منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

ماسحو الأحذية بالرباط .. حرفيون يجعلون الزبون سيِّد زمانه

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أغرب الأحذية seifellah منتدى عالم الصور والكاريكاتير 2 2013-12-15 07:27 PM
كريستوفر روس بالرباط... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-10-14 10:54 PM
ضحايا الإرهاب يدعمون بوتفليقة لعهدة رابعة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-23 12:29 AM
جزائريون يطالبون بعودة الشيخ وآخرون يدعمون بقاء خليلوزيتش Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-29 10:53 PM
الأحذية الجديدة للشــ zara ــركة Ḿéřięm Ḿàjikà منتدى عالم ادم 9 2012-05-22 06:33 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-12-22
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool ماسحو الأحذية بالرباط .. حرفيون يجعلون الزبون سيِّد زمانه

ماسحو الأحذية بالرباط .. حرفيون يجعلون الزبون سيِّد زمانه

من مساحات وسخة كثيراً ما كانت مراقدَ ليلية للمشردين والسكارى، إلى صناديق خشبية واسعة كل واحد منها يحتوي على كرسي وتير يسمح للزبون بأخذ جلسة باذخة أثناء تلميع حذائه...انتهت سنوات طويلة من المعاناة مع المطر وحرارة الشمس، وصار بمقدور ماسحي الأحذية بسوق "باب الأحد" بالرباط، أن يزاولوا عملهم البسيط في أمكنة تعترف لهم بمقدار صبرهم على الاستمرار في مهنة عانت من نظرة الآخرين أكثر من المعاناة مع الظروف المناخية.
المساحة القريبة من محطة ترام "المدينة القديمة"، والمقابلة لأحد أكبر مداخل السوق. بالقرب يصدح كشك بأغاني من الطرب المغربي تُطرب حركية من المارة لا تتوقف، ومن حين لآخر، يدلف أحدهم إلى أحد الكراسي لتلميع حذاءه. رجال في مختلف الأعمار، بينهم امرأة واحدة، يحنون رؤوسهم نحو أقدام زبنائهم، لا يرفعونها إلا عندما تنتهي المهمة التي يستعينون فيها بعدة أدوات: إسفنجة لتنظيف الحذاء من الغبار، فرشاة أسنان لجذب كمية من دهن التلميع الذي يوضع برفق على عدة مواضع، عدة أنواع من المشط المستطيل المستخدَم للتلميع، وكذلك مواد كيماوية أخرى تستخدَم في حال ما تعذر استعمال الدهن لحساسية جلد الحذاء.

صالح، 77 سنة، قضى منها 57 سنة في هذه المهنة التي بدأها سنة 1954 مع زملائه في باب الجديد بسوق الأحد، قبل أن ينتقلوا إلى هذا المكان منتصف الستينيات، وهو المكان الذي كان معروفا بمحطة وقوف الحافلات قبل أن تتوقف هي الأخرى سنوات السبعينات، دون أن تجعله يتوقف عن عمله، حيث استمر يُلّمع أحذية الناس دون كلل ولا تعب، في مهنة أعال بها أسرة مكوّنة من ابن وخمس بنات، أكبرهن تبلغ من العمر 41 سنة.
"كنا كنْخدْمو في ديك الوقيتة بجُوج دريال وشْحال كنّا كنفرحو بيها..حيتْ لفلوس كانت عندها قيمة" يحكي صالح عن أيام كان عدد زملائه يتجاوز الخمسين، وبدأ العدد يقل سنة بعد أخرى، بسبب تهرب الشباب من مهنة يعتبرها بعضهم حاطة من الكرامة الإنسانية ومجبرة للإنسان على الإنحناء قرب أقدام الآخرين، رغم أن مداخيلها ازدادت مؤخرا حسب صالح الذي يؤكد أن الزبناء احترموه على الدوام، ولم يسبق لأحد أن قلّل من شأنه أو أهانه بشكل من الأشكال.

عبد الله، 32 سنة مرت منها 10 أعوام وهو يشتغل يوميا لتلميع أحذية المارة في هذا المكان، "تبعْ حرْفة بُوك لا يغلبوك" يقول لنا وهو يستحضر كيف استمد هذه الحرفة من والده الذي توقف عنها جزئيا بسبب صعوبات الشيخوخة..حرفة لم تلهم فقط عبد الله، بل جرّت كذلك أخوه حسن إلى شراكها، وقد تجر أعضاء آخرين من عائلتهم قريبا.
فكونها مشروعا حرا، لا يوجد فيها لا رئيس ولا مرؤوس، وجد فيها عبد الله راحته خاصة وأن مقامه بالمدرسة لم يتجاوز سنتين. هي مهنة تنتعش بالبرد وتمرض بالحرارة، حيث تتوقف المداخيل ابتداءً من شهر ماي الذي لا يحصل فيه عبد الله حتى على ثمن العودة إلى قرية سيدي الطيبي حيث يسكن، ولا تعود سكة الرزق للدوران سوى مع شهر نونبر.


في الجهة الأخرى المقابلة للسوق، تتواجد فاطمة، المرأة الوحيدة بالرباط التي تزاول هذه المهنة. باشرت العمل قبل ستة أشهر تقريبا، بعدما ضاقت درعا بالجلوس بالبيت وانتظار مبلغ مئة درهم أسبوعياً التي كان الحرفيون يعطونها لها منذ وفاة زوجها قبل 16 سنة، وهو الذي كان يشغل مهمة "لامين" الخاص بهم. فمصاعب الحياة أجبرت فاطمة على الجلوس في مكان زوجها، حتى ولو كان الوصول إلى الزبناء أمرا شاقا.
"كيقولو حشومة مْرا تسيري لينا سْبابطنا" تتنهد فاطمة من صعوبة مهنة قبلت بها قسرا، مشيرة إلى أنها تشتغل كذلك في المنازل أحيانا كي توفر لنفسها لقمة العيش، بعدما لم يرزقها الله ابنا أو ابنة يخففان عنها أوجاع الحياة.
لا تتوقف مهام هؤلاء الحرفيون فقط في مسح الأحذية، بل تتعداها لصباغتها وأحيانا حتى إصلاحها، ويشير بعض من تحدثنا إليهم، إلى أنهم يتنقلون أحيانا إلى منازل بعض الزبناء من أجل إصلاح وصباغة كمية من الأحذية.
"حنا هنا بحال الْخوت..ولّي كتضر واحد منا كتْضرنا كاملين" هي العبارة التي يؤكد عليها "صحاب السيرور"، مشيرين إلى أن ثمن تلميع الحذاء يبدأ من خمسة دراهم فما فوق، رغم إصرارهم على توحيد الأثمنة بتعليق لافتة تعلن عن سبعة دراهم، معتبرين أن عملهم المتقن يجعل الزبون راضياً عن حذائه الذي اكتسى نضارة مشرقة قد تستمر أيام أخرى.

وتتحدث ميلودة الشتيوي من جمعية "الرباط مبادرة" التي يعود لها الفضل في إجراء هذا التحوّل في حياة "ماسحي الأحذية" ومنحهم مكانا محترما للعمل، عن أن تكلفة المشروع وصلت إلى حدود خمسين مليون سنتيم، وأن الفكرة وراء تبنيه، تعود بالأساس، إلى الظروف الصعبة التي كان الحرفيون يعانون منها، منها ما هو متعلق بالظروف المناخية خاصة المطر الذي كان يمنعهم من البقاء في أماكنهم المكشوفة، ومنها ما هو متعلق بالظروف القانونية بالنظر إلى عدم الاعتراف بهم في أوساط المهن الحرفية.
وتضيف الشتيوي أن الجمعية التي تتبنى دعم المبادرات الفردية، حصلت على دعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لمباشرة هذا المشروع الذي يبتغي أساسا رفع حالة التهميش على ماسحي الأحذية، ويهدف كذلك إلى تعزيز صورة الرباط كتراث عالمي، مؤكدة أنهم سيعملون على إقناع وزارة الصناعة التقليدية بالاعتراف بهذه المهنة، كي تضمن الدولة المزيد من الكرامة لهؤلاء الحرفيين.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

ماسحو الأحذية بالرباط .. حرفيون يجعلون الزبون سيِّد زمانه



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:21 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب