منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

الأيتام بين هدي الإسلام وظُلم المجتمع

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المجتمع Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-13 01:10 AM
المجتمع Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-11 08:16 AM
قال الراغبُ الأصْفهاني في " محاضرات الأدباء " Pam Samir ركن أسلامنا سر نجاحنا 5 2012-10-14 02:29 PM
موقفنا من المواقع التي تسيء إلى الإسلام ، وبيان طرق نصرة الإسلام سندس منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2009-12-25 08:12 AM
أما آن لك يا فتى الإسلام ويا فتاة الإسلام أن تحفظا القرآن؟؟؟ أبو البراء التلمساني منتدى القران الكريم وعلومه 7 2009-04-21 12:57 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-04-22
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الأيتام بين هدي الإسلام وظُلم المجتمع

الأيتام بين هدي الإسلام وظُلم المجتمع




بسم الله الرحمن الرحيم


ترى كيف قدم الإسلام اليتامى إلى المجتمع ؟ هل قدمهم على أنهم ضحايا القدر وبقايا المجتمع ، أم على أنهم فئة من صميم أبنائه ؟ ما الذي جلب الإهمال والإذلال لليتيم ، هل هو اليتم نفسه ، أم ظلم المجتمع له ؟ وما موقف الشرع ممن يدع اليتيم ويمنعه من حقوقه الشرعية ؟

كثيرا ما نسمع عن الآباء الذين فطر نفوسهم موت أولادهم يتناقل الناس أخبارهم في المجالس ، ويقدمون لهم التعازي ، ولكن قلما نسمع ذاك عن أطفال فجعوا بفقد آبائهم وذاقوا ألم اليتم في ساعات مبكرة من حياتهم .
عن هؤلاء اليتامى يتغافل الكثير ممن شغلتهم أموالهم وبنوهم ، في الوقت الذي أمر به القرآن الكريم بإكرامهم ، وتخفيف معاناتهم ، وتعريف الناس بمصيبتهم ، وبالظروف العابسة التي أحاطت بهم ، وأطفأت الابتسامة من على تلك الوجوه الصغيرة .

اسمع أخي الكريم إلى القرآن وهو يحدثك عن هذه الطبقة : { وإن تخالطوهم فإخوانكم في الدين } وجه دلالة الآية : أن الأخوة الإيمانية هي الأساس ، بل هي غاية ما تتطلبه المعاملة ، ثم إن في الآية معنى خفيا يقربك لو أدركته مما ينبغي أن تكون عليه العلاقة الصادقة بين المجتمع من جهة ، وهؤلاء الأيتام القاعدين في سفح الهرم الاجتماعي من جهة أخرى ، وهذا المعنى الخفي هو أن الأخوة والولاية الدينيتين تسدان مسد الأبوة إذا فقدت ، وهو ما أشار إليه الألوسي في تفسير الآية : { فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين } يقول رحمه الله " فيه إشارة إلى أن للدين نوعا من الأبوة " .

لقد أبدل القرآن الكريم اليتيم عوضا عن هذا الحرمان نسبا عقيديا جديدا ، ورحما دينية هي وحدها القادرة على جبر هذا الكسر المضاعف في نفوسهم ، ولهذا اعتبر مكذبا بالدين من يدع اليتيم ، فتأمل رعاك الله .
هناك سؤال وجيه : كيف قدم الإسلام اليتيم إلى المجتمع ؟ لقد قدم الإسلام هذه الفئة إلى المجتمع في أروع صورة إنسانية شهدتها المجتمعات الحضارية ، فلم يقدمهم على أنهم ضحايا القدر ، أو بقايا المجتمع ، كما هو شائع عند الدهماء ، بل كانوا موضوعا لآيات قرآنية رسمت عنهم صورة إيمانية تسمو على كل الارتباطات المادية : { وإن تخالطوهم فإخوانكم } ويقول تعالى في موضع آخر : { فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم } .

إلام يحتاج اليتيم ؟ لو طرحت هذا السؤال على كل من عرف ظروف هؤلاء الأيتام وواكب معاناتهم ، لكان جوابه : إن أول ما يتطلعون إليه هو المأوى ، وهذا عين ما ذكره القرآن في التفاتة رحيمة بهذه الفئة ، قال تعالى مخاطبا قدوة الأيتام عليه الصلاة والسلام : { ألم يجدك يتيما فآوى } هذا أفضل ما عولجت به ظاهرة اليتم في شتى المجتمعات ، توفير المأوى والملاذ الآمن لكل يتيم ، وبسرعة كبيرة وهو ما يفيده العطف ، فكأن الآية خطاب إلى الأمة بالنيابة مؤداه : أيتها الأمة أمني لكل يتيم مأوى .
وإن كنت أيها القارئ اللبيب ممن يعولون في فهم أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم على معنى الألفاظ وعلاقاتها المنطقية فيما بينها ، فإليك هذه النكتة اللطيفة ، يقول صلى الله عليه وسلم : " من مسح رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات " .

يتيم ، وشعر ، وحسنات ! فما الرابط المعنوي بينها يا ترى ؟ إنه النمو ، فاليتيم ينمو ، والشعر ينمو ، والحسنات تنمو وتزيد ، وكما يخشى على الحسنات من السيئات ، وعلى نمو الشعر من الأوساخ والآفات ، كذلك يجب أن يخشى على اليتيم من الإهمال والضياع ، فرجل أشعث أغبر قبيح المنظر ، مقراف للذنوب ، سيئ الخلق ، حاله هذه من حال المجتمع الذي لا يهتم باليتيم ، إن كلمات الحديث نفسها تقطر خوفا وجزعا على مصير اليتيم .

قل لي بربك : أين تجد مثل هذه الصورة الحية في غير كلام النبي صلى الله عليه وسلم الحريص على الأيتام والغيور على حقوقهم ؟
لقد كانت نظرة الإسلام إلى مجتمع اليتامى نظرة إيجابية واقعية فاعلة ، لعب فيها عنصر الإيمان وحافز الثواب دورا أساسيا ، فهم في المجتمع المسلم ليسوا عالة ولا عبئا ، وإنما هم من المنظور الشرعي حسنات مزروعة تنتظر من يحصدها ليفوز بجوار النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة . " كتبت هذه المقالة بالمدينة المنورة بجناب قدوة الأيتام صلى الله عليه وسلم ".”.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الأيتام بين هدي الإسلام وظُلم المجتمع



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:01 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب