منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مـــقــتــدى الـصــــدر إنْ.. اعــــتــــزلْ!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-19
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool مـــقــتــدى الـصــــدر إنْ.. اعــــتــــزلْ!

مـــقــتــدى الـصــــدر إنْ.. اعــــتــــزلْ!




باعلان زعيم التيار الصدري حجة الاسلام (وهي مرتبته في التحصيل الديني) مقتدى الصدر، اعتزال الحياة السياسية، وقراره اغلاق المكاتب التابعة للتيار على الأصعدة كافة وعدم السماح بتمثيلها او التحدث باسمها تحت أي عنوان، فضلاً عن عدم التدخل في الامور السياسية، يمكن القول ان قواعد اللعبة السياسية (كذلك الطائفية والمذهبية)، قد تغيرت وبات على الجميع - اذا ما مضى الصدر في اعتزاله حتى النهاية - اعادة النظر في تحالفاتهم وقوائمهم الانتخابية ومواقفهم السياسية، وبخاصة ان التوقيت الذي اختاره الرجل لم يكن صدفة او عفو الخاطر (قبل شهرين من موعد الانتخابات البرلمانية)، بل اراد منه إحداث صدمة ما، دون ان يعني ذلك احتمال عدم رجوعه عن قراره هذا، اذ لا يُعرف عن زعيم احدى المكونات الرئيسية الثلاثة في المشهد الشيعي على الأقل (هناك حزب الدعوة بزعامة المالكي، والمجلس الاعلى بقيادة عمار الحكيم)، ثباته على مواقف او استمراره تجاه أي قضية، بل هو دائم التردد والتنقل بين ضفة واخرى، تارة وطنية وطوراً طائفية وثالثة رمادية (وهي غير الامساك بالعصا من المنتصف).
وبصرف النظر عن التحليلات والتسريبات والتكهنات التي بدأت بـ الهطول بعد اعلان الصدر الدراماتيكي، وبخاصة تلك التي تنتهي الى خلاصات بأن ذلك الاعتزال سيصب في صالح نوري المالكي وائتلاف دولة القانون الذي يرأسه، وهي خلاصات يجب احترامها او التأمل في تفسيراتها، فان شطب مكون سياسي له جذور شعبية واخرى ذات أبعاد نفسية وعاطفية ودينية نظراً لمكانة الصدر الأب والعم لدى بسطاء الوسط الشيعي (إن أردنا الدقة) يمكن ان يُؤخذ على الصدر ذاته، الذي لم يكن ليحتل المكانة التي هو عليها الآن، والدور الذي لعبه في المشهد العراقي (دع عنك الوسط الشيعي) لو كان لـِ(صَدْرّي) اخر ان يملأ الفراغ الذي تركه غياب الرموز الصدرية، ناهيك عن إحتضان الجمهور الشيعي له، بعد ان حاول المالكي نفسه اجتثاث التيار الصدري قبل نحو من ست سنوات في الحملة العسكرية الضخمة التي جردها على جيش المهدي في ضواحي بغداد (مدينة الصدر) وفي البصرة والتي سمّاها صولة الفرسان.
وإذ لم يجد مقتدى الصدر مبرراً لقراره المفاجئ والصادم (لجمهوره اولاً) باعتزال العمل السياسي غير القول انه جاء .. للحفاظ على سمعة آل الصدر.. الكرام على ما جاء حرفياً فإننا امام مشهد قد يبدو مُخَرْبَطاً او دائم السيولة، ربما يدفع ببعض القوى لاتخاذ خطوات غير محسوبة، تُنْذِرُ-إذا جاءت رهاناتها خاسرة-بأخذ العراق من جديد الى مربع المواجهات الطائفية والمذهبية التي لم تختفِ في واقع الحال، إلاّ انها حملت عنوانا اخر وإن بصيغته المذهبية وهو المواجهة مع تنظيم القاعدة والمنشق عنه الذي يحتل مدينة الفلوجة وله حضور في الرمادي والانبار وهو تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) بزعامة امير المؤمنين ابو بكر البغدادي.
دخول رئيس حركة الوفاق العراقية إياد علاوي على الخط ودعوته-يوم أمس-مقتدى الصدر العدول عن قراره اعتزال الحياة السياسية، يؤشر الى احتمالات كتلك التي اشرنا اليها سابقاً، وهي خلط الاوراق وتبدّل التحالفات، وإلاّ كيف يمكن قراءة حثُّ علاوي الصدر، العدول عن قراره.. استجابة الى الطيف الاوسع من الجماهير وان اعتزال الصدر كما يراه علاّوي يترك فراغاً ويعزز نهج الانحراف.. والغمز في المصطلح الاخير (نهج الاحتراف) واضح وفي اتجاه المالكي، وحيث ايضاً فسّر علاوي اعتزال الصدر بانه جاء احتجاجاً على الانحرافات الجسيمة التي سلكتها الحياة السياسية.
قد يكون تلويح علاوي الانسحاب من العملية السياسية في العراق الذي جاء عبر الزميلة صحيفة الغد قبل اسبوع، أحدث اثراً في المشهد العراقي، إلاّ انه لم يأخذ البعد الدراماتيكي (حتى قبل نَفْيِهِ ما استخلصته صحيفة الغد) ولم يحظَ بردود الفعل التي حظي بها قرار الصدر، تعهده عدم التدخل في الأمور السياسية عامة، وحسمه.. ان لا كتلة تمثله بعد الان (تحوز كتلته في البرلمان على 40 مقعداً) وزاد.. أن لا منصب في داخل الحكومة وخارجها ولا البرلمان يمثّله بعد الان.
اياً تكن التفسيرات التي يمكن لمؤيدي الصدر كما خصومه، ان يسوقوها سواء احتجاجاً على الضغوط الايرانية التي تريده ان يؤيد ولاية ثالثة للمالكي أم ادانة وخيبة أمل من سلوك اعضاء كتلته الذين وافقوا على قانون التقاعد ومنح المزيد من الامتيازات للنواب، او حتى في الأسف الذي ابداه حارث الضاري على قرار كهذا كون الصدر كان صمّام أمان بين السُّنة والشيعة، فإن من غير المغامرة القول ان ما بعد اعتزال الصدر ليس ما قبله...عراقياً.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مـــقــتــدى الـصــــدر إنْ.. اعــــتــــزلْ!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:32 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب