منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

ممتلكات مدير مكتب الصرف في الخارج فضيحة أخرى تنفجر بعد فضيحة الشوكولاطة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مولودية الجزائر على أعتاب "فضيحة" أخرى Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-21 12:41 AM
إذا وصلتك فضيحة لأحد papli7a منتدى الحكم والأمثال الشعبية 7 2012-04-27 09:05 PM
فضيحة بالبيت الأبيض عنقاء منتدى فلسطين وطن يجمعنا 2 2010-06-06 03:26 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-20
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,948 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي ممتلكات مدير مكتب الصرف في الخارج فضيحة أخرى تنفجر بعد فضيحة الشوكولاطة

ممتلكات مدير مكتب الصرف في الخارج فضيحة أخرى تنفجر بعد فضيحة الشوكولاطة




"الفقيه اللي تسنّينا براكتو دخل للجامع ببلغتو"، هكذا يمكن وصف جواد حمري، مدير مكتب الصرف، بعد ان كشفت إحدى الصحف أملاكه المتعددة والتي استغل منصبه الحساس للحصول عليها سواء في المغرب أو في الخارج.. مدير مكتب الصرف، الذي لا يكلّ ولا يملّ في انتقاد مهربي الأموال إلى الخارج، اتضح انه يملك بدوره عقارا بفرنسا دون علم مكتب الصرف الذي يتربع على عرشه بعد أن تم تعيينه في هذا المنصب من طرف وزير المالية السابق صلاح الدين مزوار.. جواد حمري يملك إلى جانب هذا العقار بفرنسا، تقول صحيفة الناس التي أوردت الخبر، أسهما في 13 شركة يسيرها من داخل مكتبه بمكتب الصرف.. أسهم سيادة المدير، تضيف ذات الجريدة، تتوزع على 11 شركة في الدار البيضاء وشركتان في فاس، وهو ما يوضح حجم التناقض بين خطاب المسؤولين وما يقع من أمور في مجال السياسة والاقتصاد.. جواد حمري يملك أسهما في هذه الشركات، بشراكة مع مغاربة وأجانب، إذ تعمل هذه الشركات الـ 13 في مجالات متعددة، منها النسيج وبيع وشراء القيم المنقولة في البورصة والتدبير الجماعي، والاستثمار في العمليات المالية والصناعية، كما ان له شركات في مجال توزيع المواد الغذائية والسمسرة والخياطة و" الفرانشيز" والإنعاش العقاري ونقل البضائع.. ويملك مقاولة في البناء والأشغال المختلفة.. مول "مكتب الصرف"، لأن هذا هو الوصف الذي ينطبق عليه مادام يتصرف في المؤسسة وكأنها "ديال بّاه"، كان قد تسبب في إفلاس شركة متخصصة في النسيج وذلك للتهرب من التزاماته أمام مجموعة من الدائنين، وهي طريقة معروفة يلجأ إليها بعض الدهاة في مجال الأعمال مستغلين بذلك بعض النصوص القانونية في مدونة التجارة فيما يخص تسوية المشاكل المتعلقة بالشركات المفلسة أو التي تعترضها المشاكل..

وكشفت ذات الجريدة أيضا أن جواد حمري عين في ظروف غامضة فتاة تدعى (أ.ع) براتب شهري قدره 45 ألف درهم كمستشارة له رغم أن هذه الفتاة لم يمر على التحاقها بمكتب الصرف سوى سنة ونصف.. هذه المعلومات، وغيرها كثير، تبين حجم المفارقة بين الخطاب الرسمي للحكومة، والذي لا يكلّ بنكيران ووزراؤه في ترديده أمام المغاربة، وواقع الحال الذي تتفشى فيه الرشوة الفساد والمحسوبية، وما مدير مكتب الصرف إلا نموذجا لهذا الواقع..

ويرى بعض المتتبعين للشأن الاقتصادي والسياسي ببلادنا ان دفاع حمري عن القانون القاضي بإعفاء المغاربة المقيمين في المغرب من الغرامات والجزاءات المتعلّقة بامتلاك عقارات وأموال في الخارج، هو محاولة منه لإيجاد مخرج لحالته حيث أن هذا القانون سيمكنه من الاستفادة من عقاره بفرنسا وكذا ما يملكه من أموال في البنوك خارج المغرب، رغم ان الكثير من المغاربة ومنهم المعارضة يعتبرون ذلك تطبيعا مع أموال مهربة وغالبا ما يكون مصدرها بيئات غير مشروعة.

مدير مكتب الصرف وفي دفاعه عن هذه الاموال قال، في جواب مع احد المواقع الالكترونية، بدون حياء أن الأمر لا يتعلق بالتطبيع مع أموال مصدرها غير مشروع، مضيفا ان هذا الإجراء "يعني الأشخاص الذين يمتلكون أصولا وعقارات أجنبية، بمنطق وقائي وعن حسن نية"..دون ان يفصح السيد المدير عن كيفية معرفة ان المعني بالأمر او المعنية بالأمر قامت بامتلاك هذه العقارات والاصول "عن حسن نية"، قبل أن يجهد نفسه في شرح ان القصد من امتلاك هذه الأصول "هو تغطية نفقات حاجيات التعليم في الخارج، والرعاية الطبية، والمصاريف والتكاليف السياحية، وهذه الاحتياجات بشهادة الجميع تظل مشروعة..." سيادة المدير قال ان الأشخاص الذين يعنيهم هذا النص القانوني، "لايتوفرون فقط على فرصة فريدة، من أجل تسوية وضعيتهم والعمل في إطار المشروعية، لكن أكثر من ذلك، يخول لهم هذا القانون، الحفاظ على وضعية مريحة ومضمونة من قبل القانون، في مقابل تعزيز منطق الشفافية .." وكأني بمدير مكتب الصرف من خلال حماسه الزائد في الدفاع عن القانون يريد الاستفادة من هذا الوضع المريح وبطريقة مشروعة بعد تطبيق هذه الاجراءات التي ستمكنه من الاستمرار في جني الأرباح والمزايا من ممتلكاته بالخارج دون ان يؤدي عنها الضرائب وما يترتب على ذلك من مسؤوليات ومحاسبة، التي غابت للأسف الشديد ولم تعد مقرونة بالمسؤولية كما يحاول بنكيران وحزبه إيهامنا بذلك..

فساد مدير مكتب الصرف جاء لينضاف على ملفات فساد أخرى اتهم فيها وزراء ومسؤولين سياسيين واقتصاديين كان آخرها فضيحة "شكلاتة الوزير الكروج" ورشاوى الوزراء والبرلمانيين التي تحدثت عنها الصحافة المغربية بإسهاب في الآونة الأخيرة، وكان توفيق بوعشرين، صديق بنكيران، أول من كشف ذلك عبر افتتاحياته ب"اخبار اليوم المغربية"، ليتم بعد ذلك التستر عليه وتمتيعه بـ"الحصانة" فيما تم تقديم صحفي آخر قربانا وضحية في هذا الملف الذي سينفجر عاجلا ام آجلا في وجه الذين يمسكون بخيوط اللعبة ويحاولون التستر على ما يقع بخطاباتهم الرنانة وخطبهم العصماء حول محاربة الفساد والمفسدين وتنزيل الدستور بما يضمن اقتران المسؤولية بالمحاسبة وهلمّ "فدلكات" كلامية تذهب جفاء كالزبد ليبقى في الارض ما ينفع الناس.. وما ينفع الناس هو الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة التي لن ينفع ولن يجدي معها شعار "عفا الله عما سلف.".. بنكيران الذي هو مطالب اليوم بأن يحرك فعلا المتابعة القضائية في شأن الحمري، عليه أن يعلم بأن مدير الصرف هذا له من العلاقات الحميمية التي جعلت بعض أصدقائه يتجولون بطائرات خاصة فوق سماء البلاد، ونخص بالذكر "الثوري" الكبير كريم التازي" الذي قالت مصادر صحفية بأنه سبق أن دعا الحمري الى نزهة نضالية طبعا يحضرها المناضل الكبير كذلك عبد المومني...

كذلك الشان بالنسبة للسيد وزير العدل و الحريات، الذي يتبجح بمحاربة الفساد والاستبداد و المفروض فيه ان لا يقف مكتوف الايدي ازاء ملف هذا المسؤول عن حماية المال العام، علما ان قضية الشوكولاطة اثارت ضجة كبيرة لدى هذيين المسؤولين الحكوميين.

وهنا يطرح التساؤل حول أي من الملفين جدير بان يحظى باهتمامهما البالغ هل قضية شوكولاطة الوزير الكروج أم ملف جواد حمري صاحب الشركات و العقارات، و مدير مكتب الصرف الذي لا يكلف نفسه عناء الحضور الى مكتبه و ذلك لكي يتفرغ لتسيير شركاته الشخصية.



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

ممتلكات مدير مكتب الصرف في الخارج فضيحة أخرى تنفجر بعد فضيحة الشوكولاطة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:09 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب