منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

لولا العربي بن مهيدي وأمثاله لما نجحت الثورة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العربي بن مهيدي لم يطلق رصاصة واحدة ضد الاستعمار ! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-15 11:57 PM
العربي بن مهيدي Pam Samir منتدى شخصيات جزائرية 0 2012-12-03 08:23 PM
بحث حول الشهيد العربي بن مهيدي 3algeria منتدى البحوث والمذكرات 6 2011-01-05 07:37 PM
رجل الثورة العربي بن مهيدي عاشقة فلسطين منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 5 2010-08-18 03:30 PM
أسطورة الثورة الجزائرية <<محمد العربي بن مهيدي smail-dz منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 7 2009-02-08 09:58 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-03-23
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool لولا العربي بن مهيدي وأمثاله لما نجحت الثورة

لولا العربي بن مهيدي وأمثاله لما نجحت الثورة




كانت مهمة إجراء حوار مع المجاهد والدبلوماسي والوزير السابق محمد العربي دماغ العتروس "شبه مستحيلة"، فهذا الرجل الرمز الذي جمع بين النضالين السياسي والثقافي والعمل الدبلوماسي، وعاصر أعلام الحركة الوطنية وقيادات الثورة التحريرية لطالما اختار "الصمت" مذهباً ورفض تقديم شهادته التاريخية رغم إلحاح المؤرخين والإعلاميين. أحدُ أهم رموز ذاكرة الجزائر المجاهدة والمستقلة وافق أخيرا على إجراء اللقاء. كان صريحا من البداية "لن أقول كل شيء ولكن ما سأقوله لك هو الحقيقة".

لماذا يصر المجاهد العربي دماغ العتروس على عدم كتابة مذكراته أو تقديم شهادته اقتداء بالمجاهدين مسعود بوقادوم "سي الحواس" والدكتور لمين دباغين رحمهما الله؟
في تاريخنا الإسلامي هناك مثال معروف، كان أبو ذر الغفاري من الصحابة الكرام المبشرين بالجنة. ورغم ذلك انتهى به الأمر أن نفاه سيدنا عثمان بن عفان خليفة المسلمين لأنه كان يجهر بالقول وينتقد بصوت مرتفع، نفاه وزوجته إلى الصحراء وهناك توفاه الله. أصحاب الحق والرسالات كثيرا ما تنتهي حياتهم هكذا وأجرهم عند الله.

ولكنكم تتحملون مسؤولية المغالطات التاريخية التي فتحتم لأصحابها المجال واسعا بصمتكم، ثم كيف تدعون إلى كتابة التاريخ وفي نفس الوقت ترفضون المساهمة في ذلك؟
وقعت أحداثٌ كثيرة أيام الحركة الوطنية، وفي الثورة التحريرية ثم بعد الاستقلال، أحداث منها ما يحسن ذكره ومنها مالا يحسن ذكره. الثورة الجزائرية كباقي الثورات فيها الظالم والمظلوم وفيها الخونة أيضا. في النهاية سيرة الأبطال الحسنة هي التي جعلتهم من كبار القادة. ورغم ذلك التاريخ لم يُنصَف القادة الذين جهروا بالقول وقدّموا انتقادات ورفضوا أنصاف الحلول، فمثلا مصطفى بن بولعيد من أعظم الرجال، ولكن التاريخ لم ينصفه وأيضا رجب القاسم يوم وقعت الفتنة البربرية كان من المتصدين لهذا التيار وقال قولته المشهورة أيام الطعن في اللغة العربية "لا تمسوا لغة قرآني".

ما تعليقك إذن على ما وصفته الأسرة الثورية "بمزايدات ياسف سعدي" على الشهيد الرمز العربي بن مهيدي منذ أيام بالقول إنه "لم يطلق رصاصة واحدة على الاستعمار طيلة حياته"؟
العربي بن مهيدي كان صديقا عزيزا، أذكر أنه قصدني في أواخر أيام الخلاف، قبل اجتماع مجموعة الـ22 حيث كنت أقيم في فندق "نيغوسيون" بشارع بن مهيدي اليوم. وجد بحوزتي مجلة "علم النفس التكاملي" وهي مجلة علمية تصدر في مصر، وكانت تشرف عليها الأميرة شويكار، وتُعنى بالأدب والبحث النفسي فأخذها كلها. لولا حبه للجزائر وإصراره على أن يقاسمها أفراحها وأحزانها، لما رجع من الناظور بالمغرب. كان محبا للجزائر ومؤمنا باستقلالها إلى درجة أنه عندما التقى بعلال الفاسي، قال فيه "رجلٌ تقي ووديع، صديقي أنت وليّ الله مجاهد". ويكفينا فخرا أن بن مهيدي اضطر قاتلوه لتقديم التحية له وهو ميت.
لولا العربي بن مهيدي والمجاهدون بالفكر والرأي والتحليلات لما نجحت الثورة. بعيدا عن أي مزايدات وبعيدا عن قصة الصراع بين السياسي والعسكري في الثورة التحريرية يجب أن نعترف أن رأس الثورة كان رأسا مفكرا ومدبِّرا.

على ذكر المجاهد الراحل مسعود بوقادوم.. هل أخذ رموز الشمال القسنطيني حقهم من كتابة التاريخ بعد الاستقلال؟
المجاهد مسعود بوقادوم المعروف باسم "الحواس" رحمه الله، كان من أعظم الوطنيين، فضّل الانخراط في صفوف الكفاح ضد المستعمر رغم أنه سليل أسرة ميسورة، ضحى بحياة الترف وامتيازاتها في ذلك الوقت وانضمَّ الى الحركة الوطنية. وكان من القلائل الذين حظيوا بقسط من العلم والمعرفة باللغة الفرنسية في العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي، حيث واصل الدراسات العليا في فرنسا رفقة علاوة بوسلامة وهما ابنا مدينة الحروش. وأسسا فيما بعد حزب نجم شمال إفريقيا وكانا يكتبان في جريدة "الأمة" لسان الحزب.
وبعيدا عن مدينة الحروش، أتذكر دائما الدكتور لمين دباغين الذي كان بدوره صاحب ثقافة عالية وكان إنسانا نقيا ومتواضعا وملتزما. والتحقتُ أنا فيما بعد بالحركة الوطنية، حيث انضممت إلى حزب الشعب بفضل بوقادوم وكان ذلك سنة1941 وعمري وقتها لم يتجاوز 17 سنة. وكنت وقتها منخرطا أيضا في صفوف الكشافة. بدأت الترجمة في محكمة الحروش ثم محكمة "السمندو"، أي بعد نزول الأمريكان والانجليز في الجزائر خلال الحرب العالمية الثانية. كنت مساعد مترجم ثم بعد قيام الحرب تم تجنيد مترجم محكمة الصلح بالسمندو فعيّنت مكانه في أواخر 1942 إلى ما بعد نهاية الحرب.

كيف تم التخطيط لمظاهرات الثامن من ماي في الشمال القسنطيني؟
خففت الإدارة الكولونيالية من إجراءاتها في تلك الفترة بفعل تأثير تواجد الأمريكان والانجليز في الجزائر والحرب في تونس وفي ايطاليا. وزاد الوعي فأحسسنا بنوع من الحرية وهو الأمر الذي شجعنا على خطوة "بيان فيفري 1943" الذي قدم للحلفاء وكان يطالب بالاستقلال.
وأفكار هذا البيان كانت للدكتور لمين دباغين وتم تحريرها وصياغتها من طرف فرحات عباس رحمه الله والذي كنا جميعا تلاميذه. ولعبت في ذلك الوقت منظمة نواب عمالة قسنطينة على رأسهم الدكتور جلول والدكتور سعدان دورا في المطالبة بالمساواة في الحقوق بين الجزائريين والفرنسيين.
كان حزب الشعب حركة سرية بقيادة مصالي الحاج، وكان أقوى الأحزاب وأكثرها تنظيما وهيكلة مقارنة بالأحزاب الأخرى، كما نجحت حركة أحباب البيان والحرية في تنظيم الناس وإيصال الصوت إلى البوادي والمناطق النائية. الحزب كان منظما وكانت له فروعٌ وخلايا وكنا في جهة الشرق نلتقي ونجتمع بمسؤولينا مرة في الشهر سريا في قسنطينة لأيام. وهناك كنا ننسق مع قيادات الحزب العليا وفي تلك الجلسات تصدر الأوامر والتعليمات.
وعندما اندلعت الحرب العالمية الثانية وأعلن عن استسلام ألمانيا والحلفاء بدون قيد أو شرط في 7 ماي 1945، خرجنا للاحتفال من باب أننا شاركنا في انتصار فرنسا في هذه الحرب. احتفلنا بأعلامنا، وكان أول ظهور علني للراية الوطنية الموجودة الآن، كما كان بلحفاف أول من استشهد في مظاهرات أول ماي بالعاصمة وتلطخ العلم لأول مرة بالدماء. ثم في الثامن ماي توسعت رقعة المظاهرات في سطيف وخراطة وقالمة ووادي الزناتي فقمعتها السلطات الفرنسية بكل وحشية وهمجية. شاهدت بأم عيني الدركيين الفرنسيين في مدينة السمندو يحملون الرشاشات وعندما لا يجدون من يقتلون كانوا يوجهون أسلحتهم نحو الحيوانات لترهيب الناس.

كنت من المشاركين الفاعلين وأُلقي عليك القبض؟
نعم شاركت في مظاهرات السمندو "زيغود يوسف بولاية قسنطينة حاليا" والحروش واعتقلت في السمندو حيث بقيت تحت الإقامة الجبرية لأزيد من ثلاثة أشهر. وفي أواخر الصيف كللت مناقشات البرلمان الفرنسي بمنح العفو لمن قبض عليهم في المظاهرات، وبفضل الدكتور لمين دباغين مع محمد الصالح بن جلول حصلنا على عفو شامل للجميع.

هل الأحداث هي السبب المباشر في خروج حزب الشعب من السرية، أم الحساسية من مكتسبات انتخابية حققها حزب البيان؟
في سنة 1947 تم انتخاب البرلمان الفرنسي الثاني وأصدروا قانون المجلس التأسيسي، وقرروا أن يكون لنا نصف النواب. وعلى هذا الأساس كان نصيب الجزائريين 11 نائبا والـ11 الباقية من الأوروبيين.
وبعد العفو في خريف 1945، قرر الحزب المشاركة في الانتخابات من خلال "حركة انتصار الحريات الديمقراطية" التي أُنشئت كوجه قانوني لحزب الشعب، وعلى هذا الأساس شاركنا في الانتخابات الثانية. لأن حزب البيان بقيادة فرحات عباس بعد أن انفصل عن الحزب عقب مجازر الثامن من ماي1945 وفازوا وقتها تبين لهم أن حزب الشعب هو الذي على حق لأنه لا يمكن أن ننتظر من عدوّنا أن يعطينا حقوقنا، وأن العدو الذي دخل بالحديد وبالنار، لن يخرج إلا بالحديد والنار.
اقتنعوا بالفكرة وقرروا ألا يشاركوا في انتخابات 1946. وشاركت حركة انتصار الحريات الديمقراطية، وسمحوا بفوز خمسة هم لمين دباغين وبوقادوم مسعود ومزغنة احمد وخيضر محمد ودردور جمال رحمهم الله جميعا.

وماهي المهمة التي أسندها لك حزب الشعب في هذه الانتخابات باعتبارك واحدا من أهم مناضليه في المنطقة؟
شاركت في الحملة الانتخابية مع لمين دباغين ومسعود بوقادوم في عدة مناطق. وبعد فوز النواب الخمسة الذين ذكرتهم في الانتخابات البرلمانية الفرنسية، كان الباقي من المتعاونين مع فرنسا من الباشاغات.
في ذلك الوقت، الترشح للانتخابات لم يكن مطية لمن هب و دب ولم يكن المترشحون هم من يعيِّنون أنفسهم، وإنما يتم اختيار المناضلين الشرفاء المعروفين باستقامتهم ووطنيتهم. ومما اذكره عن تلك المرحلة، انه في إطار مناقشة بالبرلمان حول المستعمرات الفرنسية وفي مقدمتها الجزائر، تناول نواب حزب الشعب الكلمة في البرلمان وقدّموا مداخلات مميزة جدا. وطالبوا فيها بالاستقلال ونددوا بسياسة الاستعمار.
ومن بين أهم المحطات في ذلك الوقت أنني التقيت عبد الحميد مهري - رحمه الله - الذي كان في وادي زناتي وأصله من القل، والده رحمه الله كان إماما وفقيها وكان خطيبا في مسجد واد زناتي وكان اسمه الشيخ عمار العطوي. بعد الإعلان عن مشاركة الحزب في الانتخابات، ظهر المناضلون وخرجوا إلى الناس وأثناء الحملة الانتخابية للبرلمان الفرنسي في 1948 كانت واد زناتي من الأماكن التي زرناها، وهناك التقيت عبد الحميد مهري وعدداً من الشخصيات.

هل تعرضتم لمضايقات أو تزوير خاصة وانك تتحدث عن أول تجربة انتخابية لحزب الشعب مباشرة بعد خروجه الى العلن؟
أقولها بكل صراحة وبكل صدق، كانت الانتخابات التشريعية سنة 1947 الانتخابات الحرة الوحيدة في الجزائر منذ ذلك الوقت وإلى يومنا هذا. وكذلك كانت انتخابات البلديات في أكتوبر 1948 وفاز حزب الشعب فوزا ساحقا، حيث أصبح أكثر من ثلاثة أرباع البلديات تحت إشراف نواب جزائريين. وكان هذا الوضع حقا ممنوحا من فرنسا، ولكن يجب الإشارة الى أنها كانت مناصفة جائرة وغير عادلة، لأنه لا يعقل أن يمثل 50 بالمائة ثلاثة ملايين ويمثل 50 بالمائة 800 ألف شخص. في سنة 1947 كانت حركة انتصار الحريات الديمقراطية قد اكتسحت البلديات وسيطرت من مغنية إلى سوق أهراس، بما في ذلك في تبسة حيث كان أول رئيس بلدية جزائري وهو "العمري" رحمه الله.

لم يستمر تساهل السلطات الاستعمارية طويلا.. حدِّثنا عن تفاصيل تنشيط حملتك الانتخابية برؤوس ما ذبح من الكباش والماعز في مدينة الميلية؟
بعد الانتخابات البلدية قررت السلطات الفرنسية منع فوز الوطنيين والحيلولة بكل الطرق دون نجاحهم. وكنت يومها من بين المرشحين الـ60 في الميلية في انتخابات 1948. أنا لم أكن معروفا هناك والحزب هو من اختار ترشيحي في الميلية إلى جانب محمد الشريف بوقادوم وموسى لاكروة وغيرهما. وعندما عقدنا اجتماعا مشتركا، جاء النائب المتصرف في البلديات المختلطة برفقة الدرك وطلب أوراق المترشحين. تعرَّفوا عليهم وحرصوا على الزجِّ بهم في السجن قبل الموعد الانتخابي بهدف التضييق على العملية، فكان من يروِّج لمرشح معين يُلقى عليه القبض.
عندئذ لجأ الناس الى خطة واغتنموا التزامن مع يوم الجمعة الذي كان يوم سوق، فحمل الناس رؤوس ما ذُبح من كباش وماعز واستمروا في رفع الرأس ككلمة سر معناها انتخبوا "دماغ العتروس". لم تتفطن السلطات الفرنسية حتى فات الأوان. وأنا بدوري لم أكن على علم بالتفاصيل التي اخبروني بها فيما بعد، وبقيت القصة تُتداول بين الناس منذ ذلك الوقت.

لماذا أصرت قيادة الحزب وقتها على حضورك في المجلس رغم إبلاغها بصدور مذكرة اعتقال في حقك؟
القضاء الفرنسي أصدر مذكرة لاعتقالي ولم أكن معروفا لأن نشاطي كان سريا. وبعد فوزي في انتخابات 1948أرادوا إلقاء القبض عليّ، فاقترح خيضر ولحول حسين أن أتوجه إلى العاصمة حيث أصبحت أترجم المناشير السرية. وعُينت مساعدا للشيخ محمد السعيد الزاهري رحمه الله على رأس جريدة "المغرب العربي".
ولأني كنت أصغر النواب كان عليّ أن افتتح المجلس رفقة الأكبر سنا حسب الأعراف آنذاك. ورغم تسرّب المعلومات عن نيتهم في اعتقالي وصدور مذكرة بذلك، إلا ان القيادة أصرت على أن التزم وأتوجه الى المجلس "مجلس الأمة اليوم"، فبدل أن أجلس هناك دخلت إلى سركاجي.

مامدى صحة أن النواب الجزائريين في تلك الفترة رفضوا الوقوف للنشيد الفرنسي؟
اعتقلتُ واقتادتني شرطة التحريات العامة الفرنسية إلى السجن، وبقي ستة نواب أذكر منهم محمد الهادي لمين وفروخي.
عند الافتتاح وحسب تعليمات القيادة وبعد أن وقفوا احتراما للنشيد الفرنسي، أنشدوا النشيد الوطني الذي كان في ذلك الوقت نشيد مفدي زكرياء "فداء الجزائر روحي ومالي" وكانوا يرتدون الطرابيش، وهي الخطوة التي أحدثت ضجة كبرى في وسائل الإعلام آنذاك.

يتبع...



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

لولا العربي بن مهيدي وأمثاله لما نجحت الثورة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:18 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب