منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

الأسرة في الإسلام

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأسرة في رمضان حُضور أنيقْ ركن المرأة المسلمة 0 2013-07-23 07:39 PM
ميزانية الأسرة تحدد من أنت seifellah منتدى علم النفس وتطوير الذات 3 2013-04-19 11:23 PM
موقفنا من المواقع التي تسيء إلى الإسلام ، وبيان طرق نصرة الإسلام سندس منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2009-12-25 08:12 AM
أما آن لك يا فتى الإسلام ويا فتاة الإسلام أن تحفظا القرآن؟؟؟ أبو البراء التلمساني منتدى القران الكريم وعلومه 7 2009-04-21 12:57 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-03-08
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الأسرة في الإسلام

الأسرة في الإسلام




اللَّبنةُ الأولى في بناء أي مجتمع، هي الأسرةُ، فإذا كانت هذه اللبنة مفكَّكةً منهارةً، فلا بد أن يكون المجتمع مفكَّكًا منهارًا.
وإذا كانت هذه الأُسرة صُلْبةً متماسكة، فلا بد أن يكون المجتمعُ المتكوِّن منها صُلبًا متماسكًا كذلك.
ولَمَّا كان الإسلام الحنيف يعمل على تكوين المجتمع الإسلاميِّ القوي، فقد حرَص على تدعيم اللَّبِنة الأولى في البنيان الاجتماعي، وهي الأسرة، وعمل على إسعادِها وعلى تقوِيتها.
وفي هذا الصَّدد جاء بالمبادئ والقوانين التي تعمل على إحكامِ العَلاقات والروابط داخل الأسرة، وعلى تقويتها وحِفظها من الضَّعف والانهيار، وأوجبَ على المجتمع أن ينفِّذ هذه المبادئ والقوانين.
قال تعالى: ﴿ وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [التوبة: 71].
ففي مجالِ العَلاقة بين الزَّوجين يحرص الإسلام على أن تكونَ هذه العلاقةُ أقوى ما تكونُ.



ولهذا كان الزَّواج في الإسلام مؤسَّسةً اجتماعية دينية، يدخل فيها الرجل والمرأة قصدًا لتحقيق مصالح مشتركةٍ بين الطَّرَفين.



وأهمُّ هذه المصالح بالنسبة للزَّوجين هي توفير وضعٍ اجتماعي، يتمتع فيه الطَّرَفان بثمرات المودَّة والمحبَّة، وإرضاء النَّزعات الطبيعية للإنسان بصورةٍ كريمة مستقرَّة.



كما يُرضِيانِ الغريزة الوالديَّة التي تتطلَّع دائمًا إلى الأولاد، وتدفع إلى العناية بهم، وتوفير أسباب النُّمو والازدهار لهم.



وبالنِّسبة للأولاد، فالأسرة - الزَّوج والزوجة - البيئةُ الطَّبيعية الضرورية لوجودهم وحصولِهم على أسباب النُّمو العقليِّ والجسمي، والفِكْري، والوعي الثقافيِّ، ولا شك أنَّ أوضاع الأسرة الإسلامية، قد أخذت الطابَع الأصيل الذي يجعلها خيرَ وسيلة لأغراض الأسرة ومهمتها في المجتمع.



ولهذا كان الزواجُ في الإسلام ﴿ ميثاقًا غليظًا ﴾، وعهدًا متينًا، ربطَ الله به بين "رجُلٍ وامرأةٍ"، وأصبح كلاهما يسمَّى زوجًا، بعد أن كان فردًا.



قالَ اللهُ - سبحانه وتعالى -: ﴿ وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا * وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا ﴾ [النساء: 20، 21].



والذي يتتبَّع كلمة "ميثاق" ومواضعَها التي وردت فيها، لا يكاد يجدُها تأخذ مكانها في التعبير القرآنيِّ إلا حيث يأمر الله بعبادته وتوحيده، والأخذ بشرائعِه وأحكامِه.



ويستطيع الباحثُ والمتتبِّع لكلمة "ميثاق" وقد جاءت في شأن الزَّواج، أن يُدرك المكانة السَّامية التي وضع اللهُ الزواج فيها.



قال تعالى: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الروم: 21]، وهذا الميثاقُ الذي ربط الله به بين الزوجينِ، أُقيمَ على ركائزَ: من التعارف، والمودَّة، والرحمة، والعِفَّة، والكرامة، والصِّيانة.



وهذا هو الزَّواج الإنساني في وضعه الصحيحِ من جهة الأفراد، ومن جهة المجتمع.



وسبيلُ مودَّة ورحمة بين الرجُل والمرأة.



وفضيلةُ هذه العلاقة بين الرجل والمرأة أنها عَلاقة سكَنٍ، تستريح فيها النفوس إلى النفوس، وتتَّصل بها المودَّة والرحمة، والمشاركة القلبيَّة والوُجدانية.



ومن ثم يراد الزواجُ؛ لتهذيب النفس الإنسانية، واستزادة ثروتها من الرَّحِم والرحمة، ومن العطف والسموِّ، ومن مساجلة الشعور بين الجنسين بما رُكِّبَ فيهما من تنوُّع الإحساس، وتنوع القدرة على الإيناس والحُبِّ؛ ولهذه الركائز راعى الإسلام أن تؤسَّسَ الأسرةُ منذ البداية على الرَّغبة والرضا والاختيار [1].



فوضَعَ عناصرَ أصيلةً لبناء الأسرة السليمة وتكاملها في المجتمع الإسلامي، وهذه العناصر إذا رُوعِيت، كانت قوَّةً للأسرة الإسلامية، وتدعيمًا ونجاحًا، ووصلت الأسرة المسلمة إلى ذُروة ما قدِّر لها من الاستقرار والأمن.



وهذه العناصر نجدها في الترغيب في الزواج، والاهتمامِ بحسن اختيار كلٍّ من الزوجين للآخر، وحقوقِ الزوجة على زوجها، وحقوقِ الزَّوج على زوجته، ومكانةِ الزَّوج في الإسلام بالنسبة لزوجته، والحقوقِ المشتركة بين الزَّوجين، وعلاجِ ما يحدث بين الزَّوجينِ من خلاف، وسنتناولُ كلَّ عنصرٍ بكلمة خاصَّة تتبين من خلالها مزايا الإسلامِ وتشريعِه الخالد في حفظِ الأُسرة، ووضْعِ المرأة في مكانِها اللائق بها؛ حتى لا تتعرَّض للابتذال والارتخاص، والميوعة والانحلال، وحتى لا تكون في وضع الطَّريد.



الترغيب في الزواج:

قال اللهُ -تعالى-: ﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ ﴾ [الرعد: 38].



قال ابنُ كثير في التعليق على هذه الآية: "يقول اللهُ: كما أرسلناك يا محمَّدُ رسولاً بشريًّا، كذلك قد بعثنا المرسلين قبلك بشرًا: يأكلون الطعام، ويَمشون في الأسواق، ويأتون الزَّوجات ويُولَد لهم، وجعلنا لهم أزواجًا وذريةً"[2].



وقال -تعالى-: ﴿ وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا ﴾ [النساء: 3].



وقال -تعالى-: ﴿ وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ [النور: 32].



وعن أنس - رضي الله عنه - قال: جاء ثلاثةُ رهطٍ إلى بيوت أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- يسألون عن عبادة النَّبي -صلى الله عليه وسلم- فلما أُخبروا كأنهم تقالُّوها، فقالوا: وأين نحن من النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد غُفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر.



فقال أحدُهم: أمَّا أنا، فإني أصلِّي الليل أبدًا.

وقالَ آخرُ: أنا أصوم الدهر ولا أُفطر.

وقال آخرُ: أنا أعتزل النِّساء فلا أتزوَّج أبدًا.



فجاء رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال: ((أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أمَا واللهِ إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأُفطر، وأصلِّي وأرقد، وأتزوَّج النِّساء؛ فمن رغب عن سنَّتي، فليس مني))؛ رواه الشيخانِ والنسائي.



وعن أيوب - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((أربعٌ من سُننِ المرسلين: الحياء، والتعطُّر، والسواك، والنِّكاح))[3].



وعن أنس - رضي الله عنه - عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم – قال: ((حبِّبَ إليَّ من الدنيا النِّساء والطِّيبُ، وجعلت قُرَّة عيني في الصلاة)).



والإسلامُ بهذه النصوص الصريحة يُعرب في وضوحٍ عن دعوته إلى الزواج والترغيب فيه، فترتبط المرأة والرجل برباط يتمُّ عن طريق زواجٍ شرعيٍّ، وعقدٍ صحيح، تترتب عليه التزاماتٌ من كلا الطَّرفين.



والإسلام الحنيف بهذا الأدبِ يتسامى بالمجتمع، ويصعد به إلى مراقي الاطمئنان؛ إذ الإسلام لا يعترف بالأمومة غير الشرعية؛ لأنه لا يُريد أن تَشيع في المجتمع الإنساني،؛ إذ بانتشارِها تختلط الأنسابُ من جانب، وتضيعُ الالتزامات الشرعية التي على الرجُل قِبَلَ الولدِ وأمِّه من جانب آخرَ.



والمجتمع حينئذٍ لا يستطيع أن يتكفَّل بهذه الالتزامات نيابةً عن الآباء المجهولين.



ومن هذا يتضح أن الإسلام ينظر إلى المجتمع الإسلامي نظرةً إنسانية، فيها من الشرف، والكرامة، والإباء، والشَّمَم، ما يملأ الجوانبَ أمنًا وطمأنينة.



ينظر الإسلام إلى المجتمع على أنه وحدة متفاعلة متجاوبة متعاونة على أساسٍ من الدِّين والخلُق والمودَّة.



وليس المجتمع في نظر الإسلام مركَّبًا تركيبًا ماديًّا صِرفًا، بل هناك من القِيَم الإنسانية الهادفة ما هو كفيل بسعادة المجتمع.



وإنَّ أهداف الزَّواج في الإسلام نجدها:

أولاً: في بقاء النَّوع الإنساني، وتقوية الروابط في المجتمع.

ثانيًا: في التَّسامي بالغريزة النَّوعية.
ثالثًا: في تحديد المسؤولية بالنِّسبة لتربية الأولاد.
رابعًا: في الاستقرار النفسي والشعور بالتجاوب العاطفي.
والواقع أنَّ بقاء النوع الإنساني، وتقويةَ الروابط بين أبناء المجتمع الإسلاميِّ، من أهم أهداف الزواج في شريعة الإسلام..
قال الله -تعالى-: ﴿ وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا ﴾ [الفرقان: 54].
وقال -تعالى-: ﴿ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ﴾ [الفرقان: 74].
يعني: الذين يسألون الله أن يُخرج من أصلابهم ومن ذرِّياتهم مَنْ يطيعه ويعبده وحده لا شريك له[4].
وقال -تعالى-: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1].
وقال -تعالى-: ﴿ وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ﴾ [النحل: 72].
يذكر الله -تعالى- نِعَمَه على عبيده بأن جعل لهم من أنفسهم أزواجًا من جِنسهم وشَكْلهم، ولو جعل الأزواجَ من نوعٍ آخرَ، ما حصل الائتلاف والمودَّة والرحمة، ولكنْ من رحمته خلَق من بني آدمَ ذكورًا وإناثًا، وجعل الإناثَ أزواجًا للذُّكور، ثم ذكر الله -تعالى- أنه جعل من الأزواجِ البنين والحفدةَ، وهم أولادُ البنينَ؛ قاله ابنُ عباس وعكرمة وغيرهما[5].
وقال ابن جبير عن ابن عباس: ﴿ بَنِينَ وَحَفَدَةً ﴾ [النحل: 72] هم: الولد وولَدُ الولد، وقال - أيضًا - عن عِكرمة: بنوك حيثُ يحفِدونك[6] ويرفِدونك[7]، ويعينونك ويخدُمونك[8].
وعن معقِلِ بن يسارٍ - رضي الله عنه - قال: جاء رجُل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله، أصبتُ امرأة ذاتَ جمال وحسب، وإنها لا تلِدُ، أفأتزوَّجُها؟ قال: ((لا))، ثمَّ أتاه الثَّانية، فنهاه، ثم أتاه الثَّالثة، فقال: ((تزوَّجوا الولود الودودَ؛ فإني مكاثرٌ بكم الأممَ))[9].
فالإسلامُ الحنيف يحافظ على بقاء النوع الإنساني، ويدْعو إلى التزاوج القائمِ على روابط الإخلاصِ والمودة؛ ليكثُر النَّسل في ظل الإسلام، ويعُمَّ الخير الإنسانيةَ كلَّها.
تهذيب الغرائز:
بعد هذا ننتقل إلى الهدفِ الثَّاني من أهداف الزواج في الإسلام، فنرى أنَّ المجتمع الطبيعيَّ هو الذي يقوم على أساسٍ من الفطرة، ويدرك أحكامَها ومقتضياتِها.
ولا ينبغي أن يُفهم من هذا أنَّ المجتمع الطبيعي هو الذي يطلق لنفسه العِنان، فلا يتقيَّد بقَيد، ولا يحاول أن يهذِّب جموح الغريزة، ويَرُدَّ ما عسى أن يكون لها من شَطط، لا ينبغي أن يفهم هذا؛ لأنَّ الاسترسال في وضع من الأوضاع دون كبحٍ أو تهذيب، لا بدَّ أن يعكس هذا الوضع في النهاية.
فكان لا بد من تهذيب الغرائز، والتَّسامي بها حتَّى لا تندفع، والغرائز من طبيعتِها تأبى أن تُقاوَم أو تُكبَتَ، ويُفرَضَ عليها ما لا يلائمها؛ فكان لا بد في الإسلام من تهذيبِها والسمو بها، بل إنَّ ذلك من مزايا الإسلام؛ إذ إنه يدرك هذه الأمور حقَّ الإدراك؛ ولهذا كان من أهداف الزواج في الإسلام التَّسامي بالغريزة النوعية، قال الله -تعالى-: ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ *إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ﴾ [المؤمنون: 5، 6].
دلَّت الآية على تعليق فلاَح العبد على حِفظ فرجه، وتضمَّنت هذه الآية وما بعدها ثلاثةَ أمور: مَنْ لم يحفظ فرجَه لم يكن من المفلحين، وأنه من الملُومِين، ومن العادِينَ، ففاتَهُ الفلاح، واستحقَّ اسمَ العُدوان، ووقعَ في اللَّوم.
فمقاساةُ ألَمِ الشهوة ومعاناتها أيسرُ من بعض ذلك، وقد أمر الله نبيَّه أنْ يأمر المؤمنين بغضِّ أبصارهم، وحِفظ فروجهم، وأنْ يعلِمَهم أنه مشاهدٌ لأعمالِهم، مطَّلع عليها، يعلم خائنةَ الأعين وما تخفي الصدور.
ولَمَّا كان مبدأ ذلك من قِبَل البصر؛ جعل الأمر بغضِّه مقدَّمًا على حفظ الفرج؛ فإنَّ الحوادث مبدؤها من النَّظر، كما أنَّ معظم النار من مستصغَرِ الشَّررِ[10].
يقول القاسِميّ: تكون نظرةً، ثم تكون خطرةً، ثم خُطوةً، ثم خطيئةً؛ ولهذا قيل: مَنْ حفظ هذه الأربعةَ، أحرز دِينَه: اللَّحظات، والخَطَرات، واللَّفظات، والخُطوات.
فينبغي للعبد أنْ يكون بوَّاب نفسه على هذه الأبواب الأربعة، ويلازمَ الرِّباط على ثغورها، فمنها يدخل عليه العدوُّ، فيجوس خلال الدِّيار، ويتبِّرُوا ما علوْا تتبيرًا[11].
وعن عبدالله - رضي الله عنه -: قال: سمعت رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((يا معشرَ الشباب، من استطاع منكم الباءةَ[12]، فليتزوَّجْ؛ فإنه أغضُّ للبصر، وأحصنُ للفرْجِ، ومْن لم يستطعْ، فعليه بالصوم؛ فإنه له وجاء)) [13].
عن أبي أيُّوب - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((ثلاثةٌ حقٌّ على الله عونُهم: الْمُكاتَبُ الذي يريد الأداء، والنَّاكح الذي يُريد العفاف، والمجاهدُ في سبيل الله))[14].
وعن أنس - رضي الله عنه - أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((مَنْ رزقه اللهُ امرأةً صالحة، فقد أعانَه على شَطرِ[15] دِينه، فليتقِ اللهَ في الشَّطر الباقي[16].
وفي رواية البيهقيِّ: قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((إذا تزوَّج العبد، فقد استكمل نصفَ الدِّين، فليتقِ اللهَ في النصف الباقي)).
ومن أجلِ التَّسامي بالغريزة؛ حرَّم الإسلام جلوس الناس في الطُّرقات؛ تفاديًا من أن يمتد نظرُ الجالس إلى الأجنبيَّات؛ قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((إيَّاكم والجلوسَ في الطُّرقات))، قالوا: ما لنا بدٌّ من الجلوس فيها، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((فإذا أبَيْتم إلا المجلسَ، فأعطُوا الطريق حقَّها))، قالوا: وما حقُّ الطريق يا رسول الله؟ قال: ((غضُّ البصر، وكفُّ الأذى، وردُّ السَّلامِ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر )).
ومن أجلِ التسامي بالغريزة؛ حرَّم الإسلام الخَلْوة بالمرأة الأجنبية،؛ لِما يترتب على الاختلاء بها من تحريك نزغات الشيطان، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((لا يخلُونَّ أحدُكم بامرأة إلا مع ذي محرمٍ)) [17].
ومن أجل التَّسامي - أيضًا - نهى الإسلام عن سفر المرأة وحدها، أو مع غير ذي محرمٍ منها؛ وذلك خوفًا على عفافها وكرامتِها، وصيانةً لها، قال رجل: يا رسول اللهِ، إني أريد أن أخرجَ في جيش كذا وكذا وامرأتي تريد الحجَّ، فقال -صلى الله عليه وسلم-: ((اخرجْ معها)) [18].
فيا حبَّذا لو أننا تتبَّعنا أسرار التشريع الإسلامي، واتَّبعنا تلك الإرشادات، وتمسَّكنا بأدب الإسلام، وسلكْنا طريق الحقِّ.


رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2014-03-08
 
:: أبـو قصي ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Pam Samir غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17,273 [+]
عدد النقاط : 892
قوة الترشيح : Pam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to behold
افتراضي رد: الأسرة في الإسلام


جزاكم الله خير أميرنا العزيز
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2014-03-08
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الأسرة في الإسلام

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pam samir

جزاكم الله خير أميرنا العزيز


جزانا الله و اياكم خيرا
ان شاء الله
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 2014-03-09
 
:: عضو شرف ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  فتحون غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 18265
تاريخ التسجيل : Nov 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 582 [+]
عدد النقاط : 474
قوة الترشيح : فتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of light
افتراضي رد: الأسرة في الإسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله ، ماشاء الله.....
الموضوع حقا قيم و مفيد
بارك الله فيك الأمير المحترم
تقبل الله منك
بصدق سننتظر منك دوما الأفضل و الانفع
سائلين الله أن يتقبل منك
و يجعلك مفتاحا للخير مغلاقا للشر
شكرا....

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 5 )  
قديم 2014-03-09
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الأسرة في الإسلام

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتحون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله ، ماشاء الله.....
الموضوع حقا قيم و مفيد
بارك الله فيك الأمير المحترم
تقبل الله منك
بصدق سننتظر منك دوما الأفضل و الانفع
سائلين الله أن يتقبل منك
و يجعلك مفتاحا للخير مغلاقا للشر
شكرا....



و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
العفو أخي الفاضل
تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال
ان شاء الله
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 6 )  
قديم 2014-03-12
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  شجون غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 18718
تاريخ التسجيل : Mar 2014
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : شجون
افتراضي رد: الأسرة في الإسلام

الحمد لله دوما علي نعمة الاسلام الذي تشرفا به وبتعاليمة
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 7 )  
قديم 2014-03-12
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الأسرة في الإسلام

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شجون
الحمد لله دوما علي نعمة الاسلام الذي تشرفا به وبتعاليمة


و لله الحمد
شكرا لمرورك أختي
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الأسرة في الإسلام



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:38 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب