منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

حمروش مثل عبد الحميد مهري... رجل لا يُباع ولا يُشترى

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلطاني: حمروش يتم تلميعه لما بعد بوتفليقة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-24 03:38 PM
حمروش لم يقل كلمته الأخيرة بعد ! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-09 07:06 PM
لهذه الأسباب لن يترشح حمروش Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-27 12:24 AM
مولود حمروش.. يتكلـّم Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-17 11:52 PM
علي* ‬بن حاج* ‬يتحوّل إلى* ''‬مهرج*'' ‬لحضور محاكمة الخلفية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-03 01:18 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-03-27
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool حمروش مثل عبد الحميد مهري... رجل لا يُباع ولا يُشترى

حمروش مثل عبد الحميد مهري... رجل لا يُباع ولا يُشترى




يختم المجاهد والدبلوماسي والوزير السابق العربي دماغ العتروس حواره مع "الشروق" بالسياسة وكواليس الانقلاب العلمي على عبد الحميد مهري ـ رحمه الله ـ ويتأسف على قبوله عرض العربي بلخير وقبوله وزارة الثقافة، إذ يؤكد أن منصب وزير في ظل سيطرة الجنرالات المعروفة آنذاك على دواليب الحكم كان مجرد شكليات، حيث أقيل بمكالمة هاتفية، كما يكشف تفاصيل تزوير انتخابات 1997 ونجاح عبد العزيز زياري في المرور إلى البرلمان بالتزوير حسب شهادته.

كنت أول سفير للجزائر المستقلة في أندونيسيا ..من اختارك لهذه المهمة؟
كنت سفيرا في أندونيسيا بعد أن عينني بن بلة بمجرد رجوعي من مالي، وقبل أن أسافر حضرت يوم الاحتفال بانتصار الثورة الصينية بناء على دعوة وجهت إلى الجزائر، وكنت في وفد ترأسه عمر أوزقان و بعضوية محمد صالح يحياوي وزهرة أوزقان، بعد رجوعنا من الصين، طلب منا المرور على أندونيسيا لشكر سوكارنو وهو ما فعلناه، فطلبت الحكومة أن اعتمد هناك والتحقت كأول سفير للجزائر المستقلة في أندونيسيا بعد أن كانت الثورة ممثلة في شخص الأخضر الإبراهيمي حفظه الله، وترك أثرا طيبا هناك بتعبئة الشعب الاندونيسي ضد فرنسا، مكثت سبع سنوات في جاكارتا ثم عينت في يوغسلافيا ورومانيا وألبانيا.

كيف تلقيت خبر الانقلاب على بن بلة؟
الحقيقة أن جمال عبد الناصر تمكن من استمالة بن بلة بالكامل وكانت المخابرات المصرية في الجزائر هي من يحكم.
وما قام به بومدين كان تصحيحا ثوريا وليس انقلابا، لأن تصرفات بن بلة جعلت من الأصدقاء أعداء، عند الحركة التصحيحية كان بومدين شخصا مختلفا، ثم تطور فيما بعد، وأراد الاشتراكية مما دفع ببعض خصومه إلى الطعن في توجهاته، والطبيعي أن من يحكم يكون له أعداء ممن لم يصلوا إلى الحكم ، عندما وصلتني البرقية طلبت لقاء سوكارنو لشرح ما حدث، فطلب بدوره أن أشرح أمام الحكومة بأكملها، والتي كانت تتكون من مئة وزير تقريبا. فكانت أندونيسيا أول دولة تشرك سفير في مجلس وزرائها، وكان رد الفعل ايجابيا وعبرت أندونيسيا عن رغبتها في مواصلة العلاقات مع الجزائر بصورة طبيعية، وحرصت على المشاركة في المؤتمر الإفريقي الآسيوي، عكس يوغوسلافيا ومصر استاؤوا كثيرا مما جرى، سجل بومدين مواقف مشرفة كموقفه من المشرق العربي ومن قضية فلسطين التي كان مؤمنا بها كل الإيمان، واستاء جدا من استسلام مصر في 1967 وأعلن موقفه منتقدا.
كلفنا نحن السفراء بإبلاغ وجهة نظرنا للحكومات الإسلامية. وكلفني بزيارة باكستان وهناك التقيت ملك الأردن الحسين الذي جاء وقتها ليخطب باكستانية لأخيه، ومن جملة ما قال لي إن في العالم دولتين قامتا على العقيدة "باكستان وإسرائيل" والقومية لا تغلب التوراة ولكن الإسلام يغلبهما معا.

لماذا يتناسى البعض هذه المواقف وغيرها ويركزون في كل مناسبة على قصة استقدامه لضباط فرنسا؟
ضباط فرنسا أفادوا بومدين ووجهة نظره، في مؤتمر الافلان سنة 1964 وقع جدال بين بومدين وبين معارضيه، فأصر عليهم بومدين وفضل الاستفادة منهم بدل استقدام أجانب، العقيد شعباني وعدد من ضباط جيش التحرير رفضوا ان يعملوا تحت إمرة ضباط فرنسا الذين حاربوا الجزائر قبل التحاقهم في السنوات الأخيرة من الثورة، ولكن بومدين كان مقتنعا بفكرته وكان هدفه استخدامهم لفترة معينة فقط، ولكن الظروف سارت عكس حساباته، تحدثت إليه في صيف 1978 وفي سياق مناقشتنا لمشروع التعريب وضرورة التخلص من هيمنة الثقافة الفرنسية فقال لي "يبدو أنك غير متفطن.. ترى هل أنت متفطن للقنبلة التي وضعتها والتي ستنفجر في 89؟"، فقلت له "ذلك ما أرجوه"، كنت في أندونيسيا ولم أكن على اطلاع كاف، ولكنني لمت سي الطاهر الزبيري، الذي عرفته بطلا مجاهدا صنديدا لا يخاف وعندما تمر الطائرة يواجهها بصدر عار، على انقلابه على بومدين.
بومدين كان مع الوحدة العربية ومع وحدة المغرب العربي، عرض الوحدة على بورقيبة عندما التقيا في عنابة ، قائلا "دعمنا بعضنا على عدو واحد واختلطت دماؤنا من أجل الحرية، أتمنى أن نتحد أكثر لنكون يدا واحدة"، فقال له بورقيبة أنا موافق بشرط أن آخذ عمالة قسنطينة كلها.

ماذا كان يقصد بومدين بـ"القنبلة"؟
كان يقصد القنبلة الموقوتة في التعليم باللغة العربية والتي كان الكثير يحاربها، مصطفى الأشرف رحمه الله الذي كنت أعرفه وأعرف والده "قاضيا" وعائلته معرفة جيدة، كان أستاذا للغة العربية في أشهر ثانوية بفرنسا، ولكنه لست أدري لماذا كان لا يحسن الحديث عن اللغة العربية إلا باللغة الفرنسية.

كيف كانت علاقتك ببومدين رفيق الكفاح؟
كانت علاقتي به جد طيبة، لدرجة أن البعض كان يغار منا، لأننا نعرف بعضنا منذ زمن، وكانت عائلته تقطن في دوار "لڤرار" ضواحي الركنية، ودرس في الكتانية، وكان بعض الأساتذة في الحركة الوطنية منهم الشيخ المهدي، يسمع عن نشاطاتي في مدينة الحروش وخطبي في البرلمان الجزائري، ثم عرفته شخصيا في القاهرة.
ومدرسة الكتانية كانت تابعة للطريقة الرحمانية وكانت تدعمها فرنسا، القبول في الكتانية كان أسهل من مدارس التربية والتعليم لابن باديس لأنها كانت تشترط حفظ القرآن كاملا، فكان الدخول إليها أصعب. بعد الثورة انضموا هم والشيوعيون كأفراد وليس كتنظيمات، وقد كان عميروش يحب اللغة العربية لدرجة أنه أصدر أوامر للجنود يمنعهم من التحدث باللغة الفرنسية، وفتح مدارس في تونس وليبيا، وكان يقول لهم من يريد أن يتعلم يتوجه الى الشرق لا إلى الشمال والشيخ الطاهر آيت علجت ـ أطال الله في عمره ـ شاهد على ذلك.

وبعد مهمتك الدبلوماسية في أندونيسيا، أين توجه عمي العربي؟
من أندونيسيا توجهت إلى يوغوسلافيا ورومانيا ومكثت سبع سنوات، ثم عينت سفيرا في باكستان أواخر 1978، وبعد سنة طلب مني الدخول إلى الجزائر، وقتها طلب مني مدير التشريفات الجنرال زمير بطلب من الرئيس الباكستاني أن أبقى لحضور احتفالات تفجير القنبلة الذرية.

وهل كانت علاقتك بالرئيس الراحل الشاذلي بن جديد قوية أيضا؟
لا .. علاقتي بالشاذلي لم تكن وطيدة مثل علاقتي ببومدين، علاقتي به كانت عادية جدا، بعد رجوعي من باكستان، وكان هو من عينني عضوا في المجلس الإسلامي الأعلى، وبعدها عينني مسؤولا ومديرا عاما لمسجد ومعهد باريس سنة 1982، ولكني لم أتول المهمة، لأن مناورات حدثت من وراء ظهري، جمعية العلماء وبالضبط الشيخ شيبان رحمه الله توجهوا بشكاوى إلى الشاذلي وأقنعوه بأن ملفي عند فرنسا ثقيل، وأن مهمة تسيير المسجد والمعهد مسؤولية كبيرة ومهمة حساسة، وكانت أصلا بين حمزة بوبكر وبينهم اتفاقية بخط اليد، ذكرني بها عندما وصلت إلى باريس، وتنص على دفع راتب شهري قدره مليون ومئتين ورفض تسليم المهام، رجعت إلى الجزائر، وطلب مني أحمد طالب الإبراهيمي ألا أذهب إلى باريس مرة أخرى، وأنهم عينوني سفيرا في بنغلادش، وكانوا يظنون أنني لن أقبل ولكني وافقت، وقلت له "هذا بلد مسلم وأنا أحب اقتسام الخير والشر مع المسلمين"، وبقيت هناك أربع سنوات.

ومن العمل الدبلوماسي إلى البرلمان.. كيف تقيم أداء نواب اليوم؟
ترشحت سنة 1987 في انتخابات للمجلس الشعبي الوطني بعد رجوعي من بنغلاديش "أنهيت مهامي في خريف 1986" ، وبعد حديث مع الشريف مساعدية، قالوا لي الحزب سيرشحك كنائب، وهو ما حدث وشغلت منصب نائب، إذ ترشحت في الحروش وحصلت على 50 ألف صوت، وترشح أيضا عبد العزيز زياري، بدأ التزوير وبدأت المكالمات الهاتفية تتهاطل علي، يخبرونني فيها الناس أن أصواتي تسرق لصالح زياري، فتوجهت إلى رئيس الدائرة وأخبرته بالأمر فوجدته يلعب "الكارطة" مع زياري، أنكر علمه بعملية التزوير، وعليه كانت النتائج أنني فزت بـ 27 ألف صوت، وفاز زياري أيضا، وقد التقيت قبل سنتين برئيس الدائرة وعندما تعرفت عليه، قلت له "أنت من سرق مني 15 ألف صوت وأعطاها لزياري"، فأشار إلى أنها تعليمات فوقية، وقال لي إن عائلته لم تصوت عليه آنذاك في سيدي مزغيش، وامجازالدشيش، وقد كان زياري ضد مشروع التعريب بحجة أن زوجته قبائلية.

على ذكر عبد العزيز زياري، متى انتهت علاقتك بالحزب العتيد؟
عندما أصبح عبد الحميد مهري أمينا عاما للحزب بعد أن كان سفيرا في باريس وفي المغرب، حيث كان السفير الجزائري الوحيد في المغرب الذي استقبله وضيفه الملك، وهو من نظم أول لقاء بين مسؤولي البوليساريو والملك ـ رحمه الله ـ في عهده أصبحت من أعضاء اللجنة المركزية إلى غاية 1996 يوم الانقلاب العلمي الذي تولاه عبد القادر حجار، لكن سي عبد الحميد مهري من طينة الذين لا يباعون ولا يشترون لذلك تم التخلص منهم، وكذلك حمروش وآخرون كثر.

بوضياف رحمه الله الذي كان معارضا للنظام بعد الاستقلال ولطالما كان رافضا للمناصب، هل كنت تتوقع عودته إلى الجزائر كرئيس دولة؟
لم أكن أتوقع قبول بوضياف العودة إلى الجزائر كرئيس جمهورية، التقيته في مطار جنيف مرة، فقال لي "أنا فرحان لأنك آتيت إلي وتسأل عن أحوالي ..الجميع قاطعني" وكان متوجها الى المغرب، أظن أن علي هارون هو من أقنعه بالمجيء لأنه الأقرب إليه، وبعد الإطاحة بالشاذلي كان يجب أن يختاروا شخصية وطنية لها وزنها، كنت وزيرا للثقافة آنذاك، فكنت ممن كانوا في استقباله بالمطار الدولي من الوزراء، وعندما وصل دوري لإلقاء التحية، نظر إليّ وربت على كتفي قائلا "راك هنا؟"، عندها قال لي أحد الأصدقاء، إن تعليق بوضياف يعني أنك ستدفع الثمن غاليا، وفعلا دفعت الثمن، وتم ضم الثقافة إلى الاتصال مباشرة بعد مغادرتي. وأذكر أن بوضياف سأل عن عبد الحميد مهري رحمه الله الذي لم يكن موجودا في استقباله وكان وقتها أمينا عاما للحزب.

ولكن الشائع أن سبب إقالتك من منصب وزير الثقافة هي حادثة صفعك لصحفية؟
كنت قد خرجت من ندوة صحفية، فتوجهت إلى الصحفية ومعها المصور وألصقت الميكروفون في فمي، فأبعدت الميكروفون بيدي وقلت لها "ليس بهذه الطريقة"، وكان الشيوعيون حاضرين واستثمروا في الحادث وحرضوها، وأرادوا تضخيم الأمر على أنه اعتداء بالضرب وغيرها، استقبلت الصحفية في مكتبي بعد الحادثة وسألتها عن اسمها، فقالت لي أنها ابنة المؤرخ محمد حربي. ذكرتها أنني كنت أحملها وهي صغيرة رفقة والديها في القاهرة، اعتذرت مني، وكان والدها قد عرفني عندما قصت عليه ما جرى، حاولوا دفعها إلى رفع شكوى ضدي وشنوا حملة مسعورة زورا وبهتانا.
وبعد خمسة أشهر كلمني مدير مكتب الوزير الأول سيد أحمد غزالي، وقال لي "لم تعد وزيرا لأن وزارتك ضمت الى وزارة أخرى"، فقلت له "غدا سأسلم المهام"، عندها رد دون حرج "أسرع قليلا"، عندها أجبته غاضبا "أنا أريد إنهاء الأمر في نصف ساعة"، في أواخر 1992 أحلت على التقاعد وأعيش من راتب التقاعد منذ ذلك الوقت.

هل اقترحت عليك مناصب أو تعيينات بعد مجيئ بوتفليقة؟
يضحك "أنا يعرض علي الرجوع؟"، هم تخلصوا مني فكيف سيعيدونني، وأعترف أني أخطأت لأني قبلت منصب الوزارة، وقتها العربي بلخير هو من كلمني وعرض علي وزارة الثقافة، ثم قابلته وقلت له "أنتم تعرفونني جيدا وتعرفون توجهاتي"، فقال لي "أكيد نعرفك ونعرف أنك إنسان مثقف وأنت الأقدر على الوزارة".

ما رأيك في مواقف حسين آيت أحمد وتوجهات الأفافاس في السنوات الأخيرة؟
آيت احمد انضم إلى حرب الرمال بعد استغاثة بن بلة الشهيرة "حڤرونا"، عرفته عندما خلف بلوزداد على رأس المنظمة السرية وكان ذا اتجاه بربري منذ البداية، وعليه رأى لحول الحسين والقيادات إرساله الى الشرق لعله يتغير ولكنه عاد كما ذهب، وبقي محافظا على توجهه البربري الى يومنا هذا.

لا يزال ملف المجاهدين المزيفين خطا أحمر، لماذا لم تتعامل الدولة مع هذا الملف بجدية بعد الاستقلال؟
بعض المجاهدين تنكروا وأغراهم المال فشهدوا بالنضال لغير المناضلين وهم وحدهم من يتحمل المسؤولية عن ملف "المجاهدين المزيفين"، منهم الدكتور "طوبيب" من عنابة كان يبيع شهادة النضال بـ 3 آلاف دينار جزائري.

ما رأيك في المذكرات التي صدرت مؤخرا لمجاهدات ومجاهدين؟وهل تساعد فعلا في كتابة التاريخ؟
قد تساعد المذكرات في كتابة التاريخ وقد لا تساعد في نفس الوقت، لأن عملية الغربلة للحقائق التاريخية وتصفية الحسابات تبقى شبه مستحيلة، لمين دباغين وبوقادوم كانا محقين لأنهما لم يكتبا مذكراتهما، لأننا قد نقول أشياء تضر الأجيال الصاعدة أكثر مما تنفعهم، شخصيا لاموني كثيرا، ولكني مقتنع تماما ولن أغير موقفي، أنا مجاهد في سبيل الله لا في سبيل أي كان، وكما قلت لك سابقا هناك أمور من الأحسن أن تبقى في طي الكتمان.

ولكن ما الضرر مثلا في أن تقول لنا هل زوجة ميصالي هي من صمم الراية الوطنية أم لا؟
يضحك ..قلت لك لقد أقسمت على ألا أخوض في هذا الموضوع، يتدخل السيد خالد رابح الذي ساعدني كثيرا في إقناعه قائلا "قال لي مجاهدون إن شقيقة بولحروف هي من صمم الراية الوطنية وكانت كغلاف لوسادة البيت، وكل من كان يقصد البيت يستخدمها لإسناد ظهره". ابتسم العربي دماغ العتروس وصمت.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

حمروش مثل عبد الحميد مهري... رجل لا يُباع ولا يُشترى



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:54 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب