منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

يهودٌ ينبشون قبور أهاليهم بقسنطينة ...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عيد الأضحى بقسنطينة عربية حرة منتدى الثقافة الجزائرية والعربية 11 2009-11-26 02:11 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-02-28
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool يهودٌ ينبشون قبور أهاليهم بقسنطينة ...

يهودٌ ينبشون قبور أهاليهم بقسنطينة وينقلون رفاتهم إلى فرنسا




يقول اليهود إنهم دخلوا قسنطينة قبل أن يدخلها الإسلام، ويقولون إن سقوط الأندلس دعّم تواجدهم في المدينة العتيقة، عندما اختاروها ليعيشوا مع العرب الهاربين من بطش المسيحيين من إسبانيا. ويعترفون بأن وضعهم في قسنطينة تدعّم مع الاحتلال الفرنسي للجزائر واعتراف فرنسا بوجود ما يُسمى بـ"الأمة اليهودية"، حيث منحتهم الضوء الأخضر لممارسة طقوسهم وشعائرهم الدينية من خلال مساعدتهم ماديا وقانونيا في تشييد وبناء الأماكن المخصصة لعباداتهم "السيناغوغ".
ورغم أن هذه الأماكن أزيحت نهائيا بقسنطينة وإن وُجدت فهي مغلقة أو مجرد أطلال، لاختفاء اليهود عن المدينة بصفة ظاهرة، وتحويل أماكن عباداتهم إلى منازل أو محلات تجارية، وحتى المركز الإسلامي الموجود في منطقة الشارع كان معبدا يهوديا، وساحة المعركة الشهيرة بين يهود ومسلمي قسنطينة التي وقعت في 5 أوت 1934 الذي صادف يوم الجمعة مازالت قائمة من مكان تبوّل يهودي على جدار مسجد سيدي لخضر إلى مساكن اليهود في رحبة الصوف الذين أشعلوا فتيل معركة وقعت في زمن الشيخ ابن باديس قبل اندلاع الثورة بقرابة عشرين عاما، عجلت برحيلهم بعد الاستقلال عن مدينة كانوا يقولون إنها عاصمتهم في شمال إفريقيا حيث بلغ تعدادُهم قبل الثورة أربعين ألف يهودي.
زيارتنا إلى مقبرة اليهود بحي الأمير عبد القادر بقسنطينة، أبانت أن اليهود مازال تواصُلهم بالمدينة، وما يثبت ذلك هو وفاة امرأة يهودية مؤخرا، وبالضبط خلال شهر أفريل من سنة 2010، وهي الأرملة المسماة زربيب ريموند نجمة، عن عمر ناهز 97 سنة، فهي من مواليد 13 جويلية 1913 بقسنطينة، ذات جنسية فرنسية. وقد كانت المتوفاة تقطن بحي بلوزداد المعروف بـ"سان جان"، وقد وافتها المنية بمسكن ابنتها المسلمة بالخروب.

11 ألف و200 يهودي مدفون بقسنطينة

ما لم يعد خافياً على سكان عاصمة الشرق الجزائري، هو الزيارات الملفتة للنظر لـ"الأقدام السوداء"، حيث يأخذون للعديد من البنايات التي تخصهم صوراً تذكارية، كتلك الواقعة في شارع فرنسا وغيرها من الأماكن الأخرى، مثل المقبرة اليهودية بأعالي حي الأمير عبد القادر، المعروف بحي الفوبور، حيث يرقد المطرب اليهودي المشهور الذي قتل في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي الشيخ ريمون، وهو صهر أونريكو ماسياس، الذي يُعدُّ ضريحه من بين الأماكن الأكثر زيارة لليهود، حسب ما أفادتنا به ابنة حارسة المقبرة التي رافقتنا لرؤية مقابر اليهود التي كانت تختلف من قبر إلى آخر، والتميز كان واضحا من خلال التفريق بين قبور الأغنياء وقبور الفقراء التي كانت كلها متواجدة على حدة. علما وأنّ عدد اليهود المدفونين بها بلغ حدود 11 ألف و200 يهودي إلى حد الآن، حسب الإحصائيات التي أفادتنا بها مديرية الشؤون الدينية لولاية قسنطينة. حيث أكد لنا مصدر من المديرية أن آخر عملية دفن، هي تلك التي تمت خلال شهر أفريل من سنة 2010 وتخصّ السيدة زربيب ريموند نجمة. كما وقفنا عند زيارتنا للمقبرة اليهودية التي تحرسها من الداخل عجوزٌ تبلغ من العمر 65 سنة، على الاختلاف الموجود في طرق الدفن عند اليهود مقارنة بالنصارى والمسلمين؛ إذ تختلف المقابر اليهودية عن المقابر المسيحية من حيث النقوش على الرخام، وكذلك اختلاف لون الرخام عند اليهود وهو مزيجٌ من اللونين الأسود والرمادي، بخلاف المسيحيين الذي يغلب عندهم اللّونُ الأبيض على مقابرهم. ويتوسط المقبرة اليهودية مَعلمٌ تاريخي يضم أسماء قتلى يهود سقطوا خلال الحرب بين فرنسا وألمانيا عام 1944. كما وقفنا على بعض القبور التي تخص أفراداً من نفس العائلات، والملفت أكثر هو أن كل فئة سياسية أو تاريخية قبورها مصفوفة أمام بعضها البعض، ونفس الحال بالنسبة إلى مقابر الشرطة التي كانت كلها تضم صور أصحابها، بعضها مازال واضحا والبعض تعرض للتلف، كما أنّ قبور اليهود مصنفة تصنيفا دقيقا، من حيث الجانب المادي إذ إن طبقة الأغنياء مدفونة كلها في مكان، في حين إن قبور طبقة الفقراء تم دفنها في مكان آخر بعيد نوعا ما عن قبور الأغنياء.


كما أخبرتنا ابنة حارسة المقبرة أن اليهود، يأتون بين الفترة والأخرى لزيارة ذويهم من الموتى بالمقبرة بحيث يصلُّون عليهم ويغادرون بعد ذلك دون أن يُسبِّبوا أي إزعاج للعائلتين اللتين تقطنان بالمقبرة، حتى إنّ منهم من يعرض مساعدة على العائلتين في حالة ما إذا أرادتا شيئا من أجل خدمة موتاهم والحفاظ على نظافة المكان. وما أثار استغرابها حسب ما صرّحت لنا به، هو أن بعض اليهود قدِموا لزيارة أهلهم بالمقبرة فوجدوا كلباً كان أمام منزل الحارسة فطلبوا منها إبعاده كونه "يفقدهم الوضوء"!
وكانت آخر زيارة لليهود كما أخبرتنا ابنة الحارسة التي قالت إن قبر المطرب اليهودي ريمون هو أكثر قبر يحظى بالزيارات، كانت خلال عيد الأضحى الفارط عندما لبس اليهود القبَّعات الخاصة بهم، وهي القلنسوات، وصلّوا على موتاهم وغادروا بعد ذلك المقبرة.
وهذه الزيارة سبقتها زيارة كانت مرفَقة بالشرطة وبأمر من وكيل الجمهورية باستخراج ميّت من قبره من طرف أهله وتحويله إلى فرنسا حيث يعيشون. ولاحظنا بهذا الصدد تواجد الكثير من القبور المنبوشة بفعل يهود وليس بفعل مجهولين.
وما وقفنا عليه هو أن المقبرة اليهودية بقسنطينة تحظى بعناية واهتمام كبيرين، وقيل إن الاهتمام بها كان عقب الإعلان عن زيارة المطرب أنريكو ماسياس عام 1999، وفي المرة الثانية بعد تأكيد زيارة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، وتحظى حاليا بتنظيم محكم من طرف عائلة تحرسها، وتتقاضى مرتبها من الدولة الجزائرية طبعا.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

يهودٌ ينبشون قبور أهاليهم بقسنطينة ...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:00 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب