منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الأعراض الطبيّة توحي بأن الرئيس بومدين مات مسمومًا

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خصوم بومدين حفروا الأرض بعد وفاته بحثا عن ثروات الرئيس..! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-29 01:36 PM
علي بوهزيلة ابن خال الرئيس هواري بومدين في حوار لـ"الشروق" / الجزء الأول بومدين كان يقول لنا "خذوا م Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-28 03:18 PM
فكر الرئيس الراحل هواري بومدين zazou_psy4 منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 5 2010-03-08 04:08 PM
الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين Pam Samir منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 3 2010-03-04 11:04 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-01-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي الأعراض الطبيّة توحي بأن الرئيس بومدين مات مسمومًا

الأعراض الطبيّة توحي بأن الرئيس بومدين مات مسمومًا




يرجح وزير الخارجية الأسبق الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي فرضية موت الرئيس الراحل هواري بومدين بالسمّ، وهذا وفقا للأعراض الطبية التي ظهرت عليه، كما يكشف رفضه رفضا قاطعا أن يعالج في فرنسا رغم إحساسه بخطورة المرض الذي نزل به، وفي الحلقة الثانية والأخيرة من حواره مع الشروق، يواصل أحمد طالب الإبراهيمي حديثه عن ذكرياته الجميلة مع الرئيس الراحل هواري بومدين، ويروي بفخر خصوصيات تلك العلاقة الخاصة التي جمعته بالرجل طيلة وجوده على رأس الحكم، ويرى نجل العلامة البشير الإبراهيمي أن محمد بوخروبة لم يكن كما يشاع عنه زعيما ديكتاتوريا، مؤكدا أنه كان مسؤولا يستشير مقربيه ويستمع إليهم، غير أن رؤيته للأشخاص والقضايا كانت عميقة ودقيقة، ما جعل مواقفه في غالب الأحيان في محلّها.
كان الرئيس الراحل هواري بومدين أول رئيس جزائري يتحدث باللغة العربية في هيئة الأمم المتحدة، ما هي ظروف إصدار أمرية ستة وسبعين الخاصة بإصلاح المنظومة التربوية، ولماذا تأخر تطبيقها في ذلك الوقت؟ و ما هي بشكل عام انجازات الرئيس الراحل فيما يتعلق بمجال التعريب؟
في مطلع الاستقلال عرّبت السنة أولى ابتدائي، وفي زمن بومدين تعربت السنة الثانية إبتدائي، ثم عربت المواد الأدبية الجغرافيا، التاريخ والفلسفة، وأنجز قسم معرب في كلية الحقوق، وعربت كلية الآداب والعلوم الإنسانية، خطوات لا بأس بها تمت بين سنوات 1965و 1970، وبعد السبعين استحدثت المدرسة الأساسية، وفي آخر عهده قرر وقف مسار التعريب حتى يتكيف معه الشعب، وقال لنا أنا رئيس كل الجزائريين ولست رئيس المعربين فقط، ولابد أن يهضم غير المعربين هذه القرارات، وفي سنة 1977 انتقده البعض، لتوقيف مسار التعريب، ولكنه كان يعتقد أن هذا التوقف ضروري من اجل استيعاب تلك القرارات والمضي في المرحلة الثانية.

كنتم وزيرا للتربية في ذلك الوقت، ما هي النصائح التي وجهتموها له في هذا السياق؟
لا أستطيع أن أقول إنها كانت نصائح، كان الحوار يطبع روح العمل بيننا، ولكن علاقتي به أصبحت حميمية عندما أصبحت وزيرا للإعلام، لأننا كنا في اتصال دائما ببعضنا البعض، حيث يستفسر عن مستجدات الساحة السياسية، وهنا صارت كما يقال "ألفة بدون كلفة"، وجمعتني به علاقة أخوية وكان يزورني في بيتي إلى غاية وفاته.

هل كان بومدين يستمع إلى مشورات المحيطين به؟
نعم كان يستمع إلينا، لأنه يؤمن بالحوار، وكان يستشيرنا في مختلف القضايا والأمور، وخلافا لصورة الديكتاتوري المستبد، ربما مرحلته طغى عليها الحوار أكثر من المراحل التي سبقته أو جاءت بعده.

ما هي أهم الأمور التي كان يحرص على استشارتك فيها؟
كنا نختلف في بعض التسميات، على غرار أن لا أوافقه على تسمية وزير أو العكس، كأن أقول له أن فلانا يستحق أن يكون وزيرا، ولكنك حرمته من المنصب، وبعد مرور الوقت أدرك أنه كان على حق في كل ما ذهب إليه، أشهد أن معرفته بالرجال كانت معرفة دقيقة، ويتمتع بقدر كبير من الحدس، وحتى عندما كنت استشيره في تعيين الإطارات في وزارتي ويتحفظ هو إزاءها، ولكنه كان يقول لي إذا كنت تصرّ فأنا موافق عليها، وبالفعل كنت أعود إليه لأخبره أنه كان على صواب، وأحبّ أن أشير إلى أنه يتمتع بقدرة كبيرة على معرفة الرجال، خاصة فيما يتعلق بالجيش، فكان يعرف كل الضباط ومن أين جاؤوا وفي أية سنة التحقوا بالجيش، وتاريخهم كان يملك "كومبيوتر في رأسه".

يقال إن الرئيس الراحل هواري بومدين توفي بنفس الطريقة التي توفي بها الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، بعبارة أخرى أن وفاته لم تكن طبيعية، ما تعليقك على هذا؟
أنا من تولّيت ملف مرض الرئيس هواري بومدين رفقة الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة، وكنت في ذلك الوقت همزة الوصل بين المستشفى الذي كان يعالج فيه في روسيا ورئاسة الجمهورية هنا في الجزائر، أنا شخصيا أشكّ في طريقة وفاته، خاصة وأنه توجد أنواع من السموم تعمل على المدى الطويل، ولكنني لا أملك أية معلومات تؤكد ذلك، إلاّ في حال تم استخراج الرفات وإخضاعها للتحليلات اللازمة وتأسيس لجنة تشرف على ذلك، فما رأيناه بعد رحيله والإشارات التي لاحظناها تطرح بقوة فرضية وفاته مسموما وأن وفاته لم تكن طبيعية.

هل تطالبون بالتحقيق في وفاته؟
أنا مجرد مواطن ولا سلطة لي في ذلك.

هل عارض فعلا بشدة فكرة العلاج في الخارج؟
هذا صحيح، وكما سبق وأن قلت لك كنت مكلفا بملف مرضه، أذكر أنني قصدته رفقة عبد العزيز بوتفليقة لإخباره بحقيقة مرضه وبأن الوضع يستدعي أن يسافر إلى الخارج من أجل العلاج، فقاطعنا قبل أن نكمل حديثنا وقال، "إلا فرنسا لن أذهب للعلاج فيها"، فرفض مجرد اقتراح هذا البلد للعيش فيه، وعارض ذلك بشدة، فرتبت ملف سفره إلى روسيا من أجل العلاج.

كيف كان ينظر إلى الدول الإسلامية؟
أذكر وفي أجمل الجلسات التي جمعتني به، -وأحبّ أن أشير في هذا السياق إلى أنه كان يستشهد في حديثه بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية وأبيات الشعر العربي-، وكنا عندها على متن الطائرة لزيارة "لاهور"، تأسف لكون أن الجزائريين لا يقرؤون ما يكتب في العالم الإسلامي، حيث كان يرى أن الخير لن يأتينا من الدول العربية ولكن من الدول الإسلامية الآسياوية، وربما لاحظنا بعد ذلك صدق ما تحدث عنه عندما ننظر إلى تركيا، أندونسيا وإيران.

رفضت العمل مع الرئيس الراحل أحمد بن بلة رغم إصراره، وقبلتم عروض الرئيس بومدين، لماذا؟
الأمر يعود لسبب بسيط، وهو أنني أحسست بعدم القدرة على العمل والعطاء إلى جانب بن بلة والعكس مع الرئيس بومدين الذي رافقته طيلة عهدته.

صدر لكم في إطار الصالون الدولي للكتاب الجزء الثالث من مذكراتكم، هل سنرى الجزء الرابع منها؟
هذا مؤكد بحول الله، فأنا أعكف على كتابة الجزء الرابع منها وبإمكانكم الاطلاع عليه فور صدوره.

هل تحس أنك تقول كل شيء من خلال هذه المذكرات؟
أقول ما يمكن أن يقال من خلالها، فقد اعتزلت السياسة بعد أن رفضوني في انتخابات 1999 ومنعوني بعدها من تأسيس حزب، فقررت أن أعتزل السياسة وأكتب مذكراتي.

تكن للرئيس الراحل هواري بومدين مودة خاصة، هل سنرى لك مؤلفات عنه في المستقبل، خاصة وأنك رافقته طيلة بقائه في الحكم وكنت جدّ مقرب منه؟
أأمل في ذلك لو كان لي الوقت والصحة.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الأعراض الطبيّة توحي بأن الرئيس بومدين مات مسمومًا



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:36 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب