منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مولاي هشام العلوي.. شوكة أخرى في حلق المخزن بعد أبيه

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ابريل القادم موعد الجميع مع الكتاب القنبلة للامير " العلوي هشام " الامير المنبوذ‎ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-24 03:38 PM
الأمير هشام يفضح في مذكراته كواليس المخزن وخبايا القصور Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-14 12:41 AM
شوكة الحياه تجرحك ولكن لاتقتلك ! Pam Samir منتدى العام 5 2013-07-12 05:14 PM
المراْه في المزاد العلني الضاوية منتدى الأسرة العام 0 2010-09-17 06:36 PM
قصة منتحر وهو متجه نحو مصيره samah منتدى علم النفس وتطوير الذات 5 2009-09-10 12:43 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-04-01
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,962 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي مولاي هشام العلوي.. شوكة أخرى في حلق المخزن بعد أبيه

للمرّة الثانية في ظرف أسبوع الشّرطة الفرنسية تعتقل أشخاصا يلاحقونه

مولاي هشام العلوي.. شوكة أخرى في حلق المخزن بعد أبيه




يبدو أنّ متاعب الأمير هشام العلوي، الذي احتفل في 12 مارس الماضي بعيد ميلاده الخمسين، مع بلاط المخزن لن تنتهي، ما دام قد اختار السّير على درب والده المغفور له الأمير عبد الله بن محمّد الخامس الذي عان طيلة حكم الرّاحل الحسن الثّاني التّهميش والتّغييب وحتّى التّهديد بالقتل.
المتتبّع لوسائل الإعلام المغربية هذه الأيام وتصريحات المسؤولين هناك، سيدرك لا محالة أنّ المخزن يشن حملة تشهير غير مسبوقة على الأمير العلوي بدليل أنّه لا يكاد يمرّ يوم من دون أن تحتلّ أخبار خارجة عن المألوف تخص الأمير المغضوب عليه، أعمدة الصّحف في المملكة، الهدف منها تشويه صورته وتكريه المغاربة فيه.
تشهير وافتراء لتكريه المغاربة فيه
فمنذ أيام قليلة، وتزامنا مع إصدار مؤلفه ”أمير منبوذ” خلال أيام، طالعتنا وسائل الإعلام المغربية بخبر مفاده، أنّه استنادا مصدر ”عليم”، فإنّ الأمير البكر للرّاحل مولاي عبد الله، يطالب شقيقه الأصغر الأمير إسماعيل بإخلاء بيت العائلة بالرّباط ،والذي يقطن فيه رفقة أسرته الصّغيرة، وأنّه قد أمهله أسابيع قبل الطّرد. وأفاد المصدر ذاته، إنّ الأمير هشام قد أعطى الإذن لبعض السّماسرة كي يعرضوا البيت للبيع، وأنّ السماسرة باتوا يتوافدون على البيت ويصولون ويجولون بين غرف منزل الأمير من أجل معاينتها، ومنها غرفته وغرفة رضيعه الذي لا يتجاوز ستة أشهر، دون مراعاة أنّ أخاه لازال يقيم فيه !! وواصل المصدر الرّواية” معلّقا على الخبر بشيء من السّخرية والتعجب ”إنّ ابن عم الملك، الأمير هشام، الذي يعتزم شهر أبريل القادم، إصدار كتاب بعنوان ”مذكرات أمير منبوذ”، ليس بحاجة إلى بيع بيت العائلة الذي يقيم فيه أخوه الأصغر وأسرته، باعتبار أنّه يمتلك مشاريع استثمارية تدرّ عليه المال الوفير داخل وخارج المملكة !!
وبشأن مضمون الكتاب، علّقت الصحف الموالية للمخزن بأنّ الصّحف والأقلام المعادية للمغرب ستنفخ فيه وتجعل منه سيناريو خطير في علاقة الأمير بالأسرة المالكة، واعتبرت أنّ صفحات الكتاب تضمّ فقرات وأسرار عن أفراد الأسرة الملكية وعن الملكيات المشرقية وعن كواليس البلاط، وعن سرّ تحوّل الأمير إلى المنفى.
وعلى ذكر المنفى، لم يسبق لأفراد العائلة الملكية المغربية أن كانوا في المنفى إلا مرتين، الأولى اضطراريا عندما نفي الملك محمد الخامس رفقة أفراد عائلته الى مدغشقر سنة 1953، والثانية في الوقت الحالي، و يتعلّق الأمر بمنفى الأمير هشام الذي يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية، أين أنشأ مؤسّسة للإصلاح السّياسي في العالم العربي في جامعة ستانفورد. وأمّا عن ذكر المال الوفير، فقد اضطرّ الأمير هشام إلى بيع حصانه العربي الأصيل، ليكمل دراسته بالولايات المتحدة. وبخصوص نفقات الجراحة الدّقيقة التي خضع لها على مستوى القلب، فإنّ تكفّل ابن خالته الأمير الوليد بن طلال بنفقات علاجه لم يعد سرّا.
أشباح ”مخزنية” تلاحق الأمير المغضوب عليه
لم تنته ملاحقات المخزن للأمير العلوي عند هذا الحد، فعلاوة على منعه من زيارة قبر جدّه الملك الرّاحل محمّد الخامس و الترحّم عليه، بأمر من الملك محمد السّادس شخصيا، أفادت مصادر موثوقة، إنّ الشّرطة الفرنسية اعتقلت يوم الجمعة الفارط في مطار باريس أورلى شخصًا كان يراقب الأمير هشام رفقة آخرين لاذا بالفرار. وصرّح المقبوض عليه، والذي عثرت الشرطة بحوزته على آلة تصوير بها مئات الصور، التي التقطها للأمير العلوي، خلال التّحقيق أنّ جهات مغربية كلّفته بمراقبته. وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه هي المرّة الثّانية في ظرف أسبوع التي تعتقل فيها الشّرطة الفرنسية أشخاصا يراقبون الأمير هشام. وفوق ذلك كله، فإنّه يمنع منعا باتا على المغاربة التلفظ باسم الأمير المغضوب عليه، إلا لذكره بسوء.
حيث اتهمته يومية اوجوردوي لوماروك النّاطقة بالفرنسية في أحد أعدادها بأنّه ”صاحب نزعات جمهورية ممزوجة بالإسلاموية”، وورد اسمه قبل سنوات في قضيّة ”الانتراكس”،وقضايا أخرى ثبتت فيها براءته، كبراءة الذئب من دم يعقوب. وفي حادثة أخرى، اتهم بالمساس بما يُتعارف على تسميته مغربيا بالثوابت، وهي متعلقات بالعائلة الملكية، وذلك على خلفية مقاله في صحيفة ”الباييس” الاسبانية حول فضيحة العفو الملكي، بمناسبة عيد العرش، عن الاسباني دانييل كالفان مغتصب 11 طفلا مغربيا وتداعيات هذا العفو الذي اثأر غضبا في كل أرجاء المملكة. وفي وقت ليس ببعيد، قرّرت إدارة الشّركة العامّة للإذاعة والتلفزيون، توقيف الصّحفي مصطفى العلوي وإبعاده عن تغطية الأنشطة الملكية على خلفية وقوعه في زلات لسان انتشرت كالنار في الهشيم على صفحات المواقع الإلكترونية ، عند وصول الملك إلى مالي حيث قال العلوي معلقا على حدث الوصول أن الملك يرافقه الأمير مولاي هشام عوض مولاي إسماعيل، و تابع تعليقه دون أن يستدرك الخطأ.
نجاح العدالة والتنمية في المملكة يقتضي تكسير أقفال المخزن
ويشار في نفس السياق إلى أنّ ذكر والده الأمير المغيّب، الرّاحل مولاي عبد الله كان ممنوعا أيضا، والكتابة عنه نادرة جدًّا لما يحمله الموضوع من حساسية، لأنّ الأمير الراحل عبدالله، لم يهضم وفاة والده محمّد الخامس، فطلب من الحسن الثاني شروحا طبية حول وفاته قبل الذهاب لحضور مراسم البيعة. فكان ردّ الحسن الثّاني أنّه لا يستطيع ذلك لأنّه ليس طبيبا. وقاطع الأمير البيعة،وظلّ مقعده فارغا طيلة الحفل. لذلك آثر الكثيرون الصّمت حتى لا يُوقعوا أنفسهم فيما لا يُحسدون عليه، سواء في عهد الملك الرّاحل الحسن الثاني وحتى في عهد الملك الحالي محمّد السادس.
لكن، مع مرور السنين انكشف المشتور واتضح سبب تغييب المخزن للأمير وأبيه.فالمغاربة ومن عايشوا المغفور له الأمير عبد الله، يعرفون تمام المعرفة، بأنّه لم يسبق أن ساند اعتقال أو اختطاف أو تعذيب أو جور أحد، أو دافع عن جلاد أو ناهب مال الشّعب أو تستر على فساد، ويعرفون جيدا تعاطف نجله مولاي هشام ومناصرته للمطالب التي ترفعها حركة 20 فبراير، ويقينه التام بأنّ نجاح العدالة والتنمية في المملكة يقتضي تكسير أقفال المخزن.
و.صويلح




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مولاي هشام العلوي.. شوكة أخرى في حلق المخزن بعد أبيه



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:14 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب