منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

خلية الأزمة زادت الفيس تأزّما...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفيس لا يريد الانتقام.. وعودته ليست شرطا لحلّ الأزمة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-11 11:16 PM
الانتخابات في الجزائر جزء من الأزمة... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-27 11:50 PM
ارتدادت الأزمة الليبية على مصر!؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-29 01:44 AM
(حليب النوق) DALINA ركن الطب البديل و العلاج بالأعشاب 3 2012-12-17 07:32 PM
حلوة خلية النحل DALINA ركن الحلويات 0 2012-12-17 07:05 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-04-15
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي خلية الأزمة زادت الفيس تأزّما...

خلية الأزمة زادت الفيس تأزّما.. والهيئة التنفيذية حرّفت مساره السياسي

يتناول الحوار مع القيادي في الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة، أحمد الزاوي، في هذه الحلقة المسار الذي اتّخذه الحزب، من بروز علامات اتّخاذ السلطة قرارا بالدّفع إلى المعالجة الأمنية لموضوع التشريعيات، وكيف حوصر قياديو الجبهة قبل حلّها من طرف الأجهزة الأمنية، كما يتكلّم عن آخر اجتماع للمجلس الشوري مع الشيخ عبد القادر حشّاني، الذي تدارس فيه خيارات الحزب في حال وقوع انقلاب عسكري، وكيف تقرر فيه إسناد مهمة تشكيل خلية أزمة للشيخ عبد القادر حشّاني، ليعرّج هنا إلى تأسيس الهيئة التنفيذية الممثلة للفيس في الخارج، وكيف كانت سببا مباشرا في تغوّل الجيش الإسلامي للإنقاذ على قياديي الفيس السياسيين، ما جعله يستفرد انتهاء بالهدنة مع العسكر.

هل كنتم تترقّبون تسوية أمنية وشيكة قد تلجأ إليهاالسلطة لإنهاء المسار السلمي للأحداث؟
نعم، لقد بدأت الشكوك تحوم حول نيّة السلطة في إحداث انقلاب، خاصة بعد إعلان الرئيس الشاذلي رحمه الله، تنحّيه واستقالته من منصبه، وبالفعل سارعنا إلى عقد اجتماعات ماراطونية للمجلس الشوري، وقد حوصرنا مرة في أحد اجتماعاتنا بالقوات الأمنية. وماأنقذنا إلا نساء وسكان باش جراح الذين أخفونا في بيوتهم، وفي الجمعة التي دخل فيها بوضياف، تم اعتقالي واستجوابي لمدة 24 ساعة ثم تم إطلاق سراحي، وكان اعتقالي هو أوّل اعتقال لأحد قيادات الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وفي اليوم التالي اجتمعنا (البرلمانيون) في بلدية الجزائر، لندد بتصرفات السلطة وندعوها إلى الاستمرار في التعددية واستكمال المسار الانتخابي.

ما هي التدابير التي قمتم بها عندما بدأ الضغط وأحسستم بتخطيط النظام لضربكم؟
بدأ الشيخ عبد القادر، بمشاورة موسعة مع قيادات الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وكان ذلك من خلال القنوات الرسمية للجبهة الإسلامية للإنقاذ، وبدأت الاجتماعات الماراطونية، وكان المجلس الشوري يجتمع من أجل التفكير في مستقبل الجبهة الإسلامية للإنقاذ وإيجاد البدائل التي يمكن أن تكون في حال حلّها، وكان آخر اجتماع للمجلس الشوري للجبهة الإسلامية في مسجد باش جراح، بعدما أحسسنا أنّ الانقلابيين يريدون حسم مسألة التعددية والانقلاب على الشرعية الشعبية، وكان مضمون الاجتماع الذي كان يرأسه الشيخ عبد القادر حشاني، هو حول القيادة التي ستستمر في قيادة الجبهة في حال إلغاء التعددية وإعلان حالة الطوارئ ، وأذكر أنّنا كنا نتحاور حول المعاني القانونية لحالة الطوارئ، والفرق بينها وبين حالة الاستثناء وكانت الآراء تتمحور حول التالي: الرأي الأول يقول: أنّ المكتب الوطني الذي كان يرأسه الشيخ حشاني، هو الذي يتولى قيادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ في هذه الفترة، والرأي الثاني يقول نؤسس لقيادة جديدة نختارها من المجلس الشوري في ذلك الاجتماع، والرأي الثالث هو يعهد إلى الأخ عبد القادر حشاني، بتكوين خلية أزمة ، وكان الرأي المرجّح والمنتخب عليه بين أعضاء المجلس الشوري هو الرأي الثالث.

هل شكّلت هذه الخلية قبل الانقلاب؟ ومن أعضاؤها، وعلى أي أساس اختارهم، وهل لها كل صلاحيات قادة الجبهة؟
نعم، شكلت هذه الخلية قبل الانقلاب، وبدأت اجتماعاتها بقيادة حشاني، حتى فترة القبض عليه يعد بيانه الذي وجهه للجيش يدعوه فيه إلى احترام التعددية، والبقاء في الثكنات، وعدم الانقياد للدعوات التي تصوره على أنه المنقذ، المهم أنّ عبد القادر هو الذي اختار أعضاء هذه الخلية، وكان من بينهم الأخ فؤاد، محمد السعيد، العربي النوي، التاجوري، رابح كبير، عبد الكريم، وعيساني الذي رفض أن يلتحق بها.

ما سبب رفضه الالتحاق؟
لا أدري ما سبب التحاقه ، هو حي يرزق ويمكن مساءلته، لكن بعد بدايات تأسيس الخلية وبدء العد التنازلي للأحداث، والقبض على الشيخ عبد القادر، لم يبق في الخلية إلا الشيخ محمد السعيد والشيخ تاجوري.

هل أصبحت هي الممثل الرسمي للفيس؟
نعم، أصبحت هي الممثل الرسمي في رأيي للجبهة الإسلامية للإنقاذ، باعتبارها قيادة مصغرة للجبهة الإسلامية للإنقاذ، وخارجة عن إطار شرعي وزكّاها المجلس الشوري، وإن لم يكن المجلس الشوري قد حل أنذاك.

لكن عبد الرزاق رجام، لم يكن من أعضاء الخلية لكن بعد ذلك كان هو من يمضي بياناتها؟
لم يكن الشيخ عبد الرزاق رجام، ولا الشيخ شراطي، من الأعضاء الذين اختارهم الشيخ حشاني في خليته، لكن الأخ عبد الرزاق والشيخ شراطي دخلا السرية في وقت مبكر، وعند ذهاب بقايا أعضاء الخلية وعدم التزامهم بالسرية، أو بالأحرى مماطلتهم للدخول في العمل السري الذي كانت تفرضه تلك المرحلة بتعقداتها، عندها صار الشيخان محمد السعيد وقاسم التاجوري يجتمعان برجام ويخلف شراطي، ثم بعد تقادم الزمان اجتهد محمد السعيد وقاسم تاجوري وضماهماإلى الخلية.

وهل كانت له هذه الصلاحيات من أجل أن يضمّ إلى الخلية آخرين؟
المشكلة في رأيي أنه عندما أسس الأخ عبد القادر حشاني، الخلية لم يضع لها قانونها الرسمي الذي يضبطها، ولم يحدد لها الآليات التي تضمن سيرها، والكارثة التي أعلنهااليوم، أنه عندماألقي القبض على الأخ عبد القادر ـ رحمه الله ـ لم يعد للجبهة قائد، وبقي الخلاف داخل الخلية، وأصبحت أزمة الخلية وليست خلية الأزمة، لكن الأخوين محمد السعيد وتاجوري ـ رحمهما الله ـ حاولا وسعهما الاجتهاد، فحاولا إعادة هيكلة الجبهة والتواصل مع القيادات الأخرى، فكانت هناك هيكلة أخرى، حيث أعيدت الهيكلة من خلال ثلاث مناطق الشرق، الغرب والوسط.

هل بدورك انضممت إلى الخليّة دون تعيين من الشيخ عبد القادر حشّاني؟
لقد دخلت السرية في وقت مبكر، وذلك أنّه صدرت تعليمة شفوية من المكتب الوطني يوما بعد دخول بوضياف، وقبض الدرك الوطني عليّ وتم تحويلي إلى سجن البليدة، فكنت تلك الأيام أزور بيتي نهارا وأنام عند الأصدقاء من معارفي في عين البنيان، ولم يكن شيئا مرتبا لي من طرف مكتب عين البنيان، بعدها ألقي القبض على والدي الشيخ الأخضر، مفتي مدينة المدية، عندها قررت الدخول في سرية كاملة، لكن لم يكن لديّ اتصال بأحد من قيادات الجبهة الإسلامية للإنقاذ، لم يكن الوضع مألوفا لي، فكانت مرحلة حرجة بالنسبة لي، وعندما حلّ النظام العسكري الجبهة الإسلامية للإنقاذ بقرار تعسفي، قررت النزول إلى العاصمة للتواصل مع إخواني ووضع نفسي تحت الطلب، فلم تكن أخلاقي تسمح لي بالهروب في هذه الفترة الحرجة، عندها نزلت إلى العاصمة وبقيت فترة ليست باليسيرة أحاول الاهتداء إلى بعض أعضاء الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وليس الخلية لظني أنه ليس بمقدوري التواصل معها، فبدأت أبحث عن أثر لأخي الشهيد يخلف شراطي ــ رحمه الله ـ باعتباره رئيس لجنة الدعوة والإرشاد، والذي كنت نائبا له فيها، ثم اهتديت إليه بعد رحلة ماراطونية دامت أكثر من 3 أيام نقلني فيها الإخوة من بيت إلى بيت حتى وصلت إليه، اجتمعت بالشيخ شراطي، الذي كان مصحوبا بأخي عبد الرزاق رجام ـ رحمه الله ـ، وكنت أظنّ أن زيارتي ستدوم ساعات أتبين فيها أمر الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وأنظر فيما يمكن أن أقدمه لقضيتنا، لكن بعد اجتماعي بهما سألاني أين أقيم وأشياء من هذا القبيل، فأجبتهما أني أعاني من قضية المأوى ولعلي أثقل على من أزورهم من إخواني، فعرضا عليّ البقاء معهما، فبقيت معهما أياما وليالي، وكانا يخرجان أحيانا للاجتماع ببقية الشيوخ في الخلية، ولا يعلماني بما يقع في اجتماعاتهم، بعد حوالي أسبوعين من الإقامة، طلبت منهما الإذن لي بالانصراف والالتقاء ببقية أعضاء المجلس للجبهة ومحاولة مدارسة القضايا وبحثها.

حتى هنا لم تنظم إلى الخلية؟
بعد خرجاتي شبه العلنية بدأت في الاتصال، وبعدها أدخلت إلى منطقة الوسط، ومن خلال تلك الاجتماعات أضافتني منطقة الوسط إلى الخلية، بعد أن كانت قد جاءتهم تعليمة من الخلية باقتراح عضو لكل منطقة، فاخترت بعد تدافع شديد من الإخوة لعضوية الخلية، وأضاف إخوان الغرب الأخ عون، أما الشرق فلم يصلنا منهم خبر إضافة أي عضو، ومنذ ذلك الحين أصبحت عضوا في خلية الأزمة حتى الفترة التي كلّفني فيها الأخ عبد الرزاق، وبقية أعضاء الخلية لتمثيل الجبهة الإسلامية للإنقاذ في الخارج.

ولكن الخلية كانت بقيادة من؟
الحقيقة أنه بعد القبض على الشيخ عبد القادر حشاني، لم يعد للجبهة الإسلامية للإنقاذ قائد، وقد سألت الشيخ محمد السعيد، عن ذلك مشيرا إليه إلى مساوئ القيادة الجماعية التي تفتقر إلى رمز، فقال لي لا يمكن أن أفرض نفسي على الإخوة، لكن يمكن القول أن الأخ عبد الرزاق رجام، هو الذي كان يمضي بيانات الجبهة الإسلامية للإنقاذ، فهو في نظر الرأي العام أنذاك قائد الجبهة الإسلامية ورمز مرحلتها.
ويمكنني القول أن مشروع الخلية كان مشروعا فاشلا على طول الخط، رغم التضحيات التي قدمتها بعض القيادات أنذاك، والذي زادها إفشالا هو مشروع تأسيس الهيئة التنفيذية التي كان يرأسها الأخ رابح كبير.

ومن أعطى عبد الرزّاق رجّام الحق في إمضاء بيانات الجبهة؟
الجبهة الإسلامية للإنقاذ كان يمضي بياناتها قبل الانقلاب حشاني، عيساني، كبير، وعبد الرزاق أحيانا ليس بالضرورة أن يكون الرئيس، فأبقى ما كان على ما كان.

بالنسبة لحديثك عن أنّ خلية الأزمة أصبحت أزمة خلية، وأن عملها كان فاشلا؟ ما المعالم التي جعلتك تأخذ منها هذا الموقف؟
هي لم تستطع أن تكمل مسيرتها في إعادة هيكلة الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وأصبحت عاجزة عن اتخاذ القرارات الصحيحة، وأستطيع أن أقول أنّها فشلت، فلم يلتحق بها أعضاؤها لسبب أو آخر، ثم إن الذي قضى على قوتها القانونية هو هامش المناورة الذي توفر للهيئة التنفيذية التي رفضت بطريقة أو أخرى التواصل مع القيادات السياسية بالداخل، وفضّلت عليها القيادات العسكرية التي تشكلت فيما بعد في الجيش الإسلامي للإنقاذ.

هل تقصد أنّ الهيئة التنفيذية للفيس في الخارج، اختارت العمل المسلّح على الخيار السياسي؟
أقول أن الهيئة التنفيذية التي كنت أول شخص يجمّد عضويته فيها، ثم انسحب منها أكثر من 6 أعضاء تباعا، هي التي أسّست لتسهل عملية الحوار **أسلمت ****في نظري قيادات الداخل التي كانت ممثلة في الشيوخ محمد السعيد وعبد الرزاق رجام ويخلف شراطي.

لو توضّح هذه النقطة أكثر..
الهيئة التنفيذية عندما أسسناها في الخارج، كان الهدف من إنشائها هو أن تكون مرآة عاكسة للداخل، كما كان الهدف من إنشائها هو تعرية النظام العسكري والاتصال بالخارج لتوضيح ما يجري، لكن ليس اتخاذ قرارات الجبهة الإسلامية للإنقاذ، فالجبهة كنا نؤمن أن قيادتها بالداخل وستبقى في الداخل وليس الخارج.

وكيف تأسّست الهيئة التنفيذية؟ ومن هم أعضاؤها؟
الهيئة التنفيذية أسست في الخارج، وأعضاؤها هم دهينة، عبدالله أنس، غماتي، خربان، كراوش، جعفر هواري، أنور هدام، الشيخ عبد القادر صحراوي، وكنت من المؤسسين لها ولم يحضر رابح كبير، الاجتماع لها بسبب حبسه آنذاك في ألمانيا، لكن الإخوة المؤسسين نصبوا رابح كبير، رئيسا لها رغم وجوده في السجن.

هل من هؤلاء من كان في المجلس الشوري للجبهة؟
منهم من كان في المجلس الشوري، ومنهم من كان برلمانيا وبعضهم كانوا ينشطون في مكاتب الجبهة الإسلامية للإنقاذ في الخارج.

لماذا انسحبت منها؟
انسحبت منها لأسباب.. لم تكن هناك قوانين تضبط عملية سيرها، ولا شورى تميزها، زيادة على تغليبها للخارج على الداخل، وتبنّيها لذراع عسكري، هذه إجمالا أسباب اختلافي مع أعضاء الهيئة ، وهذا الذي جعل الجيش الإسلامي يتغول وبنفرد بالمصالحة مع العسكر، وكان المفروض أن الذي يمضي المصالحة هو السياسي وليس العسكري، فاختلال الأولويات وترجيح القرار في طرف أجبرته الظروف أن يدافع عن مشروعه بقوة السلاح.

من من أعضاء الهيئة التنفيذية تحدّثوا باسم الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وورّطوها في تبنّي العمل المسلّح؟
لا، أستطيع أن أقول أن العمل المسلح كان مدانا من أحد في الجبهة يومئذ، ولا يعترض على مشروعيته القانونية والشرعية بحقه وشرطه إلا سخيف العقل، لكن المشكلة كانت ما مقدار استعمالنا للعمل المسلح، وما حدوده وما صلاحيات من يحمل السلاح، وأظن أن كل الثورات تقع في مثل هذه الإشكاليات التي تقضي تغليب الحوار من كل الأطراف وترك الأنانية جانبا.

يتبع..




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

خلية الأزمة زادت الفيس تأزّما...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:05 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب