منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

تصريحه الأخير يكشف تصميمه الذهاب لعهدة رابعة.. بوتفليقة يريد حلفا مقدسا مع توفيق

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعد ”الإينيا” و"الإينجيا”.. الطلابي الحر يتهيأ لمساندة بوتفليقة لعهدة رابعة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-05 02:40 PM
مجموعة الوفاء والإستقرار تعلن رسميا دعمها لترشح بوتفليقة لعهدة رابعة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-01 05:10 PM
ضحايا الإرهاب يدعمون بوتفليقة لعهدة رابعة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-23 12:29 AM
"بوتفليقة سيمدّد عهدته لسنتين بدل الترشح لعهدة رابعة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-23 12:22 AM
"لا يمكن لبن بيتور منع بوتفليقة من الترشح لعهدة رابعة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-31 09:35 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-19
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,944 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool تصريحه الأخير يكشف تصميمه الذهاب لعهدة رابعة.. بوتفليقة يريد حلفا مقدسا مع توفيق

تصريحه الأخير يكشف تصميمه الذهاب لعهدة رابعة.. بوتفليقة يريد حلفا مقدسا مع توفيق

ما هي الأسباب والدوافع الحقيقية التي جعلت بوتفليقة يسارع بإصدار بيان / تصريح جديد، فقط بعد أسبوع من رسالته الأولى التي وجهها إلى الفريق ڤايد صالح على إثر مأساة الطائرة العسكرية والتي تم تأويلها من قبل المفسرين على أساس أنها إشارة إلى إقفال السجال السياسي الحاد، حول جهاز المخابرات الذي فتحه الرجل الأول في الأفالان والمحسوب على حاشية الرئيس بوتفليقة، السيد عمار سعداني؟! هل اعتقد بوتفليقة أن ما احتوته الرسالة الموجهة إلى نائب وزير الدفاع الفريق ڤايد صالح لم تكن واضحة ودقيقة بالقدر الكافي، وبالتالي لم تتمكن من وقف السجال الذي نشب على إثر الحوار الناري و”الصادم” و”غير المسبوق” الذي أدلى به عمار سعداني للجريدة الإلكترونية “كل شيء عن الجزائر” هل يمكن إقامة علاقة بين خرجة مولود حمروش التي تناولتها مختلف وسائل الإعلام كحدث سياسي رئيسي؟! وهل جاءت التصريحات الأخيرة لبوتفليقة لاستدراك الوضع الذي تطور إلى مرحلة أخرى، قد لا تكون في صالح التحضير للعهدة الرابعة؟! أم هل يعني أن أصحاب القرار قد توصلوا إلى الاتفاق على مرشح النظام، وهو بوتفليقة، وبالتالي تكون الغاية من هذا التصريح الذي اعتبر من طرف أحد الضباط السامين المتقاعدين وغير المتحمس للعهدة الرابعة الذي أدلى لنا “أن الوقت قد فات، وأن عامل الزمن أصبح يلعب الآن لغير صالح العهدة الرابعة؟”.

الدياراس في قلب الجدال السياسي

يشدّد بوتفليقة أن دائرة الأمن والدفاع “الدياراس” تبقى جزءا لا يتجزأ من الجيش الوطني الشعبي “وستبقى “مضطلعة بمهامها وصلاحياتها.. وهذا التشديد في حد ذاته يكشف أن الصراع الذي عرف تطورات عديدة أصبح أمرا واقعا داخل ساحة الميديا والسياسة، وتجاوز الدوائر الضيقة لأن يتحول جدالا واسعا أفرز على الساحة السياسية وفي الفضاء العام، الأنصار والخصوم، الموالين والمعارضين، وحدث هذا لأول مرة في تاريخ الجزائر المستقلة، وفي نظر أحد المعلقين، يكشف مثل هذا الجدال عن أزمة حقيقية داخل سرايا النظام، أخرجتها رئاسيات 17 أفريل من الكواليس، ومن زواياها الخفية.. بحيث كانت مثل هذه الاختلافات بين الأجنحة الفاعلة في النظام تحسم في الظل، وعن طريق التوافق بعيدا عن الأضواء الكاشفة لوسائل الإعلام، وعن الرأي العام، فالآن لم يعد ثمة من سر مقدس، فلقد تحطم أكبر الطابوهات الذي لم يجرؤ أي سياسي على مثل ذلك، فحتى شخصيات سياسية مثل آيت أحمد، وعبد الحميد مهري، كانت تحافظ على الشكل اللائق، إلا أن من قام بهذه “الخطيئة الأصلية” لم يكن إلا مثل أكبر حزب ارتبط بالسلطة والذاكرة التاريخية للجزائريين، وبالرسمية الجزائرية، وهو عمار سعداني، الذي وصل إلى رأس الأفالان بدعم صارخ من قبل حاشية الرئيس. كما أن القنبلة السياسية التي فجرها عمار سعداني، لم تأت صدفة، بل جاءت ضمن سياق معين حدث في ظله، إحالة أهم الضباط المقربين من الجنرال توفيق على التقاعد والتخلص من مديرية الإعلام التابعة للدياراس بعد ابعاد الكولونيل فوزي وتعويضه بالعقيد عقبة، ثم تجريد الدياراس من هذه المديرية بتهمة “الأداء السيء في معالجة مرض الرئيس” وهذا ما فتح الباب على مصراعيه للتأويلات والتعاليق التي ضجت بها الساحة الإعلامو ـ سياسية، مما زاد من تغذيتها حوار سعداني للجريدة الإلكترونية تي آس آ.. وطبعا كل ذلك كانت تتم قراءته وتفسيره على خلفية العهدة الرابعة..
يعترف بوتفليقة بواقع الصراع بين الفاعلين الأساسيين داخل مؤسسة الجيش، ولذا فهو يسعى إلى وضع حد لهذا الصراع الذي راح يعرف تطورات معقدة، أحد هذه التطورات أزمة الثقة التي أصبحت تزين داخل سرايا النظام ونواته العتيدة التي جعلت من الإجماع الذي تشكل منذ انتخاب بوتفليقة في العام 1999 يتسرب إليه التصدع، بحيث أضحت العهدة الرابعة في نظر الوزراء السابقين، تشكل عائقا لهذا الإجماع الذي تشكل منذ أكثر من عشر سنوات، حول شخص بوتفليقة ومما زاد من هذا التصدع الحالة الصحية للرئيس التي أعطت صورة غير مرضية على الأداء السياسي للحكم... ومن هنا راحت مؤشرات جديدة تلوح في الأفق تكشف عن تنامي خط معارض قد يكشف عن هويته الحقيقية، وعن مدى اتساع رقعته بمجرد إعلان بوتفليقة عن عزمه التقدم إلى عهدة جديدة.

رمزية خرجة حمروش

يشير معلقون إلى أن علي بن فليس الذي أعلن عن عزمه الترشح زاد من تعقيد أمور الساحة الراهنة باعتباره لاعبا قد يضفي على لعبة الرئاسيات شرعية وصدقية إلا أنه في نظر هؤلاء ستكون مهمته صعبة وشديدة التعقيد لأن يكون مرشح الإجماع نظرا للفيتو الذي قد يستعمله الرئيس وحاشيته وكذلك جناح في المؤسسة العسكرية غير مستعد للوقوف إلى جنبه، لذا، كانت خرجة حمروش بمثابة هذا المخرج الممكن في حالة تحول العهدة الرابعة إلى عائق أمام الإجماع داخل سرايا النظام، وداخل المؤسسة العسكرية.. ويقرأ ملاحظون تصريح بوتفليقة الأخير على أساس أنه قد تلقف الرسالة بوجه دقيق، وهذا ما جعله يشدد على دور الدياراس، نظرا لامتداداته داخل المجتمع السياسي والمدني، وقدرته على المناورة أمام غياب سلطة مضادة حقيقية، ومن هنا تأتي بلاغة تصريح بوتفليقة في الثناء على جهاز الدياراس ومن خلال الجهاز الثناء على رجله العتيد الجنرال توفيق الذي تعرضت أسطورته للشرخ و”3الإهانة” بحسب أحد ضباط هذا الجهاز المتقاعدين.. وإذا كان مولود حمروش الذي عرف كيف يوظف صمته بذكاء وبرغماتية، ونأى بنفسه عن الإنخراط في الصراع الأخير، وراهن على خرجته في الوقت المناسب، محافظا على علاقته المتوازنة بين المؤسسة العسكرية وجهاز الدياراس وحاشية الرئيس.. لم يشدد على نيته في الترشح للرئاسيات، بل وضع نفسه فوق صراع العصب، لكن في الوقت ذاته، أشار أنه لن يترشح للرئاسيات إلا في حالة ما لم يختر أصحاب القرار مرشحهم، وهو بذلك يشير إلى هؤلاء أنه وهو العليم بخبايا السرايا، قد يكون هذا الرجل المنقذ للنظام، ولمصالح المجموعات التي تشكل التوازنات داخل النظام... وفي ذلك أيضا وإشارة إلى حاشية الرئيس لأن يكون ضامنا لمصالحها في حالة مغادرتها للحكم...

مواصلة المقاومة لخصوم العهدة الرابعة بطرق أخرى

وفي نظر أحد الباحثين في الشأن السياسي الجزائري، أن تصريح بوتفليقة يجب ربطه بالتعليمة الأخيرة التي وجهها عمار سعداني لمحافظي حزب جبهة التحرير التي تركز على عقد هدنة مع الدياراس وذلك من خلال ما أسماه بغلق باب الجدال السياسي بهدف التحضير لأجواء الحملة الإنتخابية لصالح مرشح الحزب بوتفليقة لعهدة رابعة وبالتالي يجب تفسير تصريح بوتفليقة على أنه مصمم للذهاب إلى عهدة رابعة، وفي الوقت ذاته يقدم رسالة تطمين لرجل الجهاز العتيد الجنرال توفيق على أن يكون الحكم مبنيا على التوافق والتوازن، وعلى الوفاء للحصن الذي انعقد بين الجنرال توفيق وبوتفليقة منذ العهدة الثانية. ويشكك محدثنا إذا ما كان الحلف بعد كل ما حدث يكون قادرا على الصمود.. والسبب في ذلك، أن الخطأ الذي سقطت فيه حاشية الرئيس يقلب موازين القوة لصالحها عن طريق استعراض العضلات قد وضعها ووضع الرئيس بوتفليقة في مأزق حقيقي، وفي قلب لحظة حرجة غير مسبوقة..
احميدة عياشي
الجزائر نيوز

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

تصريحه الأخير يكشف تصميمه الذهاب لعهدة رابعة.. بوتفليقة يريد حلفا مقدسا مع توفيق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:45 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب