن يسعى لتصدير المشاكل إلى الجوار، بلحاج ربطته علاقة بعمل جهادي محصور في ليبيا فقط، أما عن وصول السلاح فأذكر من جديد أنه مرتبط بالنظام السابق واتساع رقعة البلاد، كما أؤكد لكم أن عبد الحكيم بلحاج، حريص على أمن الجزائر وعلى الدم الجزائري المقدس بقدر حرصي على حرمة الدم الليبي.

هل أنت ممنوع من دخول الجزائر؟
لم أبلّغ بهكذا قرار رسميا.

في تونس، أنت متهم بالوقوف وراء اغتيال شكري بلعيد؟
صرت أخشى أن تعثر دابة في العراق، أو يضرب تسونامي في أندونيسيا، فيتهم عبد الحكيم بلحاج به، و في قضية اتهامي من وسائل إعلام تونسية، هنالك أجندات سياسية وراء الاتهام الجزافي في حقي، وقد تقدمت بشكوى ضد بعض الإعلاميين، وهنالك من اعتذر وتراجع عما اتهمني به.

كيف السبيل لمواجهة الجماعات الإرهابية، هل تفضّل الحل الأمني أم المراجعات الفكرية والمناصحة؟
لا شك أن حل هذه المعضلة يحتاج إلى الحوار بين الأطراف، من الضروري مناقشة حاملي الفكر المتطرف، فالمرحلة الأولى للمعالجة تستلزم توضيح خطأ الأفكار التي يحملها بعض الشباب عن الإسلام، حتى يتيقنوا أن الإسلام دين الوسطية والاعتدال لا دين غلو وتطرف، كما أن هنالك شقا ثانيا يتمثل في التنمية، والأمر الثالث وضع اشتراطات على الشباب فإن رفضها أصبح خارجا عن القانون وجب التعامل معه بحزم.

تعرف دول المنطقة ظاهرة "الجهاديين" الذين يقاتلون بشار الأسد، كيف ترى هذه المسالة؟
قبل ذلك، نحن مع نصرة القضية السورية، فالنظام السوري يبيد شعبه من أجل البقاء في الحكم، لكن مشاركة غير السوريين من شأنه أن يؤزم الواقع زيادة على دخول أفكار متطرفة تنتهجها الجماعات المقاتلة، وهذا أمر خطير، ومن هذا المنطلق فأنا لا أنصح الشباب بالذهاب إلى سوريا.

يشبّهك الكثير بعلي بن حاج، تعتقد أن هنالك تشابها بينكما؟
ما أعرفه عن الشيخ علي بن حاج، أنه شخصية دعوية على المستوى الشخصي لم ألتقه، كما أني لست متابعا لنشاطاته، وعلى العموم نحن نتابع بشغف عملية بناء الدول مع احترامنا لخيار الشعوب.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

من لديه دليل بتورطي في تيڤنتورين فليأتي به



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 02:28 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب