منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

برقية رئيس الجمهورية تعني علانية سحب ثقته من سعيداني

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رئيس الجمهورية يصدر تعليمات صارمة ليكون الفيلم حول الأمير عبد القادر في المستوى Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-08 11:38 AM
هؤلاء هم المرشحون لمنصب نائب رئيس الجمهورية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-02 09:10 PM
نائب رئيس تحرير "الجمهورية": نخشى من تكرار السيناريو الجزائري Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-09 10:49 PM
حليلوزيتش : مرحبا كل من يريد اللعب للجزائر شريطة ان يبدي ذلك علانية Emir Abdelkader منتدى الكورة الجزائرية 0 2012-07-05 12:44 AM
رسالة الى رئيس الجمهورية هه محبة الورد منتدى الطرائف والنكت 33 2012-03-30 05:30 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool برقية رئيس الجمهورية تعني علانية سحب ثقته من سعيداني

القيادي في الأفلان، عبد الحميد سي عفيف لـ “الجزائر نيوز”: برقية رئيس الجمهورية تعني علانية سحب ثقته من سعيداني

أكد قيادي الأفلان، عبد الحميد سي عفيف، في حوار لـ “الجزائر نيوز”، أن تهجم عمار سعيداني على جهاز المخابرات وبالضبط، الفريق محمد مدين، جريمة ضد الجزائر، معتبرا أن هذه الحملة التي يقوم بها الرجل الأول للأفلان جاءت بعد أن قضى سعيداني مدة 25 يوما بفرنسا، وهذا حسبه يطرح العديد من الأسئلة حول مصدر تلقي سعيداني هذه التعليمات، مشيرا إلى أن رسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقه، الأخيرة، حول وجود تكالب على المؤسسة العسكرية، بمثابة التصريح العلني بسحب الثقة من عمار سعداني.
ما قراءتكم لتصريحات رئيس الجمهورية، أول أمس، التي أشار فيها إلى وجود تكالب ضد المؤسسة العسكرية؟

بالنسبة إلى ما جاء في التصريح، أعتقد أن رئيس الجمهورية كان صريحا، وانتقد بشدة تصريحات سعيداني واعتبرها مساسا باستقرار البلاد وبسمعة المؤسسات، خاصة أنه وصفها بالعمل الذي لم تشهده الجزائر منذ الاستقلال، هذا يعني صراحة أن رئيس الجمهورية كرئيس للحزب سحب ثقته من سعيداني، الذي أصبح الآن غير مرغوب فيه، ليس من أعضاء اللجنة المركزية وحسب، وإنما حتى من رئيس الحزب ومن مناضليه والقواعد والمجتمع برمته، خاصة الفئات المنتمية إلى الهيئات العسكرية. بالنسبة لنا، بعد تصريحات رئيس الجمهورية فهذا يعني أن الحزب أصبح بدون رأس أو بدون أمين عام، لذلك فإن تصريحات الرئيس فتحت الطريق أمام مطلبنا الرامي لعقد دورة استثنائية للجنة المركزية في أقرب وقت.

بالعودة إلى تصريحات الأمين العام للأفلان، عمار سعيداني، التي تهجم خلالها على جهاز الاستخبارات ورئيسه الفريق محمد مدين المعروف بـ« توفيق”، كيف تصنفونها؟

أريد أن أضع هذه التصريحات -التي أعتبرها شخصيا جد خطيرة وغير مسؤولة- في سياقها العام، لذلك لابد أن أشير هنا إلى أن سعيداني بعد عودته من فرنسا أين قضى 25 يوما، جعلت الجميع يتساءل عن سر هذا الغياب، وبعد عودته مباشرة قدم تصريحا لرويترز تهجم فيه بصفة مباشرة على مصالح الاستخبارات، وهنا السؤال المطروح من أين أعطيت لسعيداني هذه التوجيهات أو الإشارات؟ ثم تراجع بعد أسبوع وقال إن صحفي رويترز لم يفهمني وأنا لم أصرح بهذا الكلام، وفي الوقت نفسه قال إن له علاقات طيبة مع توفيق ومع سلال، فهدأت الأمور، حتى أن البعض قال إنها زلة لسان أو أن هذه التصريحات لم تفهم بالكيفية التي تم نشرها. أنا أعتقد أن هذه كانت المرحلة الأولى من بداية مسلسل طويل إلى غاية التصريحات الأخيرة التي هاجم فيها مباشرة الجنرال توفيق. نحن في جبهة التحرير، نعتبر هذه التصريحات بمثابة انتحار سياسي لسعيداني، وكلنا انزعجنا منها لأننا نعتقد أنها تمس بكل ما تم إنجازه من طرف رئيس الجمهورية في المجال الأمني، وأنا كنت من بين العناصر الفاعلة والناشطة فيما يخص الدفاع على أطروحات الجزائر ومحاربة فكرة “من يقتل من”، حيث كنت نائبا آنذاك في البرلمان وتنقلت إلى برلمانات دول أخرى وقمت بتنظيم نشاطات لدحض هذا الطرح المسيء إلى الجزائر، خاصة أنه جاء من ساسة فرنسيين وأوربيين في الوقت الذي كانت فيه الجزائر معزولة سياسيا، ثم بفضل هذه المقاومة وصلنا إلى إبعاد هذه الفكرة وفرضنا حقيقة أن الإرهاب كان وراء كل الأعمال التخريبية التي أدت إلى خسائر كبيرة، ومصالح الاستخبارات قامت بدور كبير للخروج من هذه الأزمة. فكيف يسمح لنفسه، اليوم، رجل يزعم أنه يمثل أكبر حزب في الجزائر يترأسه رئيس الجمهورية بأن يطعن في كل ذلك؟

لو نتكلم عن خلفية تصريحات سعيداني في طرح ملفات على غرار ملف تيبحيرين، اغتيال بوضياف، تيقنتورين ومحاولة اغتيال الرئيس بباتنة، ما تعليقكم؟

أعتقد أن سعيداني شخص غير واعٍ وغير سياسي أخلط كل الأمور، فانطلاقا من تصريحاته هو يطعن في شرعية الدولة الجزائرية من التسينعيات إلى الآن، وهو الذي استفاد من هذا النظام وهذه الدولة منذ التسعينيات، وهذا تناقض، كيف لإنسان يستفيد من هذه الدولة أكثر مما يستحق، أن يطعن الآن في مصداقيتها، عندما يتكلم الآن عن بوضياف أو تيقنتورين أو تبحيرين... أظن أنه يخلط الأمور وأنه شخص لا يتحكم في قدراته الذهنية.

من يعرفون سعيداني يؤكدون أنه لا يملك تلك الشجاعة التي تحدث بها، وكثر ذهبوا إلى وجود جهة وراءه، ما رأيكم؟

نحن في جبهة التحرير لا يهمنا هذا بالدرجة الأولى، لا يهمنا إذا تكلم من نفسه أو طُلب منه التكلم، نحن نعتبر الوضع توظيفا لجبهة التحرير الوطني لزرع عدم الاستقرار في الجزائر، ومثل هذه السلوكات نحن نرفضها رفضا قاطعا، خاصة وأن الأفلان كان دائما عنصر استقرار للجزائر التي ترتكز عليه، فكيف يصبح اليوم مهددا لاستقرار الجزائر، فأن يتكلم سعداني باسم الجبهة فهذا مرفوض أما شيء آخر فلا يهمنا، وسوف نضع حدا لتصرف هذا الشخص، فإن كان يريد خدمة رئيس الجمهورية بهذه التصريحات ضد المخابرات فهو مخطىء، لأن هذه التصريحات تضعف الرئيس والمجموعة التي تسانده، والدليل أن كل الأحزاب التي تساند الرئيس انتقدت هذه التصريحات، وهو خلق فجوة كبيرة داخل هذه الأحزاب.

هناك من يقول إن سعيداني عندما أحس بنهايته في الأفلان واقتراب جماعة بلعياط من خلعه، أصبح في حالة هستيرية وأصبح يصوب ضد الجميع؟

هذا ممكن، أريد أن أؤكد على نقطة هامة، نحن وصلنا إلى أكثر من ثلثي الإمضاءات، حتى إمضاء بلخادم موجود ولا مجال للنفي، ثم نتجه لطلب الترخيص لعقد دورة اللجنة المركزية وأنا أعتقد أن السلطات من مصلحتها أن الأمور السياسية تعود إلى الهدوء والطمأنينة، وهذا لا يمكن أن يحدث إلا بذهاب سعيداني، فإن كان أقدم على تلك السلوكات لأنه يرى أنه انتهى وخرج يهاجم الناس فهذا غير مقبول لأن تفسير الأمر يصبح “إذا خلعتموني من الأفلان سأكسر الحزب”.. وهذا غير مقبول.

إذن أنتم تطالبون باستقالة فورية لسعيداني من الأفلان؟

نطالب بعقد دورة استنثناية في أقرب وقت، أنا أفضل هذا الطرح والأغلبية مواقفة عليه، فهناك تسعة أشهر لعقد المؤتمر العادي، وعرفانا لما هو موجود داخل جبهة التحرير الوطني جئنا بفكرة انتخاب مكتب مؤقت عبر الصندوق يمثل كل الأطراف، لنوحد جميع الجهات المتصارعة في مكتب وطني ونذهب إلى الرئاسيات والمشاركة الفعلية فيها، وفي شهر ماي نشكل اللجنة الوطنية لتحضير المؤتمر ونحضر المؤتمر الذي ينعقد في 2015.

بالرجوع إلى تصريحات وزير العدل الأسبق، محمد شرفي، الذي قال فيها إن عمار سعيداني قام بزيارته في مكتبه وطلب منه إخراج شكيب خليل كالشعرة من العجين وتبرئته من قضية سوناطراك وإلا فقد منصبه كوزير، كيف تنظرون إلى هذه القضية؟

نحن لا نعرف ما حصل، وعرفنا عبر ما تناقله الجميع وتفاجأنا بهذا التصرف، فإذا كان تدخله باسمه فهو حر، ولكن إذا تكلم باسم جبهة التحرير الوطني فالقضية حساسة مثل قضية شكيب خليل، وهذا مرفوض.

ما هي التداعيات التي قد تنجم عن تصريحات عمار سعيداني؟

أعتقد أن هذه الأمور لها صلة بالخارج، ففي الوقت الذي فشلت في زعزعة استقرار الجزائر مثل تونس وليبيا، وهنا أذكر بتصريح ساركوزي الذي قال فيه إن الربيع العربي في الجزائر سيكون بعد ليبيا، لكن لم يفلح أحد في زعزعة الجزائر لأن مصالح الاستخبارات الجزائرية قوية وهم يريدون إضعافها ليحدثوا ربيعا عربيا، وعلينا ربط هذا بما وقع في تقنتورين وفي الساحل وطلب فرنسا بإعادة التحقيق في تبحيرين، وكلها محاولات فشلت، والآن يريدون إضعاف المخابرات من خلال بعثة شخص على رأس حزب كبير وقريب من الرئيس، وربما هناك طرح فرنسي، فأنا متيقن في الأيام المقبلة كل هذه الملفات ستفتح وهذا من أجل زعزعة الجزائر وشخصيا أربط كل هذا بالوضعية في المغرب، ففي الوقت نفسه يستقبل ملك المغرب مسؤولين عن الأزواد الذين قدمت لهم الجزائر الكثير، ها هو المغرب يحاول استغلالهم مع فرنسا، وأعتقد أن تصريحات سعداني خطيرة إلى أقصى حد وستكون لها عواقب وخيمة على الجزائر، أستطيع تسميتها بجريمة وقعت على الجزائر. نحن في الجبهة نطالب من السلطات أن تضع حدا لهذه الوضعية في أقرب وقت “كيما فرضوه يدوه”.

سعيداني قال إن بلعياط ومن معه تقف المخابرات وراءهم، فيما بلعياط قال إن سعيداني صنيعة المخابرات ذاتها؟

هذه أطروحة مرفوضة، عندما تصبح أحزاب ضد استقرار البلاد فهذا لا نقبله.

ما رأيكم في خرجة بلخادم الأخيرة، التي قال البعض إنها أربكت سعداني؟

خرجة بلخادم “غلطة” كبيرة، لأنه أراد أن يوظف ما وصلنا إليه من تحقيق لاجماع حول ذهاب سعيداني لصالحه، وهذه “غلطة” استراتيجية لأنه فكر أن سعيداني انتهى فقال انتهز الفرصة وآخذ الحزب، فبلخادم كان يحرك أمناء المحافطات الزملاء ولما رأى الأمور لم تتجه لصالحه صرح أنه لم يوقع، لكن كنا ننتظر منه مساندة لصالح أمناء المحافظات الذين أقيلوا من طرف سعيداني، لكنه خرج بخرجته، حيث فقد مساندة المحافظات.
حاوره: سمير منور
الجزائر نيوز

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

برقية رئيس الجمهورية تعني علانية سحب ثقته من سعيداني



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:06 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب