منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

لمطالسي.. منتج سينمائيّ دفع بمدير الـdst إلى قلب العاصفة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فرنسا "تتراجع" وتعتبر اتهام الـdst بالتعذيب "حادثا مؤسفا" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-23 10:17 AM
العربي بلخير إخترق اللجنة المركزية لإجهاض التعريب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-19 12:08 AM
توقعات محللين وفلكيين تضع المغرب في قلب العاصفة عام 2014 Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-08 11:50 AM
المناخ الاقليمي السيء يجعل الجزائر في "قلب العاصفة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-27 06:09 PM
تأخير صلاة العشاء حتى منتصف الليل بالنسبة للمرأة دمعـ فرح ـــــة منتدى الدين الاسلامي الحنيف 10 2012-09-10 09:40 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-03-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,948 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي لمطالسي.. منتج سينمائيّ دفع بمدير الـdst إلى قلب العاصفة

لمطالسي.. منتج سينمائيّ دفع بمدير الـDST إلى قلب العاصفة



فجأة صعد اسمه إلى واجهة الأحداث ليكون أحد الأسباب التي دفعت بأحد الرموز الأمنية في العهد الحالي للمملكة، ممثلا في مدير مراقبة التراب الوطني، الـDST، عبد اللطيف حموشي، ليكون في قلب العاصفة التي عكرت صفو سماء العلاقات الثنائية المتميزة منذ عقود بين المغرب وفرنسا.
عادل لمطالسي، 34 عاما مغربي بجنسية فرنسية، هو أحد اثنين اتهما مدير المخابرات الداخلية بكونه تعرض للتعذيب في مقرات جهازه الأمني، فتلقفت جمعية مغمورة بفرنسا تدعى "حركة المسيحيين من أجل إلغاء التعذيب"، والتي من المفترض أن تترافع لفائدة مسيحيي فرنسا، لتقدم شكاية قضائية من مغربي "مسلم" ضد مدير المخابرات المغربي، فاندلعت سريعا "حرائق" الأزمة الدبلوماسية بين الرباط وفرنسا، والتي لم تنطفئ نهائيا بعد.
فمن يكون إذن عادل لمطالسي الذي وضع الحموشي في عين العاصفة التي لم يكن يتوقعها أشد المتشائمين بخصوص العلاقات التي توصف دوما بالمتميزة بين المغرب وحليفتها الرئيسية فرنسا..عادل الذي يقدم نفسه على أنه منتج سينمائي، قضت عليه محاكم المغرب بـ10 سنوات سجنا بتهمة التورط في قضية تهم الاتجار الدولي للمخدرات.
ملاك أم شيطان
هسبريس حصلت بشكل حصري على مستندات بعضها رسائل دبجها عادل لمطالسي بخط يده، يروي من خلالها قصته ومساره قبل وأثناء وبعد اعتقاله في طنجة سنة 2008 من طرف الدرك الملكي، على خلفية تدبيره لعميلة تهريب كبرى للمخدرات بلغت حمولتها طنا واحدا و600 كيلوغراما.
وُلد عادل لمطالسي في أورليان بفرنسا في 19 يوليوز من أب ينتمي إلى منطقة الريف، وأم من مدينة سلا، ولج المجال التجاري بفتح محلين للنسيج بفرنسا، بموازاة انخراطه في العمل الجمعوي خاصة في المجال الرياضي، كما أقدم على إنشاء مشاريع في المجال السمعي البصري.
يروي هذا الشاب، ضمن وثائقه المكتوبة، أن "حلمه الذي راوده كثيرا بالعيش والعمل داخل المغرب تحول إلى كابوس حقيقي أرق مضجعه"، بعد تأسيسه لشركة إنتاج سينمائي"، مشيرا إلى أنه أنتج فيلم "نانسي والوحش" الذي قوبل بحصار من وسائل الإعلام المغربية خاصة القناة الثانية دوزيم التي قاطعته" وفق لمطالسي.
لمطالسي أراد أن يُقنع من يقرأ رسائله التي دبجها في سجنه بفرنسا بعد أن تم نقله من سجن سلا إلى أحد السجون الفرنسية، أن أحد أسباب إدانته بالسجن "ظلما وعدوانا" بالاتجار في المخدرات، كونه منتج سينمائي يتعرض لانتقام السلطات الأمنية المغربية لقدرته على شق طريق النجاح بعد اكتساح الفيلم الذي أنتجه "نانسي والوحش"، وهو من بطولة مجدولين الإدريسي وهشام بهلول.
الشاب المغربي أورد أن "حياته انقلب رأسا على عقب ذات لحظة عندما تم توقيفه واعتقاله في طنجة سنة 2008، وهو بمعية زوجته وأخيه"، مبرزا أنه "رغم مهنته كمنتج سينمائي وسيناريست لم يكن يتخيل يوما أنه سيعيش مشهدا دراميا كله "رعب وفظاعات لا إنسانية".
الرواية الرسمية لما حدث مع لمطالسي غير ما سرده هذا الأخير تماما، فملامح "الملاك" التي حاول عادل رسمها لنفسه ومساره المهني والحياتي، هي مجرد تجاعيد "شيطان ماكر" يتاجر في المخدرات، وسجله يحفل بسوابق في هذا المجال، وهو ما دفعه لادعاء الاختطاف والتعرض للتعذيب.
بيان السفارة المغربية في فرنسا، ردا على استدعاء مدير الـDST، كشف أن توقيف عادل لمطالسي، جرى في منطقة طنجة في 3 أكتوبر 2008 من طرف الدرك الملكي بعدما دبر عملية تهريب 1601 كيلوغراما من مخدر الشيرا، حيث حكم عليه ب10 سنوات سجنا نافذا، ونقل في 16 أبريل 2013 إلى سجن فيلبنت في فرنسا لقضاء ما تبقى من مدة عقوبته.
وأبرز المدصر الرسمي ذاته أن "عادل لمطالسي متابع أيضا في إسبانيا بشأن عملية توصيل 500 كلغ من مخدر الشيرا إلى هويلفا في يونيو 2008 ، وكان قد أدين بالسجن في فرنسا في قضية اعتداء وجرح عام 1998 لمدة خمسة أشهر ".
ملابسات الاتهام
ويعود لمطالسي في مستنداته، التي اختار توجيهها إلى من يهمهم أمره، بذاكرته إلى طريقة اعتقاله بتهمة المتاجرة في المخدرات، حيث قال إن مصالح الجمارك المغربية تؤكد ضبطها لطن و600 كلغ من المخدرات كانت ستُهرب بواسطة طائرة، فضلا عن تواجد شاحنتين لهذا الغرض في منطقة القصر الكبير، لكن دون أن يتم اعتقال أي شخص في حينه" يورد المتهم.
وأردف المتحدث محاولا تفنيد تورطه في قضية الاتجار الدولي بالمخدرات بقوله إن "كل تلك الكمية الكبيرة من الشيرا كانت تستلزم تواجد العديد من الأشخاص لحملها، فأين العلاقة بين ما حدث وبيني أنا الذي كنت موجودا في طنجة حيث تم اعتقالي هناك"، قبل أن يؤكد أن "جهات التحقيق لم تجد أدنى خيط رابط بينه وبين العصابة المنظمة المتاجرة في المخدرات".
وبحسب المتهم ذاته فإن المحققين الأمنيين معه لما لم يجدوا أي دليل يثبت تورطه في الاتجار بالمخدرات، سارعوا إلى ضربه وتعذيبه للحصول على اعترافات منه مهما كانت، مشيرا إلى أنه حتى في محضر تصريحاته لدى رجال الأمن تم إرغامه على توقيعه رغم أنه باللغة العربية التي لا يعرف الكتابة والقراءة بها" وفق لمطالسي.
رواية لمطالسي هذه لا تجد لها أي مستند لها في واقع ما حدث من وجهة نظر أمنية رسمية، حيث إنه يبدو أن "المتهم" تدثر بعباءة الإنتاج السينمائي ليخفي عنه حقيقة تاجر المخدرات، أراد تهريب كمية مخدرات عبر الجو، باتفاق مع مواطن إسباني يدعى أمبروس فارفون ماريو، انطلاقا من أرض خلاء تبعد عن مدينة القصر الكبير بـ10 كيلومترات.
محاولة لمطالسي فشلت، تقول المعلومات الأمنية، بعد أن استطاع عناصر الدرك الملكي أن تحبط عملية التهريب تلك بفضل فطنتهم ويقظتهم، وتم اعتقاله بمدينة طنجة في 3 أكتوبر 2008 ، وتوبع قضائيا هو وشركاؤه الخمس بتهم "تكوين عصابة إجرامية والاتجار الدولي في المخدرات"، حيث صدرت في حق المتهمين عقوبات تتراوح بين 3 و 10 سنوات سجنا، و50 ألف درهم غرامة، بالإضافة إلى مبلغ 800 ألف درهم لإدارة الجمارك.
لمطالسي: هكذا عُذبت
ومثل فيلم سينمائي أشرف عادل لمطالسي على إنتاجه وكتابة قصته، يسرد الشاب ما يزعم أنه تعذيب تعرض له في أقبية ومقرات الـDST، حيث حرص في رسائله ووثائقه التي وجهها إلى وزارات الخارجية بفرنسا واسبانيا وبلجيكا والبرتغال وألمانيا وغيرها، وأيضا إلى البرلمان الأوربي والمحكمة الأوربية العليا، وجمعيات حقوقية أوربية، على ذكر تفاصيل من رحلته مع "التعذيب" في المغرب.
"كنتُ مقيدا ومغمض العينين طيلة فترة الحراسة النظرية، وكان هناك بين 5 و8 أشخاص يضربونني بكل ما أوتوا من قوة يستهدفون رجلاي ورجلاي ويداي، كما كانوا يباعدون بين ساقاي ليضربوني في مناطق حساسة من جسدي إلى أن أفقد وعيي"، هكذا دشن لمطالسي وصفه لحصص التعذيب التي زعم أنه تعرض لها بالمغرب.
يقول لمطالسي إنه لم يتعرض للتعذيب الجسدي على يد المحققين الأمنيين معه، بل حتى للإهانة النفسية والمعنوية من خلال البصق على وجهه، ونعته بشتى الألفاظ النابية، وهي الوضعية التي جعلته يتبول مرارا على نفسه"، مردفا أنه تم حمله مثل أي إرهابي إلى العرائش ليهددوه بمعاودة تعذيبه من طرف أجهزة المخابرات.
"كان بإمكاني تحت التعذيب النفسي والجسدي الذي تعرضت له أن أعترف بارتكاب أحداث 11 شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية، وبجميع الجرائم المرتكبة في المغرب خلال القرن المنصرم" يقول لمطالسي ساخرا في شكاياته التي اطلعت عليها هسبريس حصريا.
أموال في حوزة لمطالسي
عند اعتقال لمطالسي بطنجة وُجد بحوزته مبالغ مالية هامة زادت من لف حبل اتهامه بالتورط في الاتجار بالمخدرات على عنقه، غير أنه بالنسبة له "هذا الأمر ليس دليلا، فلديه تبريره الخاص بمصدر تلك الأموال" وفق ما أورده في رسائله الموجهة للعديد من الجهات خارج البلاد.
لمطالسي قال إن المال الذي عُثر عليه بحوزته لم يكن دليلا في حد ذاته لاتهامه بالاتجار في المخدرات، فأنا منتج سينمائي، وبعد إنتاج فيلمي الأول "نانسي والوحش" توصلت من المركز السينمائي المغربي بمبلغ مليون درهم كتسبيق ما بعد الإنتاج".
وأوضح المتهم القابع حاليا في أحد السجون الفرنسية أنه "توصل بالمبلغ المالي عن طريق الحساب البنكي لشركته، حيث قام بسحب أكثر من 600 ألف درهم"، لافتا إلى أنه "بالنظر إلى طبيعة المعاملات المالية في المغرب ليس من الغريب أن يوجد معه 300 ألف درهم، علاوة على أن زوجته بررت لرجال التحقيق سبب مجيئه لطنجة وامتلاكه لذلك المبلغ".
لمطالسي كرر مرارا في رسائله بخط يده أنه لم يكن يملك الوقت لمزالة أنشطة أخرى غير مشاريعه التي تهم الإنتاج السينمائي خاصة، فضلا عن أنشطة جمعوية أخرى، داعيا إلى السؤال عنه لدى عدد من الأشخاص في المجال الفني الذين عرفوه عن كثب عن مدى جديته".
المنتج السينمائي في نظر نفسه، والمتاجر في المخدرات في نظر الأمن، أورد في وثائقه محاولا إغراء السلطات المغربية، بأنه كان يفكر في إنجاز مشاريع تدافع عن قضية الصحراء المغربية في بلدان الخارج، غير أن تكبيله في السجون أقعده عن تحقيق هذا الطموح".
لمطالسي يُهدد
وفضل الشاب، الذي كان وراء المطالبة بمقاضاة كبير جهاز الـDST، أن يختم مستنداته التي عرضها على جهات حكومية أجنبية وأطراف حقوقية أوربية، بعبارات تحمل في طياتها نوعا من التهديد المبطن بقوله بالفرنسية مثلا " لا تنسوا أن هذه المرة أنتم من أتيتم تبحثون عني". N’oubliez pas que cette fois c’est vous qui êtes venu me chercher.
وزاد المتهم بالاتجار في المخدرات على الصعيد الدوليّ أنه لن يقف مكتوف الأيدي، وسيحارب إلى آخر رمق ليثبت براءته، "أنا أفضل أن يكون لابني أب مات من أجل إثبات براته على أن يكون لديه أب متسخ وموبوء ومشتبه به في السجن" وفق تعبيره.
ويبدو أن لمطالسي مر من مرحلة التهديد في رسائله تلك إلى مرحلة التنفيذ على أرض الواقع، بعد أن استطاع أن يوصل شكاياته التي اطلعت عليها هسبريس إلى جهات رسمية وأخرى حقوقية في فرنسا وخارجها، يزعم من خلالها أنه تعرض للتنكيل والتعذيب على يد الجهاز الذي يشرف عليه عبد اللطيف الحموشي، مما حذا بالسلطات الأمنية قبل أيام قليلة إلى التوجه لمنزل السفير المغربي بباريس من أجل استدعاء الحموشي لهذا الغرض، فكانت الزوبعة التي لم تفتر بعد.






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

لمطالسي.. منتج سينمائيّ دفع بمدير الـdst إلى قلب العاصفة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:07 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب