منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

هل تنظر الجزائر بعين الرضا إلى تعاظم الدور المغربِي في مالِيّ؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أريد ترك بصمتي في البرازيل وقيادة الجزائر إلى الدور الثاني في المونديال Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-24 03:23 PM
الجزائر تتأهّل إلى الدور الأخير من تصفيات مونديال 2014 Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-06-16 11:24 PM
حظوظ الجزائر للمرور الى الدور الثاني 75% ادخل شاهد الاحتملات 3algeria ارشيف المواضيع المحذوفة والمكررة 10 2010-06-22 07:13 PM
وجاء الدور على الجزائر، لكن هذه المرة ليس مع النقاب، إنما مع الخمار واللحية! أبو البراء التلمساني منتدى العام 8 2010-05-10 12:05 AM
بأي عين ترى الدنيا....بعين ذبابة أو بعين نحلة. جزائرية حتى النخاع منتدى النقاش والحوار 4 2010-04-21 09:17 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-22
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي هل تنظر الجزائر بعين الرضا إلى تعاظم الدور المغربِي في مالِيّ؟

هل تنظر الجزائر بعين الرضا إلى تعاظم الدور المغربِي في مالِيّ؟



اهتمامٌ متنامٍ تحظَى به جولة عاهل المغرب محمدٍ السادس إلى إفريقيَا، التِي استهلت من مالِي، حيث كانَ رئيس البلاد، إبراهيم أبو بكر كيتا، فِي الاستقبال بمطار باماكو، وهي الثانية إلى البلاد، بعد حضور العاهل المغربِي مراسيم تنصيبه، أواخر سبتمبر الماضي، فيمَا تأتِي الزيارة الثانيَة، عقبَ تطورٍ مهمٍّ، ماثلًا فِي استقبال الملك زعيم الحركة الوطنيَّة لتحرير أزواد، بلال أغ شريف، بداية الشهر الجاري.
صحيفة "هافتنغتُون بوستْ"، وقفتْ عند احتمالٍ إفضاء الوساطة التِي أخذ العاهل المغربِي بزمامهَا، إلى الوصول بمالِي لبر الأمان، والنجاح في التوفيق بين الحركة التي تذود عن حقوق تراهَا مشروعة، وتمردها على الحكومة المركزيَّة منذ 2012، والجديد، وفقَ ما يورد المنبر الفرنسي، يكمنُ فِي أنَّ أزوادن باتتْ اليوم ملتزمة سياسيًّا، بيدَ أنَّ المسألة لا تنتهي حين وساطة الرباط، ما دامت جارة المغرب الشرقيَّة، التِي تضمر للمغربِ غير قليلٍ من العداء، لنْ تكون راضيَة على الدفء الذِي يجتاحُ العلاقات الثنائيَّة بين المغرب ومالي، لطموحها إلى عزل المغرب عن جذوره الإفريقيَّة، وعلى الصعيد الإقليمي.
العداء الجزائرِي للمغرب، يفتحُ مستقبل العلاقات الجزائريَّة الماليَّة، على سيناريُوهين، محتملين، كما تقول "هافنغتون بوست"، فإمَّا أن ينخرط حكام "المراديَة" بدورهم، شأنَ المغرب في دعم ماليًّا، سواء على الصعِيد السياسي، أوْ ماديًّا، لما تتوفر عليه الجزائر من إمكانيًّات بتروليَّة، أوْ أنَّ الجزائر ستفضلُ إدخال مالِي إلى قائمَة أعدائها الجدد، إلى جانب الرباط، الأمر الذِي قدْ ينغص على مالي استقرارها في المستقبل.
بيدَ أنَّ الجزائر وإنْ حدتها الرغبَة فِي أنْ تبعثرَ الأوراق بمالِي، وتقفَ حجر عثرة في طريق استقرار البلاد وتأمين حدوده الشاسعة مع الجوار، ستجدُ نفسها مصطدمةً بالغرب والولايات المتحدة، التِي تحرصُ على أنْ يظلَّ الجاران الغريمة موحدين في وجه الإرهاب، رغم خلافهمَا السياسي، بسبب الصحراء، الأمر الذِي سيجعلُ حكام الجزائر، يرضخُون في نهاية المطاف، ويرجحُون كفة دعم الاستقرار على البلبلة، التِي أحدثهَا ويؤجهها تنظيم القاعدَة فِي بلاد المغرب الإسلامِي، واضطلعَ المغرب بدورٍ في التصدي لها شمال مالي مع العمليَّة العسكريَّة الفرنسي، في الوقت الذِي دخلتْ الجزائر على خطِّ دعم العمليَّة، باحتشامٍ في المراحل الأخيرة.
الجزائر لمْ تقفْ متفرجةً، كما أكدتْ "لوجورنَال دُو مالِي"، إزاء تعاظم الدور المغربِي في بلدٍ جار، حيث إنَّ الجزائر سبقَ لها أنْ استقبلت زعماء بعض الحركات المقاتلة في مالِي، كالحركة العربيَّة لتحرير أزواد، والمجلس الأعلى لوحدة أزواد، وتنسيقيَّة القوى الوطنيَّة للمقاومة بأزواد، بيدَ أنَّ خيبة الجزائر بالملف، تبرز مع الحركة الوطنيَّة لتحرير أزواد MNLA، الذِي آثر أنْ يوجه البوصلة صوبَ الرباط، عوض الجزائر، أوْ بوركينافاصو، التي لمْ يعد دورهَا يذكر لدى باماكُو.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

هل تنظر الجزائر بعين الرضا إلى تعاظم الدور المغربِي في مالِيّ؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 02:30 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب