منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

أيــن اختفـى زروال وحـمـروش

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسالة زروال بعيون السياسيين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-22 06:08 PM
زروال يخرج عن صمته... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-19 06:32 PM
زروال وســــلال .. الرد الصامــــت! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-17 07:41 AM
زروال يرفض النزول إلى الشــــــــــــارع! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-12 06:00 PM
زروال لن يترشح لرئاسيات 2014 Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-04 12:57 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-04-15
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي أيــن اختفـى زروال وحـمـروش

أيــن اختفـى زروال وحـمـروش




بدأ الجزائريون يتحسسون وجود أزمة عميقة باتت تهدد الجزائر في أمنها واستقرارها، قبيل أيام قليلة، من تنظيم الانتخابات الرئاسية، وذلك على خلفية الاحتقان والغليان في الشارع، وما يرافقهما من عمليات التحريض والتجييش والاتهامات المتبادلة بين معسكري أنصار المترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة، وخصمه اللدود علي بن فليس .ويقول المتوجسون في رأيهم بوجود حالة احتقان غير مسبوقة في البلاد، أن الرئيس بوتفليقة الذي لم يتحدث عن بن فليس لا بالإشارة والتلميح ولا بشكل صريح، منذ قرابة 11 سنة، منذ تاريخ إقالته من رئاسة الحكومة، وحتى خلال منافسته له في رئاسيات 2004، لم يكن ليخرج عن صمته في مناسبتين، وذلك خلال استقباله كلا من وزير الخارجية الإسباني والمبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي، لولا أنه لم يتوجس وجود خطر يتهدد البلاد والعباد في أمنهما ولولا مشاهدته ذلك الانزلاق، الذي ميّز الأيام الأخيرة من عمر الحملة الانتخابية عندما تحول الحديث عن البرامج والوعود إلى تهديد ووعيد وعلى المباشر في شاشة التلفزيون. ورغم أن كل طرف من معسكري بوتفليقة أو بن فليس، يصران إلى اليوم على قذف بعضهما البعض باتهامات بخرق القانون وباعتماد أساليب الترغيب والترهيب وأخرى غير أخلاقية ولا قانونية، خلال الحملة الانتخابية، إلا أنهما يتفقان على أن الوضع قد بات وشيكا على الانزلاق، وأن الرئاسيات المقبلة ستكون بمثابة المنعرج الحاسم في تاريخ الجزائر، الفاصل بين العودة إلى النظام والهدوء أو السقوط في فخ الفوضى وما ينتج عنها من مستقبل مجهول. وما يزيد من المخاوف بشأن مستقبل البلاد بعد الرئاسيات، هو إصرار كل طرف على اعتبار نفسه صاحب حق، حيث يستمر أنصار بن فليس في التلويح والتهديد باجتياح الشارع في حالة وقوع تزوير، فيما يتوعد أنصار بوتفليقة بسحق كل تحرك يرون فيه محاولة لإثارة الفوضى وإعادة البلاد إلى سنوات التسعينات، على حدّ وصفهم. ووسط هذا الشحن والغليان، خرجت المؤسسة العسكرية أمس عبر مجلة الجيش، لتقول أنها مصرة على الالتزام بمهامها الدستورية وعدم خرق القانون والدستور، وذلك للرد على كل من دعا في وقت سابق مؤسسة الجيش إلى التدخل و«تحمل مسؤولياتها». كما لوحت قيادة أركان الجيش عبر افتتاحية مجلة الجيش، بدحر كل محاولة لإثارة الفوضى. ورغم أن قيادة الجيش لم تخص أي طرف بالإسم وتفادت حتى الإشارة، إلا أنه بدا واضحا أن المقصود من افتتاحية الجيش من الحديث عن الالتزام باحترام الشرعية الدستورية والنأي بالنفس عن التدخل في الحياة السياسية، مع الاحتفاظ بحق التدخل في حالة وجود محاولات لإثارة الفوضى، هو كل من دعوا في وقت سابق الجيش للتدخل من سياسيين وعسكريين متقاعدين. وبدا لافتا من خلال حديث قيادة المؤسسة العسكرية في افتتاحية مجلة الجيش، عن الوقوف «بالمرصاد لإفشال نوايا وأهداف أعداء الجزائر»، الذين قالت عنهم أنهم «ينطلقون من مصالح ضيقة وحسابات شخصية»، هو تلويحها باستعمال القوة كأسلوب «اضطراري» للدفاع عن أمن البلاد. ورغم أن الجميع متفق على حساسية المرحلة وخطورة الوضع التي أصبحت عليه البلاد، إلا أن من ألفهم الجزائريون على مدار الأيام القليلة الماضية، من خلال رسائلهم المشفرة، أمثال الرئيس السابق اليامين زروال، ورئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش، والجنرال المتقاعد حسين بن حديد، قد فضلوا اليوم النأي بأنفسهم عما يحدث في الجزائر، ويتهددها بالإنزلاق نحو المجهول، فلا حمروش خرج بإحدى رسائله المعقدة، ولا زروال برمج استقبالا لبعض محبيه لتمرير رسائله، ولا بن حديد أدلى بحوارات وتصريحات، في سبيل تهدئة الخواطر والدعوة للتعقل والحكمة، وتحكيم المصلحة العليا للجزائر. فلماذا يصر زروال وحمروش وبن حديد وغيرهم هذه المرة على التزام الصمت، ولمصلحة من؟






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

أيــن اختفـى زروال وحـمـروش



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 02:51 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب