منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

لاجئون مغاربة إلى أوروبا.. باحثون عن وطن آخر

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لاجؤون سوريون يرفضون العودة إلى الجزائر بعد دخولهم المغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-28 09:02 AM
باحثون ألمان يتوصلون إلى تقنية جديدة للوقاية من أورام الثدي Emir Abdelkader قسم الطب والصحة 2 2013-10-31 08:25 PM
باحثون ينتجون نباتات مضيئة لتنير شوارعنا ليلاً! seifellah ركن الأخبار المثيرة 0 2013-06-12 08:23 AM
باحثون: أمريكا "عَدُو" ومُقترحُها يُهدِّد استقرار المغرب وكيانَه Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-23 03:36 PM
لاجئون ''5 نجوم'' في الشيراتون Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-08-08 05:21 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-16
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,971 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي لاجئون مغاربة إلى أوروبا.. باحثون عن وطن آخر

لاجئون مغاربة إلى أوروبا.. باحثون عن وطن آخر



معادون للنظام، متعاركون مع المخزن، ملحدون، أو مثليون..مواطنون مغاربة يخشون المساس بسلامتهم بعد أن "قُمعت حرياتهم"، فبحثوا لهم في الضفة الأخرى عن الأمن والاستقرار، حاملين معهم أفكارهم وتوجهاتهم التي "رفضها" بلدهم الأم.. لاجئون في أوروبا هم أشخاص اختاروا الحياة طوعا أو كرها خارج أرض الوطن.
أتخلى عن الجنسية المغربية
كان صحافيا ومراسلا لعدد من المنابر الإعلامية الوطنية، وعضوا بمنظمة العمل الديمقراطي الشعبي ولحركة الشبيبة الديمقراطية، قبل أن يصبح عدوا للسلطات بعدما تعرض أخوه الطالب الجامعي للاعتقال، وحكم عليه بثلاث سنوات نافذة، وغرامة مالية تجاوزت 5000 درهم فقط لأن اسمه "موحى".
"تعرضت بدوري لاستنطاقات بوليسية واختطاف من محطة القطار مولاي عبد القادر بمكناس، ولولا تواجد رفيقين سجلا رقم السيارة المخزنية عن بعد أمتار، لكنت الآن في عداد المفقودين المختطفين" يقول علي لهروشي الذي يتواجد حاليا بهولاندا.
"لا مكان لي ولأمثالي ممن يحملون الفكر الجمهوري، أو الديمقراطي، أو العلماني"، هكذا يعرف لهروشي نفسه في مغرب ينعته "بتفشي العبودية، والميز العنصري، والقبلية، والمحسوبية، والزبونية، ويمارس فيه السجن التعسفي، والاعتقال، والاختطاف".
لهاته الأسباب تخلى لهروشي عن جنسيته المغربية في نص نشره يوم 19 يناير 2014 هذا مقتطف منه "...وبما أن هولندا دولة ديمقراطية، والمغرب مجرد مجتمع ديكتاتوري وعنصري، فإنني لا أستطيع أن أكون إنسانا منافقا بين هاتين الوضعيتين المتناقضتين، حيث أحمل جنسيتي هذين البلدين في آن واحد، من هنا قررت أن أكتفي بحمل الجنسية الهولندية فقط، لأنني أشعر بالمعنى الحقيقي للوطن، وللمواطنة، على هذا الأساس، ولهذه الأسباب فقد قررت التخلي عن جنسيتي المغربية".
اللعب مع "الدي اس تي"
هشام بوشتي الأمين العام "للحزب" هو أيضا لاجئ سياسي بإسبانيا يعزو طلب لجوئه إلى "القهر والاعتقالات التي طالتني، وكذلك تجنيد الإعلام المغربي من أجل النيل من صورتي، واتهامي بالخيانة إلى يومنا هذا، لشيء واحد هو أني وقفت ولا زلت في وجه من أرادوا النيل من بلدنا الحبيب، وهم معروفون ولا زالوا يتقلدون مناصب المسئولية".
"أيام اشتغالي في فرقة المراقبة وجمع المعلومات التابعة للمخابرات العسكرية، فضحت فسادهم وخروقاتهم داخل المؤسسة الأمنية والعمومية، وقد كتبت تقارير في الموضوع مرفوعة إلى جهات مختصة، فكان جزائي السجن بأربع سنوات حبسا نافذة بتهمة تسريب أسرار مهنية" يحكي هشام قصته.
وتابع بالقول "أي مغرب نعيش ونحن لا نأمن على أنفسنا إذا أردنا الوقوف في وجه قطار الفساد، فتقاريري التي رفعتها لمن يهمهم الأمر انصبت على فضح الفساد والتعذيب واختطاف الأشخاص بدون سند قانوني والتنكيل بإنسانيتهم داخل المعتقل السري تمارة، حتى أصبح الحل بالنسبة لي هو اللجوء السياسي لدولة تحترم إنسانية البشر".
دفاعا عن الإلحاد
"أنا ملحد" قالها بأعلى صوته. اعتداء جسدي، طرد من الثانوية، وتهديدات بالقتل، كانت النتيجة لدفاعه عن الحق في اختيار العقيدة، مدون وكاتب وناشط حقوقي أكد على حرية الفكر التي يتم حجبها والتضييق عليها بالدول الإسلامية. صاحب مقولة "أنا لم أختر أن أكون مسلماً كي أترك الإسلام" غادر إلى سويسرا لاجئا ليدافع عن قضايا الأقليات الدينية في العالم وجعل من العالم الافتراضي متنفسا لأفكاره فأنشأ مدونة "بهموت " الأكثر جدلا في العالم العربي.
المعارضة التي تبناها قاسم ذو 23 سنة عرضته لمضايقات خطيرة من الرأي العام الذي استاء من كتاباته فبحث له عن جغرافيا أوسع تحتوي فكره ونقده، وكتب رواية تحكي قصته "الدار البيضاء-جنيف: رقم الرحلة 8J540".
لجوؤه إلى جنيف جعله ينقل نضاله من العالم الافتراضي إلى العالم الواقعي بكل حرية بعد أن عين كمندوب في مجلس حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة.
سناء باسمها المستعار ترفض التعريف بهويتها نظرا لوضعها القانوني كطالبة للجوء ببلجيكا "تعرضت لأشد أنواع التعذيب من طرف أسرتي وخاصة أبي، بعد أن عرف أني ملحدة وعمري لم يتجاوز 20 سنة، كان يرفض النقاش وكان يمنعني من الخروج" تحكي سناء بمرارة.
وأردفت المتحدثة "بعد أن دخلت الحرب ولو أنها خاسرة، قررت أن أعلن عن مثليتي أيضا، فكان التعذيب مضاعفا، وكنت أتمنى الموت على البقاء في أسرة ترفضني ومع ذلك تحتجزني، هربت من المنزل بصعوبة وأنا الان ببلجيكا وحلمي أن أحصل على اللجوء الديني وأتنفس الحرية".
طريدو 20 فبراير
لناشطي حركة 20 فبراير نصيب من الضفة الأخرى بعد أن تعرض بعضهم لمضايقات من طرف المخزن "حدثت أمور كثيرة في بلدي، جعلتني أفكر في تركه، ومنها التعذيب الجسدي والنفسي الذي تعرضت له أكثر من مرة في مجموعة من المحطات النضالية، خاصة في إطار 20 فبراير، وبعدها تمت ملاحقتي وتعنيفي أكثر من مرة من طرف أشخاص مجهولين يتوعدونني بالتصفية الجسدية إن لم أتوقف عن أنشطتي وكتاباتي" يقول عزيز سيفاكس، وهو اسم مستعار.
طرد من الشركة التي كان يشتغل بها في فاس وبرروا له القرار بأن مصلحتهم تقتضي ذلك، ففهم أنه في "اللائحة السوداء". قرر الهروب إلى أوروبا مباشرة، لكنه لم يستطع، فسافر إلى تونس عبر الطائرة، ومن ثم دخل الأراضي الليبية بطريقة غير شرعية، ليتمكن من الهجرة في قارب مطاطي عبر البحر إلى جزيرة لامبادوزا الإيطالية، ومن ثم إلى روما التي مكث فيها لمدة أسبوع، قبل أن يتوجه إلى فرنسا التي يتواجد فيها حاليا كطالب لجوء من أربعة أشهر.
" بمجرد ما وضعت قدمي في بلاد الأنوار، أحسست بأنني في عالم آخر لم أعهده من قبل. هنا لا أحد يلاحقني، ولا أحد يمكنه أن يقف أمامي عندما أرغب في فتح فمي للتفوه بهذه الحقيقة أو تلك، ولا أخاف من ملاحقة أصحاب الحال ما دامت الشرطة في خدمة المواطن هنا. فقط بالضغط على زر واحد على جهاز الهاتف ستكون الشرطة حاضرة. هذه الشرطة التي تحترمنا كثيرا، وتقدرنا، لا تشبه الشرطة هناك" يقارن عزيز بين حياتين هنا وهناك.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

لاجئون مغاربة إلى أوروبا.. باحثون عن وطن آخر



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:14 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب