منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

كيف انتشر فيديو إعدام صدام حسين قبل الهواتف الذكية

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اقرأ آخر لحظات إعدام صدام حسين يحكيها المشرف عن إعدامه " موفق الربيعي" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-28 04:13 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-09
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool كيف انتشر فيديو إعدام صدام حسين قبل الهواتف الذكية

كيف انتشر فيديو إعدام صدام حسين قبل الهواتف الذكية

واحدة من أول التسريبات، التي سجلت بهاتف خلوي وانتشرت كانت يوم 30 شتنبر 2006، وهو مشهد إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، الشيء الذي كشف إمكانية تسجيلات الهاتف المحمول لتقويض النسخة الرسمية للأحداث الإخبارية.
اليوم، محتوى وسائل الإعلام التي ينتجها المواطن أصبحت جزء لا يتجزأ من الأخبار التي نستهلك، سواء استخدمت في تغطية إعلامية منظمة، أو نُشرت مباشرة على منابر المواقع الاجتماعية.
الصور وأشرطة الفيديو الملتقطة من قبل الناس العاديين في أحداث عنف، من قبيل تفجير ماراتون "بوسطن"، أو هجمات الأسلحة الكيماوية في سوريا، تفسر كيف يتم تذكر تلك الأحداث من قبل أولئك الذي رأوا التدمير فقط من بعيد.
في المقابل، نادرا ما يغير فيديو واحد فحوى التغطية الإخبارية بشكل تام، حيث إن تسريب فيديو إعدام صدام حسين الملتقط بهاتف خلوي فعل هذا بالتحديد، مما جعل الحدث لحظة تاريخية في صحافة المواطن.
الإعدام كان قصة في تسجيلين: النسخة الرسمية المعدلة والمخرجة، والنسخة الملتقطة عبر الهاتف الخلوي، التقطا نفس الحدث لكن مع اختلافات مهمة، فضحت خطر التسجيل عبر الهاتف وتغييره لطريقة إنتاج واستهلاك الخبر.

الخلفية الدرامية
هرعت الحكومة العراقية الجديدة إلى إعدام الرئيس السابق بعد محاكمة طويلة مثيرة للجدل. وإن كانوا قد اعتقدوا أن ذلك سيساعد على وقف القتال الطائفي المذهبي الذي عصف بالعراق تحت الاحتلال العسكري الأمريكي، فقد كانوا مخطئين.
كثيرون رأوا في المحاكمة نفسها مسرحا سياسيا فاسدا، حيث إن إبرام حكم الإدانة بدا مقررا سلفا. حاول الرئيس السابق استخدامه كمنصة للخطب الرنانة. منتقدو الحرب شككوا في شرعية الغزو التي أسفرت عن محاكمة الرئيس السابق.
ومع ذلك، لم يكن استمرار القتال متعلقا بشكل تام بمصير صدام، فقد كانت هناك تصفية حسابات تاريخية ومنافسات قبلية إقليمية طال أمدها، تغيرات على مستوى التحالفات مع الجهات الخارجية الفاعلة، بما في ذلك الولايات المتحدة وإيران، وجماعات مدفوعة بالدين والأيديولوجية، تقود حملات عنف، كلهم جعلوا العراق ينزف.
إعدام صدام حسين أثبت أنه لم يكن سوى زوبعة في خضم الحرب الأهلية المعقدة التي تورطت في العراق في فترة 2006 ـ 2007، والتي لا زال يتخبط فيها إلى اليوم، وهو البلد اليوم يعرف أعلى مستويات العنف منذ سنة 2007.
شريطا الفيديو
في يوم الإعدام منذ سبع سنوات، انتقل مسؤولون وشهود عيان عراقيون عبر طائرات هليكوبتر أمريكية ليشهدوا ضد صدام حسين في موقع التنفيذ، في موقع مخابراتي عسكري قديم، كانت غرفة إعدام نظام صدام حسين.
أول فيديو كان هو الفيديو الرسمي الذي أخذ عبر كاميرا مهنية. تم بثه على الشبكات الإخبارية في جميع أنحاء العالم، بينما التسجيل الصوتي، في المقابل، لم يتم تقديمه من قبل الحكومة العراقية.
بعد أقل من 48 ساعة، سرب شخص ما على الانترنيت شريط فيديو للإعدام مسجلا عبر هاتف خلوي. من سجل ذلك الشريط كان في الأسفل، أمام حبل المشنقة، بينما كان المصور الرسمي في الأعلى، بما أن الضيوف كان عليهم التخلي عن هواتفهم قبل الدخول، فلا بد أن الشخص هربه.
النوعية الرديئة للتسجيل تذكير بمدى سوء كاميرات الهواتف الخلوية سابقا. لكن، إلى غاية الآن، أثبتت النصف دقيقة إلى دقيقتين من هذا التسجيل المهزوز المرموز أنه واحد من أكثر الفيديوهات انتشارا والتصاقا بالذاكرة.
الصوت المسجل عبر الشريط يحكي قصة مختلفة تماما، الصوت الخفي للطائفية المتجذرة، وانعدام إجراءات الرعاية جعلت الإعدام يبدو أشبه بانتقام مبتذل منه تطبيقا لقرار قضائي قانوني عادل وسليم.
بعض من الموجودين في الحضور كانوا يهتفون "مقتدى" مرارا وتكرارا. وهو إثارة لاسم الزعيم السياسي الشيعي ورجل الدين الذي قتل والده آية الله بالرصاص عام 1999، ربما بأوامر من صدام حسين.
عندما علق حسين، في الدقيقة 1:40 من الشريط، كان الحبل مسموعا حول عنقه، وهي لقطة شنيعة غائبة عن النسخة الرسمية. وصور المسؤولون والحراس المجتمعون حول جسده وهم يهتفون في احتفال. ثم صاح أحدهم: سقط الطاغية.

السقطة
الفيديو المسرب كان خارج السيناريو وغير "ممنتج"، وخارج رغبات مدراء التصوير المهنيين. قناة الجزيرة أظهرت منه نسخة منقحة. وبعد ذلك بقليل، تبعتها الشبكات الأمريكية التي بثت سابقا الرواية الرسمية.
مقدمو الأخبار الأمريكيون أكدوا للمشاهدين أن الفيديو سيتوقف عند لحظة السقطة من الإعدام، لكن الناس ذهبوا نحو الانترنيت لمشاهدته كاملا.
كانت الفروق بين النسختين صارخة، حيث صرح نائب رئيس "إي بي سي" نيوز، "بوب ميرفي"، "إنها زاوية مختلفة من نفس الحدث. بصوت أكثر حول الصورة، كانوا يسخرون منه بشكل واضح. إنها بيئة أكثر عدائية بكثير مما استنتجته عند مشاهدة النسخة الرسمية هذا الصباح، فالفيديو الأول يجعل الأمر يبدو أكثر سلمية وهدوء مما هو عليه في الواقع".
"مايكل نيوتن" و"مايكل شارف" ذهبا إلى أن "الاستهزاء جعل صدام يبدو بشكل من الأشكال مكرما، وهو في نهاية حياته المليئة بالشر"، وأردفا أن الفيديو جعله يبدو بشكل مقنع كبطل قومي عربي من العراق، وهي الرسالة الأساسية لدفاعه في المحكمة".
وقال "هشام ملحم" من قناة العربية، إن لقطات الهاتف الخلوي قوضت رواية الحكومة: "لم يكن مرتجفا ولا في حالة من الذعر، كما ادعى بعض المسؤولين العراقيين قبل أن يتم نشر الفيديو." الفيديو جعل من صدام حسين ضحية وشهيدا، وأظهره أكثر كرامة من جلاده".
بعد تسريب فيديو الإعدام هذا، تولدت مناقشات جديدة حول الإعدام. وكتبت "ڤيڤيان سلامة": "لم تكن صحافة المواطن أكثر بروزا من تغطية حدث إعدام صدام حسين، إذ نوقشت على نطاق واسع في عالم التدوين".
كان شريط الفيديو مقنعا أيضا بسبب ما قيل عن العراق، البلد لا يزال يعاني من مؤسسات قانونية وسياسية فاسدة، ويعاني من القتال بنفس الطريقة التي ظهرت فيها الفصائل في واجهة الفيديو المسرب.
"جون بيرنز" من صحيفة نيويورك تايمز قال عن الفيديو إن ""الحدث بكامله صور أفظع وأشنع وأجمل ما يحدث اليوم في العراق، بمعنى أنه لخص لنا الواقع بطريقة شكسبيرية."

الدرس من استهلاك الأخبار
وسائل الإعلام التقليدية، من سي إن إن إلى الجزيرة، تسعى إلى هذا النوع من المحتوى المقدم من طرف المستخدمين. يشجعون المشاهدين على تسجيل الأحداث وتحميل الملفات التي تسمح لهم بتقارير أوفى، ثم يعملون على التحقق من المحتويات التي يتلقون للتأكد من أن الفيديوهات مصورة بدقة عكس ما يزعمون.
التأثير المتباين لشريطي الفيديو أظهر أن التحقق من مثل هذه الأشرطة لا يمحو التحيز الخفي، فكلاهما يصور بدقة نفس الحدث، ولكن الزوايا، والإضاءة والصوت كانت مختلفة بما يكفي، ليتغير المعنى وشكل تلقي الفيديو.
الروايات الإخبارية الكبيرة، مثل خطاب حملة "ميت رومني" الانتخابية وراء الأبواب المغلقة، والأنشطة اللامنهجية لعمدة تورونتو "روب فورد"، تم إشهارهم بهذا النوع من الفيديوهات.
وفي ذكرى إعدام صدام حسين، يجدر بنا أن نتذكر كيف أن كاميرا الهاتف الخلوي المهرب حطمت الرواية الرسمية للحظات الأخيرة لنهاية الدكتاتور، وما يعنيه من استهلاك الفيديوهات المسربة، أو تسجيلات الهواة اليوم.


http://www.youtube.com/watch?v=AfJrZ...layer_embedded


http://www.youtube.com/watch?v=XYXcz...layer_embedded






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

كيف انتشر فيديو إعدام صدام حسين قبل الهواتف الذكية



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:32 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب