منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > اقسام التربية والتعليم > منتدى التعليم الثانوي

منتدى التعليم الثانوي [خاص] باتعليم الثانوي دروس ، تحضيرات ، تمارين ، نماذج ، حوليات

الطاقة المتجددة و مصادرها

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غزوة بدر والمعاني المتجددة في الأمة Emir Abdelkader ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم 2 2013-07-28 12:10 AM
اسطوانة رسم الحروف الأبجدية في جميع أوضاعها ابو ليث منتدى التعليم الابتدائي 1 2013-01-16 07:10 PM
أختاه كوني كالحروف الأبجدية اختلاج العبير ركن المرأة المسلمة 6 2012-03-30 09:42 PM
الطاقة البشرية جزائرية بافتخار منتدى علم النفس وتطوير الذات 0 2010-01-06 10:55 PM
إستعمال الطاقة-atp amine128 قسم تحضير شهادة البكالوريا 2018 Bac Algerie 1 2009-12-10 11:31 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-03-27
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  tato غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 18781
تاريخ التسجيل : Mar 2014
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : tato
12 الطاقة المتجددة و مصادرها

[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image001.gif[/IMG]

[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image004.gif[/IMG]


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
الطاقة هي كل ما يمدّ بالنور ويعطينا الدفء وينقلنا من مكان إلى آخر ، وهي تتيح لنا استخراج طعامنا من الأرض وتحضيره ، وكذلك هي التي تضع الماء بين أيدنا وتدير عجلة الآلات التي تخدمنا .فقد عرف الإنسان الطاقة كيف يتحكّم بالماء والريح ، وقد خطا خطوات في مجال تسخير الطاقة ، فاخترع الآلة البخاريّة مهيئاً بذلك وسيلة لاستغلال الطاقة ترتبّ عليها تحقيق عدد كبير من المنجزات في مجال الصناعة ثم اكتشف مصادر هائلة من النفط . حيث أننا نجد الطاقة في أشكالها المختلفة سواءً أكانت فحماً أو غازاً أو نفطاً أو كهرباء ........الخ . فأصبح بعد ذلك النفط من المصادر الرئيسية للطاقة في هذا الوقت ، ولكن نجد أن مصادر هذه الطاقة قابلة للنفود على الرغم من وجود احتياطي كبيرولقد سببتفي السنوات الأخيرة بأضرار وخيمة علىالبيئة خاصة من حيث انبعاث الغازات التي أدت إلى تلوث الجو وبالتالي لابد من البحث عن مصادر جديدة للطاقة .
لذلك قد بدأ العلماء في البحث عن بدائل للوقود الأحفوري سميت بالطاقة المتجددة البديلة المتمثلة فيالطاقة الشمسية وطاقة الرياح وطاقة الكتلة الحيوية وطاقة المائية والطاقة الحرارية وطاقة المدّ والجزر وطاقة الهيدروجين .
وهذا مااعتمدت عليه الجزائر حينما أبدى المختصون بتوقعاتهم جراء الطاقةالنافذة التي هي في طريقها نحو النفوذ بعد عقود ثلاثة على الأكثر مما تنجمعليها حلول أزمة خطيرة على جميع البلدان ورغم أن احتياطات الجزائر المخزونةمن الغاز والبترول تسمح لها بمواجهة الوضعية لعدة عقود إلا أن التوقعاتفرضت على المسؤولين الجزائريين التفكير في إمكانيات استغلال الطاقةالمتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح
.وقد تطرقنا في هذا البحث عن مصادر الطاقةالمتجددة وأنواعها وكيفية الاستفادة من الطاقة المتجددة.
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image005.gif[/IMG]
الطّاقة المتجددة (بالإنجليزية: Renewable energy): هي الطّاقة المستمدة من الموارد الطّبيعية التي تتجدد أو الّتي لا يمكن أن تنفذ (الطّاقة المستدامة). ومصادر الطّاقة المتجددة، تختلف جوهرياً عن الوقود الأحفوري من بترول وفحم والغاز الطبيعي، أو الوقود النووي الّذي يستخدم في المفاعلات النووية. ولا تنشأ عن الطّاقة المتجددة عادةً مخلّفات كثنائي أكسيد الكربون (CO2) أو غازات ضارة أو تعمل على زيادة الاحتباس الحراري كما يحدث عند احتراق الوقود الأحفوري أو المخلفات الذرية الضّارة النّاتجة من مفاعلات القوي النوويّة. وتنتج الطّاقة المتجددة من الرياح والمياه والشمس, كما يمكن إنتاجها من حركة الأمواج والمد والجزر أو من طاقة حرارية أرضية وكذلك من المحاصيل الزراعية والأشجار المنتجة للزيوت. إلا أن تلك الأخيرة لها مخلفات تعمل على زيادة الاحتباس الحراري. حاليا ًأكثر إنتاج للطّاقة المتجددة يـُنتج في محطات القوى الكهرمائية بواسطة السّدود العظيمة أينما وجدت الأماكن المناسبة لبنائها على الأنهار ومساقط المياه ، وتستخدم الطّرق التي تعتمد على الرياح والطّاقة الشمسيّة طرق على نطاق واسع في البلدان المتقدّمة وبعض البلدان النّامية ؛ لكن وسائل إنتاج الكهرباء باستخدام مصادر الطّاقة المتجددة أصبح مألوفاً في الآونة الأخيرة، وهناك بلدان عديدة وضعت خططاً لزيادة نسبة إنتاجها للطّاقة المتجددة بحيث تغطي احتياجاتها من الطّاقة بنسبة 20% من استهلاكها عام 2020. وفي مؤتمر كيوتو باليابان اتّفق معظم رؤساء الدّول على تخفيض إنتاج ثنائي أكسيد الكربون في الأعوام القادمة وذلك لتجنب التّهديدات الرئيسيّة لتغيّر المناخ بسبب التلوث واستنفاد الوقود الأحفوري، بالإضافة للمخاطر الاجتماعية والسّياسية للوقود الأحفوري والطّاقة النووية.
يزداد مؤخراً ما يعرف باسم تجارة الطاقة المتجددة الّتي هي نوع من الأعمال التي تتدخّل في تحويل الطّاقات المتجددة إلى مصادر للدخل والتّرويج لها، الّتي على الرغم من وجود الكثير من العوائق غير اللاتقنية الّتي تمنع انتشار الطّاقات المتجددة بشكل واسع مثل كلفة الاستثمارات العالية البدائية وغيرها[1] إلا أن ما يقارب 65 دولة تخطّط للاستثمار في الطّاقات المتجددة، وعملت على وضع السّياسات اللّازمة لتطوير وتشجيع الاستثمار في الطّاقات المتجددة.
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image007.jpg[/IMG]

[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image008.gif[/IMG]
توجد أنواع كثيرة من المصادر المتجددة الغير ناضبة فنحن نعيش في مرحلة يأتي معظم الطاقة فيها من مناجم الفحم وآبار النفط وغيرها من الطاقة التي تم الحديث عنها سابقاً فإن هذا الوقود سوف يُستهلك بسرعة كبيرة حيث يمكن أن ينضب معها جميع الاحتياطي الموجود خلال مدة لا تتعدى قرناً واحداً من الزمن .
لذا فمن الواجب البحث عن مصادر طبيعية متجددة أي غير ناضبة ولا تحدث تلوث بيئي ومن هذه المصادر ما يلي :
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image009.gif[/IMG]
تعتبر الشمس مصدر الطاقة اللازمة للحياة على الأرض وهي نجم صغير في مجرتنا وتنتج طاقة الشمس نتيجة التفاعل الاندماجي عند اتحاد ذرات الهيدروجين لتكوين الهليوم .
بداية الإستراتيجية الجزائرية حول الطاقات المتجددة.
هو الضوء المنبعث والحرارة الناتجة عن الشمس اللذان قام الإنسانبتسخيرهما لمصلحته منذ العصور القديمة باستخدام مجموعة من وسائلالتكنولوجيا التي تتطور باستمرار.كما يتم توليد الطاقة الكهربية من الطاقةالشمسية بواسطة محركات حرارية أو محولات فولتوضوئية. الطاقة الشمسية هي الطاقة الأم فوق كوكبنا، حيث تنبعث من أشعتها كل الطاقات المذكورة سابقاً لأنها تسير كل ماكينات وآلية الأرض بتسخين الجو المحيط واليابسة وتولد الرياح وتصريفها، وتدفع دورة تدوير المياه، وتدفيء المحيطات، وتنمي النباتات وتطعم الحيوانات. ومع الزمن تكون الوقود الإحفوري في باطن الأرض. وهذه الطاقة يمكن تحويلها مباشرة أو بطرق غير مباشرة إلى حرارة وبرودة وكهرباء وقوة محركة. تعتبر أشعة الشمس أشعة كهرومغناطيسية، وطيفها المرئي يشكل 49% منها، والغير مرئي منها يسمى بالأشعة الفوق البنفسجية ، ويشكل 2%، والأشعة دون الحمراء 49%.
الطاقة الشمسية تختلف حسب حركتها و بعدها عن الأرض، فتختلف كثافة أشعة الشمس وشدتها فوق خريطة الأرض حسب فصول السنة فوق نصفي الكرة الأرضية و بعدها عن الأرض و ميولها و وضعها فوق المواقع الجغرافية طوال النهار أو خلال السنة، وحسب كثافة السحب التي تحجبها، لأنها تقلل أو تتحكم في كمية الأشعة التي تصل لليابسة، عكس السماء الصحوة الخالية من السحب أو الأدخنة. وأشعة الشمس تسقط علي الجدران والنوافذ واليابسة والبنايات والمياه، وتمتص الأشعة وتخزنها في كتلة (مادة) حرارية Thermal mass. هذه الحرارة المخزونة تشع بعد ذلك داخل المباني. تعتبر هذه الكتلة الحرارية نظام تسخين شمسي يقوم بنفس وظيفة البطاريات في نظام كهربائي شمسي (الفولتية الضوئية). فكلاهما يختزن حرارة الشمس لتستعمل فيما بعد.
وبما أن الطاقة الشمسية هي أهم مصادر الطاقة المتجددة خلال القرن القادم فإن جهود كثير من الدول تتوجه لها بمختلف صورها وترصد لها المبالغ اللازمة لتطوير المنتجات والبحوث الخاصة باستغلال الطاقة الشمسية كإحدى أهم مصادر الطاقة البديلة للنفط والغاز .
ولقد شهد عام 1930 م تقدماً ملحوظاً في الاهتمام بالطاقة الشمسية حيث سجلت اليابان العديد من البراءات لأفكار تتعلق بالسخانات الشمسية الحرارية فوق أسطح المنازل حيث بلغ عدد السخانات المستعملة فوق أسطح المنازل حوالي ربع مليون وحدة عام 1960 م .
لقد ساعدت الأبحاث الفضائية إلى زيادة الاهتمام بالخلايا الشمسية حيث تم إرسال أول خلية شمسية إلى الفضاء عام 1957 م وفي عام 1958م حمل القمر الصناعي فان جارد عدد من الخلايا الشمسية بلغت 108 خلية لتزويد محطة اللاسلكي بالطاقة اللازمة ثم توالت البحوث العملية والاكتشافات العلمية في مجال الطاقة الشمسية مما أدى إلى تطورها تطوراً كبيراً .
وقد أعطى النصيب الأوفر في البحوث والتطبيقات لمجال تحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء وهو ما يعرف باسمPhotovoltaic وهذا المصدر من الطاقة هو أمل الدول النامية في التطور حيث أصبح توفر الطاقة الكهربائي من أهم العوامل الرئيسية لإيجاد البنى الأساسية فيها ولا يتطلب إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية إلى مركزية التوليد بل تنتج الطاقة وتستخدم بنفس المنطقة أو المكان وهذا ما سوف يوفر كثيراً من تكلفة النقل والمواصلات وتعتمد هذه الطريقة بصورة أساسية على تحويل أشعة الشمس إلى طاقة كهربائية ، وتوجد في الطبيعة مواد كثيرة تستخدم في صناعة الخلايا الشمسية والتي تجمع بنظام كهربائي وهندسي محدد لتكوين ما يسمى باللوح الشمسي والذي يعرض لأشعة الشمس بزاوية معينة لينتج أكبر قدر من الكهرباء.
استغلال الطاقة الشمسية في الجزائر

تتوفر للجزائر، جراء موقعها الجغرافي ، أعلى الحقول والمناجم الشمسيةفي العالم، فمدة التشمس في كامل التراب الوطني تقريبا تفوق 2000 ساعة فيالسنة ويمكنها أن تصل إلى 3900 ساعة (الهضاب العليا والصحراء). والطاقةالمتوفرة يوميا على مساحة عرضية قدرها 1 م 2 تصل إلى 5 كيلواط في الساعةعلى معظم أجزاء التراب الوطني أي نحو 1700 كيلواط في الساعة / م 3 في السنةفي شمال البلاد و 2263 كيلواط م2/ في السنة في جنوب البلاد.[4]
المناطق
المنطقة الساحلية
الهضاب العليا
الصحراء
المساحة %
4
10
86
قدرة التشمس في المتوسط (الساعة/السنة)
2650
3000
3500
الطاقة المتوفرة في المتوسط (كيلواط/ م2 /السنة)
1700
1900
2650

كما أن استغلال الطاقة الشمسية على أكمل وجه يمكنه توفير كم هائل من
الطاقة الكهربائية و الطاقة الحرارية عن طريق استعمال وسائل التحويلالحراري و التحويل الإشعاعي الضوئي إلى طاقة كهربائية باستعمال الخلاياالشمسية كما أن التقنية المستخدمة في الطاقة الشمسية بسيطة ونسبية تقنية جديدة ومتطورة وهي صناعة إستراتيجية باعتبارها مصدراً طاقوياً مستقبلياً بالإضافة الى الجانب الاجابي المتمثل في سلامة البيئة والمحافظة عليها.
والطاقة الشمسية طاقة نظيفة فلا ينتج عن استعمالها غازات أو نواتج ضارة بالبيئة كما هي الحال في أنواع الوقود التقليدي .
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image010.gif[/IMG]

هي استخدام طاقه الرياح في تحريك الأشياء والاستفادة منها ويتم تحويلحركة الرياح إلى شكل آخر من أشكال الطاقة سهلة الاستخدام، غالبا كهربائيةوذلك باستخدام عنفات (مروحيات)،تعتبر طاقة الرياح آمنة فضلا عن أنها من أحدأفراد عائلة الطاقة المتجددة، وهي طاقة بيئية لا يصدر منها ملوثات مضرةبالبيئة، يتجه العالم الآن بعد ظاهرة الاحتباس الحراري فضلا عن التلوث،لاعتماد مصادر الطاقة المتجددة كمصادر طاقة بديلة وللتخفيف من استخدامالوقود الأحفوري. ولهذه الأسباب يسعى التقدم التكنولوجي إلى خفض تكلفةالطاقة المتجددة لتوسيع انتشارها. والطاقة المنتجة من الرياح هي مصدرالطاقة المتجددة الأقل تكلفة والأكثر تبشيراً بالنجاح مقارنة بجميع المصادرالأخرى، ولكن طبيعته المتنوعة ـــ أي لأن الرياح لا تهب دوما ـــ تجعلقيام البحاثة بتحديد ما سيكون له من تأثير في أنظمة تحلية المياه وعملياتإنتاجها أمراً ضرورياً.
· مميزات طاقة الرياح :

مميزات وعيوب طاقه الرياح طاقة محلية متجددة ولا ينتج عنها غازات تسببظاهرة البيت الزجاجي أو ملوثات، مثل ثاني أكسيد الكربون أو أكسيد النتريكأو الميثان، وبالتالي فإن تأثيرها الضار بالبيئة طفيف. 95% من الأراضيالمستخدمة كحقول للرياح يمكن استخدامها في أغراض أخرى مثل الزراعة أوالرعي، كما يمكن وضع التوربينات فوق المباني. أظهرت دراسة حديثة أن كلبليون كيلو وات في الساعة من إنتاج طاقة الرياح السنوي يوفر من 440 إلى 460فرصة عمل.
· تكنولوجيا استخدام الرياح لتوليد الطاقة الكهربائية :

تكنولوجيا استخدام الرياح لتوليد الطاقة الكهربائية هي أسرع مصادر توليد الكهرباء الجديدة نمواً على الصعيد العالمي. ويتم إنتاج الطاقة من الرياح بواسطة محركات (أو تربينات) ذات ثلاثة أذرع تديرها الرياح توضع على قمة أبراج طويلة وتعمل كما تعمل المراوح، ولكن بطريقة عكسية فبدل استخدام الكهرباء لإنتاج الرياح كما تفعل المراوح، تقوم هذه التربينات باستعمال الرياح لإنتاج الطاقة. وتتم العملية بأن تدير الرياح أذرع المحرك التي تدير بدورها أسطوانة العمود المتصلة بواسطة مجموعة تروس تشكل ناقل حركة لإدارة مولد كهربائي. وتستطيع التربينات الكبيرة الحجم المصممة لمؤسسات إنتاج الكهرباء للاستعمال العام، توليد ما بين 650 كيلو واط (ويعادل الكيلو واط ألف واط) و1.5 ميجاواط (والميجاواط يساوي مليون واط). وتستخدم المنازل ومحطات الاتصالات عن بعد ومضخات الماء تربيناً واحداً صغيراً لا يزيد إنتاجه عن 100 كيلو واط كمصدر لطاقتها، خاصة في المناطق النائية التي لا توجد فيها شركات توليد وتوزيع طاقة للاستعمال العام.
· استغلال طاقة الرياح في الجزائر:

شرعت وبدأت الجزائر في استغلال طاقتها من الرياح، وهو استثمار يصفهخبراء وعلماء تحدثوا لـ"إيلاف" بـ"المضمون"، حيث يتوقعون أن يدر علىالجزائر أرباحا تربو عن الثلاث مليارات يورو سنويا، فضلا عن قدرة هذاالقطاع الواعد على استحداث آلاف مناصب الشغل وتوفير طاقة نظيفة.
الجزائر: بعدما ظلّ توظيفها لطاقة الرياح ضئيلا بمعدل 0.7 ميغاوات،سطّرت الجزائر برنامجا طموحا لتطويرالطاقات المتجددة برسم مخطط خماسي (2010-2014) ،ويقوم هذاالمخطط في أساسياته على دعم أنشطة الوحدات المحليةلتوليد طاقةالرياح.
بهذا الصدد، يفيد الدكتور "محمد بلهامل" مديرالمركز الجزائري لتطوير الطاقات المتجددة، أنّه سيتم دعم مختلف هذه الوحدات بالوسائل الضرورية لإنتاجديناميكي ينشط القطاع، ولإنجاح المسعى سيتم تجنيد 20 باحثا، علاوة على 360 أستاذاينشطون في ثلاثين مخبرا محليا. ويشير د.بلهامل أيضا إلى خطة للبحث عن مواقعيكثرفيهانشاط الرياح، بغرض إقامة مزارع لتوليد هذه الطاقة، والتوصل إلىإنتاج نسبة 3 بالمئة منالطاقةالكهربائية في آفاق سنة 2015 انطلاقامن طاقة الرياح.
وتكشف الدكتورة"نشيدة قصباجيمرزوق" مسؤولة قسم طاقة الرياح بوحدة محليةلتطويرالتجهيزات الشمسية،أنهبموجب دراسات حديثة، جرى تحديد مواقع مؤهلة لاحتضان مزارع لتوليدالطاقةالكهربائية بمناطق "رأس الوادي"، "بجاية"، "سطيف"، "برج بوعريريج" و"تيارت"، ناهيك عن إمكانية استغلال طاقة الرياح في محافظات جنوبية مثل "تندوف"، "تيميمون" و"بشار".
خريطةأولية للرياح في الجزائر
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image012.jpg[/IMG]طاقة الرياح المحتملة: موارد طاقة الرياح تختلف من مكان إلى آخر (أسباب جغرافية) : السرعة المتوسطة تصل إلى 6 متر / ثانية في الجنوب.
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image013.gif[/IMG] تُعد الشمس الطاقة الميكانيكية في المياه المتدفقة حيث إن 23% من الطاقة الشمسية التي تصل الأرض تسقط على سطح البحار والأنهار والمحيطات فيتبخر الماء منها ويتصاعد بخار الماء مع الهواء إلى طبقات الجو العليا، فيبرد ويكوّن السحب التي تسير، مع الهواء، إلى مناطق بعيدة، وإذا ما قابلت سفوح الجبال، فإنها تبرد وتتحول، ثانياً، إلى ماء أو برد يهطل فوق هذه الجبال، ومنها يندفع إلى أسفل بسرعة كبيرة، فيكون المجارى المائية والأنهار. جزء آخر من الأمطار يتجمع فوق الجبال في بحيرات كبيرة، حتى إذا ما امتلأت، فاض منها الماء هابطاً إلى أسفل مكوناً المساقط المائية.
ولكي يمكن استغلال طاقة الوضع المكتسبة في كميات الماء الهائلة المخزونة في هذه البحيرات، توضع بوابات عند مخارج هذه البحيرات، بحيث يمكن، عن طريقها، التحكم في معدل سقوط الماء. وطاقة الوضع تساوى وزن الماء المخزون في البحيرة مضروبا في ارتفاع البحيرة، عن النقطة التي ستُستغل عندها هذه الطاقة.
طاقة الوضع = كتلة الماء × عجلة الجاذبية الأرضية × الارتفاع.
وعند اندفاع الماء المخزون في البحيرة إلى أسفل تتحول طاقة الوضع إلى طاقة حركة، فإذا ما سقطت على توربين متصل بمولد كهرباء، تتحول طاقة الحركة هذه إلى طاقة ميكانيكية تدير التوربين، وتولد الكهرباء، وكفاءة توليد الطاقة الكهربائية من المساقط المائية تصل إلى 85% وهى أعلى من كفاءة توليد الكهرباء بواسطة المحطات الحرارية.
أخذت دول كثيرة في إنشاء السدود عند منافذ البحيرات المرتفعة، وفي مناطق الشلالات. وفي البلاد التي بها أنهار يمكن بناء السدود والخزانات الكبيرة على مجارى هذه الأنهار، واستخدام ارتفاع منسوب المياه وراء السد في إدارة التوربينات لتوليد الكهرباء. كما هو الحال عند السد العالي المقام على بحيرة ناصر في أسوان في مصر وينتج سنوياً 8663 جيجا وات ساعة.
ميزات استخدام محطات توليد الطاقة الكهربية المائية
1.
لا تُحدث تلوثاً للبيئة.
2.
رأس المال المنفق يتمثل في بناء السد أو الخزان، وهذا يفيد في تنظيم الري، إلى جانب توليد الكهرباء.
3.
كفاءة توليد الكهرباء من الطاقة المائية عالية تصل إلى 85%، بينما في المحطات الحرارية لا يتعدى 40%، ومن الخلايا الشمسية 15 %.
4.
لا تحتاج إلى تكاليف عالية للصيانة.
5.
التوربينات المائية سهلة التركيب والتشغيل.
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image014.gif[/IMG]الطاقة الكهرومائية هي الكهرباء المتولدة عن المساقط المائية، أي إنتاجالطاقة من خلال استخدام قوة الجاذبية نتيجة سقوط المياه. وتعد من أوسعأشكال الطاقة المتجددة المستخدمة في إنتاج الكهرباء. قبل استخدام الطاقةالمائية على نطاق واسع لتوفر الطاقة الكهربائية، الطاقة المائية كانتتستخدم لأغراض الري فقط، وتشغيل الآلات، مثل طواحين المائية، وآلات النسيج،والمناشر. حاليا تقنيات توليد الطاقة الكهرومائية متقدمة ومتطورة بدرجةكبيرة وليس من المتوقع أن تحدث طفرة كبيرة في تقنياتها في المستقبل لزيادةكفاءتها والتوسع في استخدامها. توليد الطاقة من المساقط المائية يتم عنطريق استخدم قوة سقوط أو تدفق المياه لتحريك المولدات التوربينية بدلا مناستخدام البخار. واستخدمت المحطات الكهرومائية لتوليد الكهرباء على نطاقواسع منذ أوائل القرن العشرين. وهناك نوعان من محطات الطاقة الكهرومائية: النوع الأول يشمل المحطات التي تستخدم مساقط المياه العالية، وهذه المحطاتتستفيد من قوة سقوط المياه من أماكن شاهقة, وذلك عن طريق بناء السدود علىطول الأنهار الرئيسة، وعادة يتم إنشاء خزانات عملاقة لخزن المياه وأيضاللتحكم في تدفق كمية المياه عبر السد وحسب الطلب على الكهرباء. وتنتج هذهالمحطات عادة كميات هائلة من الطاقة الكهربائية. أما النوع الآخر منالمحطات الكهرومائية فهي التي تستخدم مساقط المياه من الأنهار، وهذهالمحطات تستفيد من تدفق الأنهار لتحريك التوربينات. والطاقة المنتجة من هذهالمحطات أقل بكثير من كمية الطاقة التي تولدها محطات مساقط المياهالعالية. حاليا الطاقة المائية هي المصدر الرئيس للطاقة الكهربائيةالمتجددة، وهي توفر أكثر من 97 في المائة من مجموع الكهرباء التي تولدهامصادر الطاقة المتجددة، أي أكثر من 700 ألف ميجاواط كهرباء، وهذا يمثل نحو 19 في المائة من الكهرباء المنتجة في العالم. أما المصادر الأخرى بما فيذلك الطاقة الشمسية، والطاقة الحرارية الأرضية والرياح، والكتلة الحيويةفتشكل أقل من 3 في المائة من إنتاج الكهرباء المتجددة. ولكن ليس من المتوقعأن يزداد هذا الإنتاج كثيرا في المستقبل, خصوصا في الدول المتقدمة صناعيا, وذلك لأن معظم الإمكانات المتاحة قد تم استغلالها في هذه البلدان.

هناك فوائد كثيرة من إنتاج الطاقة بواسطة المحطات الكهرومائية: فمثلا لاتوجد انبعاثات غازات خطرة أو نفايات صلبة، ولا توجد أي تكاليف للوقودوإنما هي تماما مستدامة، كذلك المحطات الكهرومائية موثوق بأدائها التقني،وذات تكاليف صيانة منخفضة، إضافة إلى ذلك السدود الخاصة بها تساعد علىالسيطرة على الفيضانات. كما أن إنتاج الطاقة الكهرومائية أقل تكلفة منالكهرباء المولدة باستخدام الوقود الأحفوري أو الطاقة النووية. كذلك وفرةمصادر الطاقة الكهرومائية تساعد على جذب الصناعة.
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image015.gif[/IMG][IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image016.jpg[/IMG]

تعد الكتلة الحيوية واحدة من أسرع مصادر الطاقة المتجددة نموًا. لكن ما هيبالتحديد الكتلة الحيوية؟ وكيف يمكن استخدامها؟ لقي موضوع توليد الطاقة من المخلفات العضوية بالتخمير اللاهوائي وهو ما يعرف باسم تقنية الإنتاج الحيوي، اهتماماً كبيراً في جميع التطبيقات، وتجدر الإشارة إلى أن تكنولوجيا الغاز الحيوي لا تسهم في حل مشكلة الطاقة فحسب، ولكنها تسهم أيضاً في حل مشكلتي نقص الغذاء، وزيادة التلوث البيئي.
الكتلة الحيوية هي مواد عضوية مكونة من النباتات والحيوانات والكائنات الدقيقة . تحتويالكتلة الحيوية على الطاقة المخزنة من الشمس. النباتات تمتص طاقة الشمس في عملية تسمىالتمثيلالضوئي. تمرر الطاقة الكيميائية في النباتات إلى الحيوانات والناس التي تأكل منها. الكتلة الحيوية هي مصدر للطاقة المتجددة لأننا يمكن أن ننمي دائما المزيد من الأشجاروالمحاصيل، وستبقىالنفايات دائما. بعض الأمثلة من وقود الكتلة الحيوية هي الخشبوالمحاصيل،والسماد، والقمامة . عندما تحرق، يتم تحرير الطاقة الكيميائية في الكتلة الحيوية على صورة طاقة حرارية. ان كانلديك مدفأة، فالخشب الذي يحرق فيها هو وقود الكتلة الحيوية. يمكن حرق نفاياتالخشب أوالقمامة لإنتاج البخاراللازم لإنتاج الكهرباء أو لتوفير الحرارة للصناعات والمنازل.
المبدأ وطريقة العمل
تعرّف طاقة الكتلة الحيوية أيضا بالطاقة الحيوية أو الوقودالحيوي. وهي التي يتم الحصول عليها من المواد العضوية، إمامباشرة من النباتات أو بشكل غير مباشر من المنتجاتالصناعية والزراعية والمنزلية والتجارية. يعتبر استخدامطاقة الكتلة الحيوية في عداد التقنيات المتوازنة لأن غازثاني أوكسيد الكربون المنطلق أثناء توليد الطاقة يتوازن معثاني أكسيد الكربون الذي تمتصه النباتات أثناء نموها.

تقسم طاقة الكتلة الحيوية إلى المجموعات التالية:
ذات الموارد غير المستقلة: وهي مخلفات العملياتالإنتاجية والفضلات المتولدة من العمليات الصناعيةوالتجارية والزراعية، وتشمل نواتج الغابات والنفاياتالخشبية والقش ونواتج الحيوانات والنفايات الصناعية (مثلالنفايات الناتجة عن تجهيز الأغذية).
المحاصيل المخصصة لإنتاج الطاقة (نباتات الطاقة): وهيالمحاصيل ذات دورة حياة قصيرة مثل الصفصاف والحور والتيتزرع على وجه التحديد لتستخدم في توليد الطاقة.

المحاصيل متعددة الوظائف: وهي المحاصيل التي يمكن أنتستخدم لإنتاج أنواع مختلفة من الطاقة على سبيل المثالبقايا القمح، ويمكن أن تستخدم لتوليد الوقود (يتضمنالايتانول الحيوي والديزل الحيوي ), كما يمكن أن يستخدمالقش لتوليد الكهرباء.

يمكن لطاقة الكتلة الحيوية أن تحوّل إلى حرارة وكهرباءبعدة طرق حسب نوع مصدر الطاقة الرئيس، وتتضمن التقنياتالتالية: الحرق والتحلل الحراري (التحول أو التحلل للكتلةنتيجة للحرارة)، التغويز (وهو عملية تحويل الكتلة الحيويةالصلبة إلى وقود غازي)، الهضم اللاهوائي (وهوتحليل الموادالعضوية البيولوجية بواسطة المواد البكتيرية عند عدم وجودالهواء وفي ظروف رطبة) أو التخمر.

يتمّ جمع الغاز الحيوي من تجمعات مياه الصرف الصحي. والفضلات الحيوانية التي تكون على شكل مزيج يتألف معظمه منالمياه (حوالي 95%) يتمّ وضعه في هاضم إما عن طريق التغذيةالمستمرة أوعلى شكل دفعات. حيث تستغرق عملية الهضم من عشرةأيام إلى عدة أسابيع وتتم تحت درجة حرارة تقدر بـ 35 درجةمئوية.

أما الغاز المتولد من مطامرالقمامة فإنه ينطلق من النفاياتالمدفونة تحت الأرض. حيث تتحلل النفايات العضوية لتنتجخليطاً غازياً مكوناً من ثاني أوكسيد الكربون والميتان. إنمحتوى الغاز الناتج من الميتان يعطيه إمكانية استخدامهكوقود لتوليد الكهرباء أو في العمليات الحرارية.

يتمّ الحصول على الايتانول الحيوي من التخمر اللاهوائيللسكريات وذلك باستخدام كائنات حية دقيقة عادة تكونالخميرة. يمكن للايتانول الحيوي أن يستخدم كوقود لوسائلالنقل بخلطه مع البنزين أو باستخدامه بشكلٍ مباشر فيمحركات الاحتراق الداخلي المعدلة، ويعتبر قصب السكر أوالشمندر السكري من أغنى منابع الطاقة لانتاج الايتانول كمايستخدم أيضاً لهذا الغرض كلاً من القمح والشعير والذرةوالبطاطا.
الميزات

  • تعتبر طاقة الكتلة الحيوية طاقةً متجددة ويمكنالتعامل معها عن طريق العديد من التقنيات.
  • تعتبر طاقة الكتلة الحيوية مصدر للوقود الذي يمكنخزنه ونقله واستخدامه عند وجود الحاجة إليه.
  • تعتبرهذه الطاقة متاحةً في كل مكانٍ حول العالم .
  • تعتبر الكحوليات وغيرها من أنواع الوقود الحيويذات قيمة حرارية جيدة وقابلة للاستخدام وذات احتراقنظيف إذا ما قورنت بالانبعاثات الغازية الناتجة عن حرقالنفط والفحم الحجري .
  • يترافق نمو نباتات الطاقة بامتصاص غاز ثاني اوكسيدالكربون من الجو وإنتاج الأوكسجين.
  • يتيح استخدام طاقة الكتلة الحيوية الفرصة لإعادةاستخدام مخلفات المحاصيل الزراعية ومياه الصرف الصحي.
المساوئ

  • هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن استهلاكالنباتات من أجل انتاج الطاقة يؤدي إلى ارتفاع أسعارالغذاء وهو ما له أثر سلبي على الفئات الفقيرة فيالمجتمع.
  • ازدياد استهلاك الخشب لتوليد الطاقة يؤدي إلىارتفاع أسعار الخشب ومنتجاته.
  • يتطلب انتاج الكتلة الحيوية زراعة مساحات كبيرةمما يؤدي إلى تناقص مساحة الأراضي المخصصة لزراعةالمنتجات الغذائية.
  • يؤدي حرق الكتلة الحيوية بشكل مباشر إلى الاسهامبشكل كبير في ظاهرة الاحتباس الحراري.
  • يبقى هذا المصدر الطاقي مرتفع الكلفة سواء فيمرحلة إنتاج الكتلة الحيوية أو مرحلة تحويلها إلىكحوليات.
  • من الآثار البيئية الضارة انتشار التصحر نتيجةلقطع الأشجار بشكل عشوائي مما يؤدي إلى تعرية التربة .
  • تستهلك عملية إنتاج الغاز كمية كبيرة من الطاقةلأن الطاقة المستخدمة في عمليات الجمع و التجفيف و نقلالمخلفات إلى محطات الطاقة كبيرة نسبياً لذلك لا يمكنان تقام محطات الإنتاج هذه على نطاق صغير لأنها الطاقةالمنتجة تكون اقل من الطاقة اللازمة للعمليات السابقة.
أين تعمل في (سوريا ،الخارج)

تعيش نسبة كبيرة من سكان سوريا في المناطق الريفية، ويواصلعددٌ كبير منهم استخدام الكتلة الحيوية المؤلفة من نفاياتٍحيوانية وزراعية لتلبية حاجاتهم الطاقية مثل الإنارةوالتدفئة وتسخين الماء والطهي؛ وقد انخفضت كمية الكتلةالحيوية المستخدمة في القطاع المنزلي على مر السنينالعشرين الماضية مع انتشار النفط وأفران الغاز والكهرباء.

بالإضافة إلى الحرق المباشر للكتلة الحيوية هناك محطتانللغاز الحيوي (20 متر مكعب و 100 متر مكعب) تابعتين لوزارةالزراعة تعتمدان على مخلفات الأبقار في غوطة مدينة دمشق،ومحطتي غاز حيوي (12 متر مكعب و35 متر مكعب) في قرية إزرعمحافظة درعا حيث أن الإنتاج اليومي للوحدة الأكبر منهما هو 8 متر مكعب؛ ومحطتين إضافيتين للغاز الحيوي أيضاً (12 مترمكعب) في دير الفراديس في حماة .
التطورات والتطلعات المستقبلية

يتوقع في المستقبل أن يكون الاستخدام الرئيس لطاقة الكتلةالحيوية في الدول الصناعية الحرق المباشر للمخلفاتوالنفايات لتوليد الكهرباء وانتاج الايتانول الحيويوالديزل الحيوي كوقود، محطات الطاقة الحرارية التي تستخدمالمحاصيل المستخدمة في إنتاج الطاقة. أما في المدى القريبوالمتوسط فإنه من المتوقع أن إنتاج الطاقة من نفاياتومخلفات الكتلة الحيوية سوف يشكل التطبيق الأوسع لتطبيقاتالطاقة الحيوية ليكون بديلا للمحاصيل المخصصة لإنتاجالطاقة على المدى الطويل. كما أن مستقبل توليد الكهرباء منالكتلة الحيوية يكمن في التكامل بين تغويز الكتلة الحيويةواستخدام تكنولوجيا التوربينات الغازية، التي تقدم مراديدتحويل عالية للطاقة والتي ستتطور بشكل أكبر لتعمل على وقودالكتلة الحيوية .
العوامل و الظروف المحلية

يعد قطاع الزراعة في سوريا قطاعاً أساسياً يمتلك أعلى نسبةمساهمة في الناتج المحلي الإجمالي، فالمحاصيل الزراعيةالشائعة هي القمح والشعير والقطن والزيتون والشمندر السكريوالتبغ والفواكه، وكل هذه المنتجات يمكن أن تستخدم فيإنتاج الطاقة الحيوية.

يمكن أن تكون محطات معالجة مياه الصرف الصحي ومطامرالقمامة في سوريا منابع متاحة لانتاج الغاز الحيوي وغازمطامر القمامة؛ فكمية مياه الصرف الصحي الناتجة من المدنالرئيسة في سوريا تقدر بـ 1154000 متر مكعب يومياً حيثتساهم المدن التالية: دمشق، حلب، حمص، حماة واللاذقيةبنسبة 85%
من هذه الكمية. بينما تقدر كمية النفايات علىالمستوى الوطني مابين 3.6 و4.1 مليون طن سنوياً، وتقدرنسبة النفايات العضوية التي تتحلل إلى غاز الميتان فيمطامر القمامة بـ 60%. حيث تطلق مطامر القمامة غاز الميتانبشكل تلقائي إلى الغلاف الجوي، ويتم حالياً تطوير عدد منالمشاريع لجمع وحرق هذا الغاز وبالتالي فالانبعاثاتالغازية الضارة تتغير من غاز الميتان إلى غاز ثاني أكسيدالكربون الأقل ضرار، لكن الخيار الأفضل هو توليد الطاقةالكهربائية من غاز الميتان؛ وتعتبرحمص المدينة الوحيدةالتي تجمع الغاز لكنه ما زال لا يستخدم في توليد الكهرباء،وهناك إمكانية لإنشاء محطات لتحويل النفايات إلى طاقةكهربائية في المدن التالية: دمشق، حماة ، حمص وحلب

.[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image001.gif[/IMG]
الطاقة الحرارية الأرضية هي مصدرطاقة بديل نظيف ومتجدد، وهيطاقة حرارية مرتفعة ذات منشأ طبيعي مختزنة فيالصهارة في باطنالأرض
وهيطاقة نظيفة تشكل مورداً غير محدود يمكن استخدامه لإنتاج التيار الكهربائيأو استخدامه بشكل مباشر (بدون تحويله إلى كهرباء) أكثر فعالية لتدفئةالمنازل من خلال تركيب مضخات على عمق معين تحت سطح الأرض تقوم بامتصاصالحرارة من باطن الأرض وضخها إلى البيوت.
وهي طاقة حرارية مرتفعة و ذاتمنشأ طبيعي مختزنة في صخور باطن الأرض. حيث يقدر أن أكثر من 99% من كتلةالكرة الأرضية عبارة عن صخور تتجاوز حرارتها 1000 درجة مئوية ويستفاد منهذه الطاقة الحرارية بشكل أساسي في توليد الكهرباء.
و في بعض الأحيان تستخدم للتدفئة عندما تكون الحرارة قريبة من سطح الأرض أو على صورة ينابيع حارة.
والينبوع هو نقطة تدفّق المياه الجوفيّة خارج الأرض، حيث يقابل سطح الطبقةالجوفية السطح الأرضي. معتمد على مصدر مائي ثابت (مثل تغلغل المطر أو ذوبانالجليد تحت الأرض)، وقد يكون الينبوع عابراً (متقطّعاً)، أو دائماً (مستمراً). خروج الماء من الينبوع الارتوازي قد يرتفع أعلى من قمة الطبقةالجوفية التي يصدر منها. عندما يخرج الماء من الأرض، قد تتشكّل بركة أو تلفي الجداول السطحيّة.تصبح المعادن ذائبة في الماء حينما تتحرّك خلال الصخورتحت الأرضية.
تاريخ استخدام الطاقة الحرارية الأرضية
تعتبرالطاقة الحرارية الأرضية من مصادر الطاقة المتجددة، التي استخدمت منذ فترةطويلة من خلال استغلال مياه النافورات الحارة. و يرجع تاريخ استعمالها إلىأكثر من 10000 سنة عندما استخدم الهنود الحمر الينابيع الساخنة لطهيطعامهم، ولا تتوفر الطاقة الحرارية بصورة مباشرة في الطبيعة إلا في مصادرالحرارة الجوفية، وهذا ما يجعلها سهلة الاستغلال. ويقدر احتياطي الطاقةالحرارية الأرضية في قطاع عمقه 2000 متر تحت سطح الأرض ما يعادل ما ينتجه 250 مليار طن من الفحم من الطاقة. نظريا يمكن أن يغطي هذا المقدار منالطاقة حاجة العالم من الطاقة لمدة 100000 سنة قادمة.
مصادر الحصول على الطاقة الحرارية الارضية
تقسم مصادر الحصول على الطاقة الحرارية الأرضية إلى قسمين: المياه الحارة الجوفية
والصخور الحارة التي توجد في المناطق النشطة بركانيا أو في الأعماق البعيدة تحت سطح الأرض
ويمكن الاستفادة من المياه الجوفية الحارة والصخور الحارة في توليد الطاقةالكهربائية وتسخين المياه التي تستخدم في التدفئة, بالإضافة إلى استعمالهافي الكثير من ميادين الصناعة و الزراعة الأخرى، و في كثير من الأحيانتستخدم الطاقة الحرارية الأرضية في تدفئة المنازل عندما تكون الحرارة قريبةمن سطح الأرض أو على صورة ينابيع جارة أو عندما تكون درجة حرارتها منخفضة (حوالي 65 مئوية)، حيث تكون تكلفة استخراجها واستعمالها معقولة. ففيأيسلندة تنتشر هذه الينابيع الحارة، ويتم توصيفها لأغراض التدفئة والتسخين.
البحث عن طاقة متجددة يعيد العالم مرة أخرى للطاقة الحرارية الأرضية
فيالسنوات الماضية بدأ عدد من الدول العمل على الطاقة الحرارية الأرضية،بالاستفادة منها في الوقت الذي يبذل فيه العالم جهوده لتوليد الطاقةالكهربائية من مصادر متجددة لا من مخزون الوقود الأحفوري Fossil fuel الآخذفي التضاؤل.
ومن المحتمل أن يزداد عدد الدول المنتجة للطاقة من حرارةباطن الأرض بنسبة 120 بالمئة خلال عقد واحد إلا أنه لا يمكن لجميع الدولتحمل تكاليف تحويل هذا المورد إلى طاقة كهربائية.
هناك منطقتين فيالعالم لديهما أعظم إمكانية لتطوير إنتاج الطاقة الحرارية ولا تحظى هاتينالمنطقتين بنشاط ملحوظ لتطوير وإنتاج هذا النوع من الطاقة، وإحداهما هيمنطقة الوادي المتصدع (Rifted Valley) في منطقة شرق إفريقيا ويضم حزامالوادي المتصدع 12 دولة، والمنطقة الثانية هي الطرف الغربي من أميركاالجنوبية.وتعتبر الولايات المتحدة كالعادة هي السباقة في هذا المضمار حيثتعكف حالياً، على مساعدة هذه الدول على تطوير إمكانياتها في مجال الطاقةالمستخرجة من الحرارة الأرضية، و العمل مع حكومة تشيلي والقطاع الخاص، كماتعمل إلى جانب 178 دولة شريكاً عضواً في مرفق البيئة العالمي مع مشروعمنشأة والوادي المتصدع لتطوير الطاقة الحرارية في إفريقيا.ويساعد مرفقالبيئة العالمي، الذي تم تأسيسه في العام 1991، الدول النامية في تمويلمشاريع وبرامج تصون البيئة العالمية. وتمول المنح التي يقدمها المرفقمشاريع تتعلق بالتنوع البيولوجي وتغير المناخ والمياه الدولية والتعرية أوتآكل التربة وطبقة الأوزون وغيرها من الأمور.
يعتبر مصدرالطاقة هذا محط أنظار الكثير منالدول المتقدمة، ويرتب عليها خطط وآمال مستقبلية كبيرة، وذلك للكثير من إيجابيات هذه الطاقة الفتية.
و من أهم إيجابيات هذه الطاقة :
  • كونهاطاقة متجددة، فهي من مصادر الطاقة التي لاتنفد على الأقل للأجيال القادمة.
  • كونهاطاقة نظيفة غير مضرةبالبيئة، ولا تسبب أيتلوث سواء في استخراجها أو في تحويلها أو استعمالها.
  • توفرها بكميات كبيرة جدا وفي مساحات شاسعة ولأغلب بلدان العالم.
  • قلة تكاليف إنتاجالطاقة بعد التكاليف الأولية لإنتاج المحطة (والتي يمكن أن تكون باهظة).
  • المردود العالي للطاقة المستخرجة.
هذة الطاقة المتجددة، نظريا، يمكن أن تكفي لتغطية حاجة العالم من الطاقةلمدة 100.000 سنة قادمة إلا أن تحويلها إلى طاقة كهربائية هي عملية باهظةالتكاليف بسبب عمليات الحفر إلى أعماق سحيقة والحاجة إلى أنابيب كثيرةلاستخراج الماء الساخن بكميات وفيرة، وذلك رغم أن الطاقة الأساسية (المادةالأولية) مجانية وهي متوفرة بكثرة لكن صعب الحصول عليها.
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image002.gif[/IMG]تعتبر حركة المد والجزر إحدى الظواهر الطبيعية التي تحدث في البحار والمحيطات على سطح الكرة الأرضية. ويعرف المد على أنه ارتفاع الماء في الأحواض المكونة للبحار والمحيطات، والجزر هو العكس أي انحسار المياه. هى عبارة عن تكنولوجياقادرة على تحويل طاقة المد و الجزر الى كهرباء (او اى شكل مفيد من اشكالالطاقة.) مع ان طاقة المد و الجزر لها قدرة هائلة عالميا، الا انها لاتستغل الاستغلال الامثل تجاريا
المد والجزر من مصادر الطاقة الميكانيكية في الطبيعة، وهذه الظاهرة تنشا عن التجاذب بين الأرض والقمر، ويكون تأثير قوى التجاذب كبير في المنطقة التي يتعامد عليها القمر على سطح الأرض، ولا يتأثر سطح اليابس بهذه القوة بينما يتأثر سطح الماء.
وفي المحيطات ينبعج الماء إلى أعلى، وينجذب كذلك مركز الأرض في اتجاه القمر؛ مما يسبب مداً آخر في المنطقة المقابلة من الأرض. وأول من قدم تفسيراً عملياً لهذه الظاهرة هو عالم الفلك الألماني جوهانس كبلر Johannes Kepler حيث ربط بين حركات الماء في ارتفاعها وانخفاضها، وبين أوضاع كل من الشمس والقمر، ثم جاء العالم البريطاني إسحاق نيوتن IsaacNewton ووضع قوانينه الخاصة عن الجاذبية بين مختلف الأجسام، وبذلك وضع الأساس الذي تقوم عليه النظرية الحديثة التي تفسر ظاهرة المد والجزر.
ونظراً لحركة الأرضحول نفسها مرة كل 24 ساعة، وأن جذب القمر يحدث مداً في نقطتين متقابلتين على سطح الأرض في آن واحد، فان الفترة الزمنية بين كل مَدْين متتاليتين هو 12 ساعة. وتظهر ظاهرة المد بوضوح في بعض الخلجان بالمحيطات. وفي بعض المناطق يصل ارتفاع الماء أثناء المد إلى 15 متراً، حيث يمكن استغلال هذه الظاهرة مصدراً لتوليد الطاقة الكهربائية.
وهناك قوتان أساسيتان مسئولتان عن حدوث المد والجزر هما قوة الجذب والطرد المركزي للأرض نتيجة دورانها حول محورها. قوة الجذب المتبادلة بين الأرض والقمر من ناحية وبين الأرض والقمر والشمس من ناحية أخرى. الأرض تدور حول محورها فتتولد قوة طرد وجذب لأشياء على سطحها، وبما أن الماء كتلة مرنة فهو يستجيب لتلك القوة، ونجد أن عامل الشمس يعمل على تقوية أو إضعاف قوى القمر.
تحرك قوى المد كتل مياه غاية في الضخامة، ولتخيل ذلك قام العلماء بأبحاث على ظاهرة المد والجزر في خليج فندي، فوجدوا أن حوالي 100 مليون طن من المياه تتحرك يوميا وتتأثر بقوى المد والجزر. كل من القمر والشمس لهما تأثير في ظاهرة المد والجزر ولكن بنسب مختلفة، حيث تبلغ نسبة تأثير القمر 70% ونسبة تأثير الشمس 30%. تشير التقديرات إلى أن الطاقة المولدة من أمواج المد والجزر وتيارات المياه يمكن أن تلبي ما يزيد عن 15 - 20% من الطلب العالمي على الطاقة المنخفضة الكربون.
أكثر بلاد العالم شعورا بالمد والجزر هو الطرف الشمالي الغربي من فرنسا، حيث يعمل مد وجزر المحيط الأطلسي على سواحل شبة جزيرة برنتانيا إلى ثلاثين مترا، وقد أنشئت هناك محطة لتوليد الطاقة الكهربائية بقدرة 400 ميغاواط. كما تكثر ظاهرة المد والجزر في السواحل الشمالية للخليج العربي في دولة الكويت، حيث يصل أعلى مد إلى ارتفاع 11 مترا.
استخدام طاقة المد في توليد الكهرباء
تستخدم طاقة المد في توليد الكهرباء عن طريق بناء سد عند مدخل الخليج الذي يتمتع بفرق كبير في منسوب الماء بين المد والجزر، وتوضع توربينات توليد الكهرباء عند بوابة هذا السد.
ففي فترة المد يرتفع منسوب الماء في المحيط أمام بوابات السد، فتفتح البوابات شيئاً فشيئاً، ويدخل الماء من المنسوب المرتفع خارج الخليج إلى المنسوب المنخفض داخله، فيدير توربينات توليد الكهرباء وتغلق البوابات بعد ذلك.
وعندما ينحصر المد، وينخفض منسوب المياه في المحيط أمام السد، تفتح البوابات شيئاً فشيئاً، فيندفع الماء من المنسوب المرتفع داخل الخليج، إلى المنسوب المنخفض في المحيط فيدير توربينات الكهرباء بما فيه من طاقة وضع وقد تحولت إلى طاقة حركة.
تغلق البوابات بعد ذلك حتى يبدأ المد مرة أخرى بعد 12 ساعة فتعود الدورة من جديد. لذلك هناك أربع دورات لتوليد الكهرباء في اليوم الواحد. اثنتان أثناء المد ودخول الماء من المحيط إلى داخل الخليج، واثنتان أثناء الجزر وخروج الماء من الخليج إلى المحيط.
وقد أنشأت بعض الدول محطات كهربائية تعمل بطاقة المد والجزر، مثل فرنسا. وفي الولايات المتحدة الأمريكية محطة قرب شاطئ بريتاني، عند مدخل نهر رانس، قدرتها 240 ميجاوات، وهناك خطة لاستغلال طاقة المد والجزر في توفير 1% من احتياجاتها في الطاقة، وهناك مشروع آخر تحت الدراسة، يزمع إقامته على الشواطئ الغربية لنوفاسكوتشيا، حيث يبلغ ارتفاع موجة المد نحو 8.7 متر، عند دخولها نهر انابوليس. وعند خروج المياه إلى البحر، أثناء الجزر، تدفع توربينات يتوقع لها أن تولد نحو 20 ميجاوات.
كذلك بنى الاتحاد السوفيتي، سابقاً، محطة مشابهة على مدخل نهر كميلسايا، لا تزيد قدرتها على توليد أكثر من 400 كيلو وات.
اشارت احدث التقارير عن قدرة طاقةالمد والجزر انها يمكن ان تنتج ما يصل الى 10 فى المائة من الكهرباء فىالممكلكة المتحدة و مع ذلك فالجماعات البيئية تعارض بشدة التوسع فى اقامةمشاريع سدود المد و الجزر ، مثل اقتراح لبناء سد للمد والجزر ضخم عبر مصبسيفيرن.
وهم يدعون أن التأثيرات البيئية ستكون غير مقبولة وبأن تكاليف توليد الكهرباء بهذه الطريقة سوف تكون باهظة.
فيعام 2008 ، قامت المملكة المتحدة باجراء اول اختبارات تجارية لمولد تيارالمد والجزر. التجربة كانت فى بحيرة سترانج فورد ، في ايرلندا الشمالية ،ويستخدم جهاز يسمى سيجين الذي صمم وبني من قبل شركة طاقة المد و الجزرالبحرية للتوربينات. عندما يتم تشغيله سينتج مصنع السيجين 1200 كيو وات مايكفي من الطاقة لنحو 1000 منزل.

طاقة الامواج هى الطاقة المتولدة منامواج سطح المحيطات للحصول على الطاقة الاغراض عديدة منها توليد الكهرباءوتحلية المياه ، وضخ المياه وعلى الرغم من الخلط في كثير من الأحيان ، طاقةالامواج تختلف عن التدفق اليومي لطاقة المد والجزر والمطل المطرد لتياراتلمحيطات.
توليد طاقة الامواج ليست التكنولوجيا المستخدمة على نطاق واسع.

اولمزرعة امواج تجارية عرفها العالم كانت فى البرتغال .فى متنزه اجوكادوراالذى يتكون من 3اجهزة بيلامس 750 كيلو وات. محول طاقة الامواج بيلمس هوتكنولوجيا تستخدم الحركة الناتجة عن تلاطم امواج سطح المحيطات لتوليدكهرباء تم تطويرها بواسطة شركة بيلمس لطاقة الامواج الاسكتلندية الجنسية. وكانت اول الة تستخدم تجاريا لتوليد الكهرباء من الطاقة الناتجة عن الامواجكما انها اول ما استخدم فى مشروع مزرعة طاقة الامواج التجارى.

الجهازيتكون من سلسلة من المقاطع الاسطوانية الشكل شبه المغمورة تربطها مفاصلمتصلة. الحركة الموجية النسبية لهذه المقاطع تقاوم من قبل المكابسالهيدروليكية التي تضخ النفط عالى الضغط من خلال المحرك الهيدروليكي. المحركات الهيدروليكية بدورها تدير المولدات الكهربائية لانتاج الكهرباء. كل مفاصل الطاقة تغذى باستمرار من كبل سرى واحد الى نقطة اتصال فى قاعالبحر يمكن توصيل عدة أجهزة معا ، وربطها إلى الشاطئ من خلال كابل واحد فيقاع البحار. حتى الآن ، لا يعتقد بأن يكون لهذه الأجهزة أي آثار بيئيةسلبية كبيرة
طرق الاستفادة من المد والجزر
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image003.gif[/IMG]توجد طريقتان أساسيتان لتوليد الطاقة الكهربائية بواسطة ظاهرة المد والجزر:
- طريقة بناء السدود: تنفذ هذه الطريقة بواسطة التحكم في التيارات الناتجة عن المد والجزر وتوجيه هذه التيارات بطريقة تمر في فتحات التوربينات أو المراوح المثبتة على طول السد. تنصب هذه المراوح تحت سطح المياه في فتحات وبفعل التيارات المائية تدور هذه التوربينات وعبر ناقل الحركة يضاعف عزم الدوران، ومن ثم يستفاد من هذا العزم لتحريك المولد الكهربائي الذي يعمل بمجال مغناطيسي ويقوم بتوليد الطاقة الكهربائية. هذه التوربينات قد تستخدم أيضا الطاقة الفائضة من المحطات الأخرى ساعة الطلب الخفيف على الكهرباء، لإعادة ملء الأحواض بالماء، وإعادة استخدام الماء لتوليد الكهرباء في أوقات الذروة. استخدام هذه التكنولوجيا تعتمد على وجود الأماكن المناسبة عند مصبات الأنهار أو في مضايق البحار، وهناك تقام السدود لاستخدامها. وللاستفادة من تيارات المد والجزر التي هي بطبيعة الحال معكوسة الإتجاه، لابد من تركيب المروحة على رأس متحرك ليتناسب مع إتجاه التيارات وبالتالي رفع نسبة الإستفادة.
نفذت هذه الطريقة في كل من: محطة Rance في فرنسا، والتي بنيت عام 1966 وتعمل بقوة 240 ميجا وات. وفي كندا عند منطقة نوفاسكوتيا بنيت محطة عام 1984 بقوة قدرها 20 ميجا وات. وبنيت في الصين عام 1986 في ولاية كسينجيانج محطة بقوة 10 ميجا وات.
استخدام هذه الطريقة في المياه المالحة يعرض القطع المعدنية المستخدمة إلى الصدأ، وبالتالي لابد من العناية والصيانة الدائمة وهذا ما قد يرفع من التكلفة.
- طريقة الأبراج: تعتمد هذه الطريقة على تثبيت مروحة أو مروحتين على برج متين بحيث تكون تلك المراوح تحت سطح الماء. وبنفس طريقة السدود تتحول طاقة حركة المروحة بواسطة المولد الكهربائي إلى كهرباء.
في سترانجفورد بشمال إيرلندا بني البرج SeaGen، وقد بدأ البرج إنتاج الكهرباء من التيارات البحرية والتي تصل سرعات المياه فيها إلى نحو 2.50 متر/ثانية، وقد تصل أحيانا إلى 10متر/ثانية. ينتج هذا البرج بمروحتيه كهرباء بقوة 1.2 ميجا وات.
من الأخطار التي يتعرض لها السمك المار بالقرب من محطات توليد الطاقة إنخفاض الضغط والإصطدام بالمراوح.
التأثير البيئي
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image004.gif[/IMG]حظيت طاقة المد والجزر بتصنيف «صديق للبيئة» فهي لا تصدر أي غازات أو مخلفات سامة، كما أنها تأخذ بعين الاعتبار الثروة السمكية، فالكثير من الأبحاث حاولت التقليل من المخاطر التي قد يتعرض لها السمك نتيجة مروره بالقرب من التوربين، واستطاع الفرنسيون بالفعل تخفيض نسبة الضرر على الأسماك المارة من 15% إلى 5%.
لابد أن يكون ارتفاع المد والجزر لايقل عن 5 متر للاستفادة منها في توليد الطاقة.
من ناحية المحافظة على البيئة، الأبراج أنسب من السدود لأنها لاتشكل عائقا بحريا.
استخدام الطاقة المتجددة في المجال المدني :
1. الاستخدام المنزلي التجاري
أ.
تسخين المياه لأغراض الاستحمام والغسيل والتنظيف، باستخدام المجمعات الشمسية دون تحويلها إلى أي شكل آخر من أشكال الطاقة. وهو أرخص وأنظف أنواع الطاقة على الإطلاق.
ب.
يُعد تسخين المياه بالطاقة الشمسية مستخدماً المسطح الماص الشمسي من التقنية الجاهزة المتقدمة اقتصادياً، التي قد انتشرت بصورة عريضة في أكثر من استخدام.
.
[IMG]file:///C:%5CDOCUME%7E1%5CYOUCEF%7E1%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5 Cmsohtml1%5C01%5Cclip_image001.gif[/IMG]
1. متوفرة في معظم دول العالم.
2. مصدر محلي لا ينتقل، ويتلاءم مع واقع تنمية المناطق النائية والريفية واحتياجاتها.
3. نظيفة ولا تلوث البيئة، وتحافظ على الصحة العامة للكائنات الحية
4. اقتصادية في كثير من الاستخدامات، وذات عائد اقتصادي كبير.
5. ضمان استمرار توافرها وبسعر مناسب وانتظامه.
6. لا تحدث أي ضوضاء، أو تترك أي مخلفات ضارة تسبب تلوث البيئة.
7. تحقق تطوراً بيئياً، واجتماعياً، وصناعياً، وزراعياً على طول البلاد وعرضها.
8. تستخدم تقنيات غير معقدة ويمكن تصنيعها محلياً في الدول النامية.
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2015-06-23
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  mayno69 غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 20852
تاريخ التسجيل : Jun 2015
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 30 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : mayno69
افتراضي رد: الطاقة المتجددة و مصادرها

اتمني النجاااح
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الطاقة المتجددة و مصادرها



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:26 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب