منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مخاوف في مالِي من سعي الجزائر إلى إفساد ما أصلحهُ المغرب

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجزائر تتهم المغرب بـ"احتلال" الصحراء وتدعوه لـ"تقرير المصير" الجزائر تتهم المغرب بـ"احتلال" الصحرا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-11 07:50 PM
مَا الأسبابُ الواقفة وراءَ تدميرِ إسلاميّي مالِي لأضرحة الأولياء؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-25 11:20 PM
الجزائر -المغرب:من سيفوز؟ majid منتدى الكورة الجزائرية 10 2011-06-04 02:32 PM
بودبوز يثير مخاوف الانجليز** الصحافة الإنجليزية شبهته houda azz منتدى الكورة الجزائرية 1 2010-06-17 09:33 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-12
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,947 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي مخاوف في مالِي من سعي الجزائر إلى إفساد ما أصلحهُ المغرب

مخاوف في مالِي من سعي الجزائر إلى إفساد ما أصلحهُ المغرب



كيفَ يمكنُ لبلدَين غريمين، بينهُمَا من عداءٌ مستعرٌ، بسبب الصحراء، أنْ يسيرا بالوساطَة فِي مالِي صوب وجهتها الصحيحة، سؤالٌ أفردَ لهُ الكاتب المالِي، تييميكو تراورِي، تحليلًا يتلقفُ مسارات الخلاف المغربِي الجزائرِي، وإرخائها بالظلال على أزمَة البلد، المطوق بشبح التطرف واللاستقرار، ليرصدَ الثمار المقطوفة في العلاقات الماليَّة المغربيَّة.
الباحث يتوقفُ عند عودة المغربِ بقوةٍ على مالِي، مع قيام العاهل محمدٍ السادس، بزيارة العام الأخير، إلى البلاد، حضر خلالها مراسيم تنصيب الرئيس الجديد إبراهيم أبو بكر كيتا، أمام أنظار الزعماء الأفارقة، وزعماء من مناطق أخرى من العالم.
وفقًا للتحليل المنشور في صحيفة "مالِي أكتِي"، فإنَّ الزيارة التي وصفتْ بالنادرة لملكٍ مغربِي إلى البلاد، وتحرك محمد السادس في مالِي لأجل تقوية التعاون على الأصعدة؛ السياسية والاقتصاديةَّ والاجتماعية، وإطلاق المستشفى الميداني المغربِي، أمورٌ تجعلُ المغرب يبينُ بجلاء طموحاته في وزن أكبر، والتحول إلى فاعل لا سبيل إلى الالتفاف عليه في المنطقة.
تعاظم الدور المغربي في الملف المالي، من أجل تحقيقٍ سلام مستديم في شمال مالِي، تبدَّى مع استقبال مسؤولِي حركة تحرير أزواد، مؤخرًا، بشكلٍ رسمي في القصر من الملك محمد السادس، استقبالًا جرَى توثيقه بالصور. الأمر الذِي يبعثُ الأمل لدَى الماليِّين، وفق ما تقول الصحيفة، في أنْ يخدم التعاون على مستوى عالٍ بين الأجهزة المغربيَّة وفرنسا، في اجتثاث الإرهاب من الساحل، بعدما تحول إلى بؤرةٍ للتطرف والتهريب والاتجار في الأسلحة.
لكن هذَا المنحَى "المثالِي" في التصدِي للإرهاب بالمنطقة، قدْ يلقى معارضة كبيرة، أوْ مساعيَ إلى زعزعته وإفشاله، من الأخ العد؛و ماثلًا في الجزائر. حيث إنَّ الجزائر ستضيقُ ذرعًا، كما لا يمكن أنْ ترضَى بالتقارب بين مالي والمغرب. الأمر الذِي تخشَى مالِي أنْ تتحول معهُ إلى حلبة للصراع بين الجارين المغاربيين، في الوقتِ الذِي أبانتْ وساطاتُ الجزائر سابقًا في الملف المالِي عن محدوديَّتهَا، " الجزائر لم ترغب يومًا في الوصول بالوضع إلى حلٍّ ومستدِيم" يقول الكاتب.
اتفاقاتُ تامنراستْ كما العاصمة الجزائر، كانت مسكانت، بتوصيف الصحيفة، أكثر منها حلول سلامٍ حقيقيٍ. زيادة على عقدها دائمًا على حساب الدولة الماليَّة. الأمر الذِي يفرضُ أنْ تتلقفَ مالِي طوق النجاة الذي يلقي به المغرب، كي ينجو من اضطراباته، ويسير في دربِ المصالحة الوطنيَّة.
بيدَ أنَّ من الحريِّ بمالِي ألَّا تنسَى وجود حدود شاسعة لها مع الجزائر، على امتداد 1400 كيلومتر، يستطرد الكاتب، مما يجعلُ الجزائر أيضًا ذات أوراق للضغط، وقادرَة بدفع الأمور نحو الإضراب، وإعاقة التوصل نحو حل، "فتصبحُ غير قابلة لأنْ يجري الالتفاف عليه تقريبًا".
تبعًا لذلك، يكون الرئيس المالِي أبو بكر كيتا، وحكومته، مضطرين إلى إيجاد صيغة متوازنة، تجنبُ البلاد تحولها إلى أرضٍ للصراع، وصندوقٍ لرسائل العداء بين المغرب والجزائر. وفق المنبر، الذِي أيقنَ أنَّ الجزائر، التي لا تدخر جهدًا في مناوءَة المغرب، لنْ تقفَ متفرجةً على الاكتساح المغربِي، وستنبرِي إلى إفساد التوجه نحو تهدئة البلاد، وهو ما لا يبشرُ بالسلامِ الذِي يصبو إليه الماليُّون.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مخاوف في مالِي من سعي الجزائر إلى إفساد ما أصلحهُ المغرب



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:24 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب