منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

غموضٌ يلفُّ مفاوضاتٍ سريَّة بالسوِيد تجمع المغربَ بالبوليساريُو

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حرب أكتوبر .. حين قاتل المغربُ والجزائر جنبًا إلى جنب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-10 03:33 PM
هلْ تحولَ المغربُ إلى "فردوس" لناهشِي لحم الطفولة وسياح النزوة؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-08-15 04:04 PM
قصة تدمع لها العين. غيث ركن القصة والرواية 4 2012-11-20 05:31 PM
لماذا تدمع العينين عند التثاؤب ؟ BOUBA قسم الطب والصحة 6 2012-04-13 01:41 PM
لأن تدمع عيني..... أم النورين منتدى العام 2 2011-11-03 10:20 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-12-27
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي غموضٌ يلفُّ مفاوضاتٍ سريَّة بالسوِيد تجمع المغربَ بالبوليساريُو

غموضٌ يلفُّ مفاوضاتٍ سريَّة بالسوِيد تجمع المغربَ بالبوليساريُو



لا يزَالُ خبر عمدِ المغربِ والبوليساريُو إلى عقدِ جولةٍ جديدة من المفاوضات السريَّة، بالسوِيد، مطوقًا بكثيرٍ من الغمُوض. حيثُ لمْ يتخطَّ ما أوردتهُ منابر، أغلبها محسوبٌ على البوليساريُو، رجحت أنْ يعُود طرفَا النزاع حول الصحرَاء، إلى الجلُوس لطاولةٍ واحدةٍ، بعدَمَا خابتْ جولَاتٌ سابقة، لكنْ بصيغةٍ جديدة هذه المرة، هُو أنَّهُمَا سيتفاوضانِ دونَ حضُورِ طرفٍ إقلِيمِيٍّ.
المباحثات المرتقب إجراؤُها بين المغرب وجبهة البوليساريُو، يناير القادم، ستعقدُ فِي غيابِ وفدَيْ الجزائر وموريتانيا، اللذين دأبَا على حضورِ جولاتٍ سابقةٍ، نُزولًا عند رغبةِ المبعوثِ الأممِي كريستوفر روس، الذِي ينحُو إلى الإبقاء عليها في طابعٍ سرِي، فيمَا كانتْ زيارته الأسبوع الأخير إلى العاصمة الفرنسيَّة، في انتظارِ زيارةِ عدَّة عواصمِ أوربيَّة، قد أذكت التكهنات، بنجاحه في لإلقاء حجرٍ في بركةٍ آسنة، بعد تسع لقاءات غير رسميَّة، أجريت تحت رئاسة روس، على مدَى السنوات الأربع الماضية.
الأستاذ الباحث فِي العلاقات الدوليَّة، محمد تاج الدِّين الحسينِي، يذهبَ فِي تصريحٍ لهسبريس إلَى أنَّ أيَّ حلٍّ يمكنُ التوصلُ إليه لا بدَّ أنْ يكُون بمباركةٍ جزائريَّة، لأنَّ التسويَة لا يمكنُ أنْ ترَى النور ما لمْ تتدخَّل الجزائر، على اعتبار أنَّ البوليساريُو لا تتوفرُ على أدواتِ عملهَا، ومرجعياتها الأساسيَّة هي أجهزة المخابرات والمؤسسة العسكريَّة الجزائريَّة".
وعن الهامش الذِي يمكنُ التفاوض بشأنهِ على اعتبار أنَّ المغرب قدْ حددَ السقفَ فِي منحِ حكمٍ ذاتِي، فِي الوقتِ الذِي تنادِي البوليساريُو باستقلالٍ تام، أوضحَ الدكتُور الحسينِي أنَّ المغرب وصلَ إلى الخطِّ الأحمر، الذِي لا يمكنُ تجاوزهُ في تقدِيم التنازلات، "فاقتراحُ الحكم الذاتِي وهُو مغامرةٌ فِي حدِّ ذاته، من زاوية السيادة المغربيَّة، يبقَى وإنْ كانَ سقفًا أساسيًّا، متيحًا لعدَّةِ إمكانيَّاتٍ للتفاوضِ حول تحديد صلاحيات الحكم الذاتِين والأجهزة المنتخبَة، داخل الصحراء، أوْ الموارد الطبيعيَّة والمناصب، حيث هناك عدَّة هوامش لمناورة واسعة، ضمن مفهُوم الحكم الذاتِي".
ثمَّ إنَّ المقترح سوف يعرضُ على الاستفتاء فيما بعد لقبوله أوْ رفضه من طرف السكان، وبالتالِي أظنُّ أنَّهُ إذَا كانت هناك نياتٌ حسنة بخصوص التفاوض حول مشروعٍ اعتبرتهُ كلُّ قوَى المجتمع الدولِي الأساسيَّة، بما فيها أعضاء مجلس الأمن الدائمِين، ذَا مصداقيَّةٍ وجديَّةٍ وواقعيَّةٍ، فأظنُّ أنَّ الحلَّ الممكنَ هُوَ الجلوسُ إلى طاولة المفاوضات، وإنْ سريًّا لبحث آفاقِ تطبيقِ الحكم الذاتِي، وربمَا الإمكانيَّات التِي ستتاحُ فيمَا يتعلقُ بترحِيل السكان وإعداد مواقع مناسبة لهم وإعطاء قياداتِ البوليساريُو دورًا في السلطات الجيدد على الصعِيد المحلِي، كل هذه الأمور مهمَّة إذَا مَا وصلَ التفاوض بشأنهَا إلى نقاطٍ متقدمة، تقودُ نحوَ حلٍّ حقيقيٍّ للمشكل.
بيدَ أنَّ ملفَّ الصحراء لا يزالُ ملفًّا شائكًا إلى أبعدِ الحدود، وفقَ المتحدث، لا لأنهُ معقدٌ فحسب، وإنمَا لوجودِ موقفٍ جزائرِيٍّ صارم بشأنه، "فالشيءُ الذِي تنبغِي الإشارةُ إليه هُو أنَّ النظَام فِي الجزائر، عرفَ ما يمكنُ تشبيههُ بالانقلاب الأبيض، بعد مرض الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بوصول الجنرال أحمد قايد صالح إلى هرم السلطة العسكريَّة، وتعيين رمضان العمامرة وزيرًا للخارجيَّة، وهمَا شخصان متطرفَان فِي مواقفهِمَا من التعامل مع المغرب، وفِي اعتقادِي، أنَّ مسألة الصحْرَاء هيَ فِي نهاية المطاف بمثابة وسيلةٍ يَستخدمُهَا النظَامُ الجزائرِيُّ، لدعمِ الجبهةِ الداخليَّة، من جهةٍ، واستحداثِ عدوٍّ خارجِي ليسَ إلَّا المغرب، من جهةٍ ثانية، والدليلُ على ذلك أنَّ النظامَ الجزائرِي لمْ يحققْ أيَّ تقدمٍ إيجابِي على مستوَى تطبيع العلاقات مع مالغرب، سيما في فتح الحدود المغلقة، أو التبادل الاقتصادِي، وهيَ أمور كان قد تمَّ البدءُ فيها لكن جرَى إجهاضها، مباشرةً بعد الانقلاب الأبيض".
وعنْ رهان المغرب على علاقاته التقليديَّة مع الولايات المتحدة، واتجاهه نحوَ مزيدٍ من التقارب مع الصين، زادَ الحسينِي أنَّ رهانهُ ذاك فعال، في تأثيث الفضَاء المرتبط بالنزاع، وفِي دعمِ الموقفِ المغربِي، "لقدْ تساءلتُ دومًا؛ كيفَ يمكن للمغرب أنْ يستمرَّ فِي الاعتماد على تحالفٍ مهزوز مع الجانبين الفرنسِي والأمريكي، فلوْ حدث أنْ مجلس الأمن صادق على المقترح الأمريكي، أبريل الماضي، كانت فرنسا ستجدُ نفسها معزولة داخل المجلس، واستخدامها لحق الفيتُو كان سيواجهُ تحدياتٍ كبرى.
الحسيني يستطرد في قوله "لذلك لاحظنا أنهُ مباشرةً بعد تقدِيم المقترح أنَّ الديبلوماسية المغربيَّة تحركت مباشرة نحوَ روسيا والصين، واليوم، فيما من شأنِ تخطيط العاهل المغربِي لزيارةٍ رسميَّة إلى الصين، لدراسة عدة مشاريع اقتصادية، وإمكانية إقامة منطقة تبادل حر، أنْ تقوي المغرب، على اعتبار أنَّ عدة أحداث دوليَّة أظهرتْ أنَّ روسيَا والصين أكثرُ ثباتًا في المواقف، قياسًا بدولة كالولايات المتحدة، حيث لا يخضع اتخاذُ القرار لشخص الرئيس، أوْ لمؤسسة منفردة، بقدر ما يخضعُ لتعددية الفاعلِين بدءً من الجهاز التنفيذِي إلى الكونغرس، فمجلس الأمن القومِي، دون إغفال الجماعات الضاغطة الكبرَى".




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

غموضٌ يلفُّ مفاوضاتٍ سريَّة بالسوِيد تجمع المغربَ بالبوليساريُو



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:27 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب