منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مساعدية لعباسي مدني:...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مساعدية كان يرفض قيام أحزاب إسلامية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-08 07:13 AM
مساعدية أقنع الشاذلي بالتراجع عن قراره... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-06 11:59 PM
كنت ضدّ إضراب الفيس.. والجزيرة فبركت رسالة لعباسي مدني Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-03 03:04 PM
الشريف مساعدية Pam Samir منتدى شخصيات جزائرية 0 2012-12-03 08:15 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-04-08
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool مساعدية لعباسي مدني:...

مساعدية لعباسي مدني: الفيس لن يصل إلى الحكم بثلاثة ملايين صوت




يعود سعد جكون، رجل ثقة ومسؤول التشريفات الخاصة لمحمد شريف مساعدية إلى بداية سنة 1976، تاريخ الشروع في العمل كسائق خاص مع مساعدية، حيث ينقله من مقر عمله في شارع الأمير عبد القادر وأحيانا إلى مقر الحزب بزيغود يوسف، ثم مسؤولا عن التشريفات الخاصة.
ويقول: "عهدته إنسانا طيبا ومتواضعا يحترم الآخرين إلى حد كبير". ويضيف: "حصل لي أن جئت متأخرا في أحد الأيام فتوجه أمام المحكمة، وركب مع شخص لا يعرفه، وحينما لم أجده توجهت نحو مقر زيغود يوسف، وقلت له: لماذا لم تنتظرني وذهبت مع شخص لا تعرفه؟ فأجاب: "افترض أنني سأخرج يوما من الحكم وسأضطر لركوب الحافلة، فيجب أن أعتاد على ذلك، ولو كان معي أموال لأخذت سيارة أجرة".
وأضاف: هو عادة لا يحمل المال في جيبه، فحتى راتبه لا يستخرجه بنفسه، فقد وضع تكليفا لشيخ شرشالي يقطن بالأبيار نسيت اسمه، ليستخرج راتبه وينقله إلى بيته، فقد كان منشغلا ومتفرغا كليا للعمل من الثامنة صباحا إلى العاشرة ليلا، أما أيام الإضرابات فإنه لا يدخل إلى بيته إلا بعد توقفها.
وفي سنة 1978، كان التحضير لمؤتمر الجبهة وأشرف على تحضيره محمد الصالح يحياوي، وفي نفس الوقت توفي بومدين، ومع عملية إعادة هيكلة الحكومة تقلد مساعدية منصب وزير المجاهدين واصطحبني معه إلى الوزارة رفقة إبراهيم بوغابة والسكرتيرة صليحة، وبالوزارة أصبحت مسؤول التشريفات الخاصة.
وفي رده على سؤال حول مسؤوليته عن المادة 120 التي كانت تشترط الانخراط في الجبهة وتحول بين تولي كفاءات علمية مسؤوليات مهمة في الدولة؟ أجاب: لا ليس هو المسؤول عن تلك المادة، ويعتبر الكثيرون أنه ظلم الناس بها لكن مساعدية مسؤول الأمانة الدائمة والأمين العام للجبهة، المسؤول هو رئيس الدولة ويوجد مكتب سياسي يضم 15 عضوا من مختلف المؤسسات والوزارات والرئاسة والجيش والجبهة، وقد يكون مساعدية مع أقلية رافضة ضد أغلبية صوتت لصالح إيجاد تلك المادة، واعتبر الدليل في ذلك أنه دوما يقول: "كمشة نحل خير من شكارة ذبان"، معناه أن منطقه ضد تلك المادة التي نرى نتيجتها السلبية اليوم، يضيف جكون، معتبرا أن ما يشاع بأنه ظلم الكثيرين، ينطلق من "غيرة زائدة".
ووقعت كارثة يوم صعودنا إلى قصر الحكومة لأن الإدارة لم تكن تتفق مع الجبهة، وأصبح التيار لا يمر ونهبت تجهيزات المقر من قبل الإدارات السابقة التي رحلت، ومساعدية لم يكن متحمساً لفكرة نقل المقر، وكان مكتبي بجوار مكتب الرئيس ومساعدية، يضيف محدثنا، وبات السكان المجاورون ينظرون إلينا بنظرة غريبة، نتيجة إشاعة ترحيلهم من الحي المقابل، فدخلت عليه لأخبره بما يشاع، وطالبته بالرد عبر الصحافة أو في خطاب، فقال: "تتصور يا سعد بأنني سأخرج هؤلاء الناس، أين آخذهم ومن أسكنهم في مكانهم.. فأنا أساعد الناس والمحقورين"، لكنه لم يرجع على الإشاعة ولم يرحل السكان.
وفي المؤتمر الاستثنائي الذي عُقد سنة 1985، نقل مساعدية على استعجال بعد تدهور صحته نتيجة تعقيدات في الحويصلة الصفراء "المرارة"، وقد اصطحبه العربي بلخير إلى المطار لينقل مباشرة إلى سويسرا حيث أجرى عملية جراحية بلوزان، يقول جكون: "أصبنا بفزع كبير، وفي نفس اليوم توفي فرحات عباس، ومن كان فوق المنصة في المؤتمر أوقف الأشغال وقال جاءنا خبر، ففزعنا قبل تكلمه فقال: لقد توفي فرحات عباس، وفي ثاني يوم تنقلت إلى لوزان استقبلتني زوجته وهي امرأة مكافحة مع زوجها أدعو لها بالشفاء".
وأضاف: "أخبرته أن المؤتمر يسير على ما يرام وأن فرحات عباس قد توفي، ثم قال لي ممازحا: "إني أتابعكم عبر المنظار من هذا التلفاز بغرفتي" وبعد ثلاثة أيام غادر المستشفى، في وقت تسربت الإشاعات بأنه ساعة دخوله القاعة رُمي بالرصاص والآن إجراءات دفنه جارية على مستوى مقبرة العالية، ومن طبعه أن لا يدخل في جدال ولا يرد على الإشاعات.
وفي نفس السنة، أرسل له الهادي خذيري وزير الداخلية ثلاثة عناصر من الشرطة، وقبلها لم يكن لديه حراس.

نهاية حلم اتحاد المغرب العربي
يرى المتحدث أن الدعوة للتعددية بدأت مع نهاية 1987، ولم يكن مساعدية ضدها وكان مرحبا بها لكن كيفية تطبيقها يرى بأنها تحتاج إلى تحضير ووقت، وليس 15 شخصا و"أربط" في حزب، وكان التحضير جاريا لاتحاد المغرب العربي، وقد فوضه الشاذلي بحكم أنه الرجل الثاني في الدولة بالإشراف على اجتماع المغرب العربي المنعقد في الجزائر على مدار 6 إلى 7 أشهر، مرة كل 15 يوما والجميع على اتفاق تام، وكان سيخطر كل رئيس شعبة قبل التوقيع النهائي، حتى جاءت أحداث 5 أكتوبر 1988.
ويوم 26 أكتوبر، تنقل مساعدية مع وفد ضم العربي بلخير، وأحمد طالب الإبراهيمي وزير الخارجية إلى المغرب بتفويض من الشاذلي، للقاء الحسن الثاني، وفي أثناء العشاء في بيت الملك، قال مساعدية للحسن الثاني: "اسمح لي جلالة الملك لست متخصصا في تقديم الملك".. يقصد عبارات الثناء والمدح- وأضاف: "نحن لا ننتظر منك بأن تحوّل المغرب إلى جمهورية وأنت لا تنتظرنا أن نصبح ملكية، ويعمل كل واحد منا لفائدة الشعب"، وعند الخروج قال له الملك: "لقد غلّطوني فيك 15 سنة".
وفي يوم 29 أكتوبر، صعد مساعدية إلى الرئيس الشاذلي وقدّم له تقرير الزيارة، وعاد إلى مكتبه وبعد ساعتين، عاد إلى مكتب الرئيس، وفي نفس الوقت جاء تلكس إلى المكتب "تُنهى مهام محمد شريف مساعدية من الأمانة الدائمة للحزب ويستدعى لمهام أخرى". ويقول جكون إنه انسحب من ديوان الحزب بعد إقالة مساعدية وبقي في اتصال معه في بيته. وقد ساهم محمد شريف في حل الأزمة بين تونس وليبيا بعدما طرد القذافي حوالي 20 ألف عامل تونسي.

أحداثٌ لإنهاء الجبهة
يقول جكون: بعد حوالي 15 يوما من إقالته، استدعاني إلى بيته فوجدته مهيأ ببدلة وربطة عنق، فسألته: "إلى أين تريد الذهاب؟" قال: "لقد طلب رؤيتي"، فقلت: "من؟" أجاب: "الرئيس"، أخذته وبقيت حوالي ساعة ونصف ساعة، ثم عاد، وفي الطريق قال لي: "تكلمنا ومن مجمل ما قلته له: يُفترض أن لا تقع كل تلك الضجة وأحداث 5 أكتوبر، فكان الأجدر أن تستدعيني إلى مكتبك وتطلب مني الاختفاء لأيام أو سنة، حتى تمر تلك الضغوط، وأنا أعمل لصالح الجزائر وكنت سأتنازل".
يضيف المتحدث: معناه أن أحداث أكتوبر جاءت للقضاء على الجبهة وإزاحة مساعدية، وتفكيك وحدة الاتحاد المغاربي، وقال لي: "خدمت بكل إخلاص والنتيجة هذه هي". وأضاف: "لم أكن أنتظر موقفا مماثلا من الشاذلي تجاهي، وضعت كل شيء في الحسبان إلا موقف الشاذلي".

حكايته مع فيلا عزيزية
حصل أن خضع مقر سكناه للترميم فمُنحت له مؤقتا "فيلا عزيزية"- مؤسسة بوضياف حاليا- ولما أزيح من منصبه استدعاني وقال: "أحضر لي أشخاصاً ينقلون متاعي وأثاثي إلى منزلي". وأضاف: "خرجت من الحكم، أخرجُ من الدار". ولما استفسرت أجابني: "اليوم بإرادتي، أحسن من أن يخرجوني"، وقد قال الشاذلي لمحيطه: "لقد أحدث لي مشكلة بخروجه".

عباسي مدني في بيت مساعدية..
في سنة 1991، جاء شخص من جبهة التحرير إلى بيت مساعدية مرفقا بعباسي مدني، ودخل عليه وقال له: "عباسي مدني يريد أن يراك"، وساعتها كان بيطاط هناك، فدخل عباسي مدني وبيطاط جالس في مكانه، فقال مدني: "جئنا نريد أن نأخذ برأيك ونتعاون معاً.." فرد مساعدية: "كيف جئتني وعلى أي أساس؟" فأجاب: "أنا يتبعني ثلاثة ملايين جزائري وقادر على الحكم".
فرد محمد شريف: "أنتم بهذه الطريقة والسلوك تعملون على تكريه الدين الإسلامي لدى الناس". ثم أضاف: "جبهة التحرير معها 30 مليون شخص ولم تأخذ الحكم". وكان يرى أن قضية "الفيس" لا تُحل إلا بالحوار وأن العنف لا يأتي إلا بالعنف.
أما عن مجيء بوضياف فقد كان يتأسف مساعدية لمقولة بوضياف وهو من مفجري الثورة التحريرية، حينما صرح للصحافة المغربية وهو في عودته إلى الجزائر رئيسا للجمهورية: "الجبهة انتهت في 1962 ومآلها المتحف".

استقالة ابنه عقب اغتيال بوضياف
يتطرق سعد جكون إلى قضية عز الدين، ابن مساعدية، ويوضح أنه في نهاية السبعينات لم يحصل ابنه على شهادة البكالوريا، فقلت له: "تترك عز الدين هكذا؟" فانزعج مني كثيرا، وقال لي: "تدبر عليّ؟" مضيفاً: "لم يفلح في دراسته ماذا أفعل له؟" ثم أخذه مباشرة إلى أكاديمية شرشال العسكرية التي كان يرأسها حينها السيد حشيشي، وقد كان ابنه يذهب ويرجع من الأكاديمية في الحافلة رغم أن مساعدية كان وزيرا للمجاهدين.
وبعد ثلاث سنوات، تخرج عز الدين وأرسل إلى وهران كضابط ثم مغنية.. ثم عين أرنات بسطيف، وكان بإمكان والده أن يضعه بالعاصمة في وزارة الدفاع، ولم يستفد من القرب إلى منزله إلا بعدما تزوج سنة 1987، وكان متخصصاً في المدفعية، وقبل 1989 أجرى امتحانا للالتحاق بجهاز الأمن العسكري وتخرّج برتبة نقيب.
وعيّن المسؤول الأول عن الأمن العسكري بعنابة، ووقع ما وقع سنة 1992 بشأن اغتيال رئيس الجمهورية محمد بوضياف، فلم يهضم عز الدين الواقعة وانتابه قلقٌ كبير لما حصل على مستوى قطاع هو المسؤول الأول على أمنه، فقدم استقالته، وقد رُفضت لكن والده تدخل لتسهيل عملية تسريحه من الجيش.
عاد عز الدين، ابن شريف مساعدية، إلى البيت ثم سعى بعد حوالي 4 سنوات مع وزارتي العدل والإعلام لتأسيس جريدة "كومبيتيسيون" وقد ساعده حينها عبد العزيز بلخادم للحصول على الاعتماد وكان الإعلامي الرياضي بن يوسف وعدية رئيسا للتحرير، وللأسف العدد الأول خرج وبه صورته وهو ميّت، بعد عملية جراحية أجراها في فرنسا وكانت له مشاكل في القلب.
ويضيف جكون: بوتفليقة يأتي إلى بيت مساعدية منذ 1988، وسنة 1994 جاء بوتفليقة إلى بيت مساعدية وأستطيع القول إننا باركنا له بالرئاسة لأنه الأكثر حظا وتكلم عنه مساعدية ثم حصلت تغييرات وجاء زروال. وقام مساعدية بالحملة الانتخابية لصالح بوتفليقة سنة 1999، وتنقل إلى المرشحين مولود حمروش وطالب الإبراهيمي لإقناعهما بالعدول عن فكرة الترشح لتمكين بوتفليقة من الرئاسة، بقوله: "كل مرحلة برجالها، وهذه مرحلة بوتفليقة". ولكن الاثنين لم يأخذا برأيه.
وقد رفض محمد شريف منصب رئيس مجلس الأمة ولم يكن متحمساً له، لكن بوتفليقة أصرّ عليه وعلى ضرورة دعمه.

العلاج بجنوب إفريقيا
ومن القصص التي تجمع الرجال الثلاثة أنه في إحدى المرات، كلف الرئيس بوتفليقة كلا من رفيقيه بيطاط ومساعدية بالمشاركة في تنصيب رسمي لرئيس إحدى الدول الإفريقية، وهناك التقى الرجلان بالزعيم نيلسون مانديلا فأخذهما معه إلى جنوب إفريقيا، وفي الطائرة قبل الوصول وقع لمساعدية صعوبة في التنفس فبقي حوالي 40 يوما يعالج في بلد الزعيم مانديلا، وطلب مساعدية من رابح بيطاط الدخول إلى الجزائر، فرد عليه بيطاط: "جئت معك وأرجع معك"، ولما دخلا الجزائر عين مساعدية في مجلس الأمة كسيناتور، قبل أن يُنتخب رئيسا للغرفة العليا التشريعية خلفا لبشير بومعزة.

نائبا برلمانيا لكن عن الصحراء..
من القصص المثيرة في حياته أن سكان الساورة ومختلف المناطق الصحراوية المجاورة، قصدوا مساعدية إبان الاستقلال وطلبوا منه أن يكون نائبا عنهم في برلمان 1963، وقال له أعيان المنطقة القادمون في وفد: "نريدك لتمثيلنا في المجلس الشعبي الوطني"، وفعلا كان نائبا عنهم بعدما عاش معهم لمدة أيام الثورة.

أساؤوا إليه فأكرمهم
من مجمل القصص التي حيرت رجل ثقته، أن مساعدية طعن فيه من قبل أربعة أشخاص رفعوا تقريرا سلبيا إلى محمد الصالح يحياوي حينما تولى مساعدية وزارة المجاهدين، ولما عاد إلى الجبهة سلمه يحياوي تلك التقارير، فقام مساعدية بترقية هؤلاء إلى مناصب منها حتى وزراء، فقلت له: "كيف ترقيهم وقد أساؤوا إليك؟" فأجاب: "هؤلاء بشر يا سعد وهم أبناء الجبهة".. وللأسف خانه هؤلاء كذلك سنة 1988.
ويضيف: "كنت الوحيد الذي يجلس معه مرارا على الطاولة لتناول الأكل مع أفراد عائلته، وزوجته إنسانة طيبة جدا وعانت كثيرا في تربية أولاده في ظل اشتغاله بالسياسة، ورافقته مرة وحيدة في حياتها إلى عشاء سياسي حضرته زوجاتُ كل المسؤولين وفي مقدمتهم الرئيس الشاذلي بن جديد، ولاحظت تكاملا بين الزوجين كعامل لنجاح أبنائهما".

قصص مثيرة عايشها مساعدية
احترامه للغة العربية في بلاد فيكتور هيغو
في سنوات الثمانينيات، قام شريف مساعدية بزيارة إلى باريس، وأراد أحد الصحفيين الفرنسيين إجراء مقابلة معه، فطلب منه الانتظار إلى غاية إحضار مترجم للفرنسية فاستغرب الصحفي، وقال: "لكنك يا سيد مساعدية تتقن اللغة الفرنسية وتطلب مترجماً؟"، فرد عليه مساعدية: "لا أستطيع أن أسمح لنفسي وأنا في أرض فرنسية يمثلها موليار وفيكتور هيغو وأخطئ في اللغة"، وكان يسعى ليمرر رسالته وبأنه يريد أن يتكلم باللغة العربية حتى في البلاد التي استعمرتنا، حسب صهره الحاج سفيان.
وقصة أخرى تتعلق بمكالمة من المرحوم أمحمد يزيد الوزير السابق، والذي كلمه في المنزل فرد عليه ابن ابنه عز الدين بالفرنسية: "غير موجود"، وبعد ساعتين أعاد الاتصال، وضحك كثيرا وقال لمساعدية: "ضحكت كثيرا.. كيف لبيت مساعدية وأنت تشدّد على الحديث بالعربية أن يجيبني حفيدُك بالفرنسية؟".

3 ساعات مع غورباتشوف
عندما انتخب رئيس الاتحاد السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، لأول مرة، كان صغير السن، ونظرة الجزائر، يومها، أنه إذا وضع رئيس في هذا السن معناه أن هناك سياسة بعيدة المدى، وعليه تطلعت السلطات الجزائرية لمعرفة أول رئيس شاب للاتحاد السوفياتي، وخصصت رئاسة البلد للوفد الجزائري الذي ترأسه مساعدية 20 دقيقة فقط لأن هناك مواعيد كثيرة تلتزم بها الرئاسة السوفياتية بحكم تقديم التهاني من عدة وفود أجنبية، ويقول بحبو نقلا عن مساعدية: "وضعونا في بهو كبير جدا وكان هناك ثلج، والبرد قارس، وكنت أرتدي معطفا وقشابية"، ويوضح محدثنا أن المكلف بالتشريفات لدى الرئاسة طلب من مساعدية نزع القشابية، وقد بقي محمد شريف في اللقاء مدة 3 ساعات بدل 20 دقيقة، حيث احتار غورباشتوف من الإحاطة العلمية التي يكتسبها مساعدية.
وهنا يقول بحبو وهو أمين سرّ مساعدية، عقب انتهاء اللقاء أن محمد شريف قال: "أضع عليه علامة استفهام؟ أي على غورباتشوف، وأضاف محدثنا "يبقى الحكم للتاريخ على ما حصل في الاتحاد السوفياتي لاحقا".

حرجٌ في توظيف الصهر
ويستغرب صهر مساعدية من الحرص الشدّيد للرجل في قضية بسيطة تتعلق بتوظيفه كأمين سرّه، ويقول "كانت لديه صعوبة كبيرة كيف يوظفني في مجلس الأمة بحكم القرابة ويراه عيبا ترسيمي في منصب بالبرلمان، رغم أنني رافقته طوال حياته السياسية منذ 1992، وخلال مرضه سنة 2000، في منصب مكلف بمهمة لدى رئيس مجلس الأمة، ثم في العام الذي تلاه وضعت في منصب مقرب من رئيس مجلس الأمة".
ورغم أن الجميع يعترفون بضرورة الاتصال بي للوصول إليه، لأنني كنت أرتب لقاءاته ومشاكل أناس تقضى في الحين بنعم أو لا دون لف أو دوران، حيث أن على المسؤولين سابقا الالتزام بالتكليف بالمهام وتشريف المهمة.






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مساعدية لعباسي مدني:...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:48 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب