منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

نحتاج رئيسا يعمل 16 ساعة يوميا

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا نحتاج إلى 8 ساعات من النوم؟ أسينات منتدى يوميات شباب المنتدى 4 2013-09-22 07:34 PM
كم نحتاج لمثل هذا المدرس 3algeria منتدى عالم الصور والكاريكاتير 9 2013-05-12 07:43 PM
نحن نحتاج ... لمواصلة الحياة snowhite منتدى العام 2 2013-01-25 04:23 PM
صور ساعة مكة المكرمة ، أكبر ساعة برج في العالم Emir Abdelkader منتدى عالم الصور والكاريكاتير 6 2012-10-02 07:08 PM
نحتاج الى تعليقكــ** بشرى منتدى النقاش والحوار 19 2009-11-16 01:19 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-01-29
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي نحتاج رئيسا يعمل 16 ساعة يوميا

رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور في منتدى "الشروق":

نحتاج رئيسا يعمل 16 ساعة يوميا




رسم أحمد بن بيتور، رئيس الحكومة الأسبق، صورة فيها من السوداوية الكثير عن حالة الدولة والاقتصاد والمجتمع والتهديدات الخارجية، ولكنه فضل ترك باب الأمل مشرعا عن جزائر السلم والعدالة والرفاهية في حال تواضع النظام الحالي وقبوله فكرة التغيير الجذري السلمي، مستغلا الفرصة التاريخية التي تمثلها انتخابات أفريل القادم.
قال رئس الحكومة الأسبق، إن الجزائر في حاجة ماسة إلى تشخيص صريح شامل يسمح بالوقوف عند حالة الدولة وحالة المجتمع والاقتصاد الوطني، ومعرفة وضع البلاد في محيطها الجهوي والجيوـ استراتيجي.
وتأسف ضيف منتدى "الشروق"، أن الدولة اليوم أصبحت ضعيفة ومميعة، حيث عجزت الدولة في حماية الأشخاص والممتلكات وإنفاذ القانون وكذلك قدرتها على تنظيم الاقتصاد، وعجزها عن ضبط السوق وتوفير سلع ذات جودة.
وعلى عكس ذلك سجل المتحدث أن السلطة تمارس تغليطا متعمدا للمجتمع، فعندما تقول إنها تمنح قروضا للشباب في إطار أجهزة التشغيل المختلفة، فهي في الحقيقية لا تساهم في خلق وظائف بقدر ما تقوم بتحويل العملة الصعبة إلى الخارج لصالح شركات تصنيع المركبات والتجهيزات التي يستوردها الشباب من الخارج بقروض الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب أو الصندوق الوطني للتأمين على البطالة، على الرغم من علم الجميع أن الشباب غير قادر على استعمال تلك التجهيزات نظرا إلى حالة الاقتصاد.
وتكون النتيجة المزيد من القيود على الشباب وعلى الاقتصاد، وتصبح الشركات الأجنبية هي المستفيدة من الطلب المحلي. ونفس السياسة في قطاع الإسكان الذي أصبح ورقة سياسية بامتياز عندما تمتنع الحكومة عن توزيع المساكن منذ 2012 و2013 وانتظار 2014 حتى يستعمل السكن كورقة انتخابية لمرشح السلطة.
وأضاف المتحدث، أنه نفس الشيء لما تتكلم السلطة عن حقوق المرأة وحقها في التمثيل السياسي، حيث أكد أنه عندما نأخذ الرقم كميا، نجد أن ثلث المجالس المنتخبة لصالح النساء ولكن في الميدان لا وجود فعليا للمرأة وحالتها متردية جدا، متسائلا عن هوية أعضاء البرلمان الآخرين وكيف وصلوا إلى تلك المؤسسة.
كما تساءل عن غياب مجلس الحكومة ودوره منذ تعديل الدستور الأخير، ومجلس الوزراء الغائب ميدانيا منذ سنوات مما جعل شؤون البلاد غير مسيرة على المستوى الأعلى. ولا يقل خطورة عن ذلك دور البرلمان الجزائري، وهو حالة غريبة جدا بين برلمانات العالم، وهو البرلمان الوحيد الذي لم يتقدم بمقترح مشروع قانون منذ 4 عهد برلمانية.
وانتقد بن بيتور، التفشي الخطير للأمراض الاجتماعية التي استفحلت في العقد الأخير في المجتمع الجزائري، وغياب الأخلاق الجماعية، وقال: "لما نكون على مستوى فردي نكون متخلقين ولما نكون كمجموعات تغيب الأخلاق"، وأصبح العنف اللغة الوحيدة لحل النزاعات المختلفة. كما أصبح الخطاب الوحيدة بين السلطة والمجتمع.
وانتقد المتحدث، الفساد المعمم والمحسوبية والجهوية وغياب قيمة العمل والإثراء الفاحش وتفقير وتهميش الفئات المتوسطة، معرجا على تردي الوضع الاقتصادي للبلاد والتبعية في الاستيراد والتصدير، حيث نستورد 75 بالمائة من السعرات الحرارية التي نستهلكها يوميا، فضلا عن التبعية المطلقة للمحروقات ليس فقط في مجال العملة الصعبة بل تعدى الأمر ذلك إلى ميزانية الدولة التي أصبحت ثلاثة أرباعها من المحروقات، وأصبحت الجباية العادية لا تغطى سوى 25 ٪ من الموازنة السنوية، مشيرا إلى أن 2/3 من الموظفين أجورهم تأتي من المحروقات، متسائلا عن مصير البلاد بدون مداخيل محروقات، في ظل ارتفاع الاستهلاك المحلي.

قال أنه لا يعمل على تخويف الجزائريين.. بن بيتور:
دعاة العهدة الرابعة هم أصحاب مصالح


يرى احمد بن بيتور أن الجزائر في حاجة ملحة وضرورية وسريعة لتغيير نظام الحكم بشكل جذري وليس الاكتفاء بتغيير الأشخاص، نافيا أن يكون الهدف من ذلك تصفية الحسابات مع شخص أو أشخاص أو مؤسسات، "بقدر ما نحن نفكر في المصلحة العليا للبلاد بهدف احتواء الأزمة وبناء مؤسسات قوية وبناء المواطنة التي تتماشى والتغيرات العالمية"، مشددا على أن رئاسيات افريل القادم فرصة سانحة لإحداث التغيير بهدوء بعيدا عن العنف الذي سقطت فيه دول الجوار، وقال "نحن سنعمل كل ما في وسعنا لتجنب ما حدث في دول الجوار، وسنكون أشد حرصا على تفادي المواجهة بين الشباب والنظام في حال رفض النظام الاستماع لمطالب المجتمع". ويرفض رئيس الحكومة الأسبق اتهامه بتخويف المجتمع في حال فشل مسعى التغيير الشامل، كما تستعمل السلطة فزاعة الاستقرار لتمرير العهدة الرابعة، وأشار إلى وجود فرق بين الخطاب المبني على الجهل والمصالح الشخصية، والخطاب المبني على تشريح دقيق وحقيقي لحالة البلاد، و"لما نقول تشريح دقيق فنحن على قناعة أكيدة بأن البلاد تسير نحو ما لا يحمد عقباه"، مضيفا أن خطاب السلطة الحالية لا يختلف عن الخطاب الذي كان سائدا في الدول العربية قبل انفجار الأوضاع فيها بالشكل الذي رأيناه، بعد محاولات نكران الاعتراف بالواقع من طرف حكامها الذين كانوا يرددون أنهم أفضل من الآخرين.
الجزائر تحتاج لتغيير النظام بشكل جذري وليس تغيير الأشخاص فقط
ويرى المتحدث، استحالة تصور قدرة حكام الجزائر الحاليين أنهم قادرون على حكم الجزائر لـ5 سنوات قادمة، مبرزا أن دعاة العهدة الرابعة هم أصحاب المصالح الخاصة الذين يريدون حمايتها، مضيفا أنه يطلب من الله موفور الصحة للرئيس بوتفليقة، مضيفا أن عدم ترشح بوتفليقة لايزال واردا، مادام انه لم يتحدث في الموضوع، ميرزا وجود مؤسسات جمهورية قادرة على التعبير بكل سيادة عن إرادة الرئيس وهي الحكومة ووزارة الاتصال، "أما الذين يتكلمون فهم لا يتكلمون باسم الرئيس".
ويقول بن بيتور أن تركيبة النظام والنتائج السلبية لنصف قرن من حكمه ستؤدي بالبلاد إلى الهوية وهو ما يستدعي وجود قوة داخل النظام قادرة على تحمل المسؤولية وتتحلى بشجاعة الاعتراف بالفشل وقبول الانسحاب بهدوء لصالح البلاد والعباد ولصالح جيل جديد، وخاصة أن الجيل الذي هو في الثمانينات من العمر تحمل مسؤولية التحرير وهو في العشرينات، ثم لا ننسى أن العالم يحكمه اليوم شباب في الخمسينات من العمر، وقال أن الجزائر تحتاج لرئيس قادر على العمل 16 ساعة في اليوم، وتحتاج لجيل قادر على تسيير البلاد بدون الاعتماد على المحروقات، والتعامل وفهم التحديات العالمية الجديدة وبناء مدرسة وفق تحديات العصر واقتصاد عصري تنافسي وفق النموذج الكوري والبرازيلي الذي يحرك اليوم الاقتصاد العالمي، كل هذه القوى نجحت، لأنها فهمت جيدا أن هناك تحديات جديدة تتطلب قيادات جديدة.
ويعتقد المتحدث انه حانت الفرصة ليكون هناك رجل رشيد في الجزائر، كما قال الله في سورة الأنعام "..فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ.."، فيجب أن يفهم هؤلاء ـ حسبه ـ أن الله يعطيك كل شيء، ولكن لما لم تحسن التصرف فأنت ستصبح مبلسا.

الإمكانات المالية للجزائر لم تستخدم بشكل حكيم
استثمارات جزائرية في بلدان الساحل كفيلة بضمان أمنها القومي
يرى رئيس الحكومة الأسبق، أنه لا يوجد أحسن من إقامة "مصالح مشتركة" مع دول الجوار لحماية الجزائر من الأطماع الإقليمية.
وأوضح بن بيتور، في رده على سؤال حول آليات تجاوز حالة الانسداد الحاصل في العلاقات الثنائية الجزائرية ـ المغربية، على الأقل لتخفيض الضغط الممارس على الجزائر خاصة عن طريق "المخدرات"، أنه من باب "عندما يحتاجك يخاف عليك"، فإنه يتعين إقامة مشاريع استثمارية مشتركة بين البلدين خاصة في الميدان الزراعي، مؤكدا أن الأمن الغذائي للجزائر يتطلب التعاون مع جيراننا من الغرب.
وهو المبدأ ذاته الذي أسقطه المرشح لرئاسيات أفريل القادم، على دول الجوار من جنوب الصحراء والساحل، حيث أوضح المتحدث أنه في حال وصوله إلى قصر المرادية، سيخصص ما قيمته 300 مليار دولار في خمس سنوات، لبناء مؤسسات مشتركة بين متعاملين اقتصاديين جزائريين ومتعاملين من دول جنوب الصحراء.
ويعتقد المتحدث، أن التأسيس لمنافع متبادلة يوفر فرص العمل والعيش اللائق للسكان المنطقة، كفيلة وحدها بالقضاء على بؤر الخلافات، وتجنيب المنطقة مخاطر التوترات والأزمات، والجريمة المنظمة والعابرة للحدود، منتقدا في الوقت ذاته التركيز على بعض الزيارات الدبلوماسية للجزائر إلى دول الجنوب، في محاولة لاسترجاع امتداد الجزائر الإفريقي الذي كان في السبعينيات، وقال بن بيتور "القضية ليست مسألة زيارات ميدانية إلى دول الجنوب وإنما مسألة برامج واستراتيجية".
وذكر ضيف "الشروق" في موضوع آخر أن الإمكانات المالية للجزائر لم تستخدم بشكل حيكم، في وقت احتلت فيه دول دولا أخرى بـ200 مليار دولار، مشيرا إلى أن الجزائر ضيّعت فرصة سانحة لكسب قدرات إمارة دبي الاستثمارية، لو حولت الجزائر في 2008 ـ تاريخ المشكلة المالية لدبي ـ جزء من احتياطاتها المتواجدة في أمريكا إلى دبي، لأصبحت اليوم دبي على مسافة أقرب من الجزائر سياسيا واقتصاديا.
وأبرز وزير المالية والطاقة الأسبق، أن الاقتصاد الجزائري أصبح اقتصادا متخصصا في تحويل موارد غير قابلة للتجدد إلى موارد قابلة للتبخر، وذلك من خلال استخراج المحروقات من باطن الأرض وتحوليها إلى دولارات في البنوك الأمريكية، مرجعا راهن الاقتصاد الوطني إلى غياب سياسة الحكم الراشد، حيث يتخذ عدد قليل من الأشخاص القرارات بصفة ارتجالية بدل المؤسسات المؤهلة.

أكد أنه لم يقتنع بعد بالمقاطعة
لم أتفق لا مع حمس ولا الأرسيدي لدعمي في الرئاسيات


كشف بن بيتور، أن تحالفاته مع شركاء سياسيين قائمة على ضرورة التغيير الجذري للنظام، وأضاف أن التحالف ليس اندماجا بقدر ما هو جمع إمكانات للوصول إلى هدف، المتمثل في تنظيم انتخابات نزيهة، مشيرا إلى أن هناك بعض التشكيلات التي كانت ضمن التحالف وصلت إلى قناعة مقاطعة الانتخابات ومنها حركة حمس والأرسيدي لأسباب لم تتوفر بعد لديه، وذلك بناء على فرضية عدم وجود انتخابات نزيهة، والتي هي فرصة لنظام الحكم ومصلحة استراتيجية للبلاد. ونفى بن بيتور، وجود اتفاق مسبق مع التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية أو حركة مجتمع السلم، لدعمه في الاستحقاقات القادمة، مؤكدا أن كل من اقتنع ببرنامجه فمرحبا به دون شروط مسبقة، وأضاف يقول "من أراد دعمنا فالباب مفتوح".
ويرى المتحدث أن فرضية التزوير قائمة، غير أنه فضّل التريث وترك الفرصة الأخيرة لنظام الحكم، معتبرا الحديث عن المقاطعة في حال ترشح بوتفليقة سابقا لأوانه، نافيا في الوقت ذاته أن يكون قد التقى مع أي مسؤول في المؤسسة العسكرية.
ورفض المتحدث تحميل الشخصيات الوطنية الموصوفة بالثقيلة مسؤولية انكفائها على نفسها وعدم المبادرة، وقال أنه لا توجد هناك شخصيات قوية بدون مؤسسات قوية"، متهما السلطة القائمة بتهميش الكفاءات وتشجيع الرداءة، مبرزا أن برنامجه الانتخابي يضمن لمثل هؤلاء فرصة لعب أدوارهم، من خلال استحداث أربع محافظات سامية على مستوى رئاسة الجمهورية، الأولى لتشجيع الكفاءات الوطنية والتحكّم في الرقمنة، والثانية خاصة بالسياسات الطاقوية والاستشراف، ومحافظة سامية لكتابة ورقة الطريق للاصلاحات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وأخرى لبناء المواطنة الجديدة.

بن بيتور: يجب إدخال الأفلان إلى المتحف
شبّه رئيس الحكومة الأسبق، أصحاب الشرعية الثورية بالجذور وجيل الاستقلال بالشجرة، وشدد على أن الجذور تبقى جذورا، والشجرة تبقى شجرة، وأكد أن الجزائر اليوم بحاجة ماسة إلى تقوية الشجرة وليس العروق، وهذه الأخيرة نقدّرها ونحتاجها ونعود إليها لأن الشجرة هي التي تعطينا ثمارا، ورافع المتحدث لصالح إدخال جبهة التحرير الوطني إلى المتحف، باعتبارها إرثا جماعيا لكل الجزائريين، معربا عن أسفه لإبقاء الآفلان على نفس التسمية، حيث مثلما قال: "شتان بين حزب الثورة، والذي جاء بعد الاستقلال، فالتسمية شيء والواقع شيء آخر، والأفلان هو عرق، لكن للأسف الشديد قفز إلى الشجرة".

البلديات تنتظر إشارات الشروع في المصادقة على التوقيعات
كشف أحمد بن بيتور، إنه سحب 150 ألف استثمارة توقيعات فردية و2000 استثمارة خاصة بالمنتخبين، تحضيرا لجمع التوقيعات القانونية اللازمة للترشح للرئاسيات القادمة. وأكد المترشح للرئاسيات القادمة، أن فريق حملته الانتخابية انتهى من توزيع الاستثمارات على الحلقات المشرفة على الحملة في 48 ولاية، وهو اليوم ينتظر شروع البلديات في قبول المصادقة على الاستثمارات، مضيفا أن البلديات ترفض إلى اليوم المصادقة بحجّة أنها لم تحصل على الضوء الأخضر من وزارة الداخلية، مشددا على وجود بيروقراطية غير مبررة على مستوى البلديات التي تتحجج بعدم وجود تعليمات من وزارة الداخلية. ويكشف المتحدث أنه سيعمل على جمع توقيعات من المنتخبين ومن المواطنين لتكون هناك فرص قوية على مستوى المجلس الدستوري.

المال الفاسد يحاول لعب لعبته في الرئاسيات
حذّر أحمد بن بيتور، من محاولات المال الفاسد التأثير في نتيجة الانتخابات القادمة، وأكد أن تفشي الفساد أصبح ظاهرة بارزة للعيان على جميع المستويات، وخاصة الفساد الكبير الذي يكون على مستوى الصفقات العمومية وبرامج الاستيراد والقروض البنكية، مضيفا أن رغبة المال الفاسد في السيطرة على الدولة ناجمة عن رغبة أصحابه في الاستحواذ مباشرة على السلطة، لأنهم لاحظوا أن القرب من السلطة أصبح لا يكفي للاستحواذ على المزيد من المال العام والرفاهية أكثر.
وأكد المتحدث أن أصحاب المال الفاسد يفكرون حاليا في الاستحواذ على الدولة، مضيفا أن هذه مرحلة طبيعية لتطور الفساد في أي دولة من الدول، وهذا انطلاقا من تحليل حالة بلدان أوروبا الشرقية ومنها روسيا خلال عهد بوريس إيلتسين.

ما يحدث في غرداية صورة صادقة لتمييع وضعف الدولة
قال رئيس الحكومة الأسبق والمرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، أحمد بن بيتور، إن ما يجري في ولاية غرداية، مؤشر ودليل قاطع على أن الدولة ضعيفة ومميعة. وأكد أن الأخيرة عجزت عن توفير الأمن والحماية للمواطنين وممتلكاتهم.
وأوضح ابن ولاية غرداية أن الانفلات الذي تعرفه الأوضاع في هذه المدنية، خاصة عندما تصل الأمور إلى الموت وحرق المنازل، فذلك ناقوس خطر، يجعل من المبادرات المحتشمة للسلطات العمومية، مجرد فلكلور لا يقدم ولا يؤخر شيئا، بل يزيد بمرور الوقت الأمور تعفينا. وأضاف أن المسالة اليوم أصبحت أكبر من أن تحتويها تحركات الأعيان والمشايخ وكافة مبادرات الأفراد والجماعات، بل يفرض التراكم تشخيصا علميا دقيقا للأحداث والأسباب الحقيقية التي أدت إلى نشوبها.
وأبرز بن بيتور الذي نزل ضيفا على منتدى "الشروق" أن ما يحدث في غرداية، هو نتاج عدة تراكمات، زادتها الظروف الاجتماعية الصعبة تعقيدا، جازما باستغلال هذا الوضع من طرف أناس لم يحدد هويتهم من أجل البروز. وأضاف أن الحلول القمعية التي تلجأ إليها الدولة في كل مرة لن تؤدي إلى نتيجة، وقال: "ليس بقوة العنف نحل المشاكل، حقيقة يمكن أن تُسكت المواطنين يوما أو يوميين ولكن لا يمكن إسكاتهم إلى الأبد".
وخاطب المتحدث السلطة بالقول: "إذا كانت لديك إرادة سياسية لإيجاد حل لما يحدث في غرداية، فنحن مستعدون لتجسيد هذه الإرادة على أرض الواقع"، من خلال توفير الإمكانيات وسلطة القرار لإيجاد حلول جذرية متوسطة وبعيدة المدى.
وذكر بن بيتور أن الجزائر بحاجة ماسة اليوم إلى رجل مطافئ لإخماد النار ومهندس لبناء المؤسسات. وهو ما يحيلنا- بحسبه- إلى الحديث عن أهم ميزات الرئيس الذي يجب أن يحكم الجزائر في المستقبل، والذي يجب أن يكون قادرا على إطفاء النار، لأنه لا يمكن أن تنمي البلد والنار مشتعلة، ولكن ذلك لا يكفي وحده في حال لم نبن مؤسسات دائمة تحافظ على البلاد وتحول دون اشتعال النيران".


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

نحتاج رئيسا يعمل 16 ساعة يوميا



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:34 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب