منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

عمر بوزلماض: قريبا برقية إستراتيجية للحكومة...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يوسف يوسفي رئيسا للحكومة .. Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-22 06:43 PM
إستراتيجية لمكافحة العطش في رمضان أبو معاذ قسم الطب والصحة 3 2013-07-31 02:15 AM
قريبا في رمضان غيث منتدى الطرائف والنكت 5 2012-07-11 08:34 PM
قريبا على اليتيمة ...... !!!! houda azz منتدى الطرائف والنكت 4 2011-08-25 12:48 PM
عضو خلف الكواليس....قريبا أم أنس منتدى العام 3 2011-02-21 05:48 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-03-12
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,943 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي عمر بوزلماض: قريبا برقية إستراتيجية للحكومة...

عمر بوزلماض: قريبا برقية إستراتيجية للحكومة ونواب الأمة حول بترول المغرب وآفة حجب الشمس بالغربال‏



في إطار تقارير- هبة بريس- المتواصلة حول بترول المغرب, نلاحظ نضوب كل مصادر المعلومة, ولم يبق إلا "دركي الأمس القريب, السيد"عمر بوزلماط", صاحب الموهبة الفريدة في مجال اكتشاف البترول..نعم, لقد فرض حضوره بالقوة..وثقته في النفس شحنته بالتحدي الذي لا ينحني ولا يلين..ورغم الضيق والسجون والتهميش..فقد أثار انتباهنا الغياب المطلق لأي طرف جريئ مرشح لإزاحة موهبته بدلائل علمية, أو نتائج ميدانية, أو حتى الوقوف على حافة تناقض حصل من لدن "المكتشف, صاحب التحدي المثير للجدل" وقصد استعماله كسلاح نادر لردعه,وفي حين أن "الدركي المغربي" أثبت بوضوح أن موهبته ذات وجه علمي خالص..وأن حبسه في زنزانة لمدة ستة(6) أشهر على خلفية تصريحه باكتشاف أكبر حقل نفط في العالم بالمياه الأطلسية المغربية, وكما تبخرت 23 سنة من خدمته في جهاز الدرك المغربي أدراج الرياح, والتفاف حزم مصائب سوداء بحياته
الشخصية, والتي يرددها من حين لآخر, لكنه أبى أن يكشف عنها إلى حدود الساعة,فكل هذا لم يبعده أو يصرفه عن موهبته الإستراتيجية,والتي تُعتبر في واقع الحال "مِلـْكا" للشعب المغربي وللوطن""وبكسر الميم"حتى لا يُصاب بالجنون من ينقبون في ثنايا السطور".
وطبعا, فهذا ما أرعب الشركات النفطية الغربية والعالمية ,كما أرعب الجهات الماسكة بملف بترول المغرب..لكونها تعرف أن هذا الشخص لا ينطق عن هوى..وما أرعبهم أكثر, هو ذكاء هذا "الدركي" وتفوقه في التحرك واختياره للأوقات المناسبة, واستغلاله لفاصل زمني يصل إلى 7 سنوات خلت, دون كلل ولا ملل ..وحتى أصبح محرك البحث العالمي " Google" يمنحه الاقتراحات العشرة, وهي بمثابة" اعتراف صريح وملموس" وبكون اسمه, أصبح مستهدفا في الأبحاث من طرف الملايين عبر العالم..
وكما أن رفعه السرية من حين لآخر عن الحقول الإستراتيجية تدريجيا في أجواء تـَحـَدِّ منقطع النظير..كانت خطة قاضية, وذا بعد إستراتيجي بكل المقاييس..لكونها تعتمد هجوما مبرمجا لا يُصد ولا يُرد..وكما لا يمكن معالجته بالعناد..وأشبه برصاصة خرجت من فوهة بندقية يمسكها شخصا غاضبا..وكما لا يمكن استرجاعها أبدا..لماذا ؟ لأنه يسحب السجاد أمام العالم من تحت أقدام الشركات الغربية..وهذا ما قد يرخي بظلاله السلبية المباشرة على الماسكين بملف بترول المغرب..ومرجحا أن يكون ثمن عنادهم..وبالأخص, أن ما سيقض مضجعهم بمرارة, هو كونهم قد منحوه مجانا إلا ¼ "الربع"..وهل ستفلح أي شركة نفطية غربية بعد اليوم أن تصرح وتنتشي أمام الشعب أنها اكتشفت حقلا نفطيا في المياه الفاصلة بين البيضاء والصويرة..؟ وهي حائزة على حصة 75% ؟؟ أبــــــداً..وهل يفلح صيادا أجنبيا أن ينتشي باصطياد فريسة ..وفي حين أن من أطلق عليها الرصاص صيادا مغربيا وأمام عيون العالم ؟ مستحيل !
لن أخفي عنكم, طالما أن الأمور بادية شفافة للعيان..وهو تبلور "الرأي العام", مثل تدحرج كرة ثلجية على مدار سبع سنوات..وبالأخص إزاء هذا الحقل الأطلسي العظيم والتوأم الموازي له..لقد فَـوَّتَ عليهم"عمر بوزلماط" توقيت القطار.."يـَا هـَادْ الـَّناسْ..رَاهْ فاتْكـُمْ الـتـْرَانْ!!..فقد ترككم أحرارا للبحث عن النفط من البيضاء حتى طنجة وحتى السعيدية"..! فهو لم يشر إلى الفاصل البحري الأطلسي" البيضاء/الصويرة" عبثا.. وهذا ما ساهم في كسبه لقلوب الشعب المغربي الحر بوتيرة غير مسبوقة..وكما يبدو أن الحبل ما زال على الجرار.
وأما الشيء الذي يدمي القلوب..أين ممثلي الأمة ؟ ومتى تظاهر أي "برلماني" بالجرأة لطرح سؤال بقبة البرلمان حول آفة منح نفط المغرب بحصة 75% ؟؟ أم سيقولون أنها
ضمن أخطاء الذين سبقوهم في زمن الخوالي..! لن ينفع هذا يا سادة..! فحاولوا أن تصلحوا وتنقذوا نفط وطنكم قبل أن يتدفق..! وحاولوا مسايرة "الدركي"..فهو يعرض عليكم رسم خريطة نفط المغرب خلال شهر واحد..وسحب المواقع المدرجة عن طريق" G-P-S" , لكونها ستكون مُكتشفة ولن يسري عليها قانون حصة 75% الغريب الأطوار..وبعد إنهاء رسم خريطة نفط المغرب بالطبع..آنذاك, امنحوا أرض المغرب وبحره بحصة 99% للشركات الغربية ولا خوف على نفط المغرب بعد ذلك.."وهذا ما قاله السيد "عمر بوزلماط" والعملية عرضها بالمجان.
إذن, فبماذا ستجيبون الشعب المغربي اليوم وغدا ؟؟؟ لقد لاحظنا أن الشعب المغربي تغيرت نظرته اتجاه" الدركي" بزاوية 180 درجة..لقد استفاق الشعب من النوم..بعدما أجرى أبحاثه وكشف عن ملاحظات بينة, فتبين له بالوضوح أن كفة النجاح والحق تصب وتجنح بقوة اتجاه الدركي المغربي..! فمحرك البحث العالمي الشهير" Google" أقر بذلك" وشفافيته غير قابلة للمساومة ولا للنقاش.
وكما لا يمكن "للدركي" أن يزج بنفسه في ورطة على مدار سنوات طوال..! فها هو يستبق شركة "لونغريتش" البريطانية المرابطة بجماعة "مجي" بحوض الصويرة..هذه الشركة التي أحدثت ضجة عالمية في شأن اكتشافه لأرقام قياسية من النفط والغاز" بمجي" ..رَاهـَا مَا زَالْ بَاقا تـَمَّ.." فـ عمر بوزلماط" نشر مقالا بموقع هبة بريس, وحيث أشار إلى ما يلي في شأن هذه" الشركة": "تابعوا كلامه"
[كلام عمر بوزلماط] "لقد صرحتُ شخصيا في مقال نشرته صحيفة "هبة بريس" وتناقلته مواقع صحفية كثيرة سابقا, بالفشل القاتل لشركة" لونغريتش" بجماعة "مجي" بعد زيارتي الميدانية والمفاجئة لعين المكان يوم 25 ديسمبر 2013..وكما أن تصريحي استبق تصريح الشركة..لكن, تصريحي وتصريح الشركة جاءا متناقضين.."واحد كـَيـْشـَرَّقْ..واحد كََـيْغـَرَّبْ"..فمن هو إذن على جادة الصواب ؟؟ إن الزمن وحده سيكشف الحقيقة..! وكما كان استغرابي كبيرا جدا, وهو حينما وجدت أن شركة "Longreach-Oil" تقوم بالحفر فوق حقل غازي ضعيف جدا, وكما غير قابل للاستغلال قطعيا, وبمساحة 70كلم2 فقط, وهي اصغر مساحة في إفريقيا وربما في العالم..وبطبقة غازية أقصاها لا تتعدى 6 أمتار فقط.. وأدناها 4 أمتار..هذا السُّمك غير مجدي وحتى لو كان غنيا بالغاز..لأن السُّمك والمساحة يلعبان دورا محوريا في استغلال الحقول النفطية والغازية..ويتخللها غازا ضعيفا جدا ومتناثرا عبر الطبقة هنا وهناك..وغابت عنه حتى الخاصية الفيزيائية الطبيعية التي ينفرد بها الغاز الطبيعي في مجال الضغط..
وفي حين, أن هذا الاكتشاف والدراسة بعين المكان, لم يأخذا مني أكثر من 15 دقيقة...فلماذا تَحرق هذه الشركات شريطا زمنيا طويلا هباءً منثوراً..؟ وفي حين أن هذا الزمن يعتبر غاليا جدا, ولكونه يُخصم ويُقتلع من عُمر وحياة هذا الشعب المغربي المثخن بجراح الفقر.!؟..ولأنكم تمددون أمد انتظاره..وعُمْرهُ ينقضي يوما بعد يوم..وربما سيوارى الثرى بلا أمل..[انتهى]..
إذن هنا, سيعرف الشعب, أن التحدي بلغ أشده..ونحن ننتظر رحيل الشركة من جماعة" مجي" خاوية الوفاض..وإلا برهنوا لنا بأن الشركة أقوى من الدركي..فهذا امتحان بالغ الخطورة..!
طبعا, فبعدما فقد الشعب الأمل في الحكومات المتعاقبة..وانكشفت أمور المنتخبين وزيف وُعودهم بالواضح..واليوم, ها هو يدق أبوابهم حاملا ملف بترول المغرب...فماذا أنتم فاعلون اليوم يا معشر الوزراء في الحكومة ؟؟ ماذا أنتم فاعلون يا نواب الأمة أمام الشعب المغربي؟ لقد يئسنا من تتبع أحداث الحفر التي تسقطون فيها من حين لآخر..وأصبحتم منشغلين على إيجاد حلول لمشاكلكم..وأين أنتم من مشاكلنا ؟؟
وهذا ما أذهل وكما سيزيد من ذهول القوى الغربية, وأنتم لا تشعرون..وحيث ينظرون إلى تصاريحه المتواصلة حول بترول المغرب, وقد بدت لهم مثل آلة الحصاد الكاسحة..تتوجه ببوصلة مغناطيسية اتجاه الحقول ذات السنابل المثمرة والتيجان الطويلة..وتحصدها بدقة منقطعة النظير وبسرعة البرق..وأن استمراريته, سيجعل "آلـة حصادهم" تسير فوق المناطق الجرداء..وتخترق الأحراش ولا تحصد إلا الأعشاب الوحشية وهم في ضلالهم يعمهون..
ولنذكركم أنه سبق لجهات مجهولة في يومي 28/29 ديسمبر 2012 على إغلاقها لثلاثة مواقع إلكترونية كان يديرها السيد"عمر بوزلماط" شخصيا, وكانت تخص بترول المغرب..وفي الوقت الذي لا تغلق فيه القوى الغربية حتى المواقع الجهادية ولا الإرهابية..! فإليكم أن تتأملوا جيدا أن هذا الدركي" قد بات يشكل خطرا داهما" على جشعهم وعلى أرض الواقع الملموس ! وإن هجماته المغناطيسية الفريدة والكاسحة حيرت الشركات الغربية..وهنا أفيدكم, أن"عمر بوزلماط" ما من مرة يقول: " أنا لا أتوسل من أحد أن يعترف بقدراتي..لكن الشركات العالمية قد يسيل لعابها على السلع" التي أكشف عنها واعرضها على أرض المغرب..ومن ابتغى دونها..فعليه أي يبحث عنها خارج الحدود..لأنها من صنع الله سبحانه "..وكما لا توجد بالتساوي على طول أرض الممملكة.
وفي حين أن الحقيقة المرة..وهو أن الأمر, لا يتعلق بحقول زراعية حتى يتم إحاطتها بسياج..ولا بموهبة تتعلق بلعب كرة القدم..ولا الرقص..ولا الغناء..إنها موهبة مرتبطة
بمجال إستراتيجي..نعم, إنه مجال البترول..محرك دولاب اقتصاد الكون..وموجه السياسة العالمية..والسلاح الإستراتيجي بامتياز فوق هذا الكوكب الأزرق العظيم..!
وكما يليه إصابة جل الشركات البترولية الغربية بالصم والبكم, اثر سلسلة انتكاسات قاتلة منذ قرن من الزمن, ولتجدد موعدها مع الفشل الذريع في الآونة الأخيرة..وكذا صمت القنوات الفضائية الأجنبية, التي كانت تواكب أنشطة الشركات البترولية, فقد توقفت عواصف دعايتها على حين غرة..ولترخي بظلالها على تريث طواحينها الهوائية وإلى إشعار آخر..ويا خوفي عليها من الصدأ المبين..!!
وعلى أية حال, فإن تقاريرنا في شأن بترول المغرب لن تتوقف أبدا, وكما يجب على الشركات النفطية الأجنبية أن تعرف جيدا, أنها تحت مراقبة شاملة في البر والبحر وقدر المستطاع ! وهنا أترك القراء الكرام مع" السيد "عمر بوزلماط"..نعم, فلولاه, لما عرفنا أن مياهنا الأطلسية الفاصلة بين "الدار البيضاء" و"الصويرة" تحتضن ثروة نفطية جد هائلة, مساحتها اقرب من المساحة الجغرافية لوطن لبنان الشقيق..وربما ما يخفيه من أسرار في باقي أرض الوطن أعظم وأعظم..فلك الله يا وطني العظيم..!
"عمر بوزلماط" يخاطبكم:
◄أعزائي القراء.." عندما غادرت جهاز الدرك, كان لديَّ موعدا مع شروق شمس بترول المغرب..وبعدما تيقنت أن قدراتي جد مذهلة, ومتفوقة على الشركات النفطية الأجنبية بهامش جد مذهل..وأمام منح المغرب لحصة 75% للشركات الأجنبية, فقد أُصبت بضيق في التنفس وغيرة شديدة إزاء واقع تبديد ثروة بترول الوطن, والدفع بها إلى حافة مهب العواصف.. فكنت أمام أمرين لا ثالث لهما..
فالأمر الأول, وهو إما أن أكون خائنا للوطن والشعب وأستمر في العمل بعيدا عن المجال..ورغم تأنيب الضمير الذي كان سيرافقني مدى الحياة..!
أو الأمر الثاني, وهو أن أفدي الوطن وأنقذ نفط المغرب, وكما أنقذ الشعب من الفقر المدقع..لأن من لا يدافع على ثروة وطنه, فلا جدوى من حراسة حدوده.. وفي حين يقابله تحمل التداعيات الخطيرة جدا..وأنتم تعرفون خطورة القرار الذي اتخذته من قلب رحم أقوى جهاز أمني في المملكة وذات حساسية شديدة..وهذا قبل الربيع العربي ب 4 سنوات.
نعم..ربما لكون جينات ابن جبال الريف الأصيل..لن تتركه يخون الوطن مهما كلف الثمن..فتأملوا لحظة..وتقمصوا دوري في مخيلتكم..وهل تقوون على فعل نفس الشيء..؟ ومن ثم تزجون بأنفسكم إلى هاوية سحيقة مجهولة المعالم والتضاريس من أجل الوطن ؟؟ طبعا, ليس بالأمر الهين..! فالوطنية لا يمكن اختزالها في "الشعارات" بل " الأفعال"..!
نعم, لقد أخذت القرار الصعب أمام نافذين يتسمون بالقسوة الشديدة جدا..قد يعانقون أبنائهم بحرارة وحنان ويقذفون بأبناء الغير إلى أسفل سافلين بدون شفقة ولا رحمة ولا ندم..ويريدون أن يبقى الشعب بعيدا عن أسرار بترول المغرب..لفقدان أدمغتهم لأية إستراتيجية اقتصادية لكسب الثروة والدفع بازدهار الوطن..لكن عيونهم محدقة فقط على الثروات الطبيعية الباطنية التي خلقها الله سبحانه دون أي دخل لأدمغتهم المتعطلة منذ العصور الخوالي..وهكذا يفعلون.
نعم, فمنذ وقت طويل وأنا أتابع أنشطة الشركات الغربية فوق أرض المغرب, ناهيك عن فشلها المسترسل منذ قرن من الزمن ..فقد بدت لي وكأنها تنتمي إلى العصور الوسطى..لكني صُدمت بطريقة موجعة, حينما وجدت أن الماسكين "بملف النفط" يتعاملون وكأنهم ينتمون لعصر الجاهلية.
فدارت الأيام ومن ثم سُجنت لمدة ستة -6- أشهر, وغادرت جهاز الدرك المغربي..ومن ثم مرور 7 سنوات خلت على سجني بطريقة في قمة الجور والظلم..على خلفية اكتشافي لثروة بترولية جد هائلة بالمغرب..ونتاج الحوار الصحفي الشهير الذي أجرته معي جريدة المشعل المغربية, تبعا لعددها 122 بتاريخ 7 يونيو 2007..هذه الجريدة التي أدرجها التاريخ في قمة المجد, وكما سيبقى تاريخها متوهجا على طول الأزمان..نظير جرأة نشرها للحوار..وسَبـْقِها الصحفي..والذي بموجبه أعلنت عن اكتشاف اكبر حقل بترول في العالم بالمياه الأطلسية المغربية, وذات مساحة تناهز 7000 كلم2..والذي يمتد من قبالة ساحل أثنين أشتوكة" جنوب "الدار البيضاء" اتجاه ساحل مدينة الصويرة" بالمياه العميقة."
~وللإشارة, فأمام استمرارية صمت الماسكين بملف بترول المغرب, قمت برفع السرية عن الحقل النفطي الأطلسي العملاق الثاني خلال الثلاثة أشهر المنصرمة..وحيث نشَرتْ "جريدة هبة بريس الإلكترونية" خبر رفع السرية عن ذات الحقل في الآونة الأخيرة ..والأمر يتعلق باكتشاف حقل بترول ثان يمتد من قبالة ساحل "أزمور" اتجاه "أسفي" بمساحة 1000 كلم2..وهو حقل أطلسي توأم قابل للاستغلال..وكما نشرته أيضا "جريدة الأيام الأسبوعية"..اثر حوار صحفي أجرته معي ذات الصحيفة, في عددها 596 بتاريخ 12 ديسمبر 2013..وبه أصبحت منطقة جنوب البيضاء حتى الصويرة بحرا, منطقة فاحشة الثراء نفطا وغازا..وكما تقترب من المساحة الجغرافية لدولة "لبنان" الشقيقة.
وكما رغم احتراق شريط زمني يؤشر بانصرام "7" سنوات خلت, فلم يستطع أيا كان الطعن في الخبر..! فلا الدولة المغربية قادرة..! ولا القوى الغربية لديها الجرأة..! ولا هي حائزة لعلوم جيولوجية متطورة قادرة على إخراجها من الورطة..وكما أن خبر اليقين, وهو أنها لا تتوفر على أي جسور علمية تبريرية لتكذيب الخبر..! ولا حتى القدرة على التشويش
عليه..وكما لا مخرج لهذا الحدث العظيم..لا مخرج له أبدا..إلا بالجلوس إلى الطاولة..وتكسير الغربال الغبي..لأنه لم ولن يفلح في حجب شمس الحقيقة..اللهم إحرازه لنجاح باهت في الحرب التعتيمية التي قادتها معظم الصحف المغربية بالوكالة, نظير غرفها من الدعم المالي الحكومي..نعم, تغرف من أموال ضرائب الشعب قصد حجب الحقيقة عن الشعب..إلا البعض منها طبعا, والتي يمكن عدها على رؤوس الأصابع..وهكذا, أصبح "حدث النفط المتوهج" يقض مضجع كل من يريد أن يخفي شعاع شمس الحقيقة بالغربال..!
لــذا, ثــقوا بــي..فإذا انسحبتُ بعيدا عن نفط المغرب, سينجرف بترول المغرب إلى مهب الريح حتميا..وتنجرف حقوقكم النفطية على حين غرة إلى مهب العواصف وإلى الأبد..ولن تجدوا من لديه ذرة جرأة ليتكلم عن مجال النفط..وكما لا يمكنكم تعويضي..لكون موهبتي لم ولن تتكرر أبدا..وفي حين أن مراسلتي لنواب الأمة والحكومة لاحقا, سوف تكشف لكم بالملموس حقيقة ما أقول..ورغم أن هذه الرسالة كافية وشافية..لكنني قررت إنجاز رسالة أخرى, لعلهم يستيقظون من النوم العميق..لذا اعتبرت هذا المقال, بمثابة من يضع ساعة منبه عملاقة قرب رأس تلميذ كسول, وهو يغط في نوم عميق.
وفي حين, لم يعد للدولة المغربية من مبرر في شأن منح نفط المغرب بحصة 75% للشركات النفطية الغربية, وهو بمثابة قرار يتسم ببالغ الخطورة, وقد يجرد حقوق الشعب من النفط كليا, أمام انعدام الشفافية والحصة الهزيلة, والتي لا يمكنها إلا أن تساهم جزئيا في تقليص نسبي من عبء فاتورة استيراد المواد النفطية..وكما لن تخلق تغييرا ديناميكيا ملفتا للنظر في الحياة المعيشية للشعب..
~ولنأخذ على سبيل المثال, دولة الإمارات العربية المتحدة, والتي تعتبر حليفا إستراتيجيا للقوى الغربية, فقد منحت نفطها للشركات العملاقة التابعة للقوى الغربية بحصة 40% فقط, واحتفظت لنفسها بحصة 60%..فأين المغرب من 60% ؟ وهل الإمارات دولة عظمى ؟ وهل ساسة المغرب أغبياء إلى هذا الحد ؟ وهل هناك من يثق في أي كان يحاول زج كلمة مشكل الصحراء سببا؟ فهذا كلام غبي لا ينطلي حتى على أغبى الأغبياء..! وهل قانون الهيدروكاربورات بمثابة فصول "منزلة من السماء""والعياذ بالله" ؟ وهل الإمارات ليست لديها مشاكل إقليمية قد يستغلها الغرب في ابتزازها ؟ فأين "طنب الصغرى" و"طنب الكبرى" أين جزر أبو موسى التي توجد تحت الاحتلال الإيراني ؟..
وطالما أنني أعرف أين يوجد نفط المغرب, فيجب أن تنقلب المعادلة إلى حصة 07% لصالح المغرب و30% للشركات الغربية..أو أدنى تنازل هو 60% لصالح المغرب..و40% للأجانب.
ودعونا نطرح بعض الأسئلة التي تتطلب توضيحا: فما الذي يحصل في شأن تدبير شؤون بترول المغرب؟ ومن يقف وراء تبديد نفطه هباء وأمام صمت الصحافة المغربية ؟ ومن الذي يجعل نواب الأمة والحكومة صامتين إزاء أكبر مجزرة في التاريخ تُرتكب في حق نفط الوطن ؟؟ ومن هي الجهة التي خططت لجعل الأحزاب السياسية مثل ثكنة عسكرية تطبق الأوامر وتفتقد لأي برنامج..؟ ومن ثم برمجتها كي تبقى في صراع دائم وعلى مدار سنوات, وبعيدا عن مصالح الشعب بُعد السماء عن الأرض..وهدرا للزمن بلا شفقة ولا رحمة ؟
~طبعا, فهذه هي الأسباب, التي جعلتني أقرر مراسلة الحكومة ونواب الأمة في مقبل الأيام, بمها فيهم الأغلبية والمعارضة..لأن القضية لا تهم الأحزاب بقدر ما تهم المصلحة العليا للوطن..آنذاك سيعرف الشعب المغربي حقيقة جرأة الحكومة..حقيقة جرأة نواب الأغلبية..حقيقة جرأة أحزاب المعارضة..وسنعرف طبعا, هل سنتعامل مع أحزاب حرة أم ثكنات عسكرية تتحرك بالأوامر ؟؟
وفي انتظار مدى استعدادها لدراسة برقية إستراتيجية قادمة تخصهم جميعا وتخص الشعب المغربي..والأمر يتعلق " عموما, بمشروع رسم "خريطة بترول الوطن" في البحر والبر", ومن ثم تحفيظ الحقول النفطية وتحديدها عن طريق آلة تحديد المواقع الجغرافية, أي عن طريق"الأقمار الاصطناعية" [G.P.S] - Global Positioning System ~Système de géolocalisation par satellite "من أجل سحب جل الحقول التي سأرفع عنها السرية من لعبة الحصة القاتلة والمتمثلة في 75%..وفي حين أن العملية ستكون مجانية..لأنها ستصب في المصلحة العليا للوطن والشعب..وأن كل ما يهمني, وهو شرف إنقاذ الوطن من الأزمة الاقتصادية الخانقة وإنقاذ بترول الوطن من مخالب الشركات النفطية الأجنبية الجشعة.
وأنهي للعامة, أن أية جهة تنتظر هزيمتي أو استسلامي, فهي جهة غبية وواهمة..وكما لا تعتبروا كلامي وكلماتي مجرد إرهاصات عابرة وغير مرتبطة بالأفعال..بل مرتبطة بالأفعال الميدانية, وهي التي أحثكم من أجلها حتى نقطع مع كلام الشك ونتوجه إلى أفعال اليقين..إن شئتم طبعا.
وفي حين لا ننسى قول الله سبحانه [ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ] صدق الله العظيم .
وكما نستدل أيضا بالمثل الإنجليزي, الذي يقول [ يمكن للكلمات أن تكذب..لكن الأفعال لن تكذب أبدا ]

عن عمر بوزلماط




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

عمر بوزلماض: قريبا برقية إستراتيجية للحكومة...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 02:07 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب