منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

معنى أن تكون من ذوي البشرة السوداء في مغرب اليوم

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غالب المسلمين اليوم لا يفقهون معنى لا إله إلا الله فهماً جيداً!!!! فتحون منتدى الدين الاسلامي الحنيف 3 2014-01-18 07:28 PM
مغرب الثقافات ينظم موازين داخل مغرب الأزمات Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-08 03:07 PM
البشرة الدهنية لا مشاكل بعد اليوم والجافة أيضا بالزيالتون منتدى الأسرة العام 1 2010-06-09 11:40 PM
علبتك السوداء من (ما) تكون؟ Doct-ML منتدى النقاش والحوار 6 2010-04-04 11:15 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-01-21
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool معنى أن تكون من ذوي البشرة السوداء في مغرب اليوم

معنى أن تكون من ذوي البشرة السوداء في مغرب اليوم



نشرت الصحف المغربية في صيف 2013 صورة إعلان على باب عمارة بالدار البيضاء "ممنوع منعا كليا الكراء للأفارقة والعزاب. توقيع الجمع العام لسكان العمارة".
أثار ذلك موجة استنكار وإدانة للعنصرية ضد الأفارقة. وقد كان ذلك حدثا غطى على سلوكات عنصرية راسخة في بلد تمثل العمارة صورة مصغرة له. آخر تلك السلوكات نكتة الفقيه البرلماني الإخواني المغربي المقرئ أبو زيد الذي روى نكتة "تجار معروفون من عرق بخيل" (يقصد قبائل سوس سكان أغادير).
اندلعت موجة غضب فنفى الإخواني عنصريته ومع اشتداد حملة الجمعيات الأمازيغية ضده أعلن اعتذاره. هذه الجمعيات رادع قوي للإسلاميين. ظاهريا انتهى المشكل بالاعتذار على طريقة الشاب الذي جمع كل النكت القاسية التي تحكى عن والده في كتاب وأحرقه.
لكن النكت تسري ولا تموت وهي تعبير عميق عن الموقف. ومن ذلك نكت عن خوف رهيب من إنجاب طفل أسود، ونكت عن رائحة إبطي الأسود يقال "مُصنن"، ونكت عن استخدام النساء لمرهم رخيص مضر للحصول على وجه ببياض ناصع.
وفي الأغاني يتردد الالتماس "ديري الحنا وأنت بيضا تجي عليك". أي ضعي الحناء فأنت بيضاء تناسبك. بينما تتردد السخرية في الأمثال "إذا حنت بيضاء قلدتها كحلاء"، أي لا جدوى فلن تظهر الحناء على اليد السوداء.
وتظهر هذه السخرية من العرق واللون بقوة في مدرجات الملاعب. ففي مقابلات كرة القدم بين فرق الدار البيضاء وأغادير والريف حيث قاتل عبد الكبير الخطابي تخرج من أفواه الألتراس أحكام نمطية – كما في نكتة الإخواني - عن كل فريق والمنطقة التي ينتمي إليها. أحكام عنصرية ذات نزعة جهوية وحس انفصالي. تتقلص فيه الوطنية إلى مناطقية بغيضة تكشف أن الشعب قابل للقسمة على عشرين.
هذا عالم، وما يجري في مناطق مغربية متاخمة لموريتانيا عالم آخر. فهناك عدوى تعمل بجد. بمدينة طاطا التي تبعد ألف كلمتر عن الرباط جنوبا، وذات صباح في 2001 طرَد أستاذُ تلميذة من فصله في الثانوية فأمرت تلميذة أخرى سوداء أن تتبعها. تبعتها وهي تحمل محفظتين. بما أني كنت أستاذا في نفس الثانوية فقد تقصيت الأمر ووجهت أحد تلامذتي لإنجاز بحث في الموضوع.
من خلال بحثي اتضح أن التلميذة السوداء هي ابنة عبد في ملكية والد المطرودة. نظريا انتهت ملكية الأب للعبد في أواسط القرن العشرين. بالمقابل قدم العبد المحرّر ما يسمى في عرف العرب البيض "التليت" اي الطاعة الإرادية. وهي من حقوق السيد القديم على العبد الذي تحرر. وتشمل الطاعة البقاء في خدمة الذين انتشلوه من العبودية الماضية و احسنوا اليه بعدما كان مهانا. الذين انتشلوه أي الذين اشتروه آخر مرة.
يقول أحد الذين استمعت إليهم وأنقل بلفظه "لكن هناك طبعا من العبيد من تغيروا. فليسوا كلهم بقوا على العهد بل بعضهم بسبب الدخول في مجتمع الدولة التعليم والاقتصاد وراس المال تنكر لعلاقته بسيده رغم أن جده لم يحصل على صك الحرية".
أسأل محاوري: كيف صار هؤلاء عبيدا؟
أجاب: بالشراء من موريتانيا أو بالسبي في الصحراء. وأم التلميذة التي حملت المحفظة جارية اشتريت في موريتانيا. هذا عن العبيد المملوكين للمنحدرين من الصحراء المغربية (تسميها الأمم المتحدة الغربية وتسميها الجزائر الجمهورية الصحراوية). وحاليا يتم تزويج بنات الجواري العربيات بسود طاطا الأمازيغ.
ولهؤلاء السود كيس ألقاب مثل إسمكان وإسوقين والحراطين والخماسين. جاءت التسمية الأولى من تشبيه لونهم بالسمخ وهو مداد تقليدي. التسمية الثانية من السوق أي يباعون ويشترون. والتسمية الثالثة من حراثة الأرض مقابل خمس المحصول وهذا مصدر التسمية الرابعة. ولمصطلح "الخماسين" حساسية شديدة لدى المغاربة لأنه لا يشير إلى اللون الوراثي بل يشير لوضعية اجتماعية مكتسبة في أدنى السلم الاجتماعي.
بسبب هذا التصور يسمى البيض شرفاء ولا يتزوج الشريف السوداء. لكن يضاجعها كأمة ملكتها يمينه. وفي المغرب شماله وجنوبه يفضّل ألا يأتي الفتاةَ خطيبُ أسود البشرة.
وحين يأتي يجب أن يكون قد أقنع الفتاة مسبقا لتناضل من أجله ضد شقيقاتها وأشقائها. وعليه ألا يحتج حين ستفرض عليه شروط مالية زائدة بسبب لونه. وعليه لاحقا أن يبلع الملاحظات الساخرة التي تشبهه بالفحم. يوجد سود تزوجوا شقراوات بفضل ثرائهم.
هذه هي الوقائع. وقد يشير متحدث ما إلى المساواة وأسنان المشط وأفضلية التقوى في الإسلام والمغرب. هذا مجرد شفوي لا يداوي.
بعد ثلاث سنوات وصلني البحث الذي أنجزه تلميذي إبراهيم إيبورك. كان بحثا ميدانيا عن العنصرية في منطقة طاطا. بحث قدم في شعبة علم الاجتماع بجامعة القاضي عياض بمراكش. وقد وقف هناك على وجود مقابر ومساجد خاصة بالسود في بعض القرى مثل أكجكال وقصبة الجوع وأكادير الهناء.
كما وجد قرى كاملة للسود وقرى كاملة للبيض مما يضعف الاندماج. كما وقف في بحثه على تركز الثروة والنفوذ في يد البيض مما له تأثير على التراتب الاجتماعي في إقليم طاطا الذي يمتد على مساحة 25925 كلم مربع.
أما عن سبب إنجازه للبحث فيقول إيبورك في مقدمة بحثه "سبب ذاتي باعتباري إنسان ذو بشرة سوداء ولا أخجل من ذلك فإنني عشت ممارسات عنصرية داخل وخارج العائلة مما ابرز لدي مشكلة توطين مكانتي داخل هذا العالم الذي انتسب إليه وكذا ومثال بالنسبة للأطفال الذين سجلتُ معاناتهم الاجتماعية والنفسية المترتبة عن ظاهرة التمييز.
ومن هذا المنطلق أشهد أنني إنسان متعدد ومن يعتقد غير هذا فهو عدو ذاته ، كمن يريد أن يفصل بين الظل والشمس. ويتسبب هذا الوضع في اختلال التنظيم الاجتماعي ورفع مستوى التوتر السياسي وهذا ما يعرقل البرامج والمخططات التنموية بمنطقة طاطا".




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

معنى أن تكون من ذوي البشرة السوداء في مغرب اليوم



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:21 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب