منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

يناير و ارتباطه بقصة الزعيم شيشناق..عادات و تقاليد

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الزعيم الجزائرى هوارى بومدين فى ذكراه بعيون فلسطينية Emir Abdelkader منتدى فلسطين وطن يجمعنا 14 2013-02-21 06:06 PM
عادات و تقاليد Emir Abdelkader منتدى عالم الصور والكاريكاتير 4 2012-06-15 08:32 PM
ذكرى وفاة الزعيم الضاوية منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 4 2010-12-27 10:50 PM
رحبوا باخواننا المبدعين الزعيم الاول وabdou_24 اسماء الجزائر منتدى العام 8 2010-03-09 09:04 PM
هل سمعتم بقصة الشيخ الوقور وركاب القطار؟؟ أبو البراء التلمساني منتدى الدين الاسلامي الحنيف 4 2009-03-16 01:02 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-01-11
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool يناير و ارتباطه بقصة الزعيم شيشناق..عادات و تقاليد

يناير و ارتباطه بقصة الزعيم شيشناق..عادات و تقاليد




التقويم الأمازيغي هو التقويم الذي اعتمده الأمازيغ منذ أقدم العصور وهو مبني على النظام الشمسي. ويعتبر رأس السنة الفلاحية هو رأس السنة الأمازيغية.
التقويم الأمازيغي تقويم غير معروف على نطاق واسع والأبحاث العلمية حول هذا التقويم قليلة سواء ما يتعلق بالمصادر القديمة أو الحديثة. ويعتبر يناير أو ينير (تعني الشهر الأول في اللغة الأمازيغية) أول الشهور في التقويم الأمازيغي. ولايزال الأمازيغ يحتفلون برأس السنة الأمازيغية بل أن رأس عاشوراء وما يرافقه من طقوس كأشعال النار واللعب بالماء ليس ألا مظهرا من الثقافة الأمازيغية ولكن في قالب مسلم.
ويعتقد الأمازيغ أن السنة الأمازيغية مبنية على واقعة هزم الأمازيغ للمصريين القدامى واعتلاء زعيمهم شيشنق للعرش الفرعوني وحسب الأسطورة فأن تلك المعركة وجدت مكانها في تلمسان المدينة الجزائرية الحالية, غير أن معظم الباحثين يرجح أن شيشناق تمكن من الوصول إلى الكرسي الفرعوني بشكل سلمي في ظروف مضطربة في مصر القديمة حيث سعى الفراعنة القدماء ألى الأستعانة به ضد الأضطرابات بعد الفوضى التي عمت مصر القديمة جراء تنامي سلطة العرافين الطيبيين
و قد عمل الزعيم الامازيغي شيشناق على ضبط و ترتيب الاحوال في مصر القديمة يعتبر التقويم الأمازيغي من بين أقدم التقويمات التي استعملها البشر على مر العصور، إذ استعمله الأمازيغ منذ 2956 سنة، أي قبل 950 سنة من ميلاد المسيح عليه السلام. وبخلاف التقويمين الميلادي والهجري، فإن التقويم الأمازيغي ليس مرتبطا بأي حادث ديني أو تعبدي… بل مرتبط بحدث تاريخي، وعندما يحتفل الأمازيغ برأس كل سنة أمازيغية فلاعتبارهم هذا اليوم عيدا طبيعيا يرسخ ارتباطهم بالأرض التي عشقوها دوما ويكرس فهمهم الخاص للحياة، ذلكم الفهم الذي يتأسس على العقل بالدرجة الأولى.

yanuyur هو الشهر الأول في السنة الأمازيغية، وكلمة
yanuyur مركبة من yan أي واحد و ayur أي الشهر، ويطلق عيله أيضا
id usggas أي ليلة السنة، وهو يوم يفصل بين فترتين، فترة البرد القارس وفترة الاعتدال، كما يعتبرالبداية السنوية في الإنجاز الحقيقي للأشغال الفلاحية.
هناك الكثير من الروايات التي تفسر أسباب لجوء الأمازيغ إلى اعتماد هذا التقويم، غير أن الرواية الأكثرصحة تعتبر أن اليوم الأول من هذا التقويم يؤرخ انتصار الأمازيغ بقيادة ملكهم شيشناق (ciccung) على الفراعنة في فترة حكم رمسيس الثاني وبداية سيطرتهم التي دامت 3 قرون من الزمن . وبعد ذلك بدأ الأمازيغ يخلدون كل سنة ذكرى هذا الانتصار التاريخي. ومنذ تلك المعركة أصبح ذلك اليوم رأس كل سنة جديدة حسب تقويم خاص.
وكيفما كانت الطريقة التي تمكن بها شيشناق من الحكم على مصر فإن التواجد الأمازيغي قديم قدم التاريخ إن رمزية الاحتفال برأس السنة الأمازيغية في الشمال الإفريقي عامة والجزائر على وجه الخصوص، تكمن في إحضار وجبة عشاء مميزة عن باقي وجبات الأيام الأخرى وذلك تيمنا بسنة فلاحية جيدة. وهي مناسبة للقيام بطقوس محلية عديدة تختلف باختلاف المناطق.
وتختلف طرق الاحتفال بهذا العيد في مناطق المغرب العربي و منه يكون اليوم 12 جانفي بداية السنة الامازيغية الجديدة بداية 2964
العادات و التقاليد

و تختلف الاحتفالات في الجزائر خصوصا والمغرب العربي عموما، من منطقة إلى أخرى نظرا لاختلاف تقاليد وعادات كل منطقة، ففي مناطق المغرب العربي وفي الجزائر اليوم يحتفل الأمازيغ بحلول السنة الأمازيغية الجديدة التي تسبق التقويم الميلادي بحوالي 951 سنة ، تعود المناسبة لتحيى بمنطقة القبائل ككل عام ليصر السكان على الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة الموافقة لـ 12 يناير، في جو من التفاؤل والغبطة من خلال طقوس تختلف من جهة إلى أخرى... و من منطقة إلى منطقة.
إذ لا يزال العنصر الأمازيغي يحتفل بهذه المناسبة تبعا لعادات وتقاليد موروثة عن الأجداد تتزامن مع موسم الزرع، الحصد، والجني الذي تطلق عليه أسماء عديدة ك: إملالن، صمايم نلخريف، إقورانن وغيرها... وتستقبل العائلات القبائلية هذه المناسبة بنحر الأضاحي وذلك بتقديم "أسفل" الذي يعني الأضحية والتي تختلف من عائلة لأخرى حسب إمكانياتها، حيث نجد عادات بعض قرى القبائل قائمة على ذبح ديك عن كل رجل ودجاجة عن كل إمرأة، وديك ودجاجة معا عن كل إمرأة حامل من العائلة، في حين أن بعض القرى لا تشترط نوع الأضحية، فالمهم حسب المعتقدات السائدة في المجتمع القبائلي هو إسالة الدماء لحماية العائلة من الأمراض والعين الحسود، كما أنها تقي أفرادها من المخاطر طول أيام السنة، وتقوم المرأة القبائلية بموازاة ذلك بتحضير مأكولات تقليدية مختلفة ومتنوعة يطلق عليها سكان منطقة القبائل إسم "امنسي نيناير" أي عشاء يناير، وذلك لما له من تأثير بالغ على العائلة ورزقها طوال أيام السنة الجديدة ، حيث أن تنوع أطباق هذه المأكولات يوحي بكثرة الرزق والأرباح وجني محصول وفير.
ويلعب طبق الكسكسي الذي لا يخلو أي بيت قبائلي منه، دورا رئيسيا في مائدة يناير مرفوقا بلحم الأضحية والخضر الجافة (المرق)، كما توضع إلى جانبه المأكولات التقليدية التي تكون أساسا من العجائن كالخفاف أو السفنج، المسمن، ثيغريفين"البغرير" لما لها من معان وقوة التمسك بالموروث عن الأجداد.
ومن العادات الأخرى السائدة في منطقة القبائل، حلق شعر المولود الذي يبلغ سنة من العمر عند حلول هذه المناسبة، حيث تخصص له أجمل الثياب ويوضع داخل (جفنة) كبيرة لترمى فوقه امرأة متقدمة في السن مزيجا من الحلويات والمكسرات والسكر والبيض.
ورغم اختلاف طرق الاحتفال بهذه المناسبة في منطقة القبائل، إلا أن العائلات تشترك في اجتماع أفرادها حول مائدة عشاء يناير، الذي يبقى مناسبة تتوارثها الأجيال.
أما بمنطقة الأوراس تصر الكثير من النسوة بأعالي قرى و مداشر ولاية باتنة النائية على استحضار العادات والتقاليد التي تصاحب إحياء عيد يناير أو ينار الذي يؤرخ للتقويم الأمازيغي وتعتبرنه تمسكا بأصالة الأجداد التي تم توارثها منذ آلاف السنين .
وتجد إلى حد الآن الكثيرات من الأوراسيات بمروانة و آريس وثنية العابد ومنعة وغيرها من المناطق متعة كبيرة في إحياء الطقوس التي عملت الأمهات عبر السنين على تورثيها لبناتهن وفي مقدمتها إعداد طبق الشخشوخة (أو الثريد كما يعرف بمناطق أخرى من الوطن) والذي يحضر بلحم الغنم أو البقر وتتناوله في هذه المناسبة النساء دون الرجال.
ومنهن من تتفنن في إعداد طبق "الشرشم" أو "ايرشمن" وهو قمح ينقع في الماء والملح ثم يطبخ حتى يتضاعف حجمه ويصبح طريا لتضاف إليه كمية من الزبدة والعسل وأحيانا حمصا مطبوخا وقليلا من الدقيق المحمص ويقدم لأفراد العائلة والأحباب والأصدقاء لاسيما الأطفال منهم.
و أهم ما يميز إحياء عيد يناير بالمنطقة حرص ربات البيوت على استبدال الأواني القديمة لاسيما الطينية منها بأخرى جديدة وموقد البيت الذي عادة ما يكون مشكلا من ثلاث أحجار تسمى محليا ب (المناصب) بالإضافة إلى نسج أفرشة جديدة وفي مقدمتها الزربية ليتم استقبال العام الأمازيغي الجديد بألبسة و أفرشة وأواني جديدة بعد أن يتم طلاء البيت وتزيينه والتخلص من كل ما هو قديم .
و تحرص ربات البيوت ليلة عيد يناير أن تحضرن كمية كافية من الطعام حتى يتسنى لكل فرد من العائلة أن يأخذ كفايته من الأكل (أي يشبع) كما يسمح للأطفال اختيار قطعهم من اللحم والكمية التي يريدونها لان العادة جرت حسب اعتقاد الأمهات والجدات بأن وفرة الطعام في هذه الليلة يساعد على أن تكون السنة مباركة ومملوءة بالخيرات.
لكن تمنع النساء بالجهة في هذه المناسبة أفراد أسرهن من أكل الأطعمة الدسمة كما تمتنعن أيضا وبصفة قطعية عن إعارة الأشياء من بعضهن البعض (وهي العادة التي تكون محببة في باقي أيام السنة) لأنها تعد حسب الاعتقاد السائد أن وقعت في عيد يناير مدعاة للحاجة والفقر كما يمنع العمل في هذا اليوم لأنه عيد ووقفة مع الذات لتقييم سنة كاملة من الجد والعمل، ومن العادات التي مازالت تلقى رواجا في هذا العيد بالمنطقة هو اجتماع نسوة العائلة الواحدة في منزل إحداهن ثم يعمدن إلى تزيين فتاة صغيرة بأجمل الملابس وأبهى الحلي ويرافقنها بعد ذلك في زيارة خاطفة إلى الآهل و الأقارب في إيحاء إلى أهمية صلة الرحم في المجتمع الأمازيغي و الإنساني ككل يقول الأستاذ محمد مرداسي وهو باحث في التراث الأمازيغي.
وتلقى لعبة "ثي عشان" أو "ثاعشونت" أو لعبة التمرن على الأسرة من طرف الأطفال الصغار تشجيعا كبيرا من طرف الأولياء يضيف ذات المصدر الذي يؤكد بأن هذه اللعبة التي كانت شائعة منذ القدم بالمنطقة تهدف إلى تلقين روح المسؤولية للطفل والطفلة الصغيرين وتجعلهما يعيان بأنهما سيصبحان في المستقبل امرأة ورجل يكونان أسرة فيوكل إلى الطفلة في هذا اليوم مهمة العمل في المنزل (تنظف وتطبخ وتقوم بالأعمال المنزلية) في حين يوكل للطفل العمل خارجه لاسيما الأعمال الفلاحية، وتستقبل النساء عيد يناير بالمرح والنشاط فتعمدن صبيحة أول يوم من العام الأمازيغي إلى طلاء فوهات القرب (آنية تستخدم من جلد الماعز لجلب وكذا الاحتفاظ بالماء باردا لاسيما في فصل الصيف) بالحشائش حتى تصبح خضراء اللون ثم يملأنها بالماء تفاؤلا بعام فلاحي جيد.
أما الظريف في المناسبة فهي عادة ال"تيشقيفين" وهي حجارة يعمد سكان المناطق الريفية بالجهة إلى قلبها في صبيحة أول يوم من يناير ومن خلال الموجود أسفلها يتم قراءة وضع العام الجديد فمن وجد نملا كثيرا تقول الحاجة زرفة فيعتقد بأنه سيرزق بقطيع كبير من الأغنام ومن عثر على حشرات ضخمة نوعا ما فسيرزق بقطيع من الأبقار أما من وجد حفرا فدليل على أنه سيحصل على غلة وافرة من القمح والشعير وسيحفظها في (المطامير) وهي مخازن تقليدية تحفر في الأرض لحفظ الحبوب.



أسقاس أمقاز 2964 "عاما سعيدا"

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

يناير و ارتباطه بقصة الزعيم شيشناق..عادات و تقاليد



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:53 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب