منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

حكومة بن بلة كانت تنظم دروس محو الأمية للكبار باللغة الفرنسية!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض الامثال باللغة الفرنسية >> ღ M!ss ALg ღ ركن اللغة الفرنسية | french Forum 6 2012-01-28 04:19 PM
حكم باللغة الفرنسية مترجمة الى العربية Asma samo ركن اللغة الفرنسية | french Forum 6 2011-12-04 08:41 PM
سورة الفاتحة باللغة الفرنسية ... براءة ركن اللغة الفرنسية | french Forum 22 2011-02-11 06:05 PM
امثلة باللغة الفرنسية سفيرة الجزائر ركن اللغة الفرنسية | french Forum 7 2011-02-11 06:02 PM
مصطلحات الحاسوب باللغة الفرنسية سفيرة الجزائر ركن اللغة الفرنسية | french Forum 2 2009-01-14 07:48 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool حكومة بن بلة كانت تنظم دروس محو الأمية للكبار باللغة الفرنسية!

الدكتور أحمد بن نعمان


حكومة بن بلة كانت تنظم دروس محو الأمية للكبار باللغة الفرنسية!




هل كانت اللغة الفرنسية بالفعل "غنيمة حرب" بالنسبة للجزائر، مثلما يدّعي بعض أبناء جلدتنا؟.. هذا هو السؤال المركزي الذي يجيب عنه الدكتور أحمد بن نعمان بكلّ صراحة في هذا الجزء الثالث من الحوار.

على ذكركم أن إسبانيا لم تتخذ من العربية "غنيمة حرب" بعد سقوط الأندلس وقد كانت اللغة الأولى في العالم مثل الانجليزية اليوم من دون منازع.. ما ردكم على نصائح الوزير الأول الفرنسي المذكور (جان مارك إيرو)، بأن نحافظ على "غنيمة الحرب" الفرنسية التي حصل عليها الشعب الجزائري سنة 1962؟
إذا كان المنهزم في تلك الحرب المذكورة هو فرنسا، والمنتصر هو الشعب الجزائري كما يبدو في الظاهر، فهل الشعب الجزائري فجّر تلك الثورة العارمة من أجل استرجاع استقلاله وسيادته ومقوّمات شخصيته الوطنية التي قضى العدو كل حياته في محاولة استئصالها، ليتم له البقاء الأبدي؟ أم أن تلك الثورة قامت أصلا من أجل مساعدة فرنسا على تحقيق أهدافها في الجزائر "المستقلة"، بعد أن فشلت في ذلك طوال وجودها العسكري المباشر؟!
فإذا كان الجواب بالنفي فإن هذا الطرح "الغنائمي" السفسطائي يصبح مضحكة ومهزلة ملغاة، وإذا كان الجواب بالإيجاب، فيجب أن يقرّ هؤلاء "المغتنمون" عندهم وعندنا بأن ثورة نوفمبر كانت ثورة فرنسية ثانية لتوحيد الشعب الفرنسي لغوياً مثلما فعلت الثورة الفرنسية الأولى سنة 1789م، حيث كانت تلك اللغة عبارة عن أشتات من لهجات "الڤولوا" و"الإغريق" و"الرومان"...
ومن ثم يجب اعتبار فرنسا هي المنتصرة والجزائر هي المنهزمة، وهنا يحق للمنتصر تغيير أو إلغاء بيان نوفمبر المذكور لأن مفجري ثورته قاموا ضد فرْنسة وتنصير الشعب الجزائري ومن أجل استرجاع مقوّمات هويته وممارسة سيادته وتأكيد انتمائه القومي والديني، العربي الإسلامي، الذي حُرم منه رسميا بحدّ السيف والصليب طوال 132 سنة، كما هو ثابت بنصوص موثقة من أفواههم وبأقلامهم، وحينئذ يجب أن يطلق على الفرنسية في الجزائر "هزيمة حرب" بل جريمة حرب بالنسبة لنا خاصةً إذا صح توقع الجنرال دوغول القائل بأن الجزائر ستبقى فرنسية كما قال حرفيا في كتابه "الأمل"، وذلك لأنه لا يعقل أن يخوض عاقل على وجه الأرض حربا ضارية ضد عدوّ جائر، وبعد أن ينتصر عليه ينصِّبه سيدا عليه ويسلمه مفاتيح الدار والمصير والتبعية الثقافية والسيادية المذلة والمخزية، كما نعيشه على الخصوص في هذه العشرية.
وإذا كان منطق الغنيمة هذا يقضي بأن يغتنم المنتصر كل شيء، مادي ومعنوي، من العدو، مثل قطع السلاح وغيره، وقد استعملها أبناء نوفمبر كذلك لمحاربة العدو بسلاحه، فهل يغنم المنتصر السلاح لدعم ترسانته الوطنية ضد العدو أم يستعمله ضد نفسه بتصويبه إلى نحره وإذلال قومه أمام دول العالم، كما هو واضح بالنسبة لأصحاب "غنيمة الحرب" عندنا؟ وهو عكس ما فعله مالك بن نبي ومالك حداد وبن خدة ولمين دباغين بلغة المعتدين دفاعا عن لغة الشعب والدين.
ولو كانت العبقرية والعبرة في اللسان، وليست في روح الإنسان كما يدَّعي أعداء الهوية والوحدة الوطنية في الجزائر، فلماذا يصرُّون على تدريس الطب والعلوم باللغة الفرنسية وحدها منذ 1962 إلى هذه اللحظة، وعندما يمرضون لا يجدون في هذه الجامعات أطباء يثقون في مستواهم العلمي، فيذهبون للقاء ربهم في المستشفيات الفرنسية؟ فلا شرف أبقيناه ولا علف أكلناه.
وفي هذا السياق نقول للذين يحاولون أن يضحكوا على الأحياء منا فضلا عن الأموات ويرددون عبارة "الفرنسية غنيمة حرب" ويحاولون أن يصيّروا الهزيمة غنيمة والغنيمة هزيمة، نقول لمن يعتقد هذا أنه أشبه بفرد أو أفراد في عائلة محترمة فاضلة تعرضت لعملية اعتداء واغتصاب، واستحلّ المغتصبُ خلالها كل محرماتها، وكسر أهمّ "طابوهاتها"، وبعد أن تمكن بعض الأبناء الشرفاء والشهداء من التغلب على المعتدين، بادر بعض "الشواذ" من الأهل إلى الدفاع عن المغتصِبين، وحمايتهم في عقر الدار لتمكينهم من مواصلة الاغتصاب بدعوى أنه هو القصاص والعقاب، في حين أن ذلك هو الوضع العجيب والمريب الذي لم يوجد له في التاريخ مثيلٌ في غير الجزائر، حسب ما هو معلوم، مقارنة بتضحياتها من أجل الاستقلال والحرية، والسيادة الوطنية كما ينص عليها البيان النوفمبري السالف الذكر والمجاهدون الأحياء الحقيقيون كلهم يشهدون على ذلك.

لقد ذكرتم أن الفرنسية ليست "غنيمة حرب" فحسب، بالنسبة لمن يبررون التمسك بها، في إدارة الجزائر المستقلة بل قلتم بأنها "هزيمة حرب" أو "جريمة حرب" فكيف تثبتون ذلك؟
إن السياسة العرجاء التي انتهجتها الدولة منذ حكومة بن بلة سنة 1962 بالنسبة للتعريب في التعليم والإدارة التي كانت تنظم دروس محو الأمية للكبار باللغة الفرنسية، أحدثت كوارث اجتماعية وسياسية وثقافية، ذلك أن التلميذ عندنا اليوم حينما ينال شهادة البكالوريا، حتى وإن كان عبقريا وقد يحصل على معدل 18/20 في كل المواد كمجموع عام، وقد يكرمه رئيس الجمهورية من بين الممتازين، فإنه عندما يصل إلى الجامعة بعد ثلاثة أشهر في أي فرع من الفروع العلمية التي ما تزال تُدرَّس كلها بالفرنسية، يصبح هذا العبقري أميا، وبذلك يضيع مستقبل ذلك الشاب، وقد تصنع منه السياسة "الاستحلالية" شخصا آخر معقدا أو منحرفا أو "حراڤا" بامتياز، نتيجة الظلم الذي وقع عليه وحطم مستقبله وصيّره أميا في جامعته الوطنية، فتصور طالبا عبقريا يدرس باللغة العربية منذ الصغر ثم يعود إلى الحضانة اللغوية الفرنسية، لأنه يدرس بلغة غريبة عن لغة أمّه ولغة وطنه وأهله، كما هو مسطور في المادة الثالثة من كل الدساتير الوطنية حتى الآن، ويصبح نتيجة لهذه الجريمة الدستورية في المؤخرة بعدما كان في المقدمة، وإنه بدل أن يذهب إلى الأمام ويتفتح عقله باللغة الوطنية مثل جميع البلدان المستقلة في العالم تجده يدرس مرغما باللغة الأجنبية كنوع من العقاب له ربما على وطنيته التي دفعته إلى إتقان لغة وطنه وشعبه ودينه.. وقد يتفوَّق عليه في فهم الدرس الجامعي ذلك الشخص العادي الذي يتعامل باللغة الأجنبية مع أمه وفي إدارة بلده من المهد إلى اللحد، والمقصود هنا هم أولئك الأبناء المنتسبون إلى العائلات الفرنسية المتجنسة بالجنسية الجزائرية بمقتضى الاستفتاء على تقرير المصير ضد الاحتلال سنة 1962، ويفرض على هذا الشخص المظلوم الذي درس باللغة العربية أن يبذل جهدا إضافيا لدراسة اللغة الفرنسية، فيضيِّع سنتين أو أكثر من حياته الدراسية وقد يقع له شرخٌ ذهني، وتعقُّد نفسي، وربما انهيار عصبي، عندما يرى مستقبله يضيع من بين يديه دون أي ذنب اقترفه بنفسه غير وقوع "جريمة الحرب" على رأسه.
لا يعقل أن يخوض عاقلٌ على وجه الأرض حربا ضارية ضد عدوّ جائر، وبعد أن ينتصر عليه ينصِّبه سيدا عليه ويسلمه مفاتيح الدار والمصير والتبعية الثقافية والسيادية المذلة والمخزية، كما نعيشه على الخصوص في هذه العشرية.
فإذا كنا مستقلين بالفعل عن المحتل الفرنسي كما يقال، فلماذا لا نعامله بالمثل، أي نعامل فرنسا لغويا في بلادنا كما تعاملنا هي لغويا وسياديا في بلادها؟ ونحن هنا لسنا ضد تعلم اللغة الفرنسية كلغة أجنبية مثل الإنجليزية أو الألمانية أو الإسبانية في المدرسة الفرنسية، ولكننا ضد التعليم الإجباري أو "الإجرامي" للمواد العلمية باللغة الفرنسية وحدها في المدارس والجامعات الوطنية، فهنا يجب أن نفرِّق بين تعليم اللغات الأجنبية، والتعليم باللغات الأجنبية للناشئة الوطنية، فبقدر ما تعتبر الأولى ضرورة علمية تعتبر الثانية جريمة وطنية وقومية بامتياز.

على ذكر اللغة العربية والأمازيغية في الدستور، أو شاهد الزور كما قلتم، هناك من ينفي عن الأمازيغية صفة اللغة ويعتبرها مجرد لهجة من اللهجات المحلية، فما حقيقة هذه المسألة في نظركم كمهتمين بهذا الموضوع خاصة وأن لكم كتابا صادر سنة 1990 بعنوان "فرنسا والأطروحة البربرية"؟
إذا سلمنا مقدّما، بأن هناك لغة في هذه المنطقة الشمال إفريقية (مصر، ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب...) تسمى الأمازيغية، أو البربرية وبقطع النظر عن كونها لغة مشافهة، أو ذات حروف وقواعد، أو تراث مكتوب... فإن هذه الأمازيغية، بالنسبة للعربية أو الفرنسية، أو الإنجليزية أو غيرها، هي لغة مثل جميع اللغات الشفاهية، التي تُعدُّ بالآلاف في إفريقيا وحدها.. ولكنني لو أسأل سؤالا توضيحيا، فأقول: هل "الوهرانية" و"القسنطينية" و"العاصمية" و"الورڤلية"... هي لغات مستقلة بذاتها عن اللغة العربية، أم هي لهجات للغة العربية الأصل التي تفرّغت عنها كل لهجات الجزائر والوطن العربي؟ فالجواب سيكون قطعا بأنها لهجات وليست لغات، ومن هنا يكون جوابي عن الأمازيغية بالمعنى المتداول اليوم بكل خلفياته المعروفة والمكشوفة، بأنها مجرد لهجة، بل لهجات عديدة في الجزائر وحدها، فضلا عن بلاد المغرب العربي الأخرى... مع الفارق الجوهري هنا، وهو أن أصحاب هذه اللهجات الدارجة العربية في الجزائر، يتفاهمون فيما بينهم.
وعندما يستعصي عليهم الفهم، يلجأون إلى المصدر، أو المرجع الحي الذي خرجت منه هذه اللهجات جميعها، وهو اللغة الفصحى، في المدرسة، والصحيفة، والجامع، والجامعة، والإذاعة، والتلفزيون بمعنى أن اللغة المشتركة التي أنجبت كل تلك اللهجات موجودة في مرجع أبدي هو القرآن الكريم، وملايين الكتب، بدليل أن هذه اللغة العربية المكتوبة استطاعت أن توجد لهجة عامية مشتركة بين الناس في هذه الدول، يتفاهمون فيما بينهم بها اليوم من وهران إلى عمان. ولكن أصحاب اللهجات الدارجة الأخرى، غير ذات الأصل العربي، هي بالنسبة للأمازيغية الأصل أو الأم التي يفترض أنها كانت موجودة في يوم من الأيام، كلغة مشتركة متداولة لدى سكان هذه المنطقة جميعهم، مثل العربية، التي حلت محلّها كلغة مشتركة في هذه الأقطار منذ 14 قرنا وحتى الآن... تعتبر هذه "الأمازيغيات" كالشاوية والشلحية والقبائلية والتارڤية والنفوسية والمزابية لهجاتٍ وليست لغات. وهذا بنفس المنطق الذي جعلنا نعتبر "الوهرانية" و"العنابية" و"الجيجلية" و"التلمسانية" لهجات وليست لغات.
لو كانت العبقرية والعبرة في اللسان، وليست في روح الإنسان كما يدَّعي أعداء الهوية والوحدة الوطنية في الجزائر، فلماذا يصرُّون على تدريس الطب والعلوم باللغة الفرنسية وحدها منذ 1962 إلى هذه اللحظة، وعندما يمرضون لا يجدون في هذه الجامعات أطباء يثقون في مستواهم العلمي، فيذهبون للقاء ربهم في المستشفيات الفرنسية؟ فلا شرف أبقيناه ولا علف أكلناه.
وهنا إذا اعتبرناها لهجات، كما يذهب البعض فعلا، قياسا باللهجات العربية المذكورة يُطرح سؤال عن اللغة المرجعية التي يمكن أن يرجع إليها هؤلاء المتحدثون بالشاوية والتارڤية والقبائلية والشلحية فيما بينهم؟ والجواب أن هذه اللغة الأمازيغية المرجعية (الفصحى) غير موجودة. وإذا أمكن لسكان روما اليوم، أو باريس، أو لشبونة، أو مدريد، أو كاتالونيا، أو بوخارست، أن يتخلّوا عن لهجاتهم المتفرّعة عن اللاتينية أصلا، والتي أصبحت لغات عالمية في الوقت الحاضر، يمكن للشاوية، والقبائلية، والميزابية، والتارڤية، أن تتوحّد لخلق لغة مشتركة من العدم، بدل لهجاتهم المتباينة المتداولة في الوقت الحاضر، فإذا أصرّ هؤلاء على اعتبار كل لهجة من هذه اللهجات البربرية المتفرّقة في بلاد المغرب العربي لغة بذاتها، على اعتبار أن الناطقين بها لا يتفاهمون فيما بينهم اليوم بغير وسيلة ثانية هي اللغة العربية أو اللغة الفرنسية، خاصة في الجزائر، وإذا استطعتم أن تسموا الفرنسية والإيطالية والإسبانية والبرتغالية والكاتالانية اليوم لاتينية فسموا القبائلية والميزابية والشاوية والتارڤية أمازيغية.. علما أن كل اللهجات العربية الحالية كان يمكن أن يكون مصيرها الاستقلالي مثل اللهجات اللاتينية المذكورة، لولا معجزة القرآن الكريم الذي حفظ الله لسانه به وفيه إلى يوم الدين.

وهل يمكن لهذه اللغة الأمازيغية المرجعية أن توجد وتوحد في المستقبل؟
بصراحة أقول بأن تطوير أيِّ لغة أو لهجة أو القضاء على أيِّ لغة أيضا ممكن من الناحية النظرية؛ فالعربية قُضي عليها في الأندلس بعد سيادة دامت ثمانية قرون، والعبرية بُعثت من القبور إلى القصور في فلسطين، بفضل إرادة اليهود الحقيقيين. ولكن، بالنسبة للوضع في بلاد المغرب العربي أقول: إن الإنسان بإمكانه، إن توفرت له الإمكانيات المادية والإرادة، أن يبني عمارة في عدة شهور، ولكن يستحيل عليه بناء شجرة، مثمرة أو غير مثمرة، في عدة سنوات أو عقود، وذلك لأن بناء العمارة يخضع للعضلات، ونموّ الشجرة يخضع لعدة عوامل، منها المناخ، والتربة، والسقي، والزبر...
وهذا كله غير ممكن في ظل سيطرة اللغة الفرنسية على ألسنة وعقول معظم هؤلاء الذين يطالبون بتطوير اللغة الأمازيغية، وتوحيد استعمالها كلغة وطنية، مثل اليهود والألمان أو اليابانيين، والأتراك والأكراد، وأقول إذن بأن ذلك ممكنٌ نظريا، ولكن بشرط أن تتوفّر الإرادة الجماعية لأغلبية الجزائريين الذين عربّهم الإسلام على امتداد القرون، لكي يلغوا هويتهم الثقافية والحضارية، العربية الإسلامية، التي تحرروا بها من فرنسا الحالية، ويعودون إلى الوضع الذي كانوا عليه عشية الاحتلال الروماني... مثلما عاد الإسبان إلى صليبيتهم بعد ثمانية قرون، بواسطة محاكم التفتيش الرهيبة.
فموضوع التطوير هذا أو التوحيد غير ممكن إذن من الناحية العملية، مع الاحتفاظ بوحدة الشعب، ووحدة الدولة.
...يتبع






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

حكومة بن بلة كانت تنظم دروس محو الأمية للكبار باللغة الفرنسية!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:44 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب