منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم > ركن قصص الأنبياء والصحابة والتابعين

ركن قصص الأنبياء والصحابة والتابعين خاص بقصص الأنبياء وكذا قصص القرآن الكريم من المصادر الصحيحة والصحابة والتابعن والصالحين.

مسلمة بن عبد الملك.. خالد بن الوليد الثاني.

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بلد الوليد يضرب برشلونة في مقتل Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-08 11:20 PM
بأمر من الملك ، الشاب خالد يحصل على الجنسية المغربية‏ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-19 04:18 PM
الصحابة -الحلقة 21 خالد ابن الوليد - Marwa Samy ركن قصص الأنبياء والصحابة والتابعين 2 2011-02-05 06:05 AM
خالد لموشية التحاقي بمونبولييه مسألة وقت فقط Pam Samir منتدى الكورة الجزائرية 0 2009-12-30 01:18 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-04-13
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي مسلمة بن عبد الملك.. خالد بن الوليد الثاني.

التعريف بشخصية الفاتح العظيم الأمير مَسْلَمة بن عبد المَلِك رحمه الله تعالى
أضواء على شخصية الفارس الذي طَوَاه النِّسْيان مَسْلَمة بن عبد الملك بن مَرْوان
- رحمه الله تعالى - (1)



تمهيد وتوطئة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول صلى الله عليه وسلم.



وبعد؛

فما أكثر الشخصيات التي غَمَطَتْها الأجيالُ المتأخِّرة من أُمَّة الإسلام حَقَّها، ولم تَعْرِف لها فَضْلَها، ولم تَحْفَظ لها حُسْن صَنائِعها!



فمن فَتَّش في تاريخ الإسلام، وقف على نَماذج لا تُحْصَى من تلك الشخصيات، جَهِل أغلب المسلمين أسماءَهم، وغابَتْ عن كثير من الباحثين والمُثَقَّفِين سِيَرَهم، وتَمَلَّكه العَجَب من شُيُوع المَعْرفة بتراجم أُناسٍ لم يَبْلُغوا شَأْوَهم، وذُيُوع العِلْم بأخبار رجال لم يَفْرُوا فَرْيَهم[1].



ومن أولئك الرجال المَغْمُوطِين، والبُزْل[2] المَغْمُورين:

الأمير الهُمام، والفارس الضِّرْغام، مَسْلَمَة بن عبد الملك بن مَرْوان رحمه الله تعالى، وجَزاه عن المسلمين خَيْر الجَزاء؛ فقد ظَلَّ يَغْزو الرُّوم والخَزَر[3] نحو أربعة عُقود من الزَّمان، وربما خَرَج في العام الواحد لأكثر من غَزْوة، فما اسْتَراح، ولا أَراحَ أعداءَ الإسلام، ويكفينا وَصْفُ الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى له بقوله[4]: كانت لمَسْلَمَة مَواقف مَشهورة، ومَساعِي مَشْكورة، وغَزوات متتالية مَنْثُورة، وقد افتتح حُصُونًا وقِلاعًا، وأحيا بعَزْمه قُصُورًا وبِقاعًا، وكان في زمانه في الغَزَوات نَظِير خَالد بن الوليد رضي الله عنه في أيامه، في كَثْرَة مَغازِيه، وكَثْرة فُتُوحه، وقُوة عَزْمِه، وشِدَّة بَأْسِه، وجَوْدَة تَصَرُّفه في نَقْضِه وإبْرامِه، وهذا مع الكرم والفصاحة، انتهى.



ومن أَعْجَب العَجَب ألَّا ترى لمثل مَسْلَمة - ونُظَراؤه كُثُر في تاريخ أمة الإسلام - تَرْجَمة مُفْرَدة في كتاب، بل لا يُوْجَدُ مَجْموعًا في كبار الموسوعات التاريخية من تَرْجَمَته ما يزيد على الصَّفْحة الواحدة إلا يسيرًا، وإن كانت ثَناياها تَحْوِي من أخباره الكثير، وتضُمُّ من وَقائِعه العديد، كما تَناثَرَتْ حِكَمُه، وحِكاياتُه بين كُتُب النَّوادِر والمُلَح، وتَصانِيف الأدب، ومَعاجِم اللُّغة، ومؤلفات الجُغْرافيا العربية القديمة.



ولا يَخْفَى أن المُراد من تَسْلِيط الضَّوْء على شخصية من الشخصيات العظيمة في تاريخ أمة الإسلام: السَّيْر على خُطاها فيما أَحْسَنَتْ فيه، والتَّأَسِي بها فيما بَرَعت فيه من مَواهِب، لا وَضْعَها في مَوْضع الاقْتِداء المُطْلَق الذي لا يكون إلا للنبي صلى الله عليه وسلم، ولا مُحاذَاتها بخَيْر القُرُون رضوان الله عليهم، الذين يَلُوْنَه صلى الله عليه وسلم في مَرْتَبة الاقْتِداء، ولا تَقْدِيْمها على أئمة السَّلَف الصَّالح من العلماء العاملين رحمة الله عليهم، فلكلٍ نَصِيْبَه من الاقْتِداء، ولكل مَرْتَبَتَه في التَّأَسِّي.



اسْمُه ولَقَبُه وكُنْيته:

هو أبو سعيد - وقيل: أبو الأَصْبَغ - مَسْلَمَة بن عبد الملك بن مَرْوان بن الحَكَم بن أبي العاص الأموي، المُلَقَّب بالجَرادَة الصَّفْراء؛ لاصفرار جِلْده فيما قِيل[5].



قال ابن جِنِّي في المُبْهِج[6]: ومَسْلَمة: مَفْعَلة، من سَلِمت، كأنه مَصْدَر بمَنْزِلة المَشْأَمَة، والمَشْتَمَة.



إخْوَتُه:

قال الإمام أبو محمد ابن حزم في جمهرة أنساب العرب[7]: وولد عبد الملك أمير المؤمنين: الوليد، أمير المؤمنين، وسليمان، أمير المؤمنين، ويزيد، أمير المؤمنين، وهشام، أمير المؤمنين، ومَسْلَمَة، والِي العِراقَيْن، الذي حاصَر القُسْطَنْطِينيَّة، والحَجَّاج، ومَرْوان، وبَكَّار، والحَكَم، لم يُعْقِب، وعبد الله، وَلِيَ مِصْر، والمُنْذِر، لا نَعْرِف له عَقِبًا، وعَنْبَسَة، ومُحَمَّد، وسَعِيْد، كانا ناسِكَيْن، قُتلا يوم أبي فُطْرُس[8]، وبها قُتل بَكَّار أخوهما.



الذين يُعرف أَعاقِبُهم منهم أحد عشر، وهم: الوليد، وسليمان، ويزيد، وهشام، ومَرْوان، ومَسْلَمة، وعبد الله، وسعيد، والحَجَّاج، وبَكَّار، وعَنْبَسَة، انتهى[9].



ما أُسْنِد إلى مَسْلَمَة من الولايات:

وروى البَلاذُرِيُّ في أنساب الأشراف[10] عن المَدائِنِي، قال: قِيْل لمَسْلَمة بن عبد المَلِك: ما يَمْنَعُك من العَمَل، لو أَرَدْتَه، لتَوَلَّيْتَ أَجْسَمَه[11]؟ فقال: يَمْنَعُنِي ذُلُّ الطَّلَب، ومَرارة العَزْل، وهَوْل الخَطْب، وقَرْع حِلَق البَرِيْد.



والعمل هو الوِلاية، فلعل قال هذا القول - إن صَحَّ - قبل تَوَلِّيه ولاية أرمينية وأذربيجان لأخيه الوليد بن عبد الملك سنة إحدى وتسعين، ثم ولايته العراق لأخيه يزيد بن عبد المَلِك، عقب هزيمته لجَيْش يزيد بن المُهَلَّب في وَقْعَة العَقْر[12] سنة اثنتين ومائة، ثم عزله سنة ثلاث ومائة، ثم وَلَّاه أخوه هشام في خلافته على أرمينية، وأذربيجان مرتين، أولاهما سنة سبع ومائة، ثم عزله سنة إحدى عشرة ومائة، ثم وَلَّاه الولاية الثانية سنة ثلاث عشرة ومائة، ثم عزله في السنة التي تليها[13].



وِلايَة مَسْلَمَة الحَجّ:

ذكر ابن حَبِيْب في المُحَبَّر[14]، أنه حَجَّ بالناس سنة ثلاث وتسعين، وذكر خَليفة بن خَيَّاط في تاريخه[15]، أنه حَجَّ بالناس سنة أربع وتسعين، وهو ما رواه الطبري في تاريخه[16] عن أبي مَعْشَر السِّنْدِي - وهو إمام في المَغازِي والسِّيَر - ثم نَقَل الطبري عن الواقِدِيِّ أن عبد العزيز بن الوليد بن عبد المَلِك هو الذي حَجَّ بالناس في ذلك العام، ثم قال الطبري: قال - يعني الواقدي -: ويُقال: مَسْلَمَة بن عبد المَلِك.



ومن ذلك أيضًا:

ما ذَكَره المَسْعُودي في مُرُوج الذَّهَب[17] أن خالد بن عبد الملك بن الحارث بن الحَكَم بن أبي العاص قد حَجَّ بالناس في سنة سبع عشرة ومائة، قال: وقيل: مَسْلَمَة بن عبد المَلِك.



وذكر أيضًا في أحداث سنة تسع عشرة ومائة[18] أن مَسْلَمَة بن هشام بن عبد المَلِك قد حَجَّ بالناس، قال: وقيل: بل مَسْلَمَة بن عبد المَلِك[19].



دَار مَسْلَمَة:

ذكر الحافظ ابن عساكر في تاريخ دمشق[20] أن دار مَسْلَمَة بدمشق كانت في محلة القباب عند باب الجامع القبلي[21].

[1] يُقال للشجاع: ما يَفْرِي فَرْيَه أَحَد، أي لا يفعل فعله أحد، وقيل: الصواب تشديد الياء (فَرْيَّه). انظر: المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده (10/306)، وتاج العروس (39/232).

[2] البُزْل: جمع بازِل، ومعناه في كلام العرب: المحكم القوة، أُخِذ من بُزول البعير، وهو أن يخرج نابُه بعد تسع سنين تأتي عليه، وهو أقوى ما يكون. انظر: الزاهر في معاني كلمات الناس لأبي بكر ابن الأنباري (1/306).

[3] الخَزَر: أمة كبيرة، تجمع خليطًا من أجناس الترك، والسلاف، مَلَكت مساحات شاسعة حول بحر قزوين الذي كان يُسمى باسمها (بحر الخزر)، وامتد ملكها إلى شرق أوروبا، وانهارت تحت وطأة غزو مملكة الروس الأولى لها في القرن الرابع الهجري، ثم زالت بالكلية عقب الاكتساح المغولي لأراضيها في الربع الأول من القرن السابع الهجري. انظر: معجم البلدان (2/367-369)، ومقدمة كتاب القبيلة الثالثة عشرة لآرثر كيستلر.

[4] البداية والنهاية (9/360).

[5] قال البلاذري في أنساب الأشراف (8/359):ولقبه الجرادة؛ لصُفْرَة كانت تعلوه، وقال الجاحظ في كتابه البُرصان والعُرجان والعُميان والحُولان (ص154): قالوا: وكان مسلمة بن عبد الملك أصفر الجلد، كأنه جرادة صفراء، وكان يُلَقَّبُ، ويقال له: جرادة مروان، انتهى. ثم ذكر الجاحظ بعض صُفْر اللون، كيزيد بن أبي مسلم، والخليفة المأمون العباسي، وغيرهما.

[6] المبهج في تفسير أسماء شعراء الحماسة لأبي الفتح عثمان بن جني النحوي (ص147).

[7] (1/89).

[8] نهر أبي فطرس: بضم الفاء، وسكون الطاء، وضم الراء، وسين مهملة، موضع قرب الرملة من أرض فلسطين، قال المهلبي: على اثني عشر ميلًا من الرملة في سمت الشمال نهر أبي فطرس، ومخرجه من أعين في الجبل المتصل بنابلس، وينصب في البحر الملح بين يدي مدينتي أرسوف ويافا، به كانت وقعة عبد الله بن علي بن عبد الله بن العباس مع بني أمية فقتلهم في سنة 132ه-. انظر: معجم البلدان لياقوت (5/316،315)، وتاج العروس للزبيدي (16/337،336).

[9] زاد ابن عبدربه في العِقْد الفريد (5/168) أن من أولاد عبد الملك بن مروان من يُسمى معاوية، قال: درج، أي لم يخلف نسلًا، وذكر أن له ولدان كانا يُسَمَّيان بمروان، وأن الأكبر منهما لم يُعقب، أي لم يكن له عَقِب من الولد، ولم يذكر الإمام ابن حزم معاوية، ولا ذكر سوى مروان واحد، فالله أعلم.

[10] (8/361).

[11] أَجْسَمَه: أكثره جَسَامَةً، والجسيم من الأمور هو العظيم. انظر: المعجم الوسيط (1/123،122).

[12] موضع بأرض بابل من ناحية الكوفة بالعراق بين واسط وبغداد. انظر: معجم البلدان لياقوت الحموي (4/136)، والروض المعطار للحميري (ص418).

[13] قال ابن الأثير في الكامل (4/346) ولما فرغ مسلمة بن عبد الملك من حرب يزيد بن المهلب جمع له أخوه يزيد ابن عبد الملك ولاية الكوفة والبصرة وخراسان، فأقر محمد بن عمرو بن الوليد على الكوفة، وكان قد قام بأمر البصرة بعد آل المهلب شبيب بن الحارث التميمي، فبعث عليها مسلمة عبد الرحمن بن سليمان الكلبي، وعلى شرطتها وأحداثها عمرو بن يزيد التميمي، فأراد عبد الرحمن أن يستعرض أهل البصرة فيقتلهم، فنهاه عمرو واستمهله عشرة أيام وكتب إلى مسلمة بالخبر، فعزله وولى البصرة بعد الملك بن بشر بن مروان، وأقر عمرو بن يزيد على الشرط والأحداث.

ثم ذكر ابن الأثير أن مسلمة استعمل على خراسان زوج ابنته سعيد بن عبد العزيز بن الحارث بن الحكم بن أبي العاص بن أمية، الملقب بسعيد خذينة، وإنما لُقِّب بذلك لأنه كان رجلًا لينًا متنعمًا. وانظر عن تولي مسلمة ولاية العراق وخراسان وأرمينية وأذربيجان: تاريخ خليفة بن خياط (ص82 ،89 ،91-95)، وفتوح البلدان للبلاذري (1/243)، وتاريخ الطبري (4/150)، وتاريخ دمشق لابن عساكر (55/241،240)، (58/31،27،38،38)، وتاريخ الإسلام للذهبي (7/468)، وأعلام الزركلي (7/224).

[14] (ص26).

[15] (ص83)، وعنه نقل ابن عساكر في تاريخ دمشق (58/31).

[16] (4/25)، قال: واختلف فيمن أقام الحج للناس في هذه السنة.

[17] (4/583).

[18] الموضع السابق.

[19] وقع في المطبوع من التاريخ الصغير للبخاري (1/290،289) أن سعد بن زياد قال: حج مسلمة بن عبد الملك وهو خليفة سنة ست ومائة، ثم كان في سنة سبع ومائة وهو في المحرم بالمدينة، ومعه غيلان يفتي الناس، وكان محمد بن كعب يجئ كل جمعة من قرية على ميلين من المدينة، لا يكلم أحدًا حتى يصلي العصر، فأتاه غيلان، فقال: من يضلل الله، فلا هادي له، انتهى.

وهذا خطأ قطعًا، والظاهر أن ثمة سهو، أو سبق قلم، أو انتقال نظر، وقع من الناسخ، ولم ينتبه له المحقق، أو وقع من المحقق ذاته؛ فإن مسلمة لم يتول الخلافة قط، فضلًا عن كون المؤرخين لم يذكروا أنه حج في عام ست ومائة، كما أن المراد في هذا الأثر هو هشام بن عبد الملك؛ فإنه حج في العام المذكور بعد أن ولي الخلافة، وهو العام الذي توفي فيه سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، وصلى عليه هشام. انظر: طبقات ابن سعد (5/200)، والثقات لابن حبان (4/305)، والمحبر لابن حبيب (ص29)، وتاريخ دمشق (20/68-73).

[20] (58/27).

[21] وذكر ابن العديم في بغية الطلب أن مسلمة سكن بالناعورة، وابتنى بها قصرًا، وبناه بالحجر الصلد الأسود، وأنه ولده بقي به بعده إلى دولة بني العباس، وأن هارون الرشيد لما اجتاز بهم، بَرَّهم، ووَصلهم؛ مُجازاة لأبيهم، لأنه كان يحسن إلى بني هاشم في أيام ولاية أخوته، قال ابن العديم: وكان لمسلمة قرى ومزارع بأعمال حلب، اتخذها وعمرها أيام إقامته بالناحية المذكورة، منها الحانوت، وبها مات، قال: وتُسَمَّى في زمننا الحانوتة. وقد أدرك ابن العديم في القرن السابع بعض آثار قصر مسلمة المذكور، وذكر أنه أُخِذ منه حجارة كثيرة.

التعديل الأخير تم بواسطة seifellah ; 2014-04-13 الساعة 06:05 PM
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2014-04-13
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: مسلمة بن عبد الملك.. خالد بن الوليد الثاني.

مسلمة بن عبد الملك بن مروان
( 66 هـ // 685 م ــــ 121 هـ // 738 م )
هو أبو سعيد وأبو الأصبغ مسلمة بن عبد الملك بن مروان بن الحكم القرشي الأموي الدمشقي ،
نشأ في دمشق عاصمة الخلافة الأموية، في كنف والده الخليفة عبد الملك بن مروان ، فتعلم القرآن الكريم، ورواية الحديث النبوي الشريف، وأتقن علوم اللغة العربية وفنون الأدب والبلاغة والشعر ، وتدرب على الفروسية والسباحة والرمي بالنبال، والضرب بالسيف، والطعن بالسنان ، فمهر فيها جميعا .
أوصى به أبوه عبد الملك بن مروان رحمه الله ، في وصية أبنائه وهو على فراش الموت، فقال:
[ أوصيكم بتقوى الله ، فإنها أزين حلية، وأحصن كهف، ليعطف الكبير منكم على الصغير، وليعرف الصغير حق الكبير، وانظروا مسلمة ، فاصدروا عن رأيه ، فإنه نابكم الذي عنه تفترون، ومجنكم الذي عنه ترمون ] . آهـ
لم يل مسلمة الخلافة ـــ مع أنه كان جديرا بها ـــ لأنه كان ابن أمة ، من أمهات الأولاد ،،
وفى هذا قال الإمام الذهبى فى ( سير أعلام النبلاء ) :
[ كان أولى بالخلافة من سائر إخوته ] آهـ .
وفيه يقول أبو نخيلة :
أمسلم إني يا ابن خير خليفة *** ويا فارس الهيجاء يا جبل الأرض
شكرتك إن الشكر حبل من التقى *** وما كل من أوليته نعمة يغضي
وأحسنت لي ذكري وما كنت خاملا *** ولكن بعض الذكر أنبه من بعض ] آهـ
ومع ذلك فهو خالد بن الوليد الثاني ،،
وفى هذا يقول عنه ابن كثير فى ( البداية والنهاية ) :
[ وبالجملة كانت لمسلمة مواقف مشهورة ، ومساع مشكورة ، وغزوات متتالية منثورة ، وقد افتتح حصونا وقلاعا ، وأحيا بعزمه قصورا وبقاعا ، وكان في زمانه في الغزوات نظير خالد بن الوليد في أيامه ، وفي كثرة مغازيه ، وكثرة فتوحه ، وقوة عزمه ، وشدة بأسه ، وجودة تصرفه في نقضه وإبرامه ، وهذا مع الكرم والفصاحة ] . آهـ
وكانوا يلقبونه بلقب الجرادة الصفراء ،
قال الزبير بن بكار:
[ كان مسلمة من رجال بني أمية، وكان يلقب بالجرادة الصفراء، وله آثار كثيرة، وحروب ونكاية في العدو من الروم وغيرهم ] .
وقد مدحه وأثنى عليه ابن عبد ربه الأندلسى صاحب ( العقد الفريد ) ،، فقال :
[ ولم يكن لعبد الملك بن مروان أسدّ رأيا ، ولا أزكي عقلا ، ولا أشجع قلبا ، ولا أسمح نفسا ، ولا أسخى كفا من مسلمة ] . آهـ
كان عالما محدثا ، روى الحديث عن عمر بن عبد العزيز ، وروى عنه جماعة ،، منهم : عبد الملك بن أبي عثمان ، وعبد الله بن قرعة ، وعيينة والد سفيان بن عيينة ، وابن أبي عمران ، ومعاوية بن خديج ، ويحيي بن يحيي الغساني . ( انظر البداية والنهاية ) .
وكان عربيا معظما للغة العربية ،،
روى عنه إبن قتيبة فى (عيون الأخبار) أنه كان يقول :
[ اللحن في الكلام أقبح من الجدري في الوجه ] .
وكان يقول : [ مروءتان ظاهرتان : الرياسة والفصاحة ] .
كان مسلمة رجلا معطاء ،
ولقد قال يوما لنصيب الشاعر الشهير: سلني .
فقال نصيب : لا ،
قال : ولم ؟
قال نصيب : لأن كفك بالجزيل أكثر من مسألتي باللسان . فأعطاه ألف دينار.

كان يعرف للشعراء مكانتهم وحقهم ،
وفى هذا قال كثير عزة :
[ شخصت أنا والأحوص ونصيب إلى عمر بن عبد العزيز ، وكل واحد منا يدل عليه بسابقة وإخاء قديم ، ونحن لا نشك أن سيشركنا في خلافته ، فلما رفعت لنا أعلام خناصرة( بلدة من أعمال حلب ) لقينا مسلمة بن عبد الملك ، وهو يومئذ فتى العرب ، فسلمنا فرد ،
ثم قال : أما بلغكم أن إمامكم لا يقبل الشعر ؟
قلنا : ما توضح إلينا خبر حتى انتهينا إليك ،
ووجمنا وجمة عرف ذلك فينا .
قال : إن يكن ذو دين بني مروان قد ولي وخشيتم حرمانه ، فإن ذا دنيانا قد بقي ، ولكم عندي ما تحبون ، وما ألبث حتى أرجع إليكم ، وأمنحكم ما أنتم أهله .
فلما قدم كانت رحالنا عنده بأكرم منزل عليه ] . آهــ
( انظر العقد الفريد لابن عبد ربه الأندلسى )
دخل مسلمة على عمر بن عبد العزيز في مرضه الذي مات فيه ، فأوصاه عمر أن يحضر موته، وأن يليَ غسله وتكفينه، وأن يمشيَ معه إلى قبره، وأن يكون ممن يلي إدخاله في لحده،
وهذا الخبر يوجب التوقف بصدده ، واللبث خلاله ، ومن ثم التفكر فيه ،،
إذ من المعلوم أن المرء لا يوصي أحدًا بأن يحضر موته ويلي غسله وتكفينه إلا إذا كان يثق في ورعه وتدينه وصلاحه ، فكيف بعمر بن عبد العزيز ،، أول المجددين فى الإسلام .
وقال الوليد بن مسلم وغيره:
توفي يوم الأربعاء لسبع مضين من المحرم سنة 121 هـ إحدى وعشرين ومائة.
وقيل: في سنة عشرين ومائة.
وكانت وفاته فى الشام فى موضع يقال له: الحانوت،
وقال الفرزدق قصيدة مؤثرة في وداعه.
و رثاه ابن أخيه الوليد بن يزيد بن عبد الملك فقال:
أقول وما البعد إلا الردى *** أمسلم لا تبعدن مسلمهْ
فقد كنت نورا لنا في البلاد *** مضيئا فقد أصبحت مظلمهْ
ونكتم موتك نخشى اليقين *** فأبدى اليقين لنا الجمجهْ
رحم الله ( العالم المحدث ،، القائد الفاتح ،، خالد بن الوليد الثانى ،، الجرادة الصفراء ،، فتى العرب ، فارس بني مروان ، أعظم من حاصر القسطنطينية من القادة العرب المسلمين ) .
رحم الله ابا سعيد مسلمة بن عبد الملك بن مروان الأموى ،،
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2014-04-13
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: مسلمة بن عبد الملك.. خالد بن الوليد الثاني.


ثناء المؤرخين على مسلمة بن عبد الملك


إن ثَناء المؤرِّخِيْن على مَسْلَمَة بن عبد المَلِك رحمه الله تعالى كثير جدًّا، وسنذكر إن شاء الله تعالى طَرَفًا منه؛ إعلامًا بمَكانته في تاريخ أمة الإسلام.

روى ابن عَساكر في تاريخ دمشق[1]، عن الزُّبَيْر بن بَكَّار[2]، أنه قال في تَسْمِيَة وَلَد عبد المَلِك بن مَرْوان: "ومَسْلَمَة بن عبد المَلِك، وكان من رجالهم، وكان يُلَقَّب الجَرادة الصَّفْراء، وله آثارٌ كثيرة في الحُروب، ونِكايةٌ[3] في الرُّوم".

وقال البَلاذُرِيُّ في أَنْساب الأَشْراف[4] عن مَسْلَمَة: "وكان صاحب رَأْيِهم، وقال في مَوْضع آخر[5]: كان شجاعًا، وله مَغازٍي كثيرة بالرُّوم، وأَرْمِيْنِيَة".

وقال الجَاحِظُ في البَيان والتَّبْيِين[6]: "كان مَسْلَمَة شجاعًا خَطيبًا، وبارِعَ اللسان جَوادًا، ولم يكن في وَلَد عبد المَلِك مِثْلَه، ومِثْلَ هشامٍ بعده".

وقال ابن عَبْد رَبِّه في العِقْد الفَريد[7]: "ولم يكن لعبد المَلِك بن مَرْوان ابنٌ أَسَدَّ رَأْيًا، ولا أَذْكَى عَقْلًا، ولا أَشْجَع قَلباً، ولا أَسْمَحَ نَفْسًا، ولا أَسْخَى كَفًّا من مَسْلَمَة".

وقال الذَّهَبِيُّ في سِيَر أَعْلام النُّبَلاء[8]: "الأَمير الضّرْغام[9]، قائد الجُيوش"، وقال: "له مَواقِف مَشْهُودة مع الرُّوم، وهو الذي غَزا القُسْطَنْطِينِيَّة، وكان مَيْمون النَّقِيْبة"، وقال: "كان أولى بالخِلافة من سَائر إخوته".

وقال في العِبَر[10]: "كان مَوْصوفًا بالشَّجاعة والإقْدام، والرَّأْي والدَّهاء".

وقال في تاريخ الإسلام[11]: "وكان بطلًا شجاعًا مَهيبًا، له آثار حَميدة في الحروب".

وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى في البداية والنهاية[12]: "كانت لمَسْلَمَة مَواقف مَشهورة، ومَساعِي مَشْكورة، وغَزوات متتالية مَنْثُورة، وقد افتتح حُصُونًا وقِلاعًا، وأحيا بعَزْمه قُصُورًا وبِقاعًا، وكان في زمانه في الغَزَوات نَظِير خَالد بن الوليد رضي الله عنه في أيامه، في كَثْرَة مَغازِيه، وكَثْرة فُتُوحه، وقُوة عَزْمِه، وشِدَّة بَأْسِه، وجَوْدَة تَصَرُّفه في نَقْضِه وإبْرامِه، وهذا مع الكرم والفصاحة" انتهى.

وقال الأَبْشِيْهِي في المُسْتَطْرَف[13]: "مَسْلَمَة بن عبد المَلِك بن مَرْوان، فَحْلُ[14] بَنِي أُمَيَّة، وفارِسُها ووالِي حُروبها".

تاريخ وفاته رحمه الله تعالى ومَوْضِعُها:

ذكر خَلِيْفة بن خَيَّاط في تاريخه[15]، ويَعْقوب بن سُفيان[16] أن وفاة مَسْلَمَة بن عبد المَلِك رحمه الله تعالى كانت سنة عشرين ومائة، بينما ذكر ابن عائِذ صاحب كتاب الصَّوائِف[17]، والدُّولابِي صاحب كتاب الكُنَى[18]، والبَلاذُرِيُّ في أنساب الأشراف[19] أنه توفي سنة إحدى وعشرين ومائة، ونَصَّ على ذلك الذهبي في الكاشف[20]، والعِبَر (رواه عنه ابن عساكر في تاريخ دمشق: [1/118]).

وكانت وفاة مَسْلَمة رحمه الله تعالى في قرية يُقال لها: الحَانُوت، وهي من أعمال حَلَب، وكانت تُعرف في زمان ابن العَدِيْم بالحَانُوتَة، وهي قرية من القرى التي عَمَرها مَسْلَمَة أيام إقامته بالنَّاعُورة من أرض الجزيرة قريبًا من حَلَب[21]، ونقل الحافظ ابن عَساكر في تاريخ دمشق[22] عن الحافظ الدُّولابِي أن وفاة مَسْلَمَة رحمه الله تعالى كانت في القرية المذكورة، وذكر ذلك أيضًا البَلاذُرِيُّ في أَنْساب الأشراف[23]، وأشارَ إلى أنها من ديار مُضَرّ[24].

وقد مَرَّ من شِعْر ذِي الشَّامة الذي نَقَله المَرْزُبانِيُّ في مُعْجَم الشَّعراء، والصَّفَدِيُّ في الوافي بالوفيات ما يدل على ذلك، وإن كان قد وقع عند البَلاذُرِيِّ في أنساب الأشراف (الخَابُور) بدلًا من الحَانوت، وهو المَوْضِع الذي ذَكَر الحِمْيَرِيُّ في الرَّوْض المِعْطار أن وَفاة مَسْلَمَة كانت به، كما مَرَّ أيضًا (انظر: الهامش رقم: [39]؛ ففيه مواضع الأقوال المذكورة في هذه الفقرة، وبه بيان موضع الخابور كذلك).

وقد ذكر البَلاذُرِيُّ[25] أن مَوْلَد مَسْلَمة بن عبد المَلِك كان في العام الذي أخرج فيه عبدُ الله بن الزُّبَيْر رضي الله عنه بني أُمَيَّة من المدينة، وهو عام أربع وستين[26]، فيكون عُمْرُه حين تُوفي -إن صَحَّ ما ذكره البَلاذُرِيُّ من تاريخ مَوْلِده- سِتًّا وخمسين عامًا، -أو سبعًا- والله أعلم.
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مسلمة بن عبد الملك.. خالد بن الوليد الثاني.



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:40 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب