منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

أيـّها الصّامتون.. تكلـّموا!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-01-27
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي أيـّها الصّامتون.. تكلـّموا!

أيـّها الصّامتون.. تكلـّموا!




مع بداية العدّ التنازلي لإجراء رئاسيات 17 أفريل 2014، ورغم استدعاء الهيئة الناخبة، والشروع في سحب استمارات الترشح، ومع اقتراب انتهاء آجال إعلان الترشح، وبالرغم من الدنوّ نحو المنعرج الأخير، إلاّ أن شخصيات وطنية ثقيلة تفضل التزام الصمت والإضراب عن الكلام، بما زاد من الغموض والضبابية والإرباك، وحوّل الانتخابات إلى محضنة لتفريخ الإشاعات و"التخويف" وعدم القدرة على التموقعات والجهر بالولاءات.
الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، هو أهم شخصية تلتزم الصمت، بما دفع قادة أحزاب سياسية، بينها لويزة حنون وعبد المجيد مناصرة، وغيرهما، إلى استجدائه لتوضيح موقفه من الرئاسيات وإنهاء الاحتباس السياسي، في وقت توسّعت رقعة مناشدي الرئيس للترشح إلى عهدة رابعة، أهمهم عمار سعداني باسم الأفلان، وعبد القادر بن صالح باسم الأرندي، وعبد المجيد سيدي السعيد باسم المركزية النقابية، إلى جانب عمار غول (تاج)، وعمارة بن يونس (الحركة الشعبية)، إضافة إلى تنظيمات جماهيرية مؤثرة، لكن الرئيس صامت.
الرئيس السابق، اليامين زروال، يلتزم كذلك الصمت، حتى وإن تحدثت الأخبار عن رفضه استقبال وفد من أبناء الشهداء ناشدوه للترشح، بعد عدة أشهر من استقبالهم وإبلاغهم رفضه لهذا المقترح جملة وتفصيلا، لكن الرجل يفضل الابتعاد عن "الرسميات"، موازاة مع إشاعات تغذي "دعمه" لمرشح معين، إلاّ أن الحقيقة غائبة نتيجة الصمت.
رئيس الحكومة الأسبق، مولود حمروش، ومرشح رئاسيات 1999، هو من بين الشخصيات التي تتساءل أوساط سياسية عن سرّ صمتها الطويل، وهو من كان قد أكد في آخر ندوة صحفية له، أن "الصمت حكمة"، لكن لا التطورات ولا تسارع الأحداث، ولا الإشاعات بسيناريو "عودة" مهندس "إصلاحات" التسعينيات كـ"بديل جاهز" أو "توافقي"، نجحت في إخراج الرجل من أبواب الصمت.
الزعيم التاريخي لجبهة القوى الاشتراكية، حسين آيت أحمد، ومرشح الأفافاس لرئاسيات 1999، على غير عادته يلتزم هو الآخر صمتا لم يتعوّد عليه، حتى وإن تحدثت تحليلات ومعلومات عن "استقالة" عضو مجموعة الـ22 التاريخية، من الصناعة السياسية، خاصة بعد تقدّم سنـّه، ومتاعبه الصحية، وهو ما قرأته استقالته من قيادة أكبر "حزب معارض"، في انسحاب قد يبرّر صمت "الدا الحسين" الذي أشيع أنه أبرم "صفقة" مع السلطة، كذبتها قيادة الحزب.
رئيس الحكومة السابق، والأمين العام سابقا للتجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى، يلتزم هو الآخر الصمت المطبق، منذ مغادرته الغريبة "حكومة الرئيس" ورميه لمنشفة أحد أحزاب التحالف الرئاسي، ومع تساؤلات أثارتها عودته المباغتة من خلال تكليفه بمهمة انتخابية بموريتانيا على مرمى حجر من الرئاسيات، والمناداة بحياته في المؤتمر الأخير للأرندي، وتسويق لإمكانية تكليفه بإدارة حملة بوتفليقة، في حال ترشحه، إلاّ أن الرجل المثير للجدل، لا يتكلـّم.
الأمين العام السابق، لجبهة التحرير الوطني، والممثل الشخصي لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بلخادم، يفضل هو كذلك الإضراب عن الكلام، حتى وإن كسر جدار الصمت بين الحين والآخر، وأخلط الأوراق بحضوره المفاجئ تجمع سعداني بالقاعة البيضاوية، وسط ماركتينغ باحتمال لعبه دور "رجل الإجماع"، لكن الألغاز مازالت تلفّ الرجل الذي غادر هو الآخر الحكومة والأفلان بطريقة استعراضية قد تتقاطع في أسبابها وأهدافها مع سيناريو زميله أو "منافسه" السابق أحمد أويحيى الذي قد يترشح في حالة "المأزق".
وزير الخارجية الأسبق، أحمد طالب الإبراهيمي، مؤسّس "حركة الوفاء والعدل" غير المعتمدة بعد انسحابه من رئاسيات 1999 رفقة 5 مترشحين آخرين (حمروش، آيت أحمد، يوسف الخطيب، مقداد سيفي، جاب الله)، استقال هو الآخر من الممارسة السياسية ويلتزم الصمت منذ سنوات باستثناء تصريحات "خفيفة" بعد ما كان الرجل مطروحا كـ"بديل محتمل" أو "مرشح منافس" في مرحلة من المراحل السابقة.
..هذه بعض الشخصيات السياسية التي اتفقت على التزام الصمت والعمل في صمت كذلك، وليتها وحدها التي فضلت هذا الخيار، فهناك أوزان أخرى تنتهج نفس الاختيار، بينها مرشح رئاسيات 1999 يوسف الخطيب، قائد الولاية التاريخية الرابعة، ورئيس الحكومة الأسبق، رضا مالك، ورئيس الحكومة سابقا، مقداد سيفي، مرشح رئاسيات 1999، ورئيس الحكومة الأسبق، سيد أحمد غزالي، وغيرهم من الوجوه التي صنعت "الأحداث" في ظروف مختلفة، أو شاركت في صناعة القرار أو تنفيذه، لكنهم اليوم يلتزمون الصمت ويختبئون خلف أسواره، لا يجهرون بمواقفهم، فهم لا "مع ولا ضدّ"، ومنهم من يعيش ليلة شكّ، يترقب هلال الصوم أو الإفطار أو عدّة من أيام أخر، ومنهم من ينتظر "التليفون" أو "المعجزة"، ومنهم من أصابه "اليأس"، ومنهم من استقال وكفى المؤمنين شرّ القتال!




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

أيـّها الصّامتون.. تكلـّموا!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:19 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب