منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الدول العظمى تضبط مصالحها بالجزائر على خيار العهدة الرابعة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذه أولويات بوتفليقة خلال العهدة الرابعة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-13 11:57 PM
منشقون عن الأرسيدي يدعمون العهدة الرابعة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-25 12:08 AM
هذه أولويات بوتفليقة في العهدة الرابعة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-22 06:38 PM
المستفيدون والمتضرّرون من العهدة الرابعة لبوتفليقة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-10 11:13 PM
لهذا اليابان من الدول العظمى abou khaled منتدى علم النفس وتطوير الذات 4 2012-10-15 08:13 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-04-21
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الدول العظمى تضبط مصالحها بالجزائر على خيار العهدة الرابعة

الدول العظمى تضبط مصالحها بالجزائر على خيار العهدة الرابعة



لم يكد وزير الداخلية والجماعات المحلية، أن ينهي إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعهدة رابعة حتى سارعت العواصم الغربية الكبرى إلى إعلان ترحيبها بهذه النتائج، وتطلعها لمواصلة التعاون مع الجزائر.
وكانت فرنسا هي أول دولة أوروبية تهنئ بوتفليقة على عهدته الجديدة من خلال اتصال أجراه الفرنسي فرنسوا هولاند، الذي أعرب عن ”تمنياته له بالنجاح الكامل” في ولايته الجديدة، بعد الإعلان عن فوزه بولاية رئاسية رابعة. وجاء في البيان ”غداة إعادة انتخاب عبد العزيز بوتفليقة فإن رئيس الجمهورية يتمنى له النجاح الكامل في تنفيذ مهمته السامية”.
من جهتها، سارعت بريطانيا إلى التهنئة بسير العملية الانتخابية على لسان وزير خارجيتها وليام هيغ الذي أشاد بـ«تعهد السلطات الجزائرية بإجراء مشاورات شاملة مع جميع القوى الداخلية بشأن الإصلاحات الدستورية التي ينتظر إجراؤها في المستقبل بما يحقق طموحات وآمال الشعب الجزائري”، وذلك بعد إعادة انتخاب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رابعة. وأكد هيغ في بيان له، ”التزام بلاده ببناء علاقة شراكة قوية ودائمة مع الجزائر في مختلف المجالات بما فيها الأمن والتعليم والثقافة”.
أما الولايات المتحدة التي لم تعلن إلى حد اللحظة عن موقفها من الانتخابات الرئاسية، إلا أن وزير الخارجية جون كيري الذي جاء إلى الجزائر في زيارة رسمية قبل أيام أكد مسبقا أن واشنطن ترحب بكل ما يقرره الشعب الجزائري عبر صناديق الاقتراع.
هذا الترحيب الغربي المبكر بنتائج الانتخابات الرئاسية الجزائرية من دون تقديم ملاحظات حول سيرها وممارستها ضغوطا كعادتها على الدول تحت ذريعة حماية القيم الديمقراطية وتشجيع التنافس النزيه، يرى فيه الكثير من المراقبين أنه إضافة إلى المصالح الخاصة بكل دولة غربية على حدى، يوجد وضع دولي وإقليمي سائد حاليا فرض عليها هذا الموقف.
وأول عامل وجه الدول الكبرى إلى أن تسارع بالترحيب والإشادة برئاسيات الجزائر هو الأزمة الكبيرة التي يعيشها مع روسيا على ضوء النزاع في أوكرانيا، حيث تستعمل موسكو وارداتها من الغاز إلى أوروبا كورقة ضغط رئيسة، الأمر الذي جعل دول القارة تسارع ؤلى البحث عن ممون بديل، والحل الأوفر والأقرب هو كل من الجزائر وليبيا، ولكن الخيار الثاني لا يعتمد عليه، نتيجة الفوضى الأمنية وضعف سيطرة الدولة على مناطق واسعة في البلاد، مما يهدد إمدادات الغاز بالتوقف في أي لحظة، وهو ما يجعل الجزائر هي البلد الذي تتوفر فيه كل الشروط اللازمة كي يصبح موردا أساسيا من هذه الطاقة التي لا تستغني عنها القارة الأوروبية، وعلى هذا الأساس جاءت ردود الفعل بهذه الحماسة والإشادة بهدف الحصول على عقود استيراد إذا ما أصر الدب الروسي على استعمال سلاح الغاز.
والمؤثر الرئيس الآخر في المواقف الغربية إزاء الانتخابات الرئاسية هو المخاوف الأمنية في منطقة شمال إفريقيا، والدور المحوري الذي تلعبه الجزائر كبلد يعيش استقرارا أمنيا وسياسيا مقارنة مع معظم دول الجوار العربية والإفريقية التي تعيش على صفيح ساخن، إضافة إلى القوة النوعية التي يتميز بها الجيش الوطني الشعبي الذي تصدى للجماعات الإرهابية ومنعها من إيجاد مواطىء قدم لها بالجزائر والتغلغل أكثر في المنطقة المغاربية، وهو السبب الذي جعل الهاجس الأمني يطغى على أولويات الدول الغربية الكبرى في التعامل مع الشأن الجزائري، لأن أي تطور في الاتجاه السلبي سيجعل أوروبا في غير منأى عن الانفجار الأمني.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الدول العظمى تضبط مصالحها بالجزائر على خيار العهدة الرابعة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:57 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب