منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

هذا هو نص الحوار المثير للجدل الذي أجرته لوموند مع الأمير مولاي هشام

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مولاي هشام: المعارض للملكيات بالعالم العربي الذي إختار لنفسه لقب "الأمير" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-12 10:23 PM
صحفي يصف الأمير مولاي هشام بالفاسد الذي أراد أن يكون ملكاl Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-11 10:26 PM
لمرابط يرد على مولاي هشام ويتهمه بإرشاء الصحفيين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-11 10:11 PM
الامير مولاي هشام يفاجئ الجميع في حواره مع فرانس 24 Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-09 10:49 PM
مولاي هشام العلوي.. شوكة أخرى في حلق المخزن بعد أبيه Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-01 10:38 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-04-12
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,948 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool هذا هو نص الحوار المثير للجدل الذي أجرته لوموند مع الأمير مولاي هشام

هذا هو نص الحوار المثير للجدل الذي أجرته لوموند مع الأمير مولاي هشام




أجرت جريدة لوموند الفرنسية مقابلة صحفية مطولة مع الأمير مولاي هشام الملقب ب "الأمير الأحمر" اختارت لها عنوان: عهد محمد السادس "إخلاف موعد مع التاريخ". الحوار يدور حول مؤلفه الجديد "مذكرات أمير منبوذ" الصادر عن دار النشر "غراسيه" والذي بدأ في كتابته منذ سنة 2007. في هذا الكتاب يتحدث عن مرحلة حكم الملك الراحل الحسن الثاني وعلاقته بالملك الحالي محمد السادس وعن وجهة نظره حول النظام المخزني الذي أكد على ضرورة نبده لأنه مبني على الافتراس والقهر. كلها انتقادات جعلت منه "شخصا غريبا، ليس في المغرب، لكن في الوسط والبيئة التي كبُر فيها". وعن قضيتنا الأولى فلقد أوضح أن المغرب يواجه صعوبات في هذا الملف لفقدانه لمشروع ديمقراطي. ما يستلزم قيام دولة عصرية يسود فيها القانون. ويرى أن كل ما لدينا اليوم هو نظام ملكي بدستور، وليس نظاما ملكيا دستوريا. كما أشاد بالاستثناء الحقيقي في المنطقة الذي هو تونس وليس المغرب وستظل كذلك.
وفيما يلي نص الحوار مترجما.
لماذا أصدرتم اليوم الكتاب الذي بدأتم في كتابته منذ سنة 2007 ؟
منذ سنوات التسعينات من القرن الماضي، بدأت شيئا فشيئا أكتسب حريتي النقدية والفكرية. لم أكتسبها فحسب بل دافعت عنها بكل ما أوتيت من قوة. وهذا الكتاب هو بمثابة تتويج لهذا الفكر الحر الذي أرتبط به اسمي كثيرا. لقد خضعت لتحول جعلني أبدو غريبا، ليس فقط في المغرب ولكن أيضا في الوسط الذي كبرت فيه. وأحسست أن حلقة معينة من مساري قد أُغلقت، وأن شيئا قد تغير مع "الربيع العربي". وكل ما كنت أدافع عنه خلال سنوات أصبح أمر واقع.
أريد تنوير الناس والمساهمة في النقاش وفي هذه الحالة بالضبط التعريف بجزء من تاريخ وطني المعاصر. خاصة وأني لمست الجوهر. رغم أن الكثير ممن سيقول: أنك تعثرت وحاولت النهوض من جديد. لكن الأمر ليس كذلك، ففي ثقافتي ليس بهذه الطريقة نعود. بل عن طريق تقديم الاعتذار والإحساس بالندم.
تزعمون أنكم لا ترغبون في ممارسة أي مهام، ولكنم في الوقت ذاته لا تمتنعون عن ذلك …
فعلا. لا نعرف شيئا عن المستقبل، وإن سنحت الفرصة سأفعل وسأساهم ، لكني لا أعتقد أن هذه المبادرة ستأتي من القصر. لأن ذلك مرتبط بتفاعل القوى في وقت معين: فهل نحن متجهين نحو سيناريو القطيعة والتغيير الهادئ؟ ليست لدي أية فكرة! لكني غادرت منزلي ولن أعود إليه مجددا.
تقولون إنه يجب "تفكيك المخزن"، لكن أليس هذا الأخير تجسيدا للنظام الملكي ؟
المخزن يعول على النظام الملكي لكي يعيش والملكية بدورها تعتمد على المخزن لكي تعيش على طريقتها. هي علاقة تكافلية، ويجب إعادة التعريف بهذا الترابط. فلقد عمل الملوك الثلاثة الذين تعاقبوا على الحكم على الحفاظ على هذه الازدواجية، وإن كل بطريقته. وأعتقد أن المغرب لا يمكن له أن يتطور في ظل حكم المخزن. وإن لم يستطع فالملكية هي من ستدفع الثمن. والقضاء على النظام المخزني أمر ضروري. إنه سلطة نيو- تراثية تعيق عجلة التنمية الاقتصادية لاعتمادها على الافتراس والقهر. وبالتالي فهي غير قادرة على تحرير الطاقات الاقتصادية ولا حتى على ضخ المياه من منبعها. والمسألة الثانية فهي تتمثل في ضرورة تأسيس دولة عصرية حقيقية يحكمها القانون. اليوم لدينا ملكية ودستور، ولا نتوفر على ملكية دستورية.
تبدون أكثر تسامحا مع عمكم الحسن الثاني عند نهاية عهده مقارنة بابن عمكم محمد السادس …
متسامح ليس بالمصطلح الأنسب. الحسن الثاني عند نهاية عهده أدرك أنه كان يسير نحو طريق مسدود. ولكن عندما تولى محمد السادس الحكم ورث وضعا تسوده التهدئة والإجماع ، الأمر الغير المسبوق في على تاريخ الملكية بالمغرب. حيث سُلم الحكم في ظروف مواتية جدا، لم يشهد اضطرابات ولا توترات.في البداية، تردد محمد السادس ولكن في الأخير حافظ على نفس المنطق. منطق إخلاف الموعد مع التاريخ.
في عهد الحسن الثاني، كانت هناك تناوب مع حكومة اشتراكية. وهذا بإمكانه أن يؤدي إلى الديمقراطية. لكن بالمقابل ماذا فعل محمد السادس؟ لقد تخلى عن منطق الديمقراطي ، من أجل حكومة تكنوقراطية سنة 2002، و بعد مرور خمس سنوات، عيّن أخرى يقودها استقلالي، وتم تفريغها من جميع صلاحياتها مع إنشاء لجان ملكية وهيئات عليا. مع انطلاقة موسم 2007-2008 أوشك محمد السادس أن يطلق رصاصة الرحمة عبر خلق حزب سياسي جديد "حزب الأصالة والمعاصرة "، الذي تراجع مده مع بداية الحراك الشعبي و"الربيع العربي" واستنجد بالدستور الجديد الذي يلفه الغموض، ولجأ إلى أسلوب سبق وأن استخدم مع الاشتراكيين، ألا وهو تجديد الواجهة، لكن هذه المرة مع حزب العدالة والتنمية الإسلامي. وتم إحضار نخب جديدة حرموها من ممارسة حقها وصلاحيتها وطرحوها فيما بعد ككسلاء بدون حياة. بالنسبة لي، كل هذا يدخل في إطار منطق الاستمرارية واللعب بالوقت وتفريغ القذيفة من مادتها في انتظار أن ينخفض الضغط.
الحسن الثاني كان شغوفا بممارسة مهنة المُلك، والتي دفعت به إلى الحكم المطلق. وعلى العكس، فمحمد السادس ينقصه الشغف الشيء الذي جعل الديمقراطية تفشل. نفس النتيجة مع شخصين مختلفين.
أيدتم "الربيع العربي" وتوقعتم سقوط أنظمة ملكية عربية. لكن ولا واحد تحرك...
البحرين مستعمَرة سعودية ! نعم، لقد كنتُ مقربا من العائلات الملكية السعودية والأردنية - والاحترام هو أيضا احترام آراء الآخرين. لكنها اليوم تعاتبني لأنها ترى أني انقلبت على عرقي. ولا يمكن الحديث عن أي استثناء مغربي. كل ما في الأمر هو أنه نظام ليس منغلقا بالتمام لأنه يتوفر على صمامات وأنابيب. وأعتقد أن هذه الصمامات لم تنمو بما فيه الكفاية لتخفيف الضغط.
إن تغير الأجيال وتغير الطبقة الوسطى ووضعية الركود في أوروبا، كلها هياكل جديدة . والاستثناء الحقيقي ليس هو المغرب. فالاستثناء الحقيقي في العالم العربي هو تونس وستبقى كذلك. لكن الأهم هو أن السعي إلى السلطوية تراجع في المنطقة وكذا مشاعر الانصياع .
ماذا عن ملف الصحراء ، هذه القضية الشائكة؟
المغرب تعثر في قضية الصحراء لأنه يفتقد إلى مشروع ديمقراطي. مشكل الصحراء هو نفسه بالمغرب. فبدل إشراك الناس على أساس المواطنة، يتم التعامل معهم على أساس الزبونية. وهذه الأخيرة لا تفيد في شيء. أما اللامركزية فهي مدعوة إلى ادماج مبادئ القانون الدولي. أريد أن أتوقف عند هذا الحد، لأني إذا قلت "تقرير المصير" فسوف ندخل في معمعة نعوث من قبيل "خيانة الوطن". لكن اللامركزية يجب أن تكون في تناغم مع القانون الدولي، والباقي مسألة مفاوضات.

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

هذا هو نص الحوار المثير للجدل الذي أجرته لوموند مع الأمير مولاي هشام



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:55 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب