منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

اليهود.. دخلوا الجزائر مع الكاهنة وغادروها طوعاً بعد الاستقلال

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المطالبة بعودة اليهود إلى الجزائر صناعة ابتزازية إسرائيلية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-01 05:41 PM
بلعيد: حزب الاستقلال يريد الهيمنة السياسية بإشاعات ضدّ الجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-07 11:23 PM
حزب الاستقلال يبتز الملك لإشعال الحرب مع الجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-13 03:47 PM
حزب الاستقلال المغربي يشتم الجزائر ويدعو إلى غلق سفارتها في الرباط Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-11 12:37 AM
لماذا يحب الغرب اليهود ولماذا تقدم اليهود علينا Emir Abdelkader منتدى العام 0 2012-01-16 06:13 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,947 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي اليهود.. دخلوا الجزائر مع الكاهنة وغادروها طوعاً بعد الاستقلال

اليهود.. دخلوا الجزائر مع الكاهنة وغادروها طوعاً بعد الاستقلال

تعدّ العلاقات الجزائرية اليهودية عقيمة عبر العصور التاريخية مقارنة بدول الجوار على غرار المغرب وتونس وحتى موريتانيا، ورغم الدور الريادي الذي لعبته الجزائر في محور البحر الأبيض المتوسط وقوتها، لاسيما في الشق المتعلق بالجانب الخارجي لأكثر من 200 سنة، إلا أنها لم تنسج علاقة وطيدة ودائمة مع اليهود لأسباب عِدائية لازالت راسخة، لكن "الأقدام السوداء" التي نزلت إلى الجزائر من فرنسا وإسبانيا بعد الاحتلال الفرنسي، بداية من 1832، مهدت الطريق إلى موطئ قدم لليهود هنا.
بعد سقوط الكاهنة لم تعد تظهر هذه المجموعات الناشطة بقوة، ولوحظ زحف المهاجرين اليهود من العراق واليمن وسوريا إلى الجزائر أثناء الفتوحات الإسلامية بسبب التصحر الذي مس مناطقهم. وبعد حوالي 244 سنة ظهر اليهود مجددا في الجزائر، لاسيما في مناطق بسكرة، ورڤلة، تڤرت، مستغانم، تلمسان، بجاية، ميزاب، وهران، تابلاط بظهور الاستعمار الإسباني، وشكلوا تكتلا آخر، كما أن الجبال البربرية والصحراء كانت مواقع لليهود يمارسون فيها الفلاحة وتربية الأغنام والتجارة والحِرف، ويؤدون طقوسهم وعاداتهم.
لما قررنا الخوض في هذه الحلقات حول "حقيقة اليهود في الجزائر" لم يكن هدفنا النبش في ملفات قديمة لغرض معين، وإنما الغوص في التاريخ العميق الذي يعود إلى آلاف السنين، وتذكَّرت أن هذا الملف كان في السابق من "الطابوهات" التي لا يمكن لأحد التحدث عنها خاصة بعد الاستقلال، مع احترامنا لكل الجهود الفكرية التي بذلت في السابق قصد تسليط الضوء على جوانب من هذا الموضوع الأعوام الماضية.
العديد من الشخصيات في البلاد من أصول يهودية، لذلك كان محرما على مدار نصف قرن الحديث عن اليهود في البلاد وعن مسارهم وكيف دخلوا إلى هنا؟ ومن ساعدهم على ذلك؟ ولماذا يخشى العديد منهم الكشف عن أصله وفصله؟ رغم انصهارهم في الجزائر العميقة، وتعدّ العلاقات الجزائرية اليهودية عقيمة عبر العصور التاريخية مقارنة بدول الجوار على غرار المغرب وتونس وحتى موريتانيا، ورغم الدور الريادي الذي لعبته الجزائر في محور البحر الأبيض المتوسط وقوتها، لاسيما في الشق المتعلق بالجانب الخارجي لأكثر من 200 سنة، إلا أنها لم تنسج علاقة وطيدة ودائمة مع اليهود لأسباب عِدائية لازالت راسخة، لكن "الأقدام السوداء" التي نزلت إلى الجزائر من فرنسا وإسبانيا بعد الاحتلال الفرنسي، بداية من 1832، مهدت الطريق إلى موطئ قدم لليهود هنا.
يقول الباحث جمال قادة إن آثار اليهود في الجزائر وأنسابهم لا زالت موجودة إلى اليوم، حيث أنه بنظرة بسيطة إلى "المسجد الكبير" بالعاصمة والذي هو في الأصل صغير، يتبين أن اليهود والنصارى والمسلمين من جنسية جزائرية، هم من أنجزوه، والذي لازال يحمل شعار نجمة داود عليه السلام في أعلى قمته، والتي تزخرف أقواس أبوابه الرئيسة، بينما يظهر على جدرانه تقاطع الصليب، كما يوجد في الأسفل النجمة والهلال، وذكر محدثنا أن بعض شيوخ المسجد أكدوا أن فرنسا قامت عام 1836 أي بعد 04 سنوات عن احتلالها للجزائر بتهديم جزء من المسجد من أجل فتح طريق يتوسطه وهو المسمى "رواق فرنسا" المرصع بالرخام والمزين بالإنارة العمومية، ما جعل مساحة المسجد تتقلص بعدما كانت كبيرة، وهي الرواية الأقرب إلى الدّقة بحكم أن فرنسا بعد احتلال الجزائر بعدة أشهر فقط استولت على مسجد "كتشاوة" وحوّلته إلى أكبر كنيسة كاتدرائية في شمال إفريقيا باسم "سان فيليب"، ناهيك عن تحويل بعض المساجد المتواجدة على مستوى القصبة إلى كنائس. أما البعض الآخر فقال إن فرنسا لم تهدم الجزء المذكور وإنما قامت ببناء رواق بعد فتح طريق ما يسمى اليوم بـ"شارع البحرية" القريب من ساحة الشهداء، مضيفاً أن اليهود ساهموا في تشييده ليس من أجل تأدية الصلاة مع المسلمين، وإنما في شكل مساعدة احتراما منهم للأديان مثلما فعل المسلمون في الجزائر ومساهمتهم في بناء كنيسة "السيدة الإفريقية"، هذا المسجد الذي شيّده يوسف بن تشفين يوم الأحد 17 من ذي القعدة سنة 722 هجرية الموافق لـ 1097 ميلادية، تطلب سنوات لإنجازه بمساعدة اليهود والنصارى من الجزائريين.
ويعتقد محدثنا أن يهود الجزائر أقل اهتماماً بأصولهم مقارنة بغيرهم، رغم أن "المنظمة العالمية لليهود العرب" التي أنشئت عام 1975، استدعت جزائريين من أصول يهودية للتأكيد على مطالبة اللاجئين اليهود من الدول العربية بما سمته "تسوية عادلة لمشاكلهم؟" المزعومة، حيث "أُجبروا؟" حسب ادّعائها، على مغادرة أراضيهم التي عاش فيها أجدادُهم قروناً، برغم أن يهود الجزائر تحديداً اختاروا مغادرة الجزائر طوعاً فور الاستقلال باتجاه فرنسا، مع أن اتفاقية إيفيان تسمح لهم بالبقاء.
علما أن المنظمة المذكورة دعت اليهود العرب قصد جمل الشتات والبحث في مادة التاريخ عن أصلهم الجزائري لمدة ربع قرن أي منذ سنة 1975 إلى غاية عام 2000، إلا أن اليهود الجزائريين لم يلبوا الطلب خوفا من معرفة الشعب لأصولهم، بعد أن تربُّوا وترعرعوا بين الجزائريين وحملوا الجنسية الجزائرية واعتنق بعضهم الإسلام، ولم يكن بإمكانهم العودة إلى المربع الأول، ومعلوم أن أكبر مجتمعات اليهود في إفريقيا هم يهود الجزائر حسب دراسات علمية ويعود أصلهم إلى العهد الروماني، وإن كان من الصعب تحديد تاريخ دخول اليهود إلى الجزائر، إلا أن البعض يرى بأن مصر وقرطاج في تونس وبرقة الليبية هي مهدُهم الأول في شمال إفريقيا.

الكاهنة وقصة الديانة اليهودية
إلى ذلك، ذكرت رواياتٌ تاريخية من بينها ما كتبه العلامة ابن خلدون أن الإسلام دخل إلى الجزائر على يد سيدنا عقبة بن نافع وذلك في سنة 688 ميلادية، حيث قاوم البربر على رأسهم الملكة "الكاهنة" في الأوراس واسمها الحقيقي "الداهية بنت لاهية"، والتي كانت تدين باليهودية، وقال ابن خلدون "وجدت أكثر القبائل تدين باليهودية وقليل منها بالمسيحية" ويقول المؤرخون منهم البكري والإدريسي إن معظم العروش البربرية، كانت تدين باليهودية، لكن آخرين يؤكدون أنهم كانوا على الديانة النصرانية واليهودية معاً، ويرى بن خلدون أن اليهودية كانت هي السائدة في تلك المناطق خاصة بالأوراس، وتُعدُّ الكاهنة بمثابة المرأة الموحِّدة، وقد بنت القصور والمباني الشامخة وقاومت الفاتحين أكثر من 20 سنة كاملة، وتعدّ هذه الأخيرة مرجعا للديانة اليهودية في الجزائر، ويقال إن اليهودية فُرضت على البربر بحد السيف، ولم يعتنقوها بمحض إرادتهم.

هؤلاء نشروا اليهودية في الجزائر
ترجِّح الدراسات التاريخية في الجزائر حسب المعتقدات المتوارثة أن مجموعة من الرهبان ويُقال إن عددهم 07 أو 08 جاؤوا من أجل نشر الديانة اليهودية في الجزائر البربرية عن طريق مصر، ولما وصلوا إلى البربر أخذوا منهم تقاليدهم وتعايشوا معهم بصفة عادية وتدينوا باليهودية في أول القرن المسيحي، ثم أصبحوا بعد ذلك يؤمنون بالمسيحية كديانة جديدة، وأصبحوا شخصيات كبيرة منهم الراهب "إيحيا الهلوا" وغيرهم. وبسقوط حكم "الكاهنة" في الأوراس اعتنقوا الإسلام، وبدأوا بنشر الدين الجديد الذي عم شمال إفريقيا، في حين هرب عددٌ من اليهود من الأوراس إلى واد ميزاب، واستقرُّوا هناك لفترة طويلة. وتقول روايات ثانية إن التزاوج الذي حصل بين اليهود والبربر نجم عنه تكوين قوة كبيرة في شمال المغرب والجزائر واستقرار سياسي من دون توقف، فضلاً عن انتشار عدة مناهج في الفكر اليهودي وكانوا أكثر تطوراً من اليهود الذين فروا إلى الصحراء.
وفي بداية القرن الـ 14 ميلادي كان المغرب الأوسط غير مستقر سياسيا ومتذبذباً وتسوده الخرافات والدروشة بسبب وجود عدة معتقدات متناقضة، وتوضح الدراسات أن حياة المجموعات اليهودية في الجزائر بين القرنين 08 و11 ميلاديين، ظلت مبهمة المعالم.
وبعد سقوط الكاهنة لم تعد تظهر هذه المجموعات الناشطة بقوة، ولوحظ زحف المهاجرين اليهود من العراق واليمن وسوريا إلى الجزائر أثناء الفتوحات الإسلامية بسبب التصحر الذي مس مناطقهم. وبعد حوالي 244 سنة ظهر اليهود مجددا في الجزائر، لاسيما في مناطق بسكرة، ورڤلة، تڤرت، مستغانم، تلمسان، بجاية، ميزاب، وهران، تابلاط بظهور الاستعمار الإسباني، وشكلوا تكتلا آخر، كما أن الجبال البربرية والصحراء كانت مواقع لليهود يمارسون فيها الفلاحة وتربية الأغنام والتجارة والحِرف، ويؤدون طقوسهم وعاداتهم التي لا زالت راسخة على غرار عادات "الشايب عاشوراء" التي تقام كل عاشوراء وغيرها، وأن أكبر المدارس الرهبانية كانت في تلمسان وتيارت، ويصنّف الراهب "جيبا بن قريش" من كبار الرهبان الذين سوّقوا الديانة اليهودية للجزائر وتدريسها وتعليم الناس كيفية نطقها مع اللغات خاصة في تيارت، وتلمسان حيث ركزوا على تطبيق ونشر الدعوة اليهودية، حيث عمّت اليهودية بشكل كبير.

يهود الجزائر يؤدون الصلوات سرا في بيوتهم
تؤكد بعض الحقائق أن يهود الجزائر يعدون قليلين في الوقت الراهن لكنهم موجودون في الصحراء وشرق وغرب البلاد، ومنهم من يتقلد مسؤوليات، ويؤدون صلواتهم خِفية في بيوتهم، ويرى الدينُ الإسلامي، اليهودية على أنها ديانة سماوية، وضرورة الإيمان بالأنبياء والرسل، ويتفق مع بعض معتقدات اليهود على غرار ختان الذكور، وتحريم لحم الخنزير ودم الميتة، وتعدد الزوجات.. إلخ، والقرآن مدح اليهود تارة وذمهم ووصفهم بالمفسدين في الأرض، من منطلق أن اليهودية دينٌ تم تحريفه كقوله تعالى: "وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ" وقال: كذلك "وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ" بالإضافة إلى وصفهم بالعداوة في قوله سبحانه وتعالى: "لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا، وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى، ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ".

فن ومأكولاتٌ يهودية شهيرة
تعد بعض الفنون الغنائية منها الزنداني والعروبي والحوزي من أصيل الغناء الأندلسي الذي جاء به اليهود إلى الجزائر مع الغزو الإسباني، حيث ظل يتطور كونه المخزون الوحيد الذي لا يزال ثابتا، ويشعر البعض بالخجل عندما يدرك أن هذا الفن أندلسيٌ يهودي بالرغم من انتشاره الواسع في كل ربوع الوطن وتوارثه أبا عن جد حتى من غير اليهود الذين تعلموه في "الكونسرفاتوار"، وتشتهر تلمسان وقسنطينة وبجاية والعاصمة وعنابة بهذا الفن العريق، وكان لأبي الصلت أمية بن عبد العزيز دورٌ في تأسيس هذا الفن في الجزائر في القرن 12 ميلادي وما تركه من ميلاد مدارس فنية منها الفَخَّارْجِيَّة والموصلية والوِدادية والسندسية والمزهر البوني والبسطانجية، وجميعها يهودية أندلسية المنبع والأصل، ودخلت إلى الجزائر، عقب سقوط الأندلس (إسبانيا حاليا)، وساهم بن سهل الإسرائيلي وابن باجة وغُزلان وعلَّوْن في التعريف بالفن اليهودي من البوابة الأندلسية زيادة على ما قام به زرياب وشخصياتٌ فنية أخرى أندلسية جزائرية النسب، على غرار بن سهلة وبن مسايب، وشكَّل هذا الفن جزءا من المجتمع الجزائري بغض النظر على الأندلسيات ومساهمة اليهود فيها، وما انتشر من حلويات ومأكولات وأطباق موروثة منها "التريدة" وهي لازالت شاهدة على دور اليهود في المغرب العربي وبصماتهم فيها، خاصة في منطقة تمنطيط بأدرار، نَدرومةْ في تلمسان، شرشال، الغزوات، تنس، المدية، مليانة، القليعة، عنابة، قسنطينة، القالة وأزفون ومناطق عديدة، كما أن الأندلسيين والإٌشبيليين والقرطبيين، والبلنسيين وأحفاد آراغون ومالقة، لازالت تذكر مكانتهم المرموقة بين الجزائريين، في حين تحمل بعض الأضرحة والقصور القديمة أسماءهم بالرغم من أنهم من عرب الأندلس لكن اليهود سوّقوها على أنها لهم.
ومن بين الأسماء الفنية التي برزت في عالم الفن من اليهود الجزائريين سيلفان غريناسية ونجله المعروف أنريكو ماسياس، ريموند راوول ريليس المعروف بالشيخ ريمون من أصول باتنية، الذي اشتهر بفن المالوف، وناثنان بن تاريو ألكسندر، جوادا النقاش، وإبراهيم الدرعي ومخلوف الروش وداوود الشهيرة بـرينات الوهرانية وإيدمون عطلان وغيرهم كثيرون من الذين كانوا يحيون الحفلات والأعراس للمسلمين واليهود.
وكان الفنانون اليهود يرتكزون على المناطق الحضرية في تمرير فنهم عقب سقوط غرناطة وانضمام الجزائر إلى العهد العثماني في القرن الـ16 ميلادي واستعمال الموسيقى كطريقة لتمرير الرسائل الدينية والفنية. وعصفت بهؤلاء الفنانين مشاكل كبيرة في تلك الفترة وإلى غاية اليوم رغم أنهم جعلوا الموسيقى شريان حياتهم وهذا على خلفية الصراع العربي الإسرائيلي منذ نصف قرن. يُذكر أن دراسات إسرائيلية حديثة تولي اهتمامات بالغة ليهود الجزائر في أكبر الجامعات حسبما أوردته وسائل إعلام إسرائيلية لمعرفة تاريخهم ووضع مخططات بهدف "تطبيع العلاقات" وبعثها من جديد، وهو ما يواجَه عادة برفض رسمي وشعبي جزائري قوي يعبّر عن كرهٍ جزائري عميق لكل ما هو إسرائيلي بسبب الجرائم الصهيونية في فلسطين واستمرار احتلال بعض الأراضي العربية.

تطالعون في العدد القادم:
- دور الإسبان في بعث الديانة اليهودية في الجزائر
- تغلغل اليهود في العاصمة، تلمسان، قسنطينة والجنوب
- هكذا طرد الشيخ عبد الكريم المغيلي اليهود من الصحراء الكبرى.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

اليهود.. دخلوا الجزائر مع الكاهنة وغادروها طوعاً بعد الاستقلال



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:23 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب