منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

الإنسان قبل معرفة الله من خلال القرآن الكريم

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مهارات تدريس القرآن الكريم للشيخ جمال القرش هبة المولى منتدى الدين الاسلامي الحنيف 2 2013-11-24 06:39 PM
فوائد معرفة القرآن المكي والمدني Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2013-11-06 01:49 AM
أسرار القرآن العددية العدد 7 في القرآن الكريم BOUBA منتدى القران الكريم وعلومه 6 2012-07-20 09:24 AM
معرفة شخصيتك من خلال عدد حروفك..... asou منتدى الترحيب والتهاني والتعازي 6 2009-11-26 11:44 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-04-03
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الإنسان قبل معرفة الله من خلال القرآن الكريم

الإنسان قبل معرفة الله من خلال القرآن الكريم




بينت آيات كثيرة أن للإنسان قبل أن يعرف الله عز وجل سقطات، ضعفٌ شديدٌ، وحرصٌ بالغٌ، وشحٌ قاتلٌ، وخوفٌ وهلعٌ، أما إذا عرف الله عز وجل واستقام على أمره فله خصائص أخرى يقول تعالى: ”إنَّ الإنسان خُلقَ هَلوعاً، إذا مسَّه الشَّرُّ جزوعاً، وإذا مسَّه الخير مَنوعاً إلا إنه قبل معرفة الله جحودٌ كنودٌ كفور، إن أصابته نعمة أعرض، ونأى بجانبه، أعرض عن الله، واستغنى عنه، وكفر بأنعمه عليه، وزعم أن كل ذلك كان بعلمه..” إنما أوتِيتُهُ على علمٍ عِندي”(القصص)،وهذا دأب كثيرٍ من الناس في أيامنا هذه للأسف الشديد..” وإذا مسَّه الشَّرُّ كان يئوسًا”(الإسراء) متضجراً، حزيناً، متسَّخطاً، يائساً قنوطاً، زاعماً أن الله لم يعطه في الحياة ما يستحق شاكاً بعدالة الله عز وجل، كأن يقول البعض إنّ اَلله يعطي اللحم لمن ليس له أسنان، وكأنهم يشكُّون في حكمته جلَّ شأنه، لكنه إذا وقع في حرجٍ، وأحاطت به المخاوف من كل جهةِ لجأ إلى الله، بدعاءٍ عريضٍ رافعاً صوته، يسأله ويعاهدُه أنه سيكون من الشاكرين.
فإذا استجاب الله له ورحمه نقض عهده، وأخذ يعلل نجاته بأسباب أرضية، وعاد إلى سيرته الأولى .. إن الإنسان إن لم يعرف ربه لعِبت به غرائزه، ونظر إلى لحظته الراهنة فقط، وهذا من ضعف التفكير ..يقول تعالى: ”ولَئِن أَذَقناَ الإِنسَان مِنَّا رحمةً ”(هود)
أخي القارئ الرحمة مطلقة، الصحة رحمة، الأولاد رحمة، والزوجة رحمة، حتى الراتب الذي تتقاضاه رحمة.. ”ولَئِن أذَقنَا الإنسانَ رحمةً ثمَّ نزعناها مِنهُ إنَّه ليؤوسٌ كفورٌ”(هود) هذا هو ضعيف الإيمان، أو من خلا قلبه من الإيمان عند المصائب لا يثق برحمة الله عز وجل، كأنه يرى المصيبة أكبر من قدرة الله عز وجل، فاليأس والقنوط يلازمان الكفر، وفي الحد الأدنى ضعف اليقين يقول تعالى: ”ولئن أذقناهُ نعماءَ بعدَ ضرَّاءَ مسَّتهُ ليَقُولَنَّ ذهَبَ السَّيِئات عَنِّي، إنَّه لَفَرِحٌ فخورٌ”(هود)
أي أن اللَّه إذا أنعم على الإنسان بنعمةٍ ثانيةٍ كان قد فقدها، ينسى اللهَ عز وجل ويفرح فرحًا شديداً يخرجه عن طاعته يقول تعالى: ”ومن النَّاس من يعبدُ الله على حرفٍ، فإن أصابَهُ خيرٌ اطمأنَّ به، وإن أصابتهُ فِتنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وجْهِهِ خَسِرَ الدُّنيَا والأخرةَ، ذلك هو الخُسرَان المبينُ”(الحج)
ولكن الله جل جلاله الحكيم استثنى من ذلك عباده الصالحين قائلا: ”إلاَّ الذين صبرُوا وعَمِلوا الصالحات أولئك لهم مَّغفِرَةٌ وأجْرٌ كَبيرٌ”(هود)
المؤمن ثقته برحمة الله كبيرة والأطباء في أيامنا هذه يرون أن معنويات المريض العالية تعين العضوية على الشفاء، بل إن أحدث النظريات تقول إنَّ أحد أهم أسباب ضعف جهاز المناعة الصدمات النفسية، غير أن الموَّحد له مع الله حال عجيب، إذ يقول محمد عليه الصلاة والسلام: ”عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير وليس ذلك لأحد إلا المؤمن، إن أصابته سراء شكر، وكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له”
أخي الإنسان إذا كانت فطرتك تعرف أنه لا إله إلا الله، فلماذا في وقت الرخاء تدعو غيره؟!يقول تعالى: ”وإذا مَّسكُمُ الضُّرُّ في البَحْرِ ضلَّ مَن تدعُونَ إلاَّ إِيَّاه”(الاسراء) إن أيَّ إنسان ألمَّت به مُلِّمة لن يجد غير الله يدعوه ..”فلمَّا نجَّاكم إلى البَرِّ أعرضتُم، وكانَ الإنسانُ كفُوراً، أَفأمِنتُم أن يَخْسِفَ بِكُم جَانِبَ البَرِّ”(الاسراء) فمن قال أن البر أكثر ضماناً من البحر والجو؟!
إن الإنسان المؤمن العاقل دائما يعترف أنه معافى بفضل الله، سليم بنعمته، لا فرق عنده بين البر والبحر والجو لأن كلاهما في قدرة الله سواء. وفي مشهد آخر يقول تعالى: ”فإذا مسَّ الإنسانَ ضرٌ دعاناَ ثمَ إذا خوَّلناه نِعمةً مِّنا قالَ إنَّما أُوتِيتُهُ عَلَى عِلم، بل هي فتنةٌ”(الزمر) لقد فتن وما شعر.. ”بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون”(الزمر)
أي أنَّ هذه النعمة ليست نعمة وإنما هي فتنة، إلا إّذا أنفقتها في طاعة الله، لماذا؟
لأنه بذلك سيعود عليك خيرها يوم القيامة، في الحياة الباقية، إنها جنَّة الخلد، أما إذا استهلكتها استهلاكاً رخيصاً، وانتهى مفعولها أصبحت نعمة منقطعةً زائلة.. يقول تعالى: ”قل متاعُ الدُّنيا قليلٌ”(النساء)
ويقول: ”ولكنَّ أكثرهُم لا يعلمونَ، قد قالها الذينَ من قبلهِم فما أغنى عنْهُم مَّا كانوا يكسِبُونَ، فأصابَهُمْ سيِّئاتُ ما كَسَبوا وما هم بِمُعجِزينَ”(الزمر).
إن فيما حدث للأقوام السابقة لعبرة لمن يعتبر.. فهل استطاع هؤلاء النفاذ من قبضة الله عز وجل؟!
أخي الفاضل لا تعش للدنيا فقط لأن هناك موت وبعد الموت حساب..
من رسائل النور: لبديع الزمان النورسي، الكلمات (بتصرف)

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الإنسان قبل معرفة الله من خلال القرآن الكريم



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:18 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب