منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

خصوم بومدين حفروا الأرض بعد وفاته بحثا عن ثروات الرئيس..!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علي بوهزيلة ابن خال الرئيس هواري بومدين في حوار لـ"الشروق" / الجزء الأول بومدين كان يقول لنا "خذوا م Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-28 03:18 PM
في ذكرى وفاته ...الرئيس بن جديد سخر حياته وشبابه لخدمة الجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-10-07 03:31 PM
بحثا عن شرف القبيلة المفقود Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-08-25 08:16 PM
فكر الرئيس الراحل هواري بومدين zazou_psy4 منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 5 2010-03-08 04:08 PM
الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين Pam Samir منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 3 2010-03-04 11:04 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-12-29
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي خصوم بومدين حفروا الأرض بعد وفاته بحثا عن ثروات الرئيس..!

علي بوهزيلة ابن خال هواري بومدين لـ"الشروق" / الجزء الثاني والأخير

خصوم بومدين حفروا الأرض بعد وفاته بحثا عن ثروات الرئيس..!




يواصل علي بوهزيلة، الضابط في جيش التحرير الوطني وابن خال الرئيس الراحل هواري بومدين في حوار مع "الشروق" شهادته ...

هل سبق وأن ساعد بومدين فردا من عائلته؟
لا أبدا لم يساعد لا عائلته ولا أعطاهم "قرضا" ولا قلدهم مسؤوليات في الدولة، ولم يترك ملكا باسمه ولا لأبيه، فقد كان والده محمد يسكن هنا، ونقل من بيته ثلاث أو أربع مرات، وفي المنزل الأخير الذي سكنه كان في مزرعة مهملة ولا تليق بالسكن، وكان يدفع الكراء كغيره من المواطنين، وحتى عندما كان يأتي بومدين إلى بيت أهله في ڤالمة لم يكن يملك غرفة ولا فراشا ينام عليه، وكان في ذلك الوقت وزيرا للدفاع وحتى عندما أصبح رئيسا، مسعود زڤار هو الذي جهز له غرفة في منطقة "البوليوس" حيث كان يقيم والده .

ألم يشتر لهم منزلا جديدا؟
قلت لك أن أباه كان مستأجرا وكذلك أخوه وحتى أمه من بعد والده، بقي يصرف عليها من ماله الخاص بعد وفاة والده، وهذا هو بومدين.

كيف كانت علاقته بكم قبل وبعد أن أصبح رئيسا؟
بعد أن أصبح رئيسا كنا نزوره في بيته ونقضي فترة السهرة معه، كان يفضل الحديث عن أمور الحياة العامة والابتعاد عن السياسية، كما أنه كان لا يحب أن يذكر الآخرين بالسوء في مجالسه، فبقي متواضعا يحب العائلة، بل بالعكس كان يجد راحته وهو جالس معنا وكان يحب والدته بشكل كبير، يقوم بزيارتها بشكل متواصل بعد فراغه من العمل وحتى طريقة عيشه لم تتغير بعد أن أصبح رئيسا حيث بقي يعيش حياة شعبية.

هل نقل أمه لتعيش معه عندما دخل قصر المرادية؟
عندما اصطحبها إلى العاصمة من أجل العلاج بقيت هناك معه، وفي فترة مرض الرئيس، لم يكشفوا لها عن الحقيقة، بل كانوا يقومون بتنويمها حتى لا تستفيق وتدري بأمر المرض، وحتى عندما توفي لم تكن تدري ساعتها بالأمر.

يقال إنه تزوج قبل زواجه من أنيسة بومدين بامرأة بدوية، ولكنه تخلى عنها بمجرد وصوله إلى الحكم، هل هذا صحيح؟
لا، أبدا، لم تكن لبومدين زوجتان، وزواجه الوحيد كان من أنيسة بومدين، هذا كذب وافتراء أجهل خلفيته، ولكن الأكيد أن بومدين لم يتزوج من امرأة أخرى، وسبق وأن كلفني بأن أخطب له، ولكن وجدت صعوبة كبيرة في الأمر، لأنه رئيس ومن الصعب العثور على المرأة التي تناسبه، ولا أريد أن أدخل في تفاصيل زواجه، ولكن المحيطين به هم الذين غدروا به في قضية زواجه، وأحب أن أقول بأن مشكلة الرئيس الراحل هواري بومدين كانت في المحيطين به من أصدقائه، وأحمد طالب الإبراهيمي يعلم الكثير عنه.

لم تستفيدوا من منصبه وهو على قيد الحياة، هل نلتم من لقبه بعد وفاته؟
حتى هذه المنازل التي نسكنها اليوم اشتريناها بعد وفاته، بعد أن أقر الشاذلي بن جديد إمكانية شرائها بالدينار الرمزي، وأملك كل الوثائق التي تثبت ذلك، وهذا حال كل عائلته وأقاربه الذين اشتروا هذه المساكن بعد مجيء الشاذلي، ولو بقيت الى يومنا هذا لاشتراها أصحاب المال.

انتقد هواري بومدين كثيرا بسبب تطبيقه للاشتراكية، ألا تعتقد أنه أخطئ في إقراره لهذا النظام؟
بومدين لم يأت بالاشتراكية، ولكنه كان يطبق مبادئ الثورة التي حثت عليها مختلف المؤتمرات التي انعقدت قبل الاستقلال، لرسم السياسة التي تنتهجها الجزائر بعد خروج المستعمر، ففي الواقع أن بومدين لم يأت بها، ولكن السياسة الأولى لحزب شمال إفريقيا سنة 1926 والاتفاق الأخير الذي انعقد في طرابلس كذلك والعديد من مبادئ الثورة هي التي أكدت على ضرورة تكريس هذا النظام، خدمة للطبقة الفقيرة والمحرومة ولم يكن بومدين هو من ابتكر هذا النظام، ولكنه بقي وفيا لمبادئ الثورة فحرص على تطبيقها بإخلاص، وجسدها أكثر عبر ما كان يطلق عليه بالإصلاح الزراعي، لكن الرئيس الراحل هواري بومدين كان سيغير هذا النظام لو لم يباغته الموت المحتوم، ودعيني أروي لك هذه الحكاية، طلب مني العقيد بن عودة في إحدى المرات أن أحضر له "كسكس بني مغلوث" من عند صهره، وصادف يوم ذهابي إليه في العاصمة حيث يسكن بأحد الشوارع الراقية بحيدرة عيد ميلاده، فأصر علي بأن أشاركهم حفلة عيد ميلاده التي حضر لها أبناؤه، وفي السهرة أخذنا نتبادل أطراف الحديث، فقال ونحن نخوض في السياسية "آه لو عاش بومدين إلى وقت انعقاد المؤتمر الرابع"، استغربت من كلامه، على اعتبار أنه من أنصار حكومة بومدين، فقلت له: "ماذا كان سيحدث لو بقي الى ذلك الوقت"، فقال لي "حتى الرئيس الشاذلي بن جديد يقول هذا"، فقلت له: "اذا أنت كنت على علم بأن بومدين كان سيغير النظام الاشتراكي، فلماذا لم تشرفوا على ذلك"، فقال لي: "بومدين كان سيحاسب جميع الناس بخصوص ممتلكاتهم ومكتسباتهم ولكن الآن بعد وفاته من سيحاسب من في نظرك؟، وأذكر أنه كان فعلا يحضر لمحاسبة الجميع في ذلك الوقت، حيث منح وقبل أن يمرض الجيش استمارات لتعبئتها ببعض البيانات من بينها "ماذا كنت قبل دخولك إلى الجيش؟ وماذا تملك؟.. ومعلومات أخرى"، حتى يمنع التلاعب بأموال الدولة، واليوم بين عشية وضحاها، تجدهم يملكون المليارات، من أين سقطت عليهم؟، الله أعلم".

يقال إن مصيبة بومدين في أصدقائه والمحيطين به؟
قالوا في ذلك الوقت إن بومدين حفر قبره بيده، ولكن أعتقد أن المحيطين به لم يكونوا أصدقاء له وهم الذين غدروا به وتآمروا ضده، أقولها وأعيدها، بومدين "عمروا ما دار على حبابو"، واختلافه مع بن بلة كان سببه رغبة هذا الأخير المتاجرة بالبلاد، ولو أنه أخذ بمشورة المحيطين به لقام بتصفيته، ولكنه قال لهم "عمري ما نمس التاريخ"، صحيح أنه وضعه في الإقامة الجبرية إلا أنه قام بتزويجه، نفس الشيء فيما يتعلق بالعقيد الطاهر الزبيري، فقد كان بإمكانه أن يتخلص منه، ولكنه لم يقدم على ذلك خاصة وأنه كان يحترمه كثيرا، بومدين معروف باحترامه للثوار، فقد ولاهم مناصب سامية بعد الاستقلال ولم يقصهم منها.

يقولون إن الفساد المالي والبيروقراطي ونهب ثروات البلاد بدأ في عهد بومدين، ما رأيك؟
ولكن الفساد البيروقراطي والمالي مبالغ فيه اليوم، في عهد بومدين كان الانتهازي والسارق "ينقب" وكما كان يقول - رحمه الله -: "اللي يخدم في لعسل لازم يلحس صباعو" ولكن الفساد المالي والبيروقراطي أخذ أبعادا خطيرة للأسف، فالملاحظ أن اموالا ضخمة تخرج من خزينة الدولة بدون حسيب ولا رقيب، ومن أكبر مؤسساتها، والأمثلة لا تعد، فضيحة سوناطراك، الخليفة، الطريق السيار، وغيرها من فضائح الفساد، كان يقول إنه يوجد احتياطي كبير من أموال شركة سوناطراك، ولكنهم تلاعبوا بكل ذلك في دقيقتين بعد رحيله، فأين نحن من الفضائح التي تعيشها جزائر اليوم من عهد بومدين، وتجدهم يملكون الجنسية المغربية، الفرنسية والأمريكية، وكذلك أبناءهم يعيشون في الخارج، بينما ينهبون هم أموال الدولة والشعب، دون ان يجدوا من يحاسبهم.

بعد وفاة بومدين استحدثت شعارات عديدة على غرار "من أجل حياة أفضل" ، كيف استقبلتم ذلك؟
هذا شعار عشاق الملاهي وأصحابها وهواة الرقص الذين كانوا يتمنون له الموت. وبعد وفاته وجدوا ضالتهم، حيث مدت الجسور بينهم وبين العدوة فرنسا من جديد، ولكنها كانت حياة أفضل على البعض فقط، وليست على كل الناس، ولهذا كان بومدين رحمه الله يقول لنا دائما "ردوا بالكم راح المعمر جوزيف والخوف من المعمر محمد".

من كان يقصد بـ"المعمر" محمد؟
كان بومدين متخوف من تلك الشريحة التي ينعتها بـ"المعمر محمد"، لأنهم سيفعلون أكثر مما فعله الفرنسي في الجزائر، والواقع اثبت ذلك، فقد أوقفوا نشاط مصنع السكر الذي شيده حتى يستوردوا السكر من الخارج، لو لم يبن مصنع الحجار في عهد بومدين لما تمكنوا من بنائه اليوم وحتى المصانع التي بناها قاموا هم بحلها.

يقال إنه مات مسموما، هل هذا صحيح؟
بومدين مات مسموما، وقال لأخته، سأموت بنفس الطريقة التي توفي بها كلبي، وأعتقد أن دوره الفعال في سياسة قطع النفط العربي عن الدول الحليفة لإسرائيل في حرب 1973 كان وراء التدبير للتخلص منه، بعد التخلص من الملك فيصل الذي كان صاحب المبادرة.

هل أوصاكم قبل فاته بشيء خاص؟
أنا شخصيا لم يوصني بشيء، خاصة أننا أصبحنا لا نزوره في بيته بعد زواجه، وننتظر فقط زيارته لنا، ولكنه قال لأخيه سعيد الذي زاره وهو على فراش المرض: "تمنيت أن ادفن أمي كما دفنت والدي ولكن يبدو أنها هي من ستدفنني"، وقال له كذلك "راهي غايظتني حاجة راني رايح نموت وخليت حلوف من ورايا".

ومن كان يقصد؟
الأكيد أنه يقصد المغرب والحسن الثاني في ذلك الوقت، وأعتقد أنه لو بقي محمد بوضياف على رأس الحكم، لاستغلته المغرب ولذهبت قضية الصحراء الغربية سُدى.

يقال إنه استحلف أفراد عائلته قبل وفاته بأن لا يخوضوا في السياسة، هل هذا صحيح؟
لا أعرف إن كان قد استحلفهم جميعا بعدم الخوض في السياسة، ولكن ما أنا متاكد منه أنه قال لأخيه سعيد كما ذكرت لك أن يعمل في أي مجال عدا ان يقترب من السياسة أو يشارك في حزب سياسي وهذا حال كل عائلته وحتى أقاربه.

هل تعتقد أن الجزائر كانت وفية للرئيس بومدين بعد وفاته؟
في وقت من الأوقات كانت هناك إرادة لمسح اسم هواري بومدين من كل الجزائر.

أي فترة تقصدها؟
أتحدث عن عهد الرئيس الشاذلي بن جديد، حاول طمس اسم الرجل وحتى في الوقت الحالي مازالت هذه الإرادة موجودة، أذكر أن في المؤتمر الذي عقد بمناسبة ذكرى وفاته هنا في ڤالمة سنة 1990 قلت في الكلمة التي ألقيتها بالمناسبة، "لو لم تتم تسمية مطار العاصمة باسمه لانقرض اسمه من الجزائر، ولكن سيأتي اليوم الذي يظهر فيه قوم يمارسون عليكم نفس الشيء"، ومجيئكم أنتم اليوم إلى ڤالمة للبحث عن أهل هواري بومدين من أجل الحديث عنه، دليل على أنه عزيز عليكم، وأن ثمة أجيالا جديدة آمنت بنضاله وفكره، والشعبية التي يملكها عند الشعب الجزائري تكفيه وتوفيه حقه.

هل ترك بومدين مالا أو عقارا عندما توفي رحمه الله؟
(يرد بدعابة)... نعم ترك بومدين خزائن ممتلئة عن الآخر، كما ترك زين العابدين بن علي، هل تعلمين أنهم حفروا الارض بعد وفاته بحثا عن ثروات بومدين، ولكنهم لم يجدوا غير 6000 دج في رصيده، وتمر هذه السنة الذكرى الـ 35 سنة على وفاته، ولكن لم يتحدث أحد لا عن ثرواته ولا عن ممتلكاته، هذا هو بومدين "عاش ما كسب، مات ما خلى كما يقولون"، مات وترك البلد مستقرة كما ترك المال في خزينة الدولة، ولكنهم تلاعبوا به، لم يترك شيئا لا لأسرته ولا لأقاربه ولا لزوجته، ولو أنه ترك شيئا لاستخرجوه من تحت الأرض كما حدث مع الرئيس التونسي والرئيس الليبي وغيرهم من رؤساء البلدان التي شهدت الثورات في السنتين الأخيرتين.

يقال إن بومدين هو من دعاة حركات التحرر في العالم، هل تعتقد أنه كان سيساند ما يحدث في هذه الدول لو أنه مازال على قيد الحياة؟
لا أظن ذلك، لأنه كان يتمتع بقوة في الحدس، وقد وقعت في إحدى المرات خلافات بين القذافي وأنور السادات، ولأن القدافي قال كلاما غير لائق لأنور السادات، فإن هذا الأخير توعده بالهجوم على ليبيا، ولكن بومدين تحرك بسرعة وسافر مباشرة إلى مصر للقاء أنور السادات وطلب منه التراجع عن الأمر وكان سببا في وقف الكارثة.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

خصوم بومدين حفروا الأرض بعد وفاته بحثا عن ثروات الرئيس..!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:44 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب