منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

بين شؤون الدولة والرياضة!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ظاهرة الفضول والتدخل في شؤون الآخرين أبو العــز منتدى علم النفس وتطوير الذات 3 2016-10-20 09:33 PM
%96من الجزائريين يعارضون تدخّل قطر في شؤون الدول العربية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-28 11:08 PM
الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا ينصر الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة Marwa Samy منتدى النقاش والحوار 4 2011-06-02 02:13 PM
نجوم الفن والرياضة المصريون يهدون وردة لكل لاعب جزائري malikx10 منتدى الكورة الجزائرية 5 2009-11-02 07:52 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-03-07
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  مريم مريومة غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 18671
تاريخ التسجيل : Mar 2014
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,373 [+]
عدد النقاط : 20
قوة الترشيح : مريم مريومة
Star بين شؤون الدولة والرياضة!

في ظل الخوف الرهيب والضبابية الكبيرة اللذان يخيمان على البلاد عشية انتخابات رئاسية من المتوقع أن تكون لها تداعيات خطيرة إذا بقي الرئيس مرشحا دون أن يقدر حتى على اعلان ذلك، أجد نفسي مجبرا أن أواصل الابتعاد عن الكتابة في هموم الرياضة ومتعتها إلى حين، علما أن مستوى الرياضة الجزائرية تراجع بعشرات السنين وتراجعت معه الأخلاق والقيم في الوسط الرياضي في ظل انعدام استراتيجية وطنية واضحة لتطوير الممارسة الرياضية منذ الاستقلال مما انعكس على الأداء وعلى معنويات الرياضيين وعشاق الرياضة عموما على الرغم من تتويج الجزائر بكأس أمم افريقيا لكرة اليد وتأهلنا إلى المونديال للمرة الثانية على التوالي، لذلك لم تعد الكتابة في الرياضة تستهويني أو تستفزني فوجدت نفسي أخوض مع الخائضين في هذا الحراك الحاصل بين المغامرين والمطبلين لمحاولة فهم وتفسير ما يحدث وسيحدث لاحقا لبلد وجد نفسه فجأة في دوامة لا ندري أين ستؤدي بنا..

القيم والأخلاق والمبادئ تراجعت أيضا في ظل الوضع السياسي السائد والقائم على الإقصاء والحقد والتخوين لكل من يختلف معنا، وصرت أُستفز كغيري من الجزائريين بهذه الأوضاع البائسة التي نعيشها اليوم ودوامة الشك والتشكيك الحاصل، واستفز مثل غيري عندما أسمع المطبلين والانتهازيين يقولون بأن من يتحفظ عن دعم العهدة الرابعة هو خائن للوطن يجب محاربته، ومن يدعمها ويدعم بقاء بوتفليقة فهو يحب وطنه ويسعى إلى استقراره ووحدته، كما صارت تستفزني كل أشكال الكذب والنفاق السياسي الذي يمارس هنا وهناك من مؤيدين ومعارضين وصل الأمر ببعضهم إلى محاولة شراء الذمم بعد ما حاولوا تكسير سلطة المؤسسات لفرض سلطة المال المشبوه!!

الوضع مقلق ومتعفن لا يحتمل مزيدا من الاحتقان ولا يحتمل مزيدا من الخداع والتحايل والإساءة للرجال والمؤسسات، ولكنه لا يجب أن يقودنا إلى التهور والمغامرة بمستقبل الأجيال، ولا يجب أن يمنعنا من التعبير عن آرائنا ومواقفنا، لأن التاريخ سيحاسبنا ويسجل على كل واحد منا موقفه تجاه واحدة من أكبر الأزمات الأخلاقية والسياسية والمؤسساتية التي أدت إلى الخلط بين منصب رئيس الجمهورية كمؤسسة دستورية تلزمنا الاحترام، وبين المترشح للرئاسة عبد العزيز بوتفليقة الذي يبقى إنسانا ومواطنا غير معصوم من الخطأ وبإمكاننا انتقاده ومعارضته دون الحاجة إلى ممارسة نفس طقوس المحيطين به والمنتفعين من استمراره لعهدة رابعة وخامسة وأبدية..

صحيح أن رحيل بوتفليقة لن يحل كل مشاكل الجزائريين، لأنها عديدة ومتعددة الأشكال وتزداد كل يوم، ولن يقضي كلية على الجهوية والظلم والفساد والتخلف الذي نعيشه، ولكن بقاءه أيضا وهو غير قادر على قيادة الأمة لن يؤدي بالضرورة إلى الاستقرار الذي يعدنا به المطبلون للعهدة الرابعة، وسيقتل فينا الأمل في التغيير والتجديد ويزيد من الاحتقان والانتقام ومن حدة تصفية الحسابات بعد السابع عشر أفريل.

ونظرا لكل هذا، فإن الكتابة اليوم في أي شيء آخر خارج دائرة الدولة ومن يعبث بها أصبحت أمرا ثانويا ليس له أهمية، لأننا نعيش وضعا خطيرا ولم نعد مجتمعا سويا متوازنا ومنسجما مع التحولات التي يشهدها العالم، وحتى الكتابة عن هموم الرياضة وأسرة التربية والتعليم والتلاميذ والطلبة وغلاء المعيشة وتراجع الأخلاق وتفشي الفساد أصبحت أمورا ثانوية أمام الخطر الذي يصادف الأمة بسبب رغبة الرئيس ومحيطه في البقاء وهم يعلمون بأنه لم يعد قادرا على القيام بمهامه، وبسبب نوايا تحطيم المؤسسات وإهانة الرجال واحتقار الشعب وتقزيمه من طرف مغامرين وفاشلين لا يقدرون حجم الجزائر وصبر شعبها الذي إذا نفذ سيكون الدمار الذي لن يتخيله أحد.


**حفيظ دراجي

نقلا عن صحيفة الشروق الجزائرية
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

بين شؤون الدولة والرياضة!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:03 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب