منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

العربية في عهد بوتفليقة عرفت أسوأ فتراتها في تاريخ الجزائر

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكور غرفة نوم اخر رومانسية غرفة نوم باللون الاحمر غرفة نوم مودرن بنت السعودية منتدى حواء 0 2013-07-31 01:09 PM
مقابلة الجزائر و مصر عرفت اكبر عدد م البطاقات ....ههه عنقاء منتدى عالم الصور والكاريكاتير 5 2010-06-10 07:21 AM
تاريخ اللغة العربية: Ahmed_Sat ركن اللغة العربية | arabic Forum 8 2010-04-28 08:20 PM
تاريخ عبد العزيز بوتفليقة fatma منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 8 2009-11-21 01:04 PM
أنت لا تعرف تاريخ الجزائر smail-dz منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 8 2009-02-08 09:35 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-19
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,956 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool العربية في عهد بوتفليقة عرفت أسوأ فتراتها في تاريخ الجزائر

العربية في عهد بوتفليقة عرفت أسوأ فتراتها في تاريخ الجزائر





يواصل الدكتور عثمان سعدي شهادته حول مشروع التعريب في الجزائر. وبعد التوقف عند واقع لغة الضاد في عهد بن بلة وفي فترة بومدين ثم عندما جاء الشاذلي بن جديد، يسلط الضوء على ارتطام المشروع بأمزجة رؤساء الجزائر المتعاقبين، فيضيع بين بوضياف الكاره للعربية وعلي كافي المعرّب الذي ساير الفرنكفونيين ثم بوتفليقة الذي أغلق على الملف في الأدراج، يشيد بجهود اليامين زروال، ويشرح واقع المجلس الأعلى للغة العربية والمجمع ويفتح قوس ليفصل في تضييق الدولة على الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية في هذه الحلقة.

عرفت بن بلة عن قرب في القاهرة وهو من عيّنك أمينا دائما لمكتب جيش التحرير بالقاهرة سنة 1956. كيف كانت علاقتك به؟
كنت طالبا بجامعة القاهرة، وفي سنة 1955 تدربت على السلاح في معسكر "أنشاص" مقررا الدخول كمجاهد. لكني فوجئت بأحمد بن بلة يقول لي: "من يحمل السلاح كثيرون، أنت صاحب قلم، الجزائر في حاجة إلى قلمك هنا بالمشرق العربي"، ثم عيَّنني الأمين الدائم لمكتب جيش التحرير بالقاهرة الذي كان مكتبا سريا، تقلدت هذا المنصب إلى سنة 1957، كنت أستقبل الشبان الآتين من الجزائر للتدرب على السلاح، فوجئت بابن بلة في يوم من الأيام يستدعيني ويقول لي "حضر شاب اسمه ابن أحمد تطوع في الثورة كان مستخدما في بلدية وهران، اجعله يقيم معك في غرفة واحدة أدرسه وقدم لي تقريرا عنه"، فأقام معي ابن أحمد في غرفة واحدة مدة أسبوعين وقدمت عنه تقريرا لبن بلة بيّنت فيه رأيي بأنه شاب متحمس صادق، وهو المسمى عبد الغني الذي صار فيما بعد وزيرا للداخلية ورئيسا للحكومة، واستقبلت الكثير من هؤلاء الشبان ومنهم العقيد مصطفى هشماوي أطال الله في عمره.

وهل فعلا كان يتلقى التعليمات من جمال عبد الناصر؟ وهل هذا هو سبب انقلاب بومدين عليه؟
لا نقاش حول وطنية بن بلة الذي أكنّ له كل الحب والاحترام. ولا يمكن في نفس الوقت إنكار ارتكابه لبعض الأخطاء، أضرّه المصريون كثيرا وتمادوا في تدخلهم في بعض الشؤون الداخلية. أنا شخصيا وقع لي معه حادث لازلت أذكر تفاصيله إلى اليوم، فقد عينني عام 1963 لأترأس أول بعثة ديبلوماسية في الكويت، وكان قد أمم الأنبوب الثالث: أنبوب حوض الحمراء ـ أرزيو، وأصر على أن تتحمل الجزائر تكاليف بنائه والتي بلغت أكثر من 120 مليون دولار رغم محاربة الدنيا كلها لقراره، مول الكويتيون بناء هذا الأنبوب.
شاءت الصدف أني التقيت ياسر عرفات في الكويت بعد أن قدمت أوراق اعتمادي، فأعطاني رسالة بها 500 دولار لأسلمها لأبو جهاد "خليل الوزير" مسؤول أول مكتب منظمة التحرير "فتح" في الجزائر. استدعيت أبو جهاد وقلت له: أبو عمار أعطاني هذه الأمانة وهي لك، فقال لي "بن بلة أمرَ بغلق المكتب في الجزائر، فما فائدة هذه النقود؟".
بن بلة أغلق مكتب "فتح" حسب تعليمات المخابرات المصرية
في نفس تلك الليلة، وبينما كنت "أتعشى" في فيلا "جولي" مع بن بلة بعد أن قدمت له شيك القرض الذي طلبه من الكويت حتى يدفع مرتبات الموظفين. سألته عن حكاية الفلسطينيين وغلق المكتب؟ فأخبرني أن المصريين أخبروه أنهم عملاء للمخابرات البريطانية، فقلت له "ألا يوجد جزائريون بإمكانهم أن يعطوك المعلومات بدل أن تأخذها من "علي خشبة" ضابط المخابرات سفير مصر في الجزائر؟
عندها سألني إن كنت أعرف هؤلاء الفلسطينيين جيدا؟ وعندما أكدت أنني أعرف ياسر عرفات وغيره من هؤلاء الشبان المخلصين لقضية وطنهم "وأضمنهم بقطع الرقبة كما يقال". طُلب مني أن أكتب له عنهم تقريرا مفصلا، وفي اليوم الموالي، التقيت أبو جهاد، فقال لي "البارحة في حدود الثانية بعد منتصف الليل جاءني وزير الدولة عبد الرحمن شريف وأعطاني مفاتيح المكتب وسحب مني تذكرة السفر". وتشاء الصدف أن أتسبَّب في منع فضيحة كبرى تتمثل في غلق مكتب فلسطين بالجزائر.

ما رأيك في بعض التحليلات التي تربط بين تشكيل الحكومة المؤقتة ومجيء دوغول؟
هذا ربط غير بريء وغير صحيح، جماعة البيان مثلا وعلى رأسهم فرحات عباس اكتشفوا فيما بعد أنهم كانوا مخطئين وأن الجزائر لا يحررها إلا السلاح وأن ما أخذته فرنسا الاستعمارية بالقوة لا يسترد إلا بالقوة، فالتحق فرحات عباس بالقاهرة واستقبله بن بلة بحفاوة وقدّمه للصحافة.

وكيف عشت فترة الصراع بين بومدين "جيش الحدود" والحكومة المؤقتة في القاهرة؟
لديّ دراسة منشورة عنوانها "صفاء الثورة الجزائرية في سنواتها الثلاث الأولى" وفيها تحدثت بعمق عن الصراع الذي بدأ بعد مرور ثلاث سنوات على الثورة حيث دخلتْ التيارات الفرنكفونية وتيارات أخرى .. والحمد لله أنها انتهت بسلام. أما جيش الحدود فلا أحد ينكر دوره الهام في حماية الوطن والحفاظ على الدولة.
ومعظم جنود جيش الحدود من الداخل. ونصت اتفاقيات ايفيان مثلا على أن جيش الحدود يسلم سلاحه في الحدود، لكن بومدين أعطى الأوامر بدخول الجيش مسلحا. الموضوع شائك ومعقد والتفاصيل طويلة وهذه هي الثورات في كل العالم.

قلت إن ميلاد نواة إدارة الدولة الجزائرية الفرنكفونية كان في الحكومة المؤقتة بالقاهرة على يد المناضلين الفرنكوفونيين، إذن لماذا يحمّل بومدين الجزء الأكبر من المسؤولية في مسألة التعريب؟
بالنسبة للتعريب مثلا أقنع بومدين المحيطين به أنه من غير الممكن أن يتم دفعة واحدة وإنما على مراحل. وبومدين لم يكن مثل "هوشي مينه" الذي آمن بالفتْنمة الفورية والشاملة.
روى لي سفيرٌ صيني أن بومدين عندما زار بكين أحضروا له مترجما باللغة الفرنسية، فاستغرب بومدين وعلق "يبدو أن الرفاق الصينيين لا زالوا يتصورون أننا ما زلنا مستعمَرين؟" وأحضر على الفور مترجماً باللغة العربية.
بومدين سُمِّم في الجزائر واتِّهام صدام بذلك مجرد افتراء
وعند لقائه مع الرئيس الأمريكي نيكسون، كان المترجم بالبيت الأبيض شقيق زميلي سفير لبنان بالعراق وروى أن أخاه قال له "لم أعتز برئيس دولة عربي مثل اعتزازي ببومدين فقد كان في مستوى الرجال العظماء". للأسف رحل باكرا ووافته المنية قبل أن يواصل مشاريعه.

على ذكر الموت المفاجئ لبومدين وباعتبار علاقتك بصدام حسين أيام كنت سفيرا في بغداد. ما رأيك في فرضية تسميمه هناك؟
أعوذ بالله.. هذا كلامٌ فارغ صدر من السخيف وزير الدفاع السوري مصطفى طلاس، فهو من روَّج لهذه الإشاعة ثم نشرها الكويتيون وصحفيٌ جزائري ألَّف حولها كتاباً. بومدين إذا كان فعلا اغتيل ولم تكن وفاته طبيعية فالمتهم الرئيسي هي فرنسا وأمريكا.
بالعكس عندما كنت سفيرا في العراق، سعيت إلى ربط علاقة صداقة بين صدام حسين وهواري بومدين. وفعلا تحقق ذلك وزار صدام الجزائر في جوان 1974. وتوطدت العلاقة بينهما وأحب صدام الجزائر وقرر أن يقضي عطلته الصيفية مستقبلا بالجزائر مع عائلته، إذا كان بومدين قد قُتل فلقد تم قتله في الجزائر. أذكر أنه في آخر جلسة لي مع بومدين قلت له "يروّج أن بعض المسؤولين في الدولة كوّنوا ثروات خاصة؟" فقال لي: "الملفات موجودة وقريباً سيُكشف كل شيء وسيطفو كالزيت فوق الماء"، ثم نظر إلي وقال "عثمان رد بالك الحيوط بوذانها" يعني هذا لا يبث.. كان رحمه الله مقبلا على محاسبة من استغل وظيفته وأثرى، كان يردد دائما "الثورة تتناقض مع الثروة".

تحدثنا عن واقع التعريب في عهد بن بلة وبومدين ثم في فترة الشاذلي بن جديد، كيف تعامل بوضياف مع هذا الملف؟ وماذا قدّمت الجمعية للدفاع عن اللغة العربية عمليا وهي التي تأسست سنة 1990؟
كل إنجازات الجمعية ومواقفها وثّقت ونُشرت في كتاب سنة 2005 عنوانه (الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية 15 سنة من النضال في خدمة اللغة العربية) لقد أرّخ الكتاب لكل التجاوزات التي ارتكبت في حق اللغة العربية ووثّقها.
أوقفوا الدعم عن جمعية الدفاع عن العربية وأغلقوا مكاتبها لأننا رفضنا التدجين
الجمعية عندها سمعة طيبة وصيتٌ والدليل أنني تلقيت دعوة من أشهر جامعة في العالم هي جامعة "هارفارد" بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث ألقيت محاضرة هناك عن (المسألة اللغوية في العالم العربي وفي إفريقيا جنوب الصحراء) وذلك سنة 2010.

نعود إلى الرئيس الراحل محمد بوضياف وسرُّ موقفه المعادي للغة العربية؟
كما قلت لك الكتاب وثق لكل الأحداث، من بينها ما دار من حديث بين نائب رئيس الجمعية محمد الطاهر عدواني وهو أستاذ في الجامعة وبين بوضياف عندما استقبلهم كأساتذة جامعات، فقد سأله قائلا "سيدي الرئيس ما هو برنامجك حول مسألة اللغة العربية؟" فأجابه غاضبا "جمعية العلماء نتاعكم ميش هي اللي جابت الاستقلال"، فرد عليه عدواني "العربية يا سيادة الرئيس لغة سائر الجزائريين وليست لغة جمعية العلماء المسلمين فقط". وعندما غادر الأساتذة صافحهم بوضياف جميعا ما عدا محمد الطاهر عدواني.

وهو من اقترح تجميد التعريب الذي أمضاه علي كافي؟
قرار تجميد قانون تعميم استعمال اللغة العربية أعدّه رضا مالك لكي يوقعه بوضياف، لكنه توفي وعُيِّن خلفاً له علي كافي فوقعه. وعلي كافي معرّب ووالده علَّم العشرات من الجزائريين اللغة العربية في مدينة الحروش بسكيكدة. أولاد بوضياف من الزوجة المسيلية يجيدون اللغة العربية لكن أولاده من الزوجة الثانية لا يعرفون اللغة العربية وهم مفرنسون، عندما كان يعيش بالمغرب وضعهم في مدارس البعثة الفرنسية وليس في المدارس المغربية. بن بلة مفرنس لكنه كان يحب اللغة العربية.

وضع اللغة الفرنسية في الجزائر المستقلة محافظ عليه وأصبحت اللغة الرسمية في خطابات وزرائنا وندوات مسؤولينا؟
ينبغي التوضيح أن اللغة الفرنسية المستعملة في الجزائر هي فرنسية لاكوست وليست فرنسية فولتير، نحن لسنا ضد حضور الفرنسية كأي لغة أخرى أجنبية وإنما ضد هيمنتها على حساب وضع اللغة العربية. دوغول عندما عاد للحكم سنة 1958 عقد اجتماعا سريا مع رجال السياسة وقال لهم: اعتبروا الجزائر مستقلة، ينبغي التفكير في الطريقة التي نضمن بها بقاء الجزائر المستقلة في الفلك الفرنسي كيف يكون ذلك، قال أحدهم: بالقواعد العسكرية؟ فرد عليه قائلا: لقد تجاوزها الزمن.
بومدين وعدني قبل وفاته بكشف حقائق مدوّية عن الفاسدين
فقال الآخر: بربط مشروع قسنطينة الاقتصادي باقتصاد فرنسا، وحسم دوغول النقاش فقال: "حافظوا على بقاء اللغة الفرنسية بالجزائر تحافظون على بقاء الجزائر المستقلة في الفلك الفرنسي" ثم أمر بتكوين شبان جزائريين في مراكز الإدارة الفرنسية لكي يخلفوا "الأقدام السوداء" في الإدارة الجزائرية فتكوّن 35000 شاب في مراكز دفعة لاكوست. وتكوّنت الحكومة المؤقتة الجزائرية في القاهرة في نفس سنة عودة دوغول فبدل أن تعدَّ خطة مواجهة لخطة دوغول كونت عملا مكمِّلا لها، كوّنت بالقاهرة نواة فرنكفونية لإدارة الدولة الجزائرية المستقلة، بل كان مسؤول هام في هذه الحكومة لا ينكر احتقاره للغة العربية وهو مبروك بلحسين الذي كان يسمى باحتقار العربيةvermicelles la langue des أي "لغة الدويدة".
ولما جاء اليامين زروال، الرجل الوطني الطيب، إلى الحكم، وقع قرارا بإلغاء التجميد عن قانون تعميم استعمال اللغة العربية، عندما ترأس الدولة طلبنا منه إلغاء تجميد القانون فوعدنا بأنه سيفعل. وفعلا ألغاه وأسس المجلس الأعلى للغة العربية المكلف بتطبيقه. وأنهيت مهامه كرئيس لأنه تجاوز الخط الأحمر المتمثل في المساس بوضع الفرنسية في الجزائر.

مجيء بوتفليقة كرَّس الجزائر الفرونكوفونية أم أنصف التعريب؟ وماذا حلّ بالدور الأساسي للمجلس الأعلى للغة العربية وهو تطبيق قرار التعميم الذي فعله زروال؟
في شهر مايو 1999 ألقى بوتفليقة خطابا أمام الطلبة بقصر الشعب اعتبر فيه أن اللغة العربية لا تصلح لتعليم العلم. فردت عليه جمعيتُنا برسالة مفتوحة، بعد مدة قال في خطاب ببشار: "جمعية فيها خمسة قِطط تفرض عليّ اللغة التي يجب أن أستعملها؟". علما بأنه سبق أن أعطى حديثا لجريدة "الشرق الأوسط" بلندن عدد 7558 قال فيه "اثنان بالجزائر وهما من الأمازيغ خدما اللغة العربية عبد الحميد بن باديس وعثمان سعدي".
بوتفليقة لم يجمِّد قانون التعريب وإنَّما "نوَّمه" ووضعه في درج وأغلق عليه، وحوَّل المجلس الأعلى للغة العربية الذي مهمته تطبيق القانون إلى مهام أخرى بعيدة عن الغاية من تأسيسه. أسَّس مجمَّع اللغة العربية تأسيساً غريباً فهو مجمَّع اللغة الوحيد في العالم الذي يتأسس من رئيسه فقط.. أما عن وضع اللغة العربية الحالي فهو أسوأ وضع عرفته لغة البلاد والعباد في تاريخها بالجزائر.
... يُتبع

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

العربية في عهد بوتفليقة عرفت أسوأ فتراتها في تاريخ الجزائر



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:21 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب